ades.jpg

screenshot_3.jpg

 

الفصل التاسع : تغيير البيئة المحيطة بطفل فرط الحركة و قلة الانتباة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

 

article_preliminary_results_generational_difference.jpg

عادتا ما يواجه الاباء والامهات ومقدمىالرعايه صعوبات بالغه مع الاطفال المصابين بفرط الحركه وضعف التركيزنظرا لكثره حركه هؤلاء الاطفال ومشاكل الانتباه ولكن هناك الكثير من المهام التى على الوالدين القيام بها للتغلب على هذه الصعوبات فمن الضرورى ان

يتميز الاباء والامهات بالهدوء الشديد عندما يرون الطفل يسحب شىء ما من على الرف فى السوبر ماركت فقد يشعر الاباء والامهات بالغضب والاحراج من تصرافات الطفل .

هناك بعض تصرفات الوالدين والتى تزيد من الامر صعوبه

قد يصرخ الوالدين فى وجه الطفل حتى يتوقف عن التصرف وقد يزيد هذا من شده انفعال الطفل وخاصا اذا كان يعانى من حساسيه زائده للمس وفى الوقت نفسه يتواجد فى مكان مزدحم مثل المطاعم والسوبر ماركت ومحلات العاب الاطفال وهنا يصبح الطفل خارج السيطرومن هنا يبدأ تفكير الوالدين فى التغلب على هذه الصعوبه وهذا لا يعنى اننا نضع حدود او عواقب للطفل اذا تصرف بهذه التصرفات فعلينا اتباع بعض الاجراءات مثل تهدئه الطفل ومحاوله تغيير المكان فاذا كان فى السوبر ماركت فعلينا اخذه للسيارهو محاوله اشراك الطفل فى انشطه التهدئه مثل الانشطه الايقاعيه من الموسيقى او الضغط البسيط على ذراعى الطفل او الظهر او البطن او الدخول فى بعض الانشطه التى تحتاج الى تغيير فى رتم ادائها بسرعه ثم ببطىء الى الابطء الى الاكثر بطئا

وبمجرد وصول الطفل لحاله الهدوء يمكن التحدث معه عن الظروف التى تسببت فى هذه السلوكيات كما يمكن استخدام الصور لمساعده الطفل فى التعبير عن مشاعره كما يمكن حرمان الطفل من الانشطه المفضله لديه اذا قام بالصراخ بصوت مرتفع كما يمكن تغيير مكان الطفل وقد يستغرق الامر من شهرا الى سنوات لزياده التحكم فى هدوء الطفل ومساعده الطفل من خلال استخدام الكلمات والايماءات لاعاده تنظيم واستعاده التركيز والاهتمام .

التفكير المستقطب (كل شىء او لاشىء )

الامر الاخر المشترك اننا جميعنا كآباء لدينا تجارب مع اطفالنا فى التفكير المستقطب حيث يمكننا لوم الطفل بشكل لفظى على تصرفاته فبالنسبه للاطفال المصابين بفرط الحركه وضعف التركيز لا يمكننا مساعدتهم الا بعد التعرف على الاسباب الكامنه وراء الحساسيها لمفرطه او معالجه الصعوبات فعادتا ما يصعب تحديد البيئه بالنسبه لهؤلاء الاطفال ففى الغالب يسبب هؤلاء الاطفال الكثير من المتاعب خاصا فى مرحله ما قبل المدرسه وهنا تشعر الام بأتجاه سلبى تجاه طفلها كما انه لا يمكن اعطاء الطفل اى مسئوليه عن تصرفاته وانه لن يتغير مع الاخرين وقبول الطفل كما هو .

التفكير غير المنطقى

هناك ردود فعل مشتركه مرتبطه بأستجابه الاستقطاب وهو ان يشارك الطفل فى التفكير المنطقى وهذا ما يسمى محاوله تحفيف تحمل المسئوليه بالنسبه للطفل على سبيل المثال احد الوالدين شاهد برنامج تلفزيونى عن اشياء غريبه فى سلسله الماء والغذاء فيمكن للاب او الام الربط بين ذلك وبين سلوكيات طفله فعادتا ما نجد ان الاباء والامهات الذين لديهم اطفال لديهم احتياجات خاصه فهم الاكثر بحثا عن اساليب العلاج وبدلا من البحث عن العوامل المعقده يمكن البحث فى مساعده الطفل لضبط سلوكياته ومساعدته فى التركيز والهدوء او محاوله تحسين ديناميات الاسره فعادتا ما يركز الاباء والامهات على عامل واحد اما المواد المضافه للمواد الغذائيه او البيئه المدرسيه او حتى محتوى برنامج تلفزيونى يستطيع الطفل مشاهدته .

القاء اللوم على الكبار

بالاضافه للتفكير المستقطب والتفكير الغير منطقى فمن الضرورى التركيز على من هو السبب فى سلوكيات الطفل هل الام ؟ ام الاب ؟ ام الجده ؟فقد يحدث الكثير من الصراع والقاء اللوم على بعضهم البعض حول من المتسبب فى ذلك ؟

عادتا لا توجد اى مشاركه بين الاب والام الذين لديهم طفل يعانى من احتياجات خاصه فى حل مشاكل الطفل فكل منهما يلقى بمسؤليه الطفل على الاخر وبالرغم من ان هؤلاء الاطفال يحتاجون الى الرعايه من الاب والام معا الا انهم فى هذه الحاله لا يحصلون عل اى اهتمام من كليهما وفى بعض الاحيان يعبر الاباء والامهات عن قلقهما من خلال القاء اللوم على بعضهم البعض وكلا منهم يشعر بالعبء الشديد عليه وقد يشعر اب بأنه شخص سىءللغايه وان مهمته هى مجرد جلب المال للاسرهو انه لا توجد اى مشاعر حقيقيه بينه وبين الاطفال ومن هنا تظهر مشاكل كثيره من القاء اللوم على بعضهم البعض والشعور بأن الطفل خارج السيطره

وكما ذكرنا من قبل ان الصراعات والقلق المستمر فى الاسره يسهم بشكل ما فى السلوكيات السلبيه للطفل مثل العدوان لدى الاطفال والتشتت وعم القدره على الاستيعاب الذاتى وتزداد مشاكل الطفل صعوبه اكثر واكثر مما يضطر المعالجون الى البحث عن برنامج شامل للاسرهيشمل كل افراد الاسرهو يعتمد على العديد من المهارات المختلفه فيمكن للاب اللعب مع الاطفال فى الهواء الطلق و استخدام تمارين الحركه ومساعده الام فى التخطيط والتسلسل والعمل مع الاجداد والاشقاء الاكبر سنا والاصدقاء والاقارب واصدقاء العائلهومن الضرورى ان يعمل الجميع معا كفريق واحد وليس كأفراد يلقون باللوم على بعضهم البعض مما يتسبب فى الصراع والتوتر بين افراد الاسرهو زياده صعوبه المشاكل التى يعانى منها الاطفال .

المعلمون

قبل الدخول فى بعض الخطوات التى يجب على الاباء والامهات ومقدمى الرعايه اتباعها يمكننى التعليق على انه يمكن لاحد المعلمين الذهاب لغرفه الطفل والسؤال ما الامر ؟لماذا لا يمكن للاطفال ان يكونوا تحت السيطره؟اذا كان هنا اثنين او ثلاثه اطفال ممن يعانون من ضعف التركيز وفرط الحركه فمن الممكن الحصول على نظره او تعليق من معلم اخر فالجميع يحتاج الى تدعيم من الاخرين فالخطوات التى نوصى بها للاسره قد تساعد المعلمون ايضا .

كيف يمكن ان يحدث التدعيم ؟

البيئه الاسريه

عندما نلاحظ علامات اصابه الطفل بفرط الحركه وضعف التركيز فعلينا الرجوع للخلف وان نأخذ نفس عميق ونقوم بالعد الى عشره ومحاوله تحديد خطوات المعالجه الحسيه والتى تسهم فى سلوكيات الطفل فعلينا التفكير فى الصعوبات التى يواجهها الطفل سواء جسديا او لفظيا فى فهم الكلمات او الاشارات البصريه وصعوبه التفاعل مع الضوضاء او الاضاءات الشديده وهل الطفل شديد التحسس لبعض المحفزات نعم فهناك بعض العوامل البيولوجيه التى تسهم فى الصعوبات وهذه العوامل يمكن التغلب عليها على المدى القصير او المدى البعيد ففى الغالب يمكن التغلب على هذه العوامل فمساعده الطفل تحتاج الى فهم شخصيته وكيفيه تعامله مع العالم الخارجى .

تجنب الحلول البسيطه

المشاكل المعقده تحتاج الى بعض الحلول المعقده فربما لا تجدى المضادات الحيويه فى التهاب الحلق ونحتاج الى استدعاء الطبيب لوصف بعض العلاجات الطبيه فليس من الضرورى ان تكون الادويه احد عوامل البرنامج فمن الضرورى ان نحدد فى البدايه هل الادويه عامل مهم بالنسبه للطفل اما لا يحتاجها فى الوقت الحالى واى الادويه تكون مناسبه للطفل فالكثير من التحديات يمكن التغلب عليها دون الحاجه للادويه فيمكن تعزيز قدرات الطفل من خلال استخدام المحفزات البيئيه .

العمل كفريق واحد لابرازافضل النتائج

لابد من توفير اوقات فراغ بين الاباء والامهات ومقدمى الرعايه ليس فقط لدعم وتعزيز الطفل بل لدعم بعضم لبعض للعمل كفريق واحد ولشعور كل منهم بالتقدير ومناقشه المشاكل من وجه نظر كلا منهم فهذا الدعم والتعزيز يساعد فى زياده طاقه الاباء والامهات ومقدمى الرعايه للتغلب على الصعوبات التى يواجهونها مع الطفل وينبغى ايضا ان يكون هناك اجتماع منتظم للعمل كفريق واحد كما يمكن استشاره بعض المعالجين لبحث الصراعات التى تنشأ فمن خلال الوعى الذاتى والدعم يمكن ابراز افضل ما فى كلا منا على سبيل المثال تسأل الام نفسها كيف يمكننى دعم زوجى للوصول للمزيد من الفهم بيننا ؟ ويسأل الاب نفسه ما الذى يمكننى عمله لمساعده  فكلا منا يحتاج الى سؤال نفسه كما يمكننا سؤال انفسنا ما الذى يجب تقديم للطفل للتغلب على سلوكياته ؟كما يمكننا دراسه مشاعرنا وقدرتنا على فهم ردود الافعال ما يساعد فى ان تكون العائله اكثر فاعليه فى التغلب على الصعوبات .

دعم البيئه الاسريه

1-     الرجوع خطوه الى الخلف واخذ نفس عميق ومحاوله فهم سلوك الطفل ومشاعره

2-    لا تزيد الامر سوءا فعليك بتهدئه نفسك عندما تلاحظ خروج الطفل عن السيطره مما يساعد فى اعاده تنظيم الطفل واستعاده القدره على التنظيم والتركيز والاهتمام

3-    كن حذر من العلاجات البسيطه لحل مشاكل الطفل

4-    لا للوم على الاخرين من الضرورى البحث عن نقاط القوه فى كل فرد من افراد الاسره

5-    البحث عن اوقات للعمل كفريق واحد يشمل الاباء والامهات ومقدمى الرعايه والمعلمين

6-    البحث عن البيئات التى تساعد فى نمو الطفل وتوفير البيئه المنزليه التى تسهم فى التطور والتفكير التأملى

ايجاد البيئات

من المهم جدا البحث عن البيئات التى تسهم فى نمو الطفل والبيئات العلاجيه والتعليميه فى مرحله ما قبل المدرسه وفى فتره المرحل الابتدائيه فالطفل الصغير يحتاج للتغذيه والبيئه التعليميه الهادئه حتى وان كان يتم تعلمه من المنزل كما يمكننا مناقشه البيئات الماديه فى الفصول التاليه .


© 2017 Flex. All Rights Reserved. Powered by Nix Pixelz