ha1.png        FB_IMG_1467006869144.jpg

برنامج علاج و تدريب التلعثم عند الاطفال في سن المدرسة

هذا البرنامج يقدم بعض الافكار التي تساعد أخصائيين التخاطب و النطق على تدريب الاطفال الذين يعانوا من التلعثم في سن المدرسة ( 6-9 سنوات) و يشرح كيفية التعامل مع الاطفال المتلعثمين و مساعدتهم في التخلص من التلعثم

 

المحتويات

علاج الاطفال المتلعثمين فى سن المدرسه

العلاج المترابط للاطفال المتلعثمين فى سن المدرسه .....................................1

علاج paradigm............................................................................1

المبادىء الاساسيه الكامنه وراء العلاج...................................................1

12مكونات برنامج العلاج .............................................................2

1-    أنشاء محفزات طويله المدى مع التلفظ المعقد............................2

2-    تنظيم ومراقبه تدفق التنفس............................................7

3-    اقامه تواصل لفظى خفيف.............................................9

4-    التحكم او السيطره فى رتم (النغمه الصوتيه)للكلام.......................11

5-    التخطيط والتنسيق لتسهيل حركه الفم....................................12

6-    علاج ازاله التحسس(الحساسيه لمواقف التلعثم )..........................13

7-    التعديل اثناء لحظه التلعثم..............................................14

8-    الحد من سلوكيات التجنب..............................................15

9-    تسهيل تطور الوعى الذاتى والمراقبه الذاتيه من حيث صلتها بالطلاقه اللفظيه.16

10-تسهيل المواقف الايجابيه نحو تواصل المريض مع نفسه //نفسها كمحاوله.....17

11-الانتقال والحفاظ على الطلاقه فى الكلام ...................................18

12- اشراك الاهل..........................................................19

 

مقدمه /..

علاج مترابط للاطفال المتلعثمين فى سن المدرسه.

الغرض من هذا البحث هو تقديم علاج شامل يحتوى على العديد من المصادر و مبادىء العلاج والاهداف والانشطه للاطفال الذين يعانون من عدم الطلاقه فى الكلام فى عمر المدرسه واخذت هذه المعلومات القيمه من مصادر واسعه من البحوث والدرسات وبرامج العلاج مما يعكس قدرتنا على العلاج الفلسفى الانتقائى فلسفتنا فى العلاج تتمثل فى مدرستين للفكر احدهما مستقله والاخرى تقليديه تعتمد الى حد كبيرعلى استمرار تطور(نمو) الاطفال المتلعثمين ويتشكل علاج الطلاقه على اساس التكيف مع المبادىء التحفيزيه للمواقف ومما يعزز هذه الطلاقه فى الكلام هو تعديلها تدريجيا وببطء حتى تصل الى مستوى العلاج الطبيعى  النظريات التقليديه تتخذ منهج اكثر شموليه وتبحث فى خصائص المشكله لدى كل طفل لتضع خطه العلاج  فى الآونه الاخيره قام الباحثون بالبحث عن العوامل التى تسهم فى عيوب الطلاقه لدى الاطفال مثل العوامل الفسيولوجيه(داخليه) والمعرفيه والعمليات الاجتماعيه / الانفعاليه والتى تكمن وراء الاعراض وعندما يتم تعزيز هذه العمليات فأنه يؤدى الى سهوله الطلاقه فى الكلام فى اطارجهودنا لتوفير منهج شامل ومتكامل للعلاج  لابد ان نأخذ فى الاعتبار الفروق الفرديه بين الاطفال من حيث الخصائص وشده الاضطراب وعمر الطفل ومستوى النضج وايضا هناك بعض  الانشطه لا تكون ملائمه لدى بعض الاطفال فى حين انها ستكون ملائمه للبعض الاخر وتكون بعض هذه الانشطه اساس للافكار الجديده.

علاج paradigm

المصدر الرئيسى للقلق فى علاج عدم الطلاقه لدى الاطفال هو الحفاظ على مستوى الطلاقه ونجد هذا المنهج هو الاقرب لهذا الصدد لان فى هذا المنهج يتم تعليم الطفل كيفيه التعامل مع تلعثماته وفى الوقت ذاته يتم العمل على زياده طلاقته فى الكلام.

المبادىء الاساسيه الكامنه وراء العلاج

1-التلعثم هو اضطراب تقدمى(متصاعد) فيقوم العلاج على اساس استمرار التطور

2- العلاقه بين الطبيب المعالج والمريض متغير مهم لبناء الثقه والتفاهم  بينهم

3- الاطفال والمراهقين عادتا لايمتلكون دوافع حقيقيه لتحسين الكلام لديهم وهذا هام لجعل العلاج ممتع ومجزى

4- نجاح الطلاقه فى الكلام امر بالغ الاهميه وتتم هيكله انشطه العلاج عندما يكون الطفل قادر على التحدث بطلاقه واحيانا يستمرلفتره طويله مستوى واحد من المهام فى الكلمه او العباره بعد ان يصل الطفل الى مستوى الطلاقه من المهم بناء الثقه بالنفس فى جميع مراحل العلاج وهذا من شأنه ان يحسن قدره الطفل على الطلاقه.

5-خطط العلاج مرنه للغايه حتى تتلائم مع متطلبات كل طفل

6- من المهم لمساعده الاطفال للتعبيرعن مشاعرهم نحو تلعثماته ويجب على الطبيب ان يساعد الاطفال على تبادل مشاعرهم مع بعضهم البعض من خلال تبادل خبرات الاحراج وألم واحباط (اى يتحدث الاطفال مع بعضهم البعض حول هذه الموضوعات) مما يؤدى للتفهم والدعم من خلال بعضهم لبعض ويعكس الاطفال بينهم وبين بعضهم خبرات صعوبه التعبير.

7-اثناء العلاج يقوم الطبيب بأستخدام رتم بطىء فى الكلام وزياده مده الوقفات وذلك للحفاظ على التواصل البصرى بين طلاقه الكلام وعدم الطلاقه بالاضافه لهذه السلوكيات التى تعزز الطلاقه  يجب على الطبيب اتباع التقنيات المتغيره .

8-يجب اشتراك الوالدين والمعلمين فى العلاج كلما امكن ذلك.

12مكونات برنامج العلاج للاطفال المتلعثمين فى سن المدرسه

المكون رقم 1 (العنصر) أنشاء محفزات طويله المدى مع التلفظ المعقد

الاساس المنطقى/....

لتوفير هيكل هرمى لتطبيق اداره مبادىء التنفس من خلال تخفيض رتم (وتيره) الكلام والتخطيط الشفهى للكلام والتواصل اللفظى والمراقبه الذاتيه بينما الطفل يزداد فى تعقدات اللغه لديه (صعوبات الكلام)يزداد ايضا التخطيط الحركى لكى يقول هذا الكلام والتخطيط الحركى يتطلب تنسيق بين الجهاز التنفسى والصوتى ونظام النطق الذى سيصبح اكثر تعقيدا بينما تزداد طول الجمله فتزداد ايضا الدلالات اللفظيه والنحويه المعقده فضلا عن زياده النشاط المعرفى فى بدايه الكلام واللغه هى جزء معقد فى تطور مجموعه المهارات بما فى ذلك اللغه وحركه الكلام والتى تكون ضروريه لانتاج الكلام بطلاقه.

نشاطات/ تقنيات

1.     مستوى الكلمه: -

A-ذاكره الالعاب.. تكون مفيده فى استخلاص ردود الفعل لكلمه وحيده حيث ان كل اسماء الاطفال تحول الى صور ويستخدم الطبيب هذه النماذج فى نفس السلوك مما يؤدى لتعزيز الطلاقه لدى الاطفال.

B-اصطياد السمك والالعاب الناريه...استخدام الكلمات والصور سوف يعزز من ردور الفعل لكلمه واحده والتى تم تعزيزها من خلال الطبيب.

C- العاب البينجو او العاب التركيز ... لعب مباريات البينجو التى يتم فيها استبدال الكروت واعطاء هذه الكروت اسماء وهذا قد يؤدى الى تطور مستوى الكلام لدى الطفل بشكل تلقائى (عفوى)

D-حديقه الحيوان ... يقوم الطبيب هنا بأخذ الاطفال الى حديقه الحيوان حيث يخرج الطفل من فكره مشاهده الحيوانات فى الصور الى ان يراهم فى الحديقه ويعرف اسمائهم .

E-تصنيف الالعاب ... حيث يطلب من الطفل تصنيف عدد من الصور المختلفه والكلمات وبذلك يتم تحفيز النشاط المعرفى من مستوى الكلمه الواحده الى مستوى عده كلمات يقوم هنا الطبيب بأختيار عدد من فئات مختلفه حسب عمر الطفل ويطلب من الطفل وضع كل عنصر فى الفئه الصحيحه ونجد ان بطاقات peabodyمفيده جدا فى هذا النشاط.

F- لغز لعبه حقيبه الالعاب ...يمكن الاستفاده من الاجسام او الكروت المصوره فى استنتاج ردود الافعال لكلمه واحده وبطريقه مرحه بأستخدام صندوق اوحقيبه اللعب.

G- الاسماء المضاده ...عندما يقوم الطبيب بأظهار الكرت المصور يرد الطفل بالكلمه التى تكون عكس الصوره .

H- تكمله الجمل يقوم الطبيب بقول جمل للطفل ناقصه كلمه واحده ويقوم الطفل بقول هذه الكلمه مثل

1-    اوراق تسقط من ..................

2-    شغل ضوء.........................

3-    اربط لى............................

4-    افتح ال............................

5-    الساعه 6و........................

2-مستوى العبارات:-

a-مجموعه الكلمات....

يمكن ربط الكلمات معا بطريقه مختلفه مما يؤدى لصياغه الانشطه ومجموعه الكلمات مثل الالوان – الاسماء –اسماء-اسماء – (اى اسماء كثيره ومختلفه) –والاعداد ويمكن استخلاصها من خلال لعبه البنجو او التركيز وتوصيل الكلمات او بناء الجمل.

b-نقل العبارات ....

يمكن استخلاصها من العاب تزلج السلالم و (لاند - كاندى ) يقوم الطفل بالرد على كل عباره   مثل "انا لدى ......." ويقوم الطبيب بتعزيز استجابات الطفل مما يسهل طلاقه العبارات.

c-العاب الذاكره....

يمكن تعديل استجابه الطفل لتشمل عبارات مثل "انا لدى           " "انا لدى مباراه      "

"يوجد هناك       " "هذا هو          "يمكن استبدال هذه العبارات اواستخدامها بالاضافه ل"انا لدى      ".

d-البطاقات المصوره.....

يمكن استخدام بطاقات الافعال – صور النشاط وبطاقات peabody  للوصول بذلك الى مستوى العبارات على سبيل المثل يقوم الطبيب بأستخدام البطاقات المصوره للنشاط مثل عند نشاط الحفر يطلب الطبيب من الطفل الاستجابه للبطاقه التى تصف هذا النشاط وممكن ان يزيد من مستوى الصعوبه ويسأل الطفل ماذا تفعل ؟ للحصول على الردود.

e- قل لى ماذا تفعل بهذه الاسماء......

من خلال استخدام الصور والكلمات  يمكن ان يسأل الطبيب الطفل فماذا تستخدم هذه الاشياء  ويحصل على ردود من الطفل.

f-تقول سيمون......

يمكن استخدام مستوى ثنائى من العبارات اى تكون هناك وقفه بين "تقول سيمون " و" المس اصابع قدمك" وهذا النشاط مفيد حيث يؤدى الى تخفيف تعقيدات اللغه.

g-لوحه الالعاب .......

يقوم الطبيب بأعداد لوحه الالعاب بها مربعات ملونه ويقوم الطفل بألتقاط كل لون فى نفس لون المربع الخاص به ويقرأ العباره المكتوبه خلف الكارت .

3- مستوى الجمل :- مجموعه متنوعه من الجمل المعقده

a-بطاقات الافعال....

يمكن استخدام هذه البطاقات بطرق عديده حيث يمكن للطفل وصف الاحداث التى تجرى فى الصوره او وضع صورتين جنبا الى جنب ويستخرج الطفل جمله مركبه بينهم .

b-الكتب المصوره....

يطلب من الطفل تقديم جمله عن كل صوره ويقوم الطبيب بوصف كل صوره ويمكن استخدام هذه المهمه فى البدايه حيث يكون الطفل قادر على تكرار الجمل التى يقولها الطبيب وببساطه .

c-تسلسل الصور.....

يقدم للطفل مجموعه من الصور بتسلسل معين ويقوم بترتيبها بالشكل الصحيح ويقول الطفل جمله لكل صوره .

d-بناء الجمل......

اداه متميزه يمكن استخدامها لزياده طول وتعقيد الجمله مع تقديم محفزات بصريه للطفل ويمكن استخراج جمل غير نحويه.

e-تخمين الالعاب .......

يمكن للطفل استخدام العاب التخمين بمجموعه من الصور والافكار حيث يقوم الطبيب بوصف شخص او مكان معين مثل يقول انه حيوان ... اوانه شىء نأكله ..... ويقوم الطفل بتخمين الفكره .

f-سؤال وجواب ........

السؤال والجواب من الانشطه التى تساعد الطفل على الحفاظ على طلاقه الجمل خصوصا الاطفال المتلعثمين فى سن المدرسه (السؤال والجواب يضع عقل الطفل فى تحدى ممتاز فى مرحله ما قبل المدرسه حيث يكون هناك مربع ويأتى بمجموعتين مجموعه من الاسئله ومجموعه من الاجوبه وعليها 8 درجات وتكون الاسئله حول القراءه والرياضيات والمفردات والدراسات الاجتماعيه والعلوم وهى وسيله رائعه لاستكمال المناهج الدراسيه للطفل وممارسه مهارات الطلاقه ).

g-وصف الانشطه.......

استخدام البطاقات المصوره يقوم الطفل بوصف مجموعه متنوعه من سمات كل صوره  ماذا تشبه؟ وكيف تستخدم ؟ واين نجدها ؟ ويمكن استنتاج جمل طويله من هذه  الاسئله .

h-وظائف// مهن......

يعرض على الطفل مجموعه من الكروت المصوره تصف كل واحده مهنه معينه ويسأل الطبيب الطفل عن كل بطاقه ماذا يفع. (اى يقوم الطفل بوصف كل مهنه).

i-تشكيل الجمل....

يتم ارشاد الطفل لتشكيل جمله من اثنين على سبيل المثال "انا لدى معطف" – "المعطف الازرق" "لدى معطف ازرق" (اى يعرض على الطفل جملتين ويقوم بتشكيل جمله بينهم تكون مفيده).

4-مستوى القصص:-

a-حكى الاحداث الماضيه....

  حيث يسأل الطبيب الطفل عن ماذا حدث فى عيد ميلادك الماضى ؟ ماذا فعلت فى المدرسه اليوم؟ احكى لى عن عيد الميلاد ؟ يختار الطبيب الموضوعات التى تجعل الطفل يحكى جمل طويله .

b-البطاقات المتسلسله....

ما  هو المفقود /او الصور الخطأ حيث يصف الطفل من خلال جملتين او 3 جمل الشىء المفقود فى الصوره او الشىء الخطء  وهذه المهمه اللغويه هى ابسط مستوى من التعقيدات والتى تضمن نجاح الطلاقه للاطفال اسئله ماذا لو؟ وفيها يطلب من الطفل ان يقترح حلول افتراضيه ماذا لو رأيت الدخان يخرج من المبنى ؟

c-كتب بدون كلمات ......

هذه الطريقه فعاله جدا خاصا مع الاطفال الصغار والذين لديه صعوبات فى الطلاقه وهناك بعض المهام السهله والتى تساعد فى تنميه الطلاقه عند الاطفال مثل الآلغاز فى القراءه والقصائد القصيره وتساعد ايضا فى تكوين الجمل .

d- طاوله القصص....

هى القصص اليوميه والتى يعرفها معظم الاطفال  حيث ان التلاعب بتعقيدات اللغه هو نوع من المواد .

e- كل شىء عن البيانات.....

وهنا يصبح الطفل اكثر قدره على اضافه جمل مركبه والقصص ايضا .

f- حكى القصص......

حيث ان دمج القصص معا يساعد الطفل على تكوين الجمل ومن ثم سهوله الطلاقه فى الكلامات

g-اعطاء الاتجاهات.........

يتم الحصول على مجموعه من الاشكال والكائنات الصغيره وتقسم الى مجموعتين مجموعه مع الطفل والاخرى مع الطبيب ويوضع فاصل بينهم ويطلب الطبيب من الطفل ان  يصف كل شكل فى جمله اواثنين اويحدد له فتره زمنيه معينه ويمكن للطبيب ان يزيد الامر صعوبه ويقلل الوقت ويزيد من عدد الجمل على سبيل المثال....

الطبيب : يقول للطفل لابد ان تخبرنى خطوه بخطوه كيف يمكن تكوين صوره تعبر عن نفسك من هذه الاشياء.

الطفل: اولا ارسم دائره على القمه

ومن المتوقع ان الطفل سيستخدم بعض التقنيات مثل( المماطله – التعبير ببدايه سهله –استخدام اسماء سهله) ويقوم الطبيب بتعزيز هذه الردود عندما يستخدم الطفل اى من هذه التقنيات .

5-مستوى المحادثات:-

a-لعب الادوار

d-حل المشكلات

c-الاراء والتعابير والامثال والمقارنات وقول النكت

d-محادثات عامه عن الانشطه المفضله لك مثل البرامج التليفزيونيه المفضله لك –الاسره- ماحدث فى المدرسه.

6-مستوى القصص:-

عندما تقدم جمله او اثنين فى بدايه القصه ويقوم الطفل بتكمله القصص مما يساعد الطفل على ان يصبح اكثر طلاقه فى الكلام ويجب ان ينظر الطبيب الى مدى الانفعاليه فى هذه القصص

المكون /العنصر رقم (2): تنظيم ومراقبه تدفق التنفس

الاساس المنطقى/......

هناك بعض المتغيرات الهامه والتى تدعم نظام التنفس لدى الاطفال والمراهقين المتلعثمين  فى كثيرا من الاحيان يتطور لدى الاطفال المتلعثمين نماذج غير طبيعيه من التنفس والتى تقوم بدور واضح فى التحكم فى التلعثم وهناك بعض السلوكيات الشائعه لدى الاطفال الذين لديهم صعوبه فى الطلاقه الانهاك فى التنفس –السرعه – صعوبه الاستنشاق  وهذا مشترك بين الاطفال الذين يعانون من صعوبه فى تدفق الهواء والقدره على انتاج الكلمات وهناك عدد من التقنيات والادوات اللازمه لتخفيف من حده التوتر والتخفيف من صلابه هذه الصعوبات لدى هؤلاء الاطفال.

نشاطات/ تقنيات..

1-تعليم الطفل المفاهيم  بطريقه سهله وذلك من خلال ارشاد الطفال كيفيه نطق الحروف الساكنه كيف يشعر الطفل بتدفق الهواء اثناء النطق  ولابد من استخدام التسلسل الهرمى التالى عند تدريس الاصوات بشكل سلس.

a-التنفس الغير فعال(السلبى)

b-التنفس السلبى مع نطق اصوات الحروف(نجعل الطفل ياخذ نفس بسيط وعند بدايه نطق الصوت تحدث الاطاله والتدفق السلس للهواء)

c-محاوله نطق كلمه واحده

d-الانتقال الى العبارات التى تحمل معنى مثل(انا ارى ................            )

e-الانتقال الى مستوى العبارات والجمل

2-اللغه المناسبه لمستوى مفاهيم الطفل ..... من خلال شرح علم  وظائف الاعضاء بشكل تشريحى حتى يستوعب الطفل نطق الصوت وماذا يحدث عند التلعثم بشكل تشريحى

a-يمكن الشرح للطفل عمليه نطق الكلام (اخراج الصوت من الفم)وتشبيه ذلك بخرطوم المياه فى الحديقه من حيث اين تقف الماء واين يتدفق وكذلك اين يقف الهواء واين يتدفق حتى يستوعب الطفل بشكل تام ماذا يحدث اثناء النطق .

b-يمكن استخدام  نماذج وصور للحنجره

c-يمكن الشرح على رسم بالحجم الطبيعى تظهر فيه الانف والشفتين والفكين والاسنان والحنجره والرئتين والحجاب الحاجز وهذا سيوضح اين يكون الكلام سهل واين تحدث الصعوبات انظر الى الرسم الذى يستخدمه Ramingفى شريط الفيديو الذى يشرح للاطفال المتلعثمين الذين يكونوا فى عمر الدراسه

3-ارشاد الطفل لكى يشعر بالحنجره اثناء خروج الصوت المتوتر ونطق حروف العله تكون مناسبه لذلك ويشعر هنا الطفل بحركه الحنجره اثناء التوتر وايضا اثناء الاسترخاء من خلال ذلك يستطيع الطفل ان يشعر بالفرق

4- يمكن من خلال نطق حرف (ح)تنظيم تدفق التنفس يبدأ الطفل بنطق حرف (ح)ومجموعه من حروف العله الاخرى ثم يعطى الطبيب اشاره البدء لكى يجرب الطفل كيفيه اخراج الصوت بسلاسه وايضا يجب نطق بعض الكلمات المتضاده مثل..... يمسك/قديم –قبعه/فى وذلك لسهوله نطق الكلمات

5-من الضرورى تحديد انماط التنفس الغير طبيعى مما يسهل فهم تطور سلوكيات التلعثم ومساعده الطفل على تنظيم تنفسه من حيث سرعه التنفس اوصعوبه التنفس على سبيل المثال  يمكن ان تسأل الطفل هل تتنفس بشكل عميق؟ --هل تتحدث عن عدم وجود هواء.

6-بعض الاطفال لديهم مشكله او صعوبه فى دوره التنفس وينبغى على الطبيب اختيار مجموعه من الكلمات والعبارات التى يسهل التنفس عند نطقها مما يساعد الطفل على فهم كيفيه التنفس الصحيح متى يوقف تنفسه ومتى يترك تنفسه ينساب بسهوله وهكذا....

7-بعض الاطفال يأخذون زفير بكميه كبيره مما يؤدى الى افراط فى الكلمات بشكل كبير وهنا يمكن مساعده هؤلاء الاطفال على بطء رتم الكلمات منع اندفاع الكلمات والتشجيع على الوقفات لثوانى هذا من شأنه ان يؤدى الى التنفس بشكل مناسب

8-تقول هيلى(1995)ان الطفل يحتاج الى فهم نظام التنفس عن طريق الرسم التشريحى المخطط كما ان نموذج الشهيق والزفير يساعد على فهم منحنى الكلام (هبوط وصعود منحنى نطق الكلام)

9-استخدام نموذج تعليمات للطفل والذى يطلب فيه استخدام بدايه سهله لنطق العبارات والكلمات مما يسهل نطق الاصوات ويقلل ايضا من التوتر على الحنجره وتخفيض ضغط الهواء قبل نطق الصوت

10-لسهوله التعزيز البصرى فأنه يجب على الطبيب متابعه تدفق الهواء بشكل صحيح لنطق كلمه واحده. وينبغى اختيار الكلمات التى تتطلب نغمه صوت تضغط الهواء داخل الفم على سبيل المثال....(.بو----------ل// با------------ت//بو-----------------ر) ينبغى على الطفل ان يبدأ بالكلمه السهله وتؤدى لضغط الهواء داخل الفم ويتم الزفير بشكل بطىء ومن ثم يتم نطق النغمه الصوتيه للكلام .

11-يرى وول ومايرز(1995)ان  يجب استخدام طريقه خطوه بخطوه لدمج العبارات الطويله ببطء وتنظيم الاستنشاق وبعد القيام بذلك عده مرات يتم نطق نغمه الصوت ببطء وسهوله ونحدد التنفس الصحيح لنطق عبارات قصيره مثل ..."انا جيمى" وبالتتابع يتم مساعده الطفل على نطق العبارات الطويله وذلك فى حدود القدره اللغويه للطفل.

المكون (العنصر) رقم(3):اقامه تواصل لفظى خفيف.

الاساس المنطقى:-

الاطفال والمراهقين الذين يعانون من التلعثم فى الحروف الساكنه وخاصا عندما يكون هناك تواصل لفظى بشكل كبير (قوى) وهذا التواصل القوى يكون سبب لمزيد من التوتر اللفظى ويتسبب ايضا فى مقاومه تدفق الهواء داخل الفم مما يؤدى لحدوث التلعثم ويجب تعليم الاطفال كيفيه انتاج كلامات بشكل سلس والتعامل بشكل طبيعى مع حركات الفم اثناء الكلام مما يؤدى لتخفيف حده التوتر اثناء التلفظ وهذا التواصل الخفيف اوالبسيط من شأنه ايضا ان يؤدى لتخفيف حده التوتر اثناء التلعثم.

نشاطات/ تقنيات..

1-يجب تعليم الطفل مفهوم الصوت السلس او الناعم وذلك من خلال ارتخاء حركات الفم اثناء التلفظ وتدفق الهواء بسلاسه من الفم وايضا كيف يتم استرخاء اللسان والاصوات السلسه اوالناعمه يمكن ان تدرس من خلال مستويات الاصوات(الفونيمه هى احدى وحدات الكلام الصغرى) ودمجها فى تسلسل النشاطات الهرمى والذى يضم تعقيدات اللغه والتى تحدث اثناء المحادثات .

2-يمكن استخدام وحده التغذيه السمعيه المرتده(DAF)مع الاطفال الاكبر سنا لتسهيل التواصل اللفظى الخفيف وذلك من خلال التباطىء الغير طبيعى فى رتم نطق كلمه واحده خلال مستويات القراءه.

3-التمديد بشكل حر او لين ويتم ذلك من خلال عمل اطاله فى المقطع الاول من الكلمه وبشكل سلس والتباطىء اللفظى فى نطق الحروف الساكنه والاطاله الصوتيه  او( التمديد الصوتى) فى نطق الحروف وهذه الاطاله يمكن دمجها فى كلمه واحده خلال مهام المحادثات.

4-لشرح مفهوم التواصل اللفظى الخفيف تقترح كلا من هيلى وسكوت (1995) دعوه الاطفال للتفكير فى الاشياء التى هى ذات طابع سلس او ناعم مثل تساقط اوراق الشجر على الارض – هبوط فراشه على زهره – التصفيق بيد خفيفه جدا بحيث يكون بالكاد يعرفون الفرق بين ذلك وبين التصفيق الانفعالى .

5-التدريبات المتضاده والتى تعمل على زياده وعى الطفل بمعرفه الفرق بين التواصل اللفظى الخفيف والاخر الاكثر قوه مما لاشك فيه ان التركيز على حركه قراءه الطفل لقائمه الكلمات التى تنطق بسلاسه اوبشكل خفيف والاخرى التى تنطق بشكل قوى مما يشجعهم على معرفه الفرق بينهم ويقوم الطبيب ايضا بشرح الفرق تقول غريغورى (1989) ان تدريب الاطفال على الحركات القويه والذى يؤدى الى تخفيف حده التوتر تؤدى للتحسن بنسبه 50% وتبرهن ايضا على مفهوم التواصل اللفظى القوى فى مقابل التواصل الفظى الخفيف .

6-وقد شرح الطبيب العديد من الامثله على سلوكيات التلعثم وشرح كيف يتم ذلك بشكل سلس (كيف يحدث التلعثم بشكل سلس) وقد يتباطىء الطبيب فى التكرار او يقوم بأطله او تمديد للصعوبات  وكل ذلك لتخفيف الصعوبات على الحنجره اثناء التلعثم  وهناك طريقه واحده لفهم الطرق الثلاثه لسلوك التلعثم التدريب لكل نقطه بالتحديد يمثل فهم لسلوك من سلوكيات التلعثم الثلاثه وهى((( التمديد السهل – والتمديد الصعب  - وجزء من التمديد السهل  وجزء من التمديد الصعب ))). وفى بدايه الثالوث الاول (HB,EB, S)يقوم الطبيب بتعليم الطفل كيفيه التغيير بين انماط التلعثم  والعمل بشكل تدريجى نحو النوع الثانى فى الثالوث (EB,S,EO)التدريبات المتكرره والتى تسهل استقبال اواكتساب المهارات للاطفال الصغار .يستخدم ويستربوك (1989) قياس الطاقه لتسهيل هذا المفهوم وتعالج الطفل فى اى مستوى من مستويات التوتر كوسيله من وسائل المحافظه على الطاقه وهذه الطاقه تمثل 100% من التلفظ الصعب و25%من التلفظ السهل او السلس.

7-فيما يلى مقتطفات من علاج التلعثم فى سن المدرسه ووصف متسع لطرق تعليم التواصل الفظى السلس عندما تتلعثم فى صعوبه ما فأنك تشعر ان لسانك لايكون لين او سلس معك لنطق هذه الكلمه او تشعر ان  تدفق الهواء محتجز خلف لسانك الان وبشكل تدريجى حاول تخفيف الضغط والتوتر على لسانك عند تخفيف هذه الضغوط سوف تشعر بخروج الهواء الذى كان محتجز خلف لسانك وحاول ان تقول الكلمه مره اخرى دون الاطاله فى حروف العله مثال __طططاوله بدلا من طاااااااوله .

8- قد يستخدم عامل الالغاء لتسهيل وعى الطفل بالتواصل اللفظى الخفيف حيث يقوم الطفل بعد ان يتلعثم فى كلمه معينه ان يكررها مره اخرى بتواصل لفظى خفيف هذه التقنيه ستسمح للطفل ان يكرر الكلمه بشكل واضح وملفت وليس بشكل بطىء (وول- ماير ص 260).

9-يمكن مع الاطفال الصغار استخدام (العرائس والالعاب)المرنه للتقليل من حد التوتر وعند افتراض الطبيب لموقف مرن ويشير فيه الى ارتخاء العضلات هذا من شأنه ان يجعل الطفل يتواصل لفظيا بشكل سلس بدلا من ان يتواصل لفظيا بشكل حاد اوصعب وبدلا من ان يتخبط الطفل بطرق اخرى للتواصل اللفظى السلس (وول-ماير ص259)

المكون رقم(4) التحكم او السيطره فى رتم (النغمه الصوتيه) للكلام.

الاساس المنطقى:-

استخدام التباطىء فى رتم الكلام يسهم فى تباعد توقيتات حركه التلفظ كما ان التوافق والتنسيق بين اجهزه التنفس الصوتيه واللفظيه تكون ضروريه لحدوث طلاقه فى الكلام .

نشاطات/ تقنيات..

1-ادخال مفهوم التباطىء اوالتخفيض التحكم فى رتم الكلام يتم من خلال التحكم فى ربط اسماء ذات معنى بمفهوم التباطء (اى انه لكى يفهم الطفل معنى التباطء )يمكن ان تقول له مشى السلحفاه لكى يفهم معنى تباطء الكلام وتباطء رتم الصوت اى تربط الكلمه بشىء مشهور(معروف) ومعبر عن الكلمه لكى يفهمه .

2-يوفر الطبيب نماذج متتاليه لتخفيض رتم الكلام والتركيز على التنقلات السلسه بين الحروف الساكنه وحروف العله وبين نغمه الاصوات الطبيعيه والنماذج المضغوطه.

3-يمكن للطبيب ان يدمج نشاط اللغه الطبيعيه والتى تسمح للطفل ان يكون لديه خبره فى بطء او سرعه حركات الجسم مثل الغناء والرسم و الكتابه ما الى ذلك وتجميع صور للحيوانات السريعه والبطيئه من البومات الصور كما ان تقليد حركات الجسم سيساعد الاطفال كثيرا فى اكتساب خبرات تعليميه كثيره.

4-يمكن توفير مركبات لقياس حركه الكلام البطيئه كما هو فى مفهوم (بارى غيتار)للتباطىء" اربع عجلات لقياده الكلام تكون اسرع من عجلتين لقياده الكلام " وهذا سيساعد الاطفال على فهم التشابه بين مقاطع الكلام كما انه لابد من فهم الاطفال لمخاطر سرعه الكلام من خلال لعبه التعامل مع الزحام ويمكن دمج البيئه المنزليه فى العلاج  من خلال جعل الطفل يصدر بطاقات للافراد الذين يتكلمون بسرعه داخل المنزل

5-يمكن استخدام التغذيه السمعيه المرتده (DAF)لتسهيل تباطىء سرعه الكلام حيث يبدأ الطفل الكلام ببطء ثم يزداد تدريجيا الى ان يصل الى مستوى الطلاقه فى الكلام  التغذيه السمعيه المرتده هى تلاشى متدرج للانتقالات البطيئه فى الكلام التلقائى (العفوى)

6-يمكن استخدام التلميح(الايمائات) فى الانشطه المنظمه وغير المنظمه  لتسهيل زياده الوعى بالتحكم فى الحركه الزائده فى الكلام.

7-استارويزير-واكرمان يؤيدون فكره وجود 3 مراحل لتعليم الطفل كيفيه التحكم فى رتم الكلام 

-المرحله الاولى- حركه التباطىء القوى اما -المرحله الثانيه –التحكم فى الرتم والتى تضمن التحكم فى زياده سرعه الكلام –المرحله الثالثه- وهى التحكم فى رتم الكلام عن طريق الاشاره اى يتعلم الاطفال السرعه او التباطىء فى الكلام عن طريق الاشاره  ومع الممارسه يصبح الاطفال جيدون فى هذا حيث يقوم الاطفال بالتباطىء فى منتصف الكلمه عندما يسمعون صوت معين فى بدايه الكلمه ثم يعودون الى الرتم الطبيعى فى نهايه الكلمه سيكون من الصعب على المستمعين ان يكونوا على علم بأن الطفل يتباطىءفهم يقترحون ان يقوم الطفل بعمل مقابلات مع العديد من المستمعين .

المكون (العنصر) رقم (5) التخطيط والتنسيق لتسهيل حركه الفم

الاساس المنطقى:-

البحوث الحاليه تدعم التخطيط والتنسيق لتسهيل حركه الفم فى علاج التلعثم والكثير من الناس الذين يعانون من التلعثم سواء كان ذلك فى الاطفال او المراهقين يعتقدون ان بطء حركه التلفظ تأتى من البطء فى فتح الفك مع زياده سرعه الحركه  بينما نجد ان زياده سرعه الحركه تساعد على زياده التباعد فى توقيتات حركه التلفظ مما يعزز الطلاقه فى الكلام .

نشاطات/ تقنيات..

1-يمكن استخدام الانشطه التى تساعد فى تباطىء حركه الكلام للوصل الى هذا الهدف .

2-تشجيع وتعزيز الافراط فى التعبير خلال جميع الانشطه التى يقوم بها الطفل مما يؤدى للوصول الى مستوى معقول من الطلاقه واذا تم ادخال الافراط فى التعبير فى وقت مبكر جدا فأن ذلك سيؤدى الى صعوبه كبيره فى التركيز على تقنيات الطلاقه و القدره على الافراط فى التعبير .

3-اذا كان الطفل يعارض بشده اتخاذ المواقف من السلوكيات او السلوكيات الاخرى فقد يكون الطفال فى مرحله تطور سمات الشخصيه وهذا ما يبرره علاج dyspraxia.

4-استخدم جون فريك 4 تقنيات لتخطيط حركه وهيكله وعى الطفل بحدوث الطلاقه وتحسين القدره الحركيه للتخطيط كما انه يمكن استخدام الالعاب الرياضيه والرقص لقياس حركات التعبير بطلاقه والطفل يشير الى الطبيب عندما يتوقع انه سيتلعثم فى كلمه معينه ثم يقوم بالتقييم الذاتى لنفسه من خلال توقع الحركه (حركه التلعثم )او الرصد السمعى او رؤيته لذلك ويتم عرض ذلك فى المرآه ويشير للطبيب عندما يكون مستعد لتنفيذ الكلام بطلاقه كما انه يتم تعزيز التخطيط اثناء التحدث بتلقائيه كما ان فريك يطلب من الاطفال ممارسه الالغاء فى عبارات بأكملها عندما يحدث توقف فى حركه التخطيط (كما تم وصف ذلك فى وول –ومايرز 1995).

المكون (العنصر) رقم (6) علاج ازاله التحسس (الحساسيه لمواقف التلعثم )

الاساس المطقى:-

لابد من اتخاذ الاجراءات المناسبه لازاله تحسس الطفل من مواقف التلعثم او الخوف المتوقع من لحظه التلعثم كما ان ذلك سيكون فعال فى الحد من الانفعالات السلبيه .

نشاطات/ تقنيات..

1-انشطه خلال العلاج يمكن اختيار نماذج سهله لسلوكيات التلعثم ويتم تعليم الطفل الرد على هذه السلوكيات بطرق اخرى غير الانفعالات السلبيه والتوتر والصراع.

2-تعليم الطفل التلعثم دون حدوث صراع او توتر وذلك من خلال العمل على زياده طول اطارالكلام الذى تكون فيه صعوبه وتشجيع الطفل على تمتد السلوكيات.

3-يمكن استخدام انشطه العلاج فى تقديم فرصه للطفل حيث يقوم الطبيب بمعرفه مناطق التردد او الصعوبه عند الطفل ويرد عليها بطريقه ايجابيه مما يزيد من قبول الطفل لتلعثماته مما يساعد الطفل ايضا فى تقديم نموذج سهل للطلاقه فى الكلام .

4-يمكن للطبيب ان يعرف صعوبات النطق لدى الطفل كما يقوم الطفل بتقليد طريقه نطق الطبيب لهذه التلعثمات كما يمكن للطفل نطق الكلمه المتلعثمه بطريقه سهله وذلك من خلال دمج 3نشاطات السابقه مما يجعل الطفل يتعامل بفاعليه اكثرمع تلعثماته وفيما يلى حوار مرتبط بهذه الانشطه .

الطفل: سمعت انك تردت فى كلمه !

الطبيب: جيد ما هى الكلمه التى تردت فيها ؟

الطفل: النسيم العليل

الطبيب: هل تستطيع ان تظهر لى كيف تردت فيها

الطفل: ن-ن-نسيم عليل

الطبيب: كيف يمكن الان ان اقول هذه الكلمه بطريقه سهله

الطفل:نسيم عليل (يقوم الطفل بقول الكلمه مع تمدد او مط المقطع الاول من الكلمه).

5-يمكن للطبيب ان يرشد الطفل على القراءه والكلام بطريقه سلسه وشبه متعثره كما يمكن اعطاء الطفل ارشادات عامه اوخاصه على الكلمه او المكان من الجمله الذى يكون به شبه تلعثم ويتعلم الطفل الطرق السهله التى يمكن ان يستخدمها عندما يقترب من مناطق التلعثم فى الكلام .

6-بعد نجاح التجارب التى ساعدت الطفل على تلعثمات سهله يتم تشجيع الطفل على الارتداد بسهوله و الامتداد فى التلعثم الحقيقى كما ان الاختلاف فى التباطىء او تغيير الحركات يزيد من مشاعر الطفل لكى يتحكم فى الكلام على سبيل المثال اذا كان الطفل فى موقف تصلب فى الكلام (تلعثم فى كلمه ما)مع توقف كامل لحركه تدفق الهواء يقترح هنا ان يحاول الطفل ان يرتد بعيدا عن الكلام الصعب(يبتعد ويتجنب الاقتراب من صعوبات الكلام) او يقوم الطفل بتكرارعده اجزاء من الكلمه ويحاول الطفل ان يبطء عملها ويمتد بها حتى تكون ناجحه.

7-بالنسبه للاطفال الاكبر سنا يوصى هام (1986) بمنهجين الاول ازاله التحسس من التلعثم الناتج عن التكرار فى عده مواقف والثانى ازاله التحسس من مخاوف التعرض لتسلسل هرمى من المواقف والقلق الناتج من التعرض لمواقف التلعثم (ص134) وهذا سيؤدى الى التقليل من التوتر والقلق والتشنجات الناتجه عن التلعثم كما يزيد من احتمال الطفل لتلعثماته وتقبلها بموضوعيه .

المكون (العنصر)رقم(7) التعديل اثناء لحظه التلعثم

الاساس المنطقى:-

يمكن تعليم الطفل التلعثم بسهوله وبدون صراع وتزويده بالتقنيات التى ستساعده على تعديل تلعثماته خارج العيادات الطبيه .

نشاطات/ تقنيات..

1-يمكن تعليم الطفل نماذج سهله للتلعثم قبل حدوث لحظه التلعثم والتى تؤدى بدورها للتوتر والصراع وهنا يصبح التلعثم اكثر صعوبه ويجب على الطبيب ان يوضح للطفل التضاد بين التلعثم بشكل سلس والتلعثم بشكل اكثر صعوبه وعلى الطفل ان يقلد هذا التضاد حتى يستوعب الفرق بينهما.

2-انشطه التدريب /(كلمه واحده على مستوى القراءه) يتم حشد ممارسه الانسحابات على سبيل المثال نعطى الطفل الفرصه المناسبه للانسحاب قبل واثناء كل ممارسه .

3-مناقشه منهج (كارل ديل) هو وسيله ممتازه لتعليم الطفل تغيير الكلام من التلعثم الصعب الى التلعثم السلس كما ان اللعب الذى يصنفه الطبيب الى(صعب – سهل -- عادى) يقدم للطفل نماذج من التعيبر المختلفه والعكس بالعكس  كما انه يقدم للطفل الخيارات المتعلقه بتلعثماته .

4-من خلال المحادثات والانشطه الغير منظمه يتم تحديد الحالات التى يكون بها صعوبه فى التلعثم والطرق السهله لقول الكلمه بدون تلعثم  ومن ثم يطلب من الطفل ان يقلد اسهل نموذج معدل كما يتم من خلال الطبيب حسم نقطه بدايه لحظه التلعثم والتركيز على هذه اللحظه للحد من قوتها كما يقوم الطبيب والطفل بشرح هذا السلوك معا والحديث عن النجاح او الفشل كما يحدد الطفل بنفسه اذا كان من المفترض ان يتباطىء فى لحظه التلعثم او يحرر نفسه منها بسرعه .

5-وول وماير(1995) يرون ان الانسحاب هو طريقه مفيده للاطفال الذين يعانون من التلعثم فى سن المدرسه وتعليمهم  كيفيه تعديل الصعوبات الغير متوقعه فى الكلام بالنسبه للاطباء يعارضون استخدام هذه التقنيه لانهم يرون ان محاوله دفع الطفل بعيدا عن الصعوبات بالفعل  لايساعده فهى مجرد عاده وغير مريحه بالنسبه للاطفال فبدلا من الابتعاد عن الصعوبات يمكن ان تساعد الطفل على التخفيف على الكلمه والانتقال بلطف الى بقيه الكلمه كما ان الطفل يحتاج الى تخفيف القيود فى منتصف الصعوبه والتحرك حتى نهايه الكلمه.(من ص 260- ص261)

6-الالغاء هو طريقه من طرق العلاج بالتعديل حيث يطلب من الطفل ان يتوقف للحظه بعد التلعثم (بعد ان يتلعثم فى كلمه معينه) ثم يكرر الكلمه مره اخرى بأسهل طريقه كما ان الالغاء يحمى الطفل من الشعور بالاحباط والآلم الناتج من التلعثم فى كلمه ما .

المكون (العنصر) رقم (8) الحد من سلوكيات التجنب

الاساس المنطقى:-

القضاء على سلوكيات التجنب لانها تسهم بطريقه او بأخرى فى التطور التدريجى للخوف من مواقف التلعثم.

نشاطات/ تقنيات..

1-يمكن للطبيب ان يتناقش مع االاطفال الاكبر سنا (الذين تتراوح اعمارهم من 15 -17سنه) فى خصائص السلوكيات التى يجب تجنبها فى الصوت او الكلمه وايضا مناقشه لماذا يجب تجنبها ؟

2-يمكن مع الاطفال الاكبر سنا (من 15-17 سنه) الاحتفاظ بسجل يكتب فيه الكلمات والاصوات التى يتجنبها وايضا المواقف التى تم تجنبها قبل ذلك .

3-تشير (فواكس) الى انه من المفيد سرد مواقف التجنب وترتيبها بنظام معين على الرغم من انه يتم معالجه اقل المخاوف التى تنتج عن مواقف التجنب كما ان الاطفال يمكنهم التعامل بشكل جيد مع اعلى هذه المخاوف والتى تكون مدرجه فى  بدايه التسلسل الهرمى وتقترح (فواكس) ايضا اذا كان تجنب المواقف يؤدى الى ظهور المشكلات تقترح على الشباب الاصغر سنا بالقيام بقائمه يدرج فيها ردود الافعال الفعليه او الحقيقه للتلعثم من خلال سؤال الاخرون او من حوله ويطلب منهم تحديد الوقت اوالاتجاهات (ص83-82).

4-محاوله نجنب(آه ---و امم )والتى تستخدم لتجنب هذه السلوكيات يمكن بالنسبه للطبيب ان يستخدم المعدات لكى يحصى عدد هذه السلوكيات كما يتم تشجيع الطفل على قول الكلمه بدون اى ملاحظات اعتراضيه اوعلامات تعجب ويطلب منه القيام بذلك .

5-لعب الالعاب التى يتم فيها ادراج (آه - امم)بينما يقوم الشخص الاخر بالامساك بها هذا من شأنه ان يساعد الطفل على تجنب هذه السلوكيات ويتم استخدام الحد من هذه السلوكيات على كلمه واحده ويجب ان يكون هذا مريح ويشعر الطفل بالامان اثناء حدوث التلعثم مما يقلل من الشعور بالخوف وتلاشى هذه السلوكيات بشكل تدريجى .

6-يمكن ان يساعد الاطفال ايضا مناقشه النتائج التى تترتب على تجنب السلوكيات وهذا من شأنه ان يكون له تأثيرات سلبيه وايجابيه على الطفل كما يقوم الطبيب والطفل بسرد النتائج فى قائمه ويحددون قيمه تأثيرها على التواصل.

7-يجب على الطبيب مراعاه اى سلوكيات ثانويه او سلوكيات تحدد انماط معينه من التجنب وينبغى القضاء على كافه هذه السلوكيات من خلال زياده وعى الطفل و مناقشه فى حدوث مثل هذه السلوكيات واظهار كيف يمكن للطفل التحدث بدون استخدام هذه السلوكيات .

8-التعامل بين الطبيب والطفل يحدث من خلال تجنب بعض الاشياء مثل اسم المريض- التقارير الخاصه بيه والتعامل يكون بطريقه مباشره بينهم .

المكون(العنصر) رقم (9) تسهيل تطور الوعى الذاتى والمراقبه الذاتيه من حيث صلتها بالطلاقه اللفظيه.

الاساس المنطقى:-

يجب على العميل ان يكون قادر بشكل فعال على فهم الوعى الذاتى والمراقبه الذاتيه والعناصر التى تتداخل فى الطلاقه كما ان تطور المهارات امر حاسم فى تحقيق وصيانه الطلاقه.

نشاطات/ تقنيات..

1-هيلى وسكوت (1995) يدعون الطفل الى تقليد لحظات من تلعثماتهم كما يطلبون منهم الاعتراف بهذه السلوكيات فى محاوله لتجنب او اخفاء سلوك التلعثم .

2-تسجيل الشرائط ..الوسائل السمعيه قد تكون مفيده فى تحديد السلوكيات الاوليه فضلا عن تحديد مستوى التوتر كما ان تحسين مهارات المراقبه الذاتيه كمرحله من مراحل العلاج مهم جدا حيث يطلب من الطفل تقييم عينه من كلامه بأستخدام هذه التقنيه .

3-تحديد الهويه ..يقوم الطبيب بتحديد السلوكيات الابتدائيه والثانويه او الكلام السهل والكلام الصعب بالنسبه للطفل ثم يبدأ الطفل بشكل تدريجى بتحديد هذه السلوكيات بنفسه ومعرفه الاختلاف بينهم  كما وضع كوبر (1985) ورقه عمل لتحسين المظاهر البصريه للتلعثم .

4-تحديد السلوكيات فى حديث الطبيب هو وسيله مفيده لزياده الوعى فى البدايه لدى الطفل

5-التدريب على التضاد او النقيض يتم ذلك من خلال استخدام قوائم الكلمات ويطلب من الطفل انتاج الكلمه السهله والكلمه الصعبه كما يساعد الطبيب الطفل فى تحديد ما الذى جعل هذه الكلمه سهله و هذه الكلمه صعبه.

6-فى المراحل اللاحقه من العلاج  يجب على الطبيب التعامل مع المريض من خلال رصد لجوانب من كلامه والتى تدخل فى الطلاقه والاشارات الايمائيه قد تكون كافيه ولكن الاشارات اللفظيه تكون اكثر فائده مثل هل من الصعب ان تشعر ؟هل تفتح فمك بما فيه الكفايه ؟ هل تشعر انه ليس لديك هواء بما يكفى للحديث ؟

المكون (العنصر) رقم(10) تسهيل المواقف الايجابيه نحو تواصل المريض مع نفسه //نفسها كمحاور.

الاساس المنطقى:-

من المفيد للطفل تطوير المواقف الايجابيه نحو نفسه او نفسها كمحاور حيث يحتاج الطفل للتواصل من دون خوف او قلق وان تكون لديه الخبره لعمل مواقف حواريه ناجحه .

نشاطات/ تقنيات..

1-شجع الطفل على تقويه المناطق الفنيه لديه مثل الغناء- الرسم والتلوين كما لابد من تعزيز هذه النشاطات حتى يشعر بالرضا عن نفسه .

2-لابد من تفعيل الانشطه العلاجيه التى تؤدى بدورها الى اقصى قدر من النجاح فى الطلاقه كما ان هذه الانشطه العلاجيه توفر الفرح والمتعه للطفل فضلا عن النجاح العلاجى .

3-تشجيع الطفل على التواصل الدائم كما يجب على الطبيب ان يشعر الطفل بالثقه بأن طبيبه سيساعده ويجب تدعيم ذلك خلال جميع مراحل العلاج .

4-على الطبيب ان يشجع الطفل على التحدث بصراحه عن تلعثماته ويبتعد بعيدا عن الصمت والتى غالبا تحيط هذا الاضطراب ولابد من القبول التام للتلعثم كما لابد من تعزيز احترام الطفل لنفسه .

5-ستشمل الانشطه ايضا (طرق جيده للتواصل) والتى من شأنها ان تساعد الطفل على ان يعرف ليس فقط كيف يتحدث بل ايضا ما الذى يجب قوله  ولابد التحدث عن جميع الاليات التى تعزز وتنمى الجرائه  لدى الطفل فى الكلام .

6-من المهم للطفل لتغيير مواقفه ان نناقش معه الصفات العالميه يجب التركيز مع الطفل عندما يقول لااستطيع –ابدا –لابد من اخذ لحظات لتعريف الطفال كيف ان حديثه مع نفسه سيؤثر على سلوكياته ومن ثم يقوم الطبيب هنا بتحويل حديث الطفل مع نفسه السلبى الى حديث ايجابى

7-بينت (1996) يناقش اهميه معالجه الخجل التى تواجه الطفل عن حدوث التلعثم  ومن ثم ينحسر هذا الخجل عندما يشرح الفرد انها نتيجه منطقيه لعادات الطفل .

كما ان انشطه العلاج ستساعد فى حل مشكله الخجل:- ....

1-تقديم مصطلحات محدده لوصف لحظه التلعثم مما يؤدى لتبسيطها.

2-الحد من رسائل النقض التى يتلقاها الطفل من الاخرين.

3-تشتمل على نظره الطفل لسلوكيات بديله .

4-تشجيع وتعزيز كلام الطفل الايجابى وتأكيد ذاته.

5-تشجيع الطفل على الحديث بصراحه حول تلعثماته وتلاشى فكره الصمت حول اضطرابات التلعثم .

المكون(العنصر) رقم(11) الانتقال والحفاظ على الطلاقه فى الكلام

الاساس النطقى:-

تتحقق الطلاقه فى الكلام بصف عامه من خلال البيئه التى يوفرها اويضمنها الطبيب ومع ذلك فنجد ان الطلاقه فى الكلام لها قيمه قليله لنقل المهارات الجديده الى التواصل البيئى الطبيعى وهذا الانتقال للمهارات الجديده يجب ان يشجع خلال مراحل العلاج كما ان الطفل يتعلم الاستراتيجيات التى ستساعده على الطلاقه فى الكلام .

نشاطات/ تقنيات..

1-يمكن للطبيب والطفل معا ان يحددون العوامل المحتمله للانتكاسه وتطويراستراتيجيات المواجهه. بلوود (1995) تشير الى ان هذه الاستراتيجيات تشمل التعبير عن المشاعر السلبيه  ووضع الاستجابات المناسبه لتأكيد الذات والارتداد بعد التلعثم .

2-للانتقال ...

a-استخدام استراتيجيات مستمره .

b-تحديد التسلسل الهرمى للمواقف من  السهل الى الصعب.

c-استخدام البيئات الطبيعيه المختلفه .

d-زياده عدد الحضور وادخال الضيوف فى العلاج .

3-للصيانه ..

a-المراجعه الاسبوعيه او الشهريه مع الوالدين عن طريق التليفون .

b-يتم تخفيض الدورات من كل شهر الى كل اسبوعين .

c-تناوب الانشطه المنزليه المنظمه وغير المنظمه .

d-يقوم الطفل بعمل شريط من المحادثات المختلفه فى المنزل مثل معدل الاتصالات السهله وجلب هذا الشريط للطبيب كما يعطيه الطبيب بعض ردود الافعال لهذا الشريط .

4-رامنج وبينيت (1995) الدمج بين تشكيلات الطلاقه وتقنيات تعديل التلعثم هو نشاط مستمر لعمل ارضيه تمهيديه لنقل وصيانه الكلام الى حدوث طلاقه اكثر  كما ان هذا النشاطات تشتمل على الخطوات التاليه :-..

a-وضع حجر الاساس لمعرفه الانشطه المصممه لزياده وعى الطفل بتلعثماته وقدرته على الكلام الصحيح .

b-استكشاف ديناميات التلعثم لزياده الوعى والادراك الحسى وتسهيل ازاله التحسس كما ان الطفل يتعرف على تلعثماته ويحاول تفاديها .

c-تشجيع الطفل على بناء الطلاقه فى الكلام ودمج مختلف العناصر والممارسات والتى تسهل تواصل افضل للكلام بما فى ذلك التدخل الذاتى والتعامل مع الانتكاسه .

d-يلزم للطلاقه صيانه دوريه كما تتطلب الطلاقه الاهتمام المستمر بما وصلت اليه من تقدم .

5-ويستيربروك(1995) يصف نشاط الانتقال والتعديل يقوم الطفل بتنفيذ استراتيجيات الانتقال والتعديل وذلك على مدار اليوم ولابد من نقل مهارات الكلام الى بيئات مختلفه .

المكون(العنصر) رقم(12) اشراك الاهل

الاساس المنطقى :-

بينما يدخل الاطفال جلسات العلاج من 2-3 مرات اسبوعيا فيجب على الوالدين الدخول فى عمليه العلاج لضمان التقدم والنجاح و يجب التعامل مع الاطفال من خلال مشاعر الاباء مما يؤدى لتلاشى مشاعر الغضب والخوف اثناء مراحل العلاج .

الانشطه // الاقتراحات // معلومات الوالدين والمعلمين .:-

1.ينبغى على الطبيب تحديد مواعيد المؤتمرات للوالدين لحضورها ومن خلال هذه المؤتمرات يتم تقييم مخاوف الوالدين واداره مشاعر الغضب والشعور بالذنب  بشكل جيد كما يجب اعطاء الوالدين الوقت الكافى للتعبير عن مشاعرهم .

2.     مناقشه التطور الطبيعى للغه و عدم الطلاقه مع التركيز على المناطق التنمويه التاليه التى تسهم فى انتاج الكلام بطلاقه.

A.    -تنسيق الحركه وتوقيتها.

B.     -النضج الانفعالى ومعرفه اللغه .

3.     (مؤسسه الحديث الامريكيه) ترى انه لابد من عرض فيلم للاطفال الذين يعانون من التلعثم فى سن المدرسه مع والديهم مع الرد على الاسئله التى قد تنجم .

4.     نطلب من الوالدين تقييم الكيفيه التى يستجيب بها الابناء لعدم الطلاقه كوبر(1986) يتم عرض اتجاهات الوالدين نحو تلعثمات ابنائهم واداره الاستبيان والتغذيه المرجعيه للطفل (اى مدى امداد الطفل بالمعلومات الخاصه بتلعثماته) زيوتمان(1878) يرى ان هذه القوائم مفيده لزياده وعى الوالدين بالتغيير .

5.     مما لا شك فيه ان مشاركه الوالدين فى العلاج يحرز تقدم كبير وهناك امثله ملموسه من كيف يمكن للوالدين المشاركه بفاعليه فى العمليه العلاجيه ؟.

6.     (مؤسسه التلعثم الامريكيه) تعرض الجزء الثانى من  فيلم منع التلعثم  عندما يتلعثم الطفل فى كلمه ما فيكتشف ردود فعل المستمعين من خلال اقوالهم وافعالهم الغير لفظيه واذا قام الطفل بالكشف عن مشاعره السلبيه فأن هذا سيؤدى الى مواقف سلبيه عن نفسه وعن طريقه كلامه مما يؤدى لزياده التلعثم  فى الكثير من الاحيان  فلابد على الوالدين الرد بطلاقه على تلعثمات طفلهم كما ان زياده الانتباه للحظه التلعثم يؤدى الى تعزيز هذا السلوك .

7.     بوتيرل- كيليمان –راستن (1991) يرون ان على الطبيب مساعده الوالدين فى تحديد وقت من 3 او 4 او5 مرات فى الاسبوع للعب مع الاطفال ينبغى ان يتم ذلك فى غرفه هادئه لعدم المقاطعه ويستمع الوالدين جيدا للطفل واذا كان الوالدين ليس لديهم القدره على ذلك فيجب ان يتناقش معهم الطبيب فى دورهم فى تقدم العمليه العلاجيه .

8.     فى وقت مبكر يتدخل الوالدين فى العلاج ويرشد الطبيب الوالدين الى ان يتباطئون فى الكلام وهذه ليست مهمه سهله كما يبدو فالاباء ايضا يحتاجون الى ممارسات مع الطبيب لضمان الاتساق مع العلاج وتتم هذه الممارسات بشكل دورى او على فترات حتى يتفهم الاباء مدى صعوبه تغيير انماط الكلام .مما يساعد فى العمليه العلاجيه .

9.     هناك مؤسسات ليليه تدعم مجموعات الاباء الذين لايستطيعون حضور جلسات المدرسه كما ناقش بينيت (1990) كيف يمكن عمل مثل هذه الاجتماعات فى المدرسه من اجل تدريب الاباء حول العوامل التى تؤثرعلى هذا الاضطراب وهذه الاجتماعات توفر للاباء تبادل خبراتهم ومشاعرهم مع آباء اخرون لديه نفس المشكلات مع ابنائهم .

10.            تزويد اولياء الامور بالمعلومات من خلال الكتيبات واشرطه الفيديو والنشرات وهى مصادر للمعلومات لاتقدر بثمن

رسالة مدير الموقع

 في هذا الموقع نحاول جاهدين أن نقدم المعلومة الصحيحة في مجال التخاطب و النطق حتى يستفيد منها الجميع و أرجوا من الله ان نكون وفقنا في ذلك. دكتور/ أحمد عبدالخالق       طبيب أمراض التخاطب و النطق    ماجستير أمراض التخاطب       الامارات العربية المتحدة - دبي - 0502045224