ha1.png        FB_IMG_1467006869144.jpg

ما الذي يجب فعلة مع الطفل المتلعثم

أول شئ يجب فعله لتجنب المبالغة عن التلعثم هو معرفة أن معظم الأطفال يتعافون من التلعثم بشكل طبيعى و هذه الإحصائيات تشبه كثيرا ما سيحدث مع طفلك وينبغى  تجنب أن تظهر لطفلك ما يستدعى قلقك من عدم طلاقة لسانه فى الحديث فلو ظهر قلقك فإن طفلك سيدرك ذلك ويساهم هذا فى أن يبذل قصارى جهده فى أن يتكلم بفصاحة

  ولو حدث ذلك سيصبح طفلك متوترا  mechanism Valsalvaوسوف يزيد ذلك من تلعثمه  فلو كان طفلك يتلعثم قليلا فليس من الضرورى اللجوء مباشرة إلى أخصائى التخاطب ويمكنك أن تحسن من طلاقة اللسان عند طفلك من خلال العلاج الغير مباشر فإن الأطفال تميل إلى تقليد آباءهم  و من الممكن أن تؤثر فى طريقة كلام طفلك بتغيير شامل لطريقة علاج التلعثم بأن تحسن الحديث معه على سبيل المثال يمكنك ان تجعل طفلك ينطق ببطىء بتحدثك معه ببطىء

لو أنك لم تلاحظ اى تحسن على طفلك خلال شهر أو لو كان طفلك شديد التلعثم فينبغى عليك أن تبحث عن مساعدة أخصائى التخاطب لا تنتظر وقت الإنتظار الطويل يسبب طول الوقت فى التخلص من التلعثم.

أخطاء التخاطب                  

إن من الاشياء شديدة الأهمية هو تجنب أن يدرك طفلك أنه يعانى من إعاقة النطق ولهذا السبب فينبغى أولا أن تقابل أخصائى التخاطب بدون إصطحاب الطفل معك ومن خلال هذه الزيارة الأولى تأكد من أن الأخصائى مريح ولديه من الخبرة العملية مع الأطفال ما يمكنه من مساعدة طفلك بدون أن يزيد من إدراكه لتلعثمه ولو لم تكن متأكدا من ذلك حاول مقابلة أخصائى آخر.

و أثناء الزيارة اللاحقة لأخصائى التخاطب يمكنك أن تصطحب طفلك ليقيم الأخصائى عدم طلاقة اللسان الذى يعانى منها وذلك دون أن يدرك طفلك إلى تصطحبه.

وأيا كان المنهج العلاجى الذى يتبعه الأخصائى فضع فى إعتبارك انك سوف تلعب دور محورى فى هذا العلاج فإن طفلك يقضى معك ساعات طويلة عبر اليوم ولديك تاثير كبير عليه ولذلك ينبغى عليك أن تحرص على متابعة التوصيات المحددة فى الباب التالى.

هل ينبغى أن أتحدث عن التلعثم مع طفلى؟

طالما أن طفلك لا يدرك أنه يعانى من التلعثم فينبغى عليك ان تتجنب ذكر ذلك معه ولو ظهر على طفلك علامات توضح أنه مدرك أنه يعانى من التلعثم أو لو طرح عليك أسئلة مثل "لماذا لا استطيع التحدث؟" أو "ما الخطأ الذى أعانى منه؟" هنا يجب أن تتحدث معه علنا عن مشكلته ويمكنك إذن أن تنفذ تدريجيا المنهج العلاجى المباشر العلاج الشامل للتلعثم .

هل معاناته من التلعثم بسبب خطأ منى؟

لا ليس ذنبك أن طفلك يتلعثم لا أحد يعلم على وجه اليقين مشغلات التلعثم لكن الدراسات وضحت ان التلعثم لم يكن من مسبباته طريقة تربية الوالدين للطفل.

وهذا بالطبع لا يعنى أنك لا تستطيع أن تفعل شيئا لتلعثم طفلك وكما ذكر سابقا أنك تؤثر إيجابيا على طفلك ويمكنك ان تساعده على تنمية نطقه بطلاقة.

العلاج المباشر

تحدث ببطىء

الأطفال المتلعثمين يميلون إلى التحدث بطريقة أسرع من الأطفال الآخرين وربما تعتقد أن ذلك هو سبب التلعثم  وفى الحقيقة ، ربما يكون العكس  فمن المحتمل أن المتلعثم يتحدث أسرع فى محاولة لإنهاء الجملة قبل أن يتلعثم وللقيام بذلك ينصرف إلى الضغط على نفسه و هذا يجعل من المرجح أن يحدث التلعثم "التحث السريع" من المحتمل ألا يكون سبب أولى لمشغلات التلعثم الأصلية لكن "التحدث السريع" من الواضح أنهم يعملان معا ليساعد كل منهما الآخر.

لذلك لابد أن تتكتشف الطريقة التى تجعل طفلك ينطق ببطىء فهذا يحث على أن تخبر طفلك أن يتحدث ببطء ولكن ينبغى أن يتجنب:

1.     أنه من المستحيل تقريبا أن يدرك الطفل النطق ببطء و أن يفعل ذلك طواعية.

2.     بإخبارك له بالنطق البطء ستجعله أكثر إدراكا لطريقة حديثة ومن المحتمل أن يتسبب ذلك فى أن يتلعثم بشكل أسوء. و بديلا عن ذلك بنبغى عليك أن تعطيه مثلا بتأديتك للتطق ببطء فإن الأطفال يميلون إلى تقليد آباءهم وينصرف  طفلك أيضا إلى أن يتحدث ببطء

التوقف

عندما يطرح عليك طفلك سؤالا فإتخذ عادة بأنك تتوقف لثانية قبل أن تجيب. خذ وقتك وتوقف لثانية بين كل جملة.

مرة أخرى، إن طفلك يميل إلى تقليدك وهذا سوف يقوده إلى الحديث ببطء وأن يأخذه وقته فى الكلام حين يتحدث.

أيام سيئة و أيام جيدة

ربما تلاحظ  أن يكون التلعثم فى حالة ذهاب و إياب : فيوما تجد طفلك يكون طليق اللسان أو أقرب لذلك واليوم التالى ربما يكون شديد التلعثم . فلا ينبغى أن يكون لديك قلق بسبب هذه التقلبات لأن هذا طبيعى وأن سمة التقطع فى التلعثم مثل لعبة الألغاز puzzlingولا أحد يعرف على وجه اليقين لماذا يحدث هذا التذبذب من يوم لآخر.

فينبغى أن تنتبه لهذه التقلبات وتخطط أنشطة يومك طبقا له. فلو أن طفلك فى اليوم الجيد (طليق اللسان أو قريب من ذلك) فحاول أن يتحدث بأكبر قدر ممكن  ودعه يستمتع ببهجة النطق بطلاقة فإن الطلاقة تؤدى إلى طلاقة دائمة والتجارب المبهجة ثؤثر إلى وقت طويل.

ومن ناحية أخرى فلو لاحظت أن يوم طفلك سيئ حاول أن تخطط بعض الأنشطة التى تتطلب القليل من النطق كركوب الدراجات والسباحة.

لا تسأل طفلك العديد من الأسئلة

معظم الأطفال لا يحبون كثرة الاسئله ولا يختلف عنهم الأطفال الذين يعانون من التلعثم  فلو أن طفلك كان متلعثما و ضغط عليه بالأسئلة فلا يشعر بالراحة وربما يزيد ذلك من تلعثمه مثالا على ذلك ، لا تجبر طفلك على التحدث فينبغى أن تدعه يتحدث عندما يشعر ان يرغب فى ذلك ودعه يقرر الموضوع تاذى يريد أن يتحدث فيه ولو أنك أردت أن تسأله بعض الأسئلة فإمنحه وقت كافى للإجابة.

دع طفلك يتحدث بصوت عالى كما يشاء

إذا كنت تشبهنى و لا تحب الأطفال الذين يصرخون كالمجانين حول المنزل فربما تجد أن هذه النصيحة من الصعب أن تتبعها فمن المدهش أن تجد أن الطفل الصغير جدا يصدر ضوضاء أكثر من نصف دستة من الكبار الذين يتحدثون جميعا فى نفس الوقت يتحدث الطفال بدرجة عالية أكثر من الأشخاص البالغين ويمكنهم أن يملئون الغرقة بأكملها باصوات متكررة دون جهد . وبعد يوم صعب من العمل فربما تجد ذلك صعبا فى أن تقاوم أن تطلب من طفلك أن يتحدث بصوت منخفض وبالرغم من ذك فمن الأساسيات أن تدع طفلك يتحدث بصوت عالى كما يشاء فإن التحدث بصوت عالى له تأثيرين مفيدين: فإنه يساعد فى بناء الثقة ويعمل على إسترخاء الأحبال الصوتيه. وهذا اسهل فى أن يكون طليق اللسان عندما يتحدث بصوت عالى  أكثر من  حديثه بصوت منخفض.

وفى الحقيقة ينبغى عليك أن تشجع طفلك على التحدث بصوت عالى ويمكنك عمل ذلك بسهولة بإدعائك أنك لا تسمعه بوضوح: فلو أن طفلك قال شيئا فضع يدك حول أذنك واطلب منه تكرار ما قاله بصوت أعلى.

حينما تفعل ذلك فيجب أن تأخذ الحذر فى ان لا تزيد من إدراك طفلك لتلعثمة فينبغى أن تبدأ لعبة عدم السمع عندما يقول طفلك شيئا بطلاقة حتى لا يعتقد أنك تطلب منه أن يردد ما يقول بسبب أنه يقوله بتلعثم ويمكنك أيضا أن تقول له أنك اصبحت كبيرا فى السن و أن سمعك أصبح سيئ فإن الأطفال عادة يحبون أن تفسر لهم .

وينبغى أيضا مراعاة ألا تبالغ. حاول أن تلعب دور الأصم بأسلوب اللعب و تأكد من أن طفلك لا يتضايق بطلبك المتكرر بأن يردد قوله بصوت عالى فلو بدى عليه الضيق فيمكنك ان تؤجل التمرين ليوم آخر.

وربما يمكنك أيضا أن تجد طريقة لتحول هذا على لعبة مسلية لتطلب من طفلك أن يردد قوله على فترات متعددة بصوت أعلى فأعلى  فإن الأطفال يحبون أن يتحدثون بصوت عالى وربما يستمتع طفلك بهذه اللعبة ولو أنك لم أنك لم تستمتع باللعب مثله فربما تمعن النظر فى ان تشترى سدادة للأذن!

شجع طفلك على الغناء

غالبا لا يتلعثم من يعانون من التلعثم أثناء الغناء ويمكنك أن تساعد طفلك على أن يطور مهاراته فى الحديث بغناء أغانى الأطفالفهذا سوف يعمل على زيادة ثقته بقدرته على الحديث  فطلاقة اللسان تربى طلاقة اللسان وإستمتاعه بالتحدث بشكل طبيعى عندما يغنى ربما يكون مرحلة تأثير عندما يتحدث.

بالطبع يمكنك أن تشجعه على الغناء بصوت عالى فهذه طريقة تجعلك تقتل عصفورين بحجر واحد!

حتفظ على الإتصال العينى

حاول أن تحافظ على الإتصال الطبيعى بالعين مع طفلك عندما تتحدث معه وبهذا سوف تظهر لطفلك أنك تستمع إليه و أنك سوف تساعده فى تطور مهارات التواصل الغير لفظى و لا تنصرف بنظرك عنه عندما تحجب عنه الكلمة حين ينطقها.

تجنب إلقاء النصائح على طفلك

لا تقل طفلك "أبطئ" أو "خذ نفس عميق ثم إبدأ مرة أخرى". فببساطة هذه النصائح عديمة الجدوى ولكنها فقط تجعله أكثر إدراكا لحديثه.

وعموما، ينبغى عليك تجنب التدخل المباشر فى حديث طفلك ولا تطلب منه تكرار الجملة التى تحجب عنه عند نطقها بطلاقة أكثر فهو يعانى بالفعل من وقت عصيب بمجرد أن يقول هذه الجملة وبالفعل يشعر بضيق عندما تطلب منه تكرارها مرة ثانية.

لا تقاطع طفلك

لا تقاطع طفلك حين يتحدث  إستمع إليه و دعه ينهى قول ما يريده قبل أن تبدأ أنت بالحديث وبذلك سوف يفهم طفلك ان لديه متسع من الوقت وأنه ليس بحاجة إلى أن يسرع فى حديثه.

وينبغى عليك أيضا أن تعلم أطفالك الأخرون أن لا يحولون الحديث ويستمعون عندما يتحدث الآخرون ينبغى على كل أفراد الأسرة التحدث فى وقت واحد دون مقاطعة هذه الطريقة خطوة لمناقشة عائلية هادئة و مريحة الطفل الصغير المتلعثم سيشعر براحة اكثر و سوف يجد ذلك اسهل للحديث.

تذكر أن طفلك الذى يعانى من التلعثم لا ينبغى أن يمنح معاملة خاصة فإن التلعثم ليس عذرا فى أن يحتكر الحديث وكل أطفالك سواء يتحدثون بطلاقة أم لا ينبغى أن يتناوبون الحديث بنفس الطريقة.

علم طفلك أن يستمع

ينبغى أن تعلم طفلك (بما فيهم من لا يتلعثمون) أن يستمع حينما يتحدث الآخر هذه الطريقة تشعر طفلك المتلعثم بالراحة لأنه سوف يتأكد من أن أفراد الأسرة الآخرين يستمعون إليه ويتعلم أن الحديث ليس مجرد تظاهر بإخراج الكلام ولكنه تفاعل مع الآخرين.

لا تملأ الفراغات

لو أن الكلمة حجبت عن طفلك فإنتظر بصبر حتى ينتهى من قول الكلمة ولا تقولها له فمعظم المتلعثمين يكرهون ذلك فهم يكرهون محاولة المستمع أن ينهى الجملة نيابة عنهم.

لو إتخذ ملئ فراغ الكلمات له كعادة فسوف يتجه إلى أن يتحدث بسرغة فى محاولة ليكون قادرا على إنهاء الجملة قبل أن تتدخل فى حديثه فسوف يشعر بالضغط وهذا يشبه بحث

Valsalva maneuversويزيد التلعثم سوءا.

لا تطلب من طفلك أن يفكر فيما يريد قوله قبل أن يبدأ الحديث

غالبا ما يأخذ الغير متلعثمين إنطباع عن المتلعثمين أنهم لا يملكون أفكار واضحه لما يريدون قوله أو أنهم يفكرون أكثر من أن ينطقون .وفى بعض الاحيان يفترض الغير متلعثمين ان المتلعثمين لا يتلعثمون فى كلامهم لو أنهم أخذوا وقتهم ورتبوا افكارهم وفكروا فى كيفية التعبير عن افكارهم قبل أن يبدأون الحديث. فهذه الإفتراضات خاطئة . فغالبا ما يعرفون المتلعثمين بوضوح ما يريدون قوله وعادة ما يعرفون بوضوح ما الكلمات التى ينبغى أن يستخدموها فى التعبير عن أفكارهم. فإن التلعثم يشعر مالكه بالإرتباك ولكنه لا يكون سببا للإرتباك العقلى ولذلك فالطلب من طفلك ان يفكر فيما يريد قوله قبل أن يبدأ بالحديث طلب عديم الجدوى وما هو أكثر من ذلك أنك إذا فعلت هذا فإنك سوف تزيد من إدراكه لنفسه وهذا بدوره سيزيد من التلعثم الذى يعانى منه

إغلق الراديو والتليفزيون عند تناول الوجبات

الطفل الذى يعانى من التلعثم يجد صعوبة بالغة فى الحديث لو شعر بالخوف من أن إنتباهك سوف ينصرف عنه بإنشغالك بالراديو أو التليفزيون. فربما يكون وقت تناول الوجبات واحدا من أفضل الأوقات لحديث الأطفال مع آباءهم وينبغى عليك أن تتأكد من التركيزالكامل لإنتباهك لما يقوله طفلك.

نمط الحياة

كما ذكر سابقا ان المتلعثمين لهم "أيام سيئة" و "أيام جيدة" وبالرغم من أنه لا يوجد من يعرف بدقة لماذا بعض الأيام تكون  أفضل من الأخرى فهذا يبدو أن يكون هذا أكثر صعوبة فى ان يكون هناك طلاقة عندما تكون مريض و متعب و/أو تحت ضغط المتلعثمون أقل عرضه للتلعثم عندما يحصلون على قسط كافى من النوم ويكونون بلياقة بدنية جيدة ولذلك يمكنك أن تساعد طفلك على الحصول على "أيام جيدة" بتغيير نمط حياة الأسرة:

1.     نمط الحياة السريع يمكن أن يضر بنطق طفلك وربما يكون عليك مراعاة أن تبطء من نمط حياة الأسرة فهذا سوف يساعد طفلك على أن يكون أكثر راحة Valsalva mechanism

وأن ياخذ وقته فى الحديث.

2.     تأكد أن طفلك لا يستخدم العديد من الأنشطة وإلا ربما لا يستطيع ان يأخذ وقت كافى للراحة والإسترخاء.

3.     وينبغى عليك أن تتأكد ايضا أن طفلك يحصل على قسط كافى من النوم وأنه يذهب للخلود إلى النوم  بأقل أو أكثر فى نفس الوقت من كل ليلة فإن من يعانى من التلعثم يتلعثم اكثر عندما يكون مرهقا  وفى الحقيقة أنه حتى طلقاء اللسان يمرون بتجربة عارضة من عدم طلاقة اللسان والتلعثم بشكل طفيف عندما يشعرون بالإرهاق  هل أنت متاكد من إسم الجهه التى تريد أن يقودك إليها التاكسى قبل أن يحلق بك فى جميع أنحاء العالم؟

4.     النظام الغذائى الصحى المتوازن ربما يساعد أيضا فى أن يصبح طفلك طليق اللسان فحاول أن تحافظ بإنتظام على أوقات الفطار و الغذاء والعشاء ولا تدعه يتناول الحلوى بين الوجبات.

5.     الأنشطة الخارجية مثل الألعاب الرياضية والسباحة وركوب الدراجات هامة جدا أيضا فسوف تشعره بكثير من الإسترخاء وستحسن من طلاقة لسانه.

6.     تأكد من أنه يتناول ما يكفى من السوائل فإن العقل البشرى لا يعمل جيدا عندما يكون هناك جفاف.

إمدح طفلك

إمدح طفلك فى كل وقت يفعل فيه شيئا جيد. فهذا سوف يزيد من ثقته بنفسه وسوف يجعل حديثه بطلاقة أيسر  وراعى ألا تمدح طفلك عندما يكون طليق اللسان فهذا يعنى ضمنا أن التلعثم شيئا خاطئ فهو إذن سيحاول جاهدا على تجنب التلعثم  لتعجب به وربماtrigger a Valsalva maneuver

المضايقة

لو أن طفلك متلعثما فربما يتضايق بسبب طريقة كلامه الغير طبيعية فلا يتنبغى أن تكثر من القلق عن: أن جميع الطفال يتضايقون بسبب او بأخر . إجعل المضايقة  جزء من عملية نموه فى تعلمه للتفاعلات الإجتماعية وربما كنت تتضايق إيضا عندما كنت طفلا وأراهنك أنك كنت من المحتمل أن تتضرر من التجارب الغير لطيفة!

هذا يعنى أن طفلك الذى يعانى من التلعثم يتضايق من أخيه أو اخته فينبغى عليك أن تتحدث إليهم وتشرح لهم بلطف أنه لا ينبغى أن يضايقوا أخيهم أو أختهم فى طريقة كلامه أو كلامها وإشرح لهم أنه أو أنها تتعلم مهارات الكلام ببطء فقط مثل الغار الآخرون مثل تعلمهم لحمل الملعقة ونحن جميعا لدينا ضعق بهذه المناطق وهذا يشبه مضايقتهم بسبب بطئهم فى تعلم ركوب الدراجة او حمل مضرب كرة البيسبول.

فلو أخبرك طفلك أنه يتضايق من التلعثم مع رفقاء الدراسة فلابد ان تتحدث معه وتشرح له أن هذه المضايقة ليست شئ كبير ولا تحدث كثيرا على أى حال الأطفال طلقاء اللسان يتضايقون أيضا لأسباب مختلفة لكونهم بدناء أو نحفاء أو لكونهم قصار القامة أو يتمتعون بطول مفرط أو أنهم يمتلكون لقب مضحك.....وإلخ

إعطى طفلك إنتباهك الكامل ولو على الاقل مرة فى اليوم

 ينبغى أن تحاول اتخاذ وقتا لتتحدث مع طفلك على الأقل مرة فى اليوم وينبغى أن تجد المكان الذى تتحدث فيه دون أن تكون مشتت الإنتباه وتاكد من أن الراديو و المسجل والتليفزيون مغلقون .

وإحتفظ بإتصال عينك بشكل طبيعى مع طفلك حينما تتحدث إليه ودعه يقود الحديث وتأكد من أن الحديث يكون بهدوء و استرخاء  وركز على ما يقول ولا تركز على طريقة قوله ودعه يعلم أنك تعطى له رسائل بالتعليق على ما قاله أو بإستخدام إنطباعات الوجه ودعه يفهم أنك تتقبل طريقته وأن تلعثمه لا يمنع حبك له.

لا تظهر إحراجك

تجنب أن تظهر إحراجك عندما تحتجب الكلمة عن طفلك  إحتفظ بإتصال العين معه بشكل طبيعى وحاول أن تظل مسترخيا ركز على ما يقوله ولا تركز عل طريقته لما يقول.

ربما تجد تلعثم طفلك شديد الإحراج ولذلك إبحث عن الصعوبة ولا تظهر إحراجك ولا قلقك ولو كانت هذه حالتك فينبغى أن تحاول أولا تغير إدراكك الحسى تجاه تلعثم طفلك.

إستمع للأطفال الاخرين وسوف تلاحظ أنه لا أحد منهم يكون طليق اللسان فعليا وتعلم أن الحديث ليس سهلا وأن لدى معظم الطفال تلعثم ولو بشكل طفيف فإن لا أحد على وجه الأرض طليق اللسان بنسبة 100% ولا بنسبة 100% كل الوقت فبمجرد أنك تدرك هذه الحقيقة فإن إدراكك الحسى تجاه صعوبات طفلك ستتغير و ستكون أسهل لتبقيك هادئ و مسترخى عندما يصدر منه التلعثم.

العلاج المباشر

لو لم يدرك طفلك بوضوح أن لديه تلعثم إذن يكون ذلك أفضل لا ليذكر التلعثم به ليجعله مدركا لعائق النطق لديه. فينبغى عليك أن تعدل بشكل غير مباشر طريقة حديثة عن طريق النصائح التالية المعطاه فى الباب السابق (العلاج الغير مباشر) وتبحث عن النصيحة  من أخصائى التخاطب لو أنك لم تلاحظ أى تحسنات خلال عدة  أسابيع.

وبطريقة أخرى فلو ظهر على طفلك علامات أنه ادرك وقلق من صعوبات نطقه إن  العلاج الغير مباشر لا يكون كافيا فينبغى أيضا أن تبحث عن طريقة لتتحدث علنا معه عن تلعثمه وتنفذ منهج العلاج المباشر. فهذا هام أيضا أن تتحدث علنا عن التلعثم لو طفلك سمع قدرا نقاشك عن عدم طلاقته فى الحديث.

فى بعض العائلات يكون التلعثم نوع من الشئ المحرم الذى لا يذكره أحد فغن الآباء غالبا ما يخشون ذكره مع طفلهم لأنهم يخافون أن يجرحوا مشاعره وان يجعله اسوأ.

بالتأكيد أنه ليس من السهل التحدث عن التلعثم مع الطفل ولكن من النهم أن تجد طريقة لذلك وإلا طفلك سيشعر سريعا أنه منعزل وحيدا وفاقدا المل فى معركته مع التلعثم وهذا الباب يمدك بالعيد من النصائح التى تساعدك على ذكر التلعثم مع طفلك.

التلعثم يشبه صنعك للأخطاء

إشرح لطفلك أن الإتقان الطبيعى لصنع الأخطاء عند التعلم شئ يشبه تعلم الحديث و تعلم حمل الملعقة و ركوب الدراجة النطق عملية معقدة تحتوى على مئات العضلات بمناطق مختلفة  من الجسم وتأخذ وقتا لتعلم التنسيق بينهم.

إشرح لطفلك أن يصح تماما لو إحتاج جزء من الوقت ومجهود أكثر من الطفال الآخرين الذين يتعلمون الكلام. وأنا جميعا لدينا نقاط ضعف ويمكن ان تشير له أن أسرع من الأطفال الآخرين فى تعلم مهارات أخرى مثل ركوب الدراجة والسباحة والقراءة والعد وإلخ واشرح له أنه يمكن أن يحدث أخطاء فسوف يساعده على أن يشعر بأطمئنان مع تلعثمه ويكون

Valsalva mechanismأقل من التوتر المحتمل.

طفلك ليس الوحيد

لو ادرك طفلك أنه متلعثم ربما يعتقد أنه الطفل الوحيد فى العالم الذى يعانى من هذه الحالة. هذا خطأ حسى يمكن أن يجعله يشعر باليأس ومن المهم ان نشير له أن هناك أطفال آخرون يعانون من التلعثم.

والتقييم الواسع لهذا الأمر أن 1% من السكان يعانون من التلعثم  وحوالى طفل من عشرين متلعثم من وقت لاخر. بالطبع طفلك ربما يكون صغير جدا ليفهم هذه الإحصائيات والنسب المئوية ولكن ينبغى أن تشرح له بكلمات بسيطة ليفهم . هذا يمكن أن يساعده أن يذكر بعض الأطفال الذى يعرفهم ولديهم أيضا تلعثم حتى لو كان تلعثمهم لا  يصنف مثل تلعثمه.

تجنب الكلمات المروعة

عندما تتحدث لطفلك ينبغى أن تتجنب الكلمات المخيفة مثل "التلعثم" أو " أخصائى التخاطب" ينبغى أن تستبدلها بإستخدام كلمات طفوليه مثل "النطق المطبات "ويمكنك أن تشير لأخصائى التخاطب بإسمه.

التعرف على تلعثم طفلك

لو كررت إدعاء أن لا شئ يحدث عندما تحجب الكلمات عن طفلك فربما ينتهى الإنطباع بأن تلعثمه شئ مخجل ذكره.

وينبغى عليك بمجرد التعرف على صعوبات طفلك بقوله أشياء مثل : "هذه الكلمات ليست سهلة النطق! وأنا أيضا لدى صعوبات فى نطق هذه النوعية من الكلمات عندما كنت صغيرا" يمكنك التعليق بالإضافة إلى شرحك له أن نطق هذه الأنواع من الكلمات ستصبح أسهل عندما يكبر.

ويمكن ايضا أن تشير له أنه حتى الكبار لديهم مشكلة فى نطق هذه الكلمات.

تلاعب بالتلعثم

طفلك الذى يعانى من التلعثم ربما يلاحظ أن التلعثم كالشئ المخيف والمخجل لأن الإدراك الحسى السلبى أنه يشعر بالقلق حينما يفتح فمه بالحديث. وينصرف إلى توتر Valsalvamechanism

وهذا يجعله يتلعثم اكثر.

يمكنك أن تغير إدراكه الحسى بتحويل التلعثم للعبة هذا سيجعله غير حساس من هذا الأمر ولا تجعله يخاف من التلعثم بعد الآن ولو أنه لا يخاف من التلعثم فإن Valsalvamechanismسيكون أكثر إسترخاءا وسيكون إذن أقل إحتمالا أن يتلعثم.

تحول التلعثم للعبة ربما لا يبدو سهلا بأول الأمر فينبغى عليك بالطبع أن تواصل الإنتباه وتتأكد من أن طفلك على إستعداد للعب بالتلعثم فلو لاحظت أنه معارض خذ وقتك وأجل المحاولة لو لزم الأمر.

الخطوة الأولى فى التعرف على تلعثم طفلك كما تم الشرح فى القسم السابق أنه بمجرد أنك تأكدت وطفلك فى إرتياح لطريقة التعرف على تلعثمه إنتظر الوقت التالى عندما تحجب عنه الكلمات و إطلب منه تعلم كيفية تلعثم هذه الكلمات على سبيل المثال يمكنك قول سئ مثل: "أحب طريقتك فى تخبط الكلمات دعنى أحاول أن أتكلم بطريقتك....."

تلفيق التلعثم ليس بالامر السهل وربما يضحك طفلك عليك بسبب أنك لا تستطيع أن تنطق الكلمات بتخبط مثله  على أى حال تأكد من أنه مستمتع باللعب . الهدف هو تحول التلعثم لشئ مبهج و ممتع.

يمكنك أيضا أن أن تضحك طفلك بالتلعثم بغرض أو مجرد طرق ضحك جديدة فهذا سوف يساعده على السيطرة على نطقه.

ما هو المتوقع؟

بممارستك للعلاج المباشر الموصوف فى هذا الباب سوف يشعر طفلك بكثير من الإسترخاء و القليل من الإدراك الذاتى وطلاقته تتحسن تدريجيا لو أنك لم تلاحظ تحسينات ملموسة خلال عدة أسابيع ينبغى عليك فى الحال مقابلة أخصائى التخاطب ولا تنتظر فإن وقت الإنتظار الطويل يحدث صعوبات أكثر للتخلص من التلعثم.

رسالة مدير الموقع

 في هذا الموقع نحاول جاهدين أن نقدم المعلومة الصحيحة في مجال التخاطب و النطق حتى يستفيد منها الجميع و أرجوا من الله ان نكون وفقنا في ذلك. دكتور/ أحمد عبدالخالق       طبيب أمراض التخاطب و النطق    ماجستير أمراض التخاطب       الامارات العربية المتحدة - دبي - 0502045224