banner5.png

 

hanan44.png

3- التأثير العاطفي على الأسرة عند تشخيص طفلهم بالتوحد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

فى بدايه الامر لم يصدق الاباء والامهات ان طفلهم مصاب بالتوحد وبالرغم من ملاحظتهم لبعض العلامات وربما يقوم بأجراء مقارنه بين الطفل والاخرون من الاطفال فى نفس سنه فلابد من الاستشاره الطبيه فربما يعانى الطفل من بعض المشاكل السمعيه او التنمويه التى

تؤثر بشكل او بأخر على سلوكه وقبل التشخيص يشعر الاباء والامهات انهم مقصرون مع الطفل وانهم لم يكونوا اباء وامهات جيدون للطفل ويرى المهنيون انه قد يساء تفسيرهم لسلوكيات الطفل كما ان الوالدين يشعرون بالارتباك والفشل فمن الضرورى ان نتأكد من ان التوحد ليس ناجم عن سوء تربيه الاباء والامهات للطفل ولكن لابد من فهم الصعوبات السلوكيه فى اداء الطفل .

التأقلم مع التشخيص

تشعر الاسره بالكثير من المشاعر السلبيه بمجرد معرفتهم بالتشخيص النهائى بأن الطفل مصاب بالتوحد وان اسرتهم تختلف عن الاسر الاخرى كما ان التشخيص ذاته ليس امرا سهلا فمن الضرورى التشخيص فى وقت مبكر من حياه الطفل فربما يعانى الطفل من بعض الصعوبات الواضحه كما انه من الضرورى تقدم الرعايه للطفل المصاب والاسره كلها من المهنيين المتخصصين وعلى نطاق واسع يختلف الاباء والامهات فى استجابتهم العاطفيه نحو التشخيص فربما لا يستطيعون مواجهه بعض المشاعر التاليه

الاحباط

قد يشعر الاباء والامهات بالاحباط الشديد لعدم اتخاذهم لملاحظتهم على الطفل على محمل الجد مما تسبب فى استغراق وقت طويل قبل التشخيص وفى النهايه يحاولون تقديم المساعد للطفل المصاب .

الشعور بالذنب

قد يشعر الاباء والامهات بالذنب انه ربما حدث شىء خطأ اثناء فتره الحمل او فى تربيه الطفل فهم السبب فى تصرفات الطفل على هذا النحو فمن الضرورى ان يعرف الوالدين انه ليس هناك اى سبب علمى مؤكد ان الاباء والامهات هم السبب فى اصابه الطفل بالتوحد .

الخساره

معظم الاباء والامهات لديهم احلام وطموحات خاصه بالطفل حتى قبل ان يولد كيف سيعيش وكيف نربيه وكيف نعلمه وماذا سيكون مستقبله العملى وهكذا فربما نساهم فى تكوين شخصيه الطفل وهذا على عكس الاباء والامهات الذين لديهم طفل مصاب بالتوحد فهم يعرفون ان ليست كل الاحلام والطموحات فى استطاعه الطفل تحقيقها فهم يشعرون بفقدان الامل ويقولون لماذا انا ؟

الخوف من المستقبل

عندما يتم تشخيص الطفل بالتوحد فأنه ليست مشاعر الاحباط والحزن هى فقط التى تنتاب الاسره بل المشاعر الاقوى هى مشاعر الخوف من المستقبل وبالتأكيد من الصعب التكيف مع هذه المشاعر فعلى الاسره اعاده تنظيم تطلعاتها  الخاصه بالطفل والتفكير فى المستقبل فى حدود امكانيات الطفل .

البحث عن المعلومات

ترغب الاسره بعد معرفتها بمرض طفلها فى ان تجمع المعلومات حول المرض وان تشارك اسر اخرى لها نفس التجربه والبعض الاخر قد يتجنب المعلومات حتى لا يتذكر أصابه طفله طوال الوقت فيمكن البحث عبر الانترنت عن المعلومات اللازمه .

المعتقدات حول سبب الاصابه بالتوحد

هناك الكثير من المعتقدات التى تتسبب فى الكثير من المشاعر لافراد الاسره فقد يشعرون بالاحباط والقاء اللوم على بعضهم البعض او يرون ان سبب اصابه الطفل البيئه من حوله او ربما شىء ما حدث عند ولاده الطفل وربما تشعر الاسره بالتفكير السلبى ولمده طويله ومع مرور الوقت يحاولون التفكير بشكل ايجابى لمساعده الطفل .

العلاقات المتغيره فى الاسره

عندما يتم تشخيص الطفل بالتوحد فأنه حتما تقوم الاسره بتغير طريقه تعاملها مع الطفل كما ان التشخيص يجعلهم يتفهمون سلوكيات الطفل ويستطيعون التعامل معه فكل افراد الاسره من الاب والام والاخوه والاخوات والاجداد يحاولون تطوير طريقه تعاملهم مع الطفل .

الاباء

التوتر بين الاباء والامهات شىء شائع وخاصا اذا كان هناك اى سوء فهم فى التشخيص فربما يطلب المهنيين من الاباء والامهات حضور جلسات التقييم ويتم مناقشه قضايا التشخيص مع الاباء والامهات كما الاستجابات الانفعاليه تختلف بين الاباء والامهات فيستغرق الامر وقت طويل لمواجهه التعامل مع التوحد .

التخطيط مع اطفال اخرون

اذا شخص طفل بالتوحد فربما يكون هناك طفل اخر فى الاسره مصاب ايضا بالتوحد واثبتت الدراسات ان حوالى 60 الى 95 من التوائم المتطابقه مصابون بالتوحد فمن الضرورى التركيز على البحوث الوراثيه للتوحد والاطباء المتخصصون فى المجال الوراثى هم الاكثر فى اعطاء المعلومات المؤكد .

الاخوه والاخوات

قد يحزن الام والاب لان الطفل لن تكون لديه ذكريات اللعب مع اخوته فربما يشعر بالخوف منهم او الغيره فى بعض الاوقات فمن الضرورى قراءه الكتب التى تساعدنا على انشاء علاقات جيده بين الطفل التوحدى واخواته .

الاجداد

يشعر الاجداد بالصدمه الشديده وربما الانكار والحزن والقلق عند سماعهم لخبر ان حفيدهم مصاب بالتوحد فقد يرون ان الحفيد ذكى جدا ولديهم مهارات جيده فى تعلم الارقام والالوان والحروف فلابد من مساعده الاجداد على تقبل التشخيص حتى يتمكنون من التعامل بشكل صحيح مع الطفل .

كيف يمكن مساعده الاجداد لحفيدهم المصاب بالتوحد ؟

عندما نسأل الاجداد هذا السؤال فتكون لديهم العديد من الردود المختلفه

  • محاوله تقبل التشخيص
  • تذكر ان الاباء والامهات ليسوا السبب فى اصابه الطفل بالتوحد
  • محاوله ان لا نكون اشخاص انتقاديين
  • تقديم المساعده العمليه قدر الامكان
  • محاوله عدم التفوه ببعض التعليقات التى تشعر الاخرون بالذنب
  • معرفه كيفيه التعامل مع الحفيد
  • معرفه ما الذى يمكننا ان نقوم به لتطوير مهارات الطفل
  • تقبل تشخيص بأن الطفل مصاب بالتوحد مع مساعده الاسر الاخرى
  • البحث عن العائلات الداعمه لاقامه صداقه معها
  • البحث عن بعض المعلومات الدقيقه عن التوحد
  • تطوير الاستراتيجيات الايجابيه للتعامل مع المواقف بشكل ايجابى
  • تطوير العلاقات البنائه مع المتطوعين والمسئولين عن الرعايه
  • الاطلاع على الحياه الاسريه ومساعدتهم على المضى بشكل ايجابى
  • تطوير القدره على مواجهه الانتقادات
  • تذكر بأن طفلك لديه مهارات فريده فتحدث دائما عن الاشياء المثيره والممتعه حول سلوكيات طفلك
  • اظهار الفرحه والاستمتاع من الخطوات الايجابيه او التطورات التى تظهر فى سلوكيات الطفل

بصمه العار

بعض الاسر تتلقى تعليقات سلبيه على طفلها من الاسر الاخرى مثال عندما يذهب الطفل للتسوق مع احد والديه وتأتى له نوبه الغضب فيعلق الناس من حوله ببعض الكلمات السلبيه وربما لا يقوم الاهل بتعريف من حولهم ان الطفل مصاب بالتوحد وبعض الاسر تفضل ابقاء الطفل فى المنزل خوفا من الانتقادات فلابد علينا من تعلم بعض الاستراتجيات التى تمكننا من التعامل مع مثل هذه المواقف .

هيلين هى ام لطفل مصاب بالتوحد كانت دوما ترفض خروجه من المنزل حتى لا يتعرض لاى انتقادات سلبيه من الاخرون ومع مرور الوقت فكرت فى ان تعيش مع طفلها حياه طبيعيه وتخرج معه دون الشعور بالقلق وتحكى من خالص تجربتها انها واجهه نوعين من الناس احدهم كان متفهم جدا ان الطفل مصاب بالتوحد وبعض الناس الاخرى كانت على غير ذلك تماما .

والتالى هى بعض القواعد العامه التى تساعدك على التعامل مع المجتمع

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares