600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

7 طرق لمنع السلوكيات العدوانية لدى الطلاب المصابين بالتوحد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

article-1039481-021A.jpg

السلوكيات العدوانية شائعة لدى الطلاب المصابين بالتوحد، حيث أنهم يعانون من تأخر المهارات اللغوية، فتتحول في بعض الأحيان إلى سلوكيات عدوانية من أجل  تلبية احتياجاتهم. إن الإحباط، والارتباك، والقلق، والافتقار إلى السيطرة  يمكن أن يساهموا  في السلوك العدواني. و مما لاشك فيه أن من أصعب السلوكيات التى يمكن التعامل معها هى السلوكيات العدوانية.

 

  1. أمدح السلوك الجيد

التشجيع جيد! أنا متأكد من أنك قد سمعت هذا  ألف مرة قبلا، ولكن في هذه الحالة، فإنه لا يضر أن أكرر أن الخطوة الأولى في خفض السلوك العدواني هى الاهتمام بالسلوك الجيد. حاول أن تحفز طلابك على السلوك الجيد و التحكم فى عواطفهم. وإبذل قصارى جهدك لتلاحظ، وأن تمسك الطالب عندما لا يقومون السلوكيات العدوانية كالإحباط، الإرتباك أو القلق. اعثر  على معزز قوي للطالب واستخدم ذلك لتعزيز السلوك الجيد. كن استباقيا! أمسكهم و هو يقومون بعمل رائع!

  1. اجعل السلوك العدوانى غير قابل للتفاوض

إذا كان الطالب محبط وعدوانى حاول فورا إخراجه من تلك الحالة. أعتقد دائما فى الأمان. إذا لم تتمكن من إخراج الطالب من الأزمة، حاول إخراج الطلاب الأخرين منها  بأسرع وقت وأمان. وبمجرد خروج الطلاب الآخرين من الغرفة بسلام، قم بإزالة جميع الأثاث الممكن نقله من طريق للطالب من أجل تقليل احتمال إيذاءه لنفسه أو نفسها. هدفك هنا هو السلامة. وأن تكون سريع الاستجابة.و حاول معرفة علامات التحذير التي يظهرها الطالب قبل أن يقوم بتصرفات عدوانية.

العدوان غير مقبول، يجب أن تكون استباقي، وتفكر بسرعة، وتتحرك بسرعة.

  1.  إبقى هادئا

 يمكن أن يكون من الصعب أن تبقى هادئا  إذا كان لديك طالب يقوم بعنف جسدي ويحاول أن يؤذيك، و يؤذى طلابك الآخرين، أوحتى أنفسهم. ولكن هذه خطوة هامة. ابقى هادئا وإبذل قصارى جهدك لإبعاد الطالب (بأمان!) من الموقف. حافظ على الهدوء الشديد أثناء السلوك العدواني. سيساعدك ذلك أن تكون نموذجا قويا لطلابك الآخرين، وستتخذ قرارات أفضل و أكثر وضوحا. يمكنك تحويل الفوضى لبيئة أفضل وأفضل. سيكون من المفيد أن يكون لديك خطة أزمة لأي طالب قد يكون لديه سلوكيات عدوانية. وبهذه الطريقة أنت وأي موظف في غرفتك سوف تعرف الإشارات، وعلامات التحذير، وكيفية الرد فى الحال مع الطالب الذى لديه ميول عدوانية. إنشئ خطط للأزمات، إبلغ الموظفين، واستخدم تكنولوجيا المعلومات!

  1.  أطلب من الطالب أن يخرج مشاعره !

عندما يكون الطالب في  أزمة، واسمح له أو لها أن يعبروا عن مشاعرهم. هذا فقط بعد إبعاد الجميع عن المكان. يمكنك أخذ  الطالب إلى الخارج أو إلى غرفة السلامة، واسمح لهم بالتعبير  عن عواطفهم. اسمح لهم بالصراخ، والبكاء، والضرب، أو ركل ما يشاءون طالما أنهم لا يضرون أنفسهم أو أي شخص آخر. وستكون هذه العملية صعبة. فمن العسير مشاهدة الطالب الذي يهمك كثيرا فى حالة من الصدمة. لن أنسى أبدا أول مرة رأيت واحدة من طلابي تفعل هذا. سيكون  هذا عاطفيا، سيجعلك تبكى.

عندما يكون الطالب في  أزمة، فإنه ليس الوقت المناسب لتحاول التحدث معهم، فقط دعهم يقولون كل كلمة سيئة يعرفها، وسوف يهدأ، أعدك!

  1.  معالجة السلوك بعد انتهاء الأزمة.

واحدة من أفضل الطرق لمنع السلوكيات العدوانية في المستقبل هو التعلم من السلوكيات العدوانية الماضية، لو هدأ الطالب لدقيقة واحدة بعدها، هنا تبدأ المعالجة! هذا أمر بالغ الأهمية لأنه من المهم الانتظار حتى يهدأ الطالب، ويكون مستعدا لمناقشة ما حدث. إذا كنت  ستتأثر حينها بالسلوك العدواني تراجع للوراء. واسمح لموظف آخر بالتعامل مع الطالب.

إذا كان ذلك ممكنا، تحدث مع الطالب عما حدث. ناقش الوضع بدون تهديد أو إصدار أحكام. حاول أن تعالج ما حدث، ما السبب، ولماذا قام الطالب برد فعل هذا. حاول أن تظهر للطالب أنك تفهم مشاعره، ولكن العدوان لا يساعده أبدا. إذا كان الطالب لا يحب الكلام، حاول معالجته بأجهزة الاتصال الخاصة به أو استخدام قصة اجتماعية لتعليمه المهارات المناسبة، إذا كنت لا تزال غير متأكد من سبب سلوك الطالب العدواني ولا يستطيع إخبارك، ابحث عن أسباب. ربما مثلا ينهار كل يوم في الساعة 11 لأنه غير مستعد لتناول طعام الغداء؟ أو ربما حان الوقت لأدويته. إذا كان لديك موظفين، حاول إجراء تقييم السلوك الوظيفي له. هذا سوف يعطيك فكرة كبيرة عن لماذا يفعل الطالب ما يفعله. البحث عن أسباب وتقييم السلوك الوظيفى. سوف يساعدك!

  1.  تعليم سلوكيات جديدة!

هذه الخطوة ستكون جبدة جدا! فهي خطوة مستمرة إذا كان الطالب عرضة للسلوك العدواني. علمهم آليات التكيف والطرق المناسبة للتعامل مع الاحباط أو الارتباك أو القلق، ستستغرق وقتا كل يوم لتعليمه آليات التكيف، استخدم ما تعلمته في الخطوة 5 وحدد الحلول المناسبة للطالب، آليات التأقلم ستكون مختلفة بالنسبة لجميع الطلاب. على سبيل المثال، إذا كان لدى طفلك حساسية سمعية، قد يساعد تعليمهم وضع أيديهم على آذانهم أثناء الضجيج العالي، ومع ذلك فإن آلية التكيف هذه بالتأكيد لن تساعد الطالب ذو الحساسية البصرية. البحث عن آلية مناسبة لتأقلم الطالب وممارستها كل يوم!

  1.  لا تكافئ السلوك العدوانى!

قد تكون هذه خطوة خادعة، أحيانا نكافئ عن غير قصد السلوك غير المرغوب فيه، اسمحوا لي أن أقدم لكم مثالا، كنا جميعا على الارجح في متجر البقالة في انتظار الدفع في الخط وسمعنا طفل يبكى، صرخة طفل يتوق إلى نوع من الحلوى اللذيذة الذى وضعه عباقرة متجر البقالة  عند مكان الدفع فقط من أجل هذا الإغراء. لذلك بطبيعة الحال يصرخ الطفل ويبكي ويتخبط على الأرض، لحل المشكلة ولتقليل حرجها، تشتري والدته الحلوى ولعب الأطفال وكل ما هناك لابنها. الآن أنا لا أحكم عليها، فأنا أحيانا أفعل ذلك أيضا. كانت هناك أيام أعطي  فيها فتياتي أي شيء لأتمكن من قضاء بضع دقائق وحدى في الحمام. ولكن المشكلة هنا هي أننا في الواقع نزيد احتمال نوبات الغضب في المستقبل، هذا يمكن أن يحدث عن غير قصد عندما تكون متضايق أو قلق أو عملت كثيرا.

 يحدث ذلك في بعض الأحيان حيث من الصعب أن نرى الغابة من الشجار. في بعض الأحيان ينتقد المعلمون سلوك التلاميذ وفي نفس الوقت يزيدون السلوك العدواني، إذا حدث ذلك وجربت جميع الخطوات المذكورة أعلاه، وما زال الطالب يمارس سلوكيات عدوانية، فاتخذ خطوة إلى الوراء. وجرب شيئا جديدا. إطلب المساعدة من زميلك . قد يساعد عملك مع زميل في تعديل سلوك الطالب. وبهذه الطريقة لن تكافئ بطريق الخطأ السلوك الذي تحاول القضاء عليه.

المصدر

https://trisha-katkin.squarespace.com/blog/7-ways-to-prevent-aggressive-behaviors-in-students-with-autism

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares