ha1.png        FB_IMG_1467006869144.jpg

بعض المشاكل التي تواجه أطفال ADHDوكيفية التغلب عليها

اتباع المبادئ التوجيهيه بالنسبه للاباء وأمهات أطفال ADHDيمثل عبئا كبيرا عليهم ولكن مع مرور الوقت يمكن تعزيز التعاون عند الاطفال وقدرتهم على الاعتماد على الذات ومن هنا يواجه الاهل مع الطفل عائقين كبيرين وفى هذا الفصل سوف نحدد العواقب ونحاول التغلب عليها .

 

طرق تعلم السلوك

العقبه الاولى هى كيف تتصرف انت مع الطفل ربما نمط تفاعلك مع الطفل يبطء تقدمه ففى الجدول التالى يوضح السلوكيات التى يتأثر بها الاطفال كما ان هناك بعض السلوكيات التى يصعب تغييرها كما قد تضر الى اللجوء الى استشاره مهنيه .

سلوك الوالدين

سلوك الطفل

انت تشعر بالقلق عندما لا يقوم الطفل بنفس سلوكياتك

يتصرف الطفل بردود فعل سلبيه حتى يجد طريق خاص به

انت تشعر بالقلق عندما يحاول الاخرون التفكير

الطفل يعر بنوع من المكسب عندما يحرجك

انت تقوم بالسلطه

بأستثناء عندما يتبع الطفل افكارك فهو يبكون شخص محظوظ

انت تعلق عل السلوكيات السلبي لطفلك

الطفل يكرر نفس السلوكيات التى تعلق انت عليها

انت تثار بشكل مبالغ فيه عندما يتجاهلك او يبدى عدم اهتمامه بك

الطفل يعرف ان هذه السلوكيات تثير غضبك

انت تبذل مجهود كبير لشعور طفلك بالاستقرار والهدوء  

الطفل يكون عصبى وعنيد ولا يمكن تهدئته بسهوله

انت تحاول اخفاء الفوضى

الطفل يزيد من التهيج والاضطراب

انت تشعر بالسعاده البالغه عندما يعوض الطفل غيابك

الطفل يتوقع التكيف والشكوى

انت متأكد ان طفلك لن يشعر بالحرمان

الطفل لن يعمل بجد

الاطفال يعرفون ان الاجداد سيقفون فى جانبهم

الاطفال لن يشكون ويشعرون بالتحكم الذاتى

انت تشك فى نفسك

هنا الطفل يحاول الهيمنه عليك

انت لا تريد ان تكون نسخه من سيطره والديك عليك

الطفل يحاول اخذ المميزات

انت تشعر بالقلق عندما لا تستطيع ايقاف المشاكل فى الحال

الطفل لا يستطيع التركيز بشكل ايجابى كما يفقد السيطره والتحكم فى نفسه

انت لا تطلب اى شىء من الاشياء التى تفضلها

الطفل يقدم لك الهديه المفضله بالنسبه لك

انت تفضل ان يكون هناك شخص يحتاج اليك دائما

الطفل يعتمد عليك بشكل كبر

انت اشعربالفزع 

الطفل ينفعل جدا عندما لا يجد طريقه

انت مشغولا

الطفل يتصرف بسلوكيات حاده

انت غاضب جدا

الطفل يظل بعيدا ويشعر انه غير مؤهل

تمنع طفلك من الخروج

الطفل يشعر بالتجاهل ويتصرف بشكل سلبى

انت تراجع على امتعه طفلك

الطفل ينظر نظره عابره على امتعته

احد الاباء يشعر الطفل بالسعاده والاخر يطلب منه تحمل المسئوليه

الطفل يتجنب ويفضل الابتعاد

ان تشعر بمشاعر سيئه نحو كونك الوالد

الطفل يلومك ويشعر انه الضحيه

انت تشعر بالقلق وتحاول حمايه طفلك

طفلك يشعر بمخاوف اكثر

انت لا تقوم بالتنظيم بشكل جيد

طفلك ايضا لن يقوم بالتنظيم بشكل جيد

انت تفعل بشده حيال الاخطاء

الطفل يرفض لاعتراف يالاخطاء

انت تلوم على الاخرين

انت تشكوى وترتكب الاخطاء

انت شخص مستبد

الطفل يحاول ان يتجنبك

انت تماطل فى تصرفاتك

 الطفل ايضا يماطل فى تصرفاته

انت تريد ان يكون طفلك زكى ولديه موهبه

انت تشك فى نفسك

انت لا تأخذ راحه الا بعد انتهاء العمل

الطفل يشعر بالاهمال

انت تندفع للحصول على الاشياء

الطفل يصر على الوصول للاشياء وحل المشكلات

انت لا تريد ان يقوم طفلك بأشياء غير جيده

الطفل يتوقع ان تعطيه اشياء جيده

انت منزعج للتركيز على الاخطاء

الطفل يشعر بالتشنج والقلق ويحاول الهروب

انت ستحاول المشاركه عندما تجد طفلك ينفعل مع الاخرين

الطفل يستفذ من الاخرون

انت تستمر فى الحديث

 الطفل يحاول الخرج من المكان

انت تحاول ايقاف المشاكل

الطفل يتصرف بسلوكيات سلبيه

انت تحاول تدليل  الطفل

انت تتصرف بنوع من عدم المسئوليه فى حديثك

انت تحاول المحافظه على الاشياء

الطفل يشكوى عندما يأخذ الاخرون اكثر منه

جدول اعمال ملىء بالانشطه

الطفل يرغب فى ان يكون وهناك وقت فراغ

انت لا تريد ان يشعر طفلك بعدم الراحه

الطفل يشعر بالقليل من عدم الراحه

انت تتصرف بعدم اتساق وترتيب فى تصرفاتك

الطفل يستمر فى ترتيب الاحداث حتى يرى استجاباتك

انت تشعر بالاستغلال

الطفل يشعر بالخطأ عندما يشكوى

انت تحاول باستمرار الدخول فى المواقف الاجتماعيه

الطفل يتصرف بشكل سلبى

انت تخبر طفلك انه سيكون شىء جيد اذا قام بمحاوله واحده

الطفل يشعر بالخوف اكثر من مجرد المحاوله

اذا لاحظت واحده او اكثر من هذه السلوكيات فلابد ان تتوقف للحظه وتحاول معرفه الاسباب ودراسه الطريقه التى تتفاعل بها مع طفلك وتحديد ما يجب تغييره .

التأثير بطفولتك

خبرات الوالدين فى مرحله طفولتهما يؤثر بلا شك على طريقك تفاعلاتهم مع الاطفال فاذا كان الاباء والامهات فى طفولتهما يفتقدون للشعور بالعاطفه فهم يتعاملون مع اطفالهم بنفس الافتقاد للعاطفه وهذا قد يؤثر على الشك فى قدرات الطفل .

تكرار سلوكيات الطفوله

يمكن ان يحدث تكرار لسلوكيات الاباء والامهات فى الطفوله مع ابنائهم فاذا كنت عصبيا فى طفولتك فسوف يكون شخصا مستبدا يوحى بالاكتئاب مع الاطفال فلابد على الوالدين التركيز على تصرفاتهم للحفاظ على شعور الطفل بالراحه وعدم التجنب .

افعل العكس مع والديك

قد يرغب الوالدين فى نسخ سلوكيات والديهم وتنفذها مع اطفالهم فربما تتم السلوكيات بالعكس على سبيل المثال اذا كان الوالدين لم يشعروا بالاهتمام من الاجداد فى الصغر فيقمون بالتركيز الزائد على الطفل .

الحلول

لاجراء تغييرات فى السلوكيات فلابد اولا من النظر حول العلاقه التى كانت مع والديك ومن هنا يمكن ان تعرف الطريقه الى تفضل ان تتعامل بها مع طفلك والتى ستساعدك على مواجهه المشكلات وحلها .

تمرين تغيير السلوكيات وتكرار تعلمها منذ الصغر (الوالدين فقط)

عليك اولا بتدوين ما يلى على الورق

تحديد السلوكيات المتكرر والتى بدأت فى مرحله الطفوله ثم سؤال نفسك الاسئله التاليه

$1·       ما الذى حدث عندما قمت بنفس السلوك فى الطفوله ؟

$1·       ما الذى يحدث الان عن القيام بنفس السلوك ؟

$1·       هل تساعد طفلك على ان يكون اكثر اعتمادا على نفسه واكثر تعاونا ؟

على سبيل المثال

ما الذى حدث عندما قمت بنفس السلوك فى الطفوله ؟

قضيت الكثير من الوقت منفردا فى غرفتى لتجنب الصراع .

ما الذى يحدث الان عن القيام بنفس السلوك ؟

عند تكرار نفس السلوك مع طفلى اجد الطفل يتصرف بشكل طائش ويتجاهل التعامل معى والانتباه الى .

هل تساعد طفلك على ان يكون اكثر اعتمادا على نفسه واكثر تعاونا ؟

اعطى الطفل فرصه اكبر لتفهم ما يحدث من حوله ومحاوله الوصول للمشكله وانشاء الروتين المقبول .

الضغط الاجتماعى

العقبه الثانيه هى الضغط الاجتماعى عندما نجد مشاكل شخصيه واكاديميه للطفل فعلينا ان نتصرف بسرعه فربما يحاول المدرسون وضع الطفل فى فصول خاصه او طلب المشوره المهنيه او الطبيه واستخدام الادويه فربما يكون هناك ضغط على الوالدين لاتباع هذه الاستراتيجيات كما يمكن ان تكون هناك آثار ايجابيه لاتباع هذه الاستراتيجيات مع اطفال ADHD كما ان الضغوط يمكن ان تكون متطرفه والفشل المستمر قد يؤدى الى نتائج مدمره والعلاقات الاسريه السلبيه تؤدى ايضا الى اضعاف الروح المعنويه للطفل فلا احد يريد وضع الطفل فى مثل هذه الضغوط .

عمليه الاختيار

هناك ايجابيات وسلبيات مختلفه تظهر عند اتباع طرق للحد من سلوكيات ADHDفعلاجات الADHDهى اصلاحات قصيره الاجل وربما تؤدى الى سلبيات على المدى البعيد فالامر قد يستغرق وقتا طويلا لتعلم الطفل الاعتماد على الذات والتعاون كما ان التغيرات ليست بالضروره تكون فوريه .

فى الختام

هذا الكتاب لا يؤدى فى النهايه للسيطره على الطفل ولكنه يقدم طرق تطور الرعايه الذانيه والتعاون مع الاخرين واحترام الاخر والتواصل واستخدام لهجه معقوله فى المناقشات وتحمل المسئوليه وتحقيق التوازن لانه يقدم افضل الطرق لتحقيق السعاده فى المستقبل .

رسالة مدير الموقع

 في هذا الموقع نحاول جاهدين أن نقدم المعلومة الصحيحة في مجال التخاطب و النطق حتى يستفيد منها الجميع و أرجوا من الله ان نكون وفقنا في ذلك. دكتور/ أحمد عبدالخالق       طبيب أمراض التخاطب و النطق    ماجستير أمراض التخاطب       الامارات العربية المتحدة - دبي - 0502045224