banner5.png

 

hanan44.png

18- مشكلة الطقوس و العادات والروتين مع أطفال التوحد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

الاطفال المصابين بالتوحد هم الاكثر عرضه لتطور دوافعهم والهواجس والروتين والعادات من غيرهم من الاطفال العاديون كما انه من الضرورى توضيح المقصود ببعض الكلمات

 

  • الافكار الوسواسيه المتكرره هى مجموعه افكار تكرر فى عقلك على شكل افكار وصور ربما تحاول مقاومتها لانها افكار تكرهها او تكون غير مرغوب فيها ولكنها تكرر مرارا وتكرارا فى عقلك .
  • الانشغالات هو الميل المكثف نحو اشياء بعينها كما انها تختلف كثيرا عن الافكار الوسواسيه فالانشغالات هى اشياء مرغوب فيها بشكل كبير وذلك عكس الافكار الوسواسيه الغير مرغوب فيها .
  • الدوافع هى اشبه بالهواجس ولكنها تطلب مجموعه او سلسله من الاجراءات فهنا يميل الطفل الى فعل نفس هذه الاجراءات بشكل قهرى كأن يمشى حول الاثاث بنفس الطريقه او ارتداء بعض الملابس بنفس الطريقه فى كل مره او يطلب من افراد الاسره الجلوس بنفس الترتيب كل يوم عند تناول الطعام او زياره نفس المحالات التجاريه فى كل مره او المشى على نفس الطريق فى كل مره .
  • الاجراءات التى من المستحيل استكمالها
  • الاجراءات التى من الصعب الحفاظ عليها والاستمرار فيها
  • الاجراءات التى تستغرق وقت طويل
  • القابله للتعقيد مع مرور الوقت
  • التى تدخل فى الحياه اليوميه
  • لا يستطيع الطفل مغادره المنزل الا بعد اجراء روتين قهرى طويل
  • التأرجح حول الباب مع عدم القدره على الحركه

معظم الاطفال لديها مجموعه من الاجراءات التى تقوم بتنفيذها قبل الذهاب للمدرسه او الدخول الى النوم وهى اجراءات طبيعيه عن كل الاطفال ولكن بالنسبه للاطفال الصابين بالتوحد فهى مجموعه اجراءات قهريه تؤثر بشكل سلبى على الطفل وعلى الاسره كلها وعادتا ما تبدأ هذه الافعال القهريه بالخطوات بسيطه عاديه ثم تتحول الى اجراءات قهريه ملزمه مثل اذا اعتاد الطفل على الجلوس فى غرفته بينما يكون الباب مغلق فسوف يزداد الامر بشكل تدريجى الى ان يصل الى كل الابواب فى كل الغرف وقد يزداد الامر سوءا الى ان يصل الى نوبات الغضب الشديده فيتم التعامل معه بنظام المكافأت عندما يتحمل الطفل الابواب مفتوحه .

اكثر الاجراءات المفيده

بشكل عام فالروتين يعطى للطفل البنيه الغير ضاره والتى تشعره بالآمان .

بعض الاجراءات الغير مفيده

وتشتمل على :...

انواع المشاكل

على سبيل التوضيح سنكتفى بمثالين فقط

ما هى المشكله ؟

يعقوب هو طفل فى السابعه من عمره لديه روتين يومى معقد يستمر الى نصف الساعه ويقوم به يعقوب فى كل يوم فى الصباح وينطوى على ان تظل كل افراد الاسره بالطابق السفلى ما عدا الام ثم الذهاب الى غرفه والده والنظر فى المرأه ووضع مضاد التعرق ثم النزول الى اسفل والرقص بشكل محدد مع ترتيب العابه فى حجره الجلوس ويحذر على اى شخص الذهاب الى غرفه الجلوس بعض ترتيب العابه ثم تناول الافطار مع الاسره بشكل محدد واذا لم يحدث اى شىء من هذه الاجراءات كما رتب يعقوب سوف يكرر هذه الاجراءات مره اخرى .

لماذا يحدث هذا ؟

عدم الفهم

يعقوب لا يستطيع فهم احتياجات الاخرين وانه يسبب الاحباط لكل افراد الاسره التى تريد الخروج خارج المنزل .

الوصول للهدف

يعقوب لا يفهم انه من الضرورى الخروج من المنزل فى الوقت المحدد للذهاب للمدرسه فهو يقوم بعدد من الاجراءات دون ان يفهم ما الفائده من ذلك فمثلا جينى اخت يعقوب تقوم بمساعده امها فى تسخين الخبز لاعداد وجبه الافطار للعائله اما يعقوب يحب ملمس الطحين جينى تضع من مضاد التعرق لانها تريد ان تكون مثل امها اما يعقوب يحب احساس الرذاذ جينى تقوم بالسلوك ليتفق مع سياق المعنى عكس يعقوب .

حب الروتين

يعقوب يقوم بهذه الاجراءات القهريه لانه يحب الروتين لانه يشعر بالامان عند القيام بهذه الاجراءات .

الاهتمام الحسى

بعض الاحاسيس مرتبطه بالاجراءات فهم يضع مضاد التعرق لانه يحب احساس الرذاذ كما ان هذه الاشياء تسيطر على تفكير الطفل .

القلق

يعقوب يشعر بالقلق عند اقتراب بعض المواقف الاجتماعيه مثل الذهاب للمدرسه والبدأ فى القاء التعليمات مما يزيد من التوتر والقلق لديه .

كيف يمكن ان نتعامل مع ؟

عدم الفهم

سيكون من المفيد استخدام نظام الجداول الزمنيه البصريه ووضع صور للطفل مع الاسره خارج المنزل وفى السياره حتى يكون الطفل على استعداد لمغادره المنزل ويستطيع ان يفهم ان الوقت مهم له وللاسره وان اعضاء الاسره لهم احتياجاتهم الخاصه وعليهم ايضا مغادره المنزل .

حب الروتين

الروتين يشعر يعقوب بالامان ولكن من الضرورى استخدام الجداول الزمنيه البصريه حتى يفهم يعقوب ان هذه الطقوس التى يقوم بها تؤثر على اداء الاسره كلها فمن الضرورى مساعده الطفل فى التقليل من الوقت المستغرق فى اداء هذه الطقوس وليس وقفها تماما حتى لا تأتى بنتائج عكسيه .

الاهتمام الحسى

من الضرورى التقليل من العوامل الحسيه السلبيه التى تؤثر على سلوك يعقوب على سبيل المثال التأكد من ان نسيج ملابس المدرسه مريحه له .

القلق

يعقوب يشعر بالخوف من المواقف الاجتماعيه بينما لا يفهم ان هذه الطقوس التى يقوم بها هى مجهده للعائله ويعتقد الوالدين ان يعقوب يشعر بالضغط كلما اقترب ميعاد المدرسه وان عليه الذهاب مسرعا وقد حاول الوالدين استخدام نهج هادىء قدر الامكان حتى تتلاشى مخاوف يعقوب بشكل تدريجى وقد استخدم الوالدين تقنيه الجداول الزمنيه البصريه التى اثبتت فاعليه كبيره وقللت من الطقوس التى يقوم بها يعقوب كل يوم .

ما هى المشكله ؟

التأرجح حول الباب مع عدم القدره على الحركه

سامنتا البالغه من العمر 15 سنه كانت لديها مشكله فى التنقل من نشاط الى اخر وقد عبر الاطباء عن هذه المشكله بمصطلح (autistic catatonia)وبالنسبه للوالدين لا يهمهم الصطلح الخاص بهذه المشكله ولكن ما يهمهم هو ان هذه المشكله لها تاثير كبير على حياه سامنتا وخاصا فى المدرسه حيث انه تمسك الطعام بالشوكه ولكن تقف عن وضعه فى فمها ولا يعرف من حولها السبب فى توقف السلوك .

لماذا يحدث هذا ؟

عدم الفهم

عادتا ما يسخر الاطفال الاخرون من عدم قدرتها على تغيير سلوكيتها وفقا للموقف .

الوصول للهدف

معظمنا يفكر فى كل الاحداث التى تجرى من حوله والكل يعرف الروتين المدرسى وان المدرسه هى مكان للتعلم والتنشئه الاجتماعيه اما المدرسه بالنسبه لسامنتا تعد سلسله من الاجراءات للتعلم فهى من الصعب ان تغير سلوكياتها من وضع اجتماعى لاخر .

ادراك الوقت

سامنتا تعانى من مشكله ادراك الوقت فلا تستطيع فهم معنى سوف نفعل هذا لاحقا و سيحدث هذا الاسبوع القادم فاذا اراد الوالدين الخروج معها الان فتقف عن المرحاض وتستغرق وقت كبير هناك فالمشكله متعلقه بحبها للروتين وعدم قدرتها على التغيير .

حب الروتين

سامنتا لا تحب التغيير فترغب فى ان يكون هناك روتين يومى يمكن ان تتنبأ بما سيحدث لاحقا حتى تشعر بالآمان .

التنشئه الاجتماعيه والقلق

قد تسبب القلق المتزايد فى ضعف او تأخر التنشئه الاجتماعيه لها وقد شعرت سامنتا بأنها فى تحدى كبير .

الشكل البيولوجى

اثبتت الابحاث ان هناك مشكله فى الدماغ تؤثر على تصرفات سامنتا وهذه المشكله تؤدى الى السلوكيات القهريه والغريبه التى يقوم بها الاطفال المصابين بالتوحد .

كيف يمكن ان نتعامل مع ؟

عدم الفهم

سامنتا كانت لديها مشكله كبيره فى التناغم مع توقعات الاخرون فعلى المدرسون اعطاءها رسائل واضحه بما عليها ان تقوم به .

الوصول للهدف

حاولت العائله والمعلمون استخدام الجداول الزمنيه البصريه للمساعده فى فهم سامنتا واتباع الروتين اليومى وكيف تختلف الاحداث من موقف للاخر والسبب فى تغيير الانشطه والتوقعات .

ادراك الوقت

استخدم الوالدين تقنيه الجداول الزمنيه البصريه مع سامنتا وفى بعض الاحيان كانوا يستخدمون ساعه التوقيت للتحديد الزمنى للانشطه وفى احيانا اخرى كانوا يستخدمون العد التنازلى (3 -2- 1- تحرك) وهكذا .

حب الروتين

تقدمت سامنتا بشكل واضح مع الانشطه التى لها روتين محدد وقد حاول الوالدين مناقشه التغييرات فى الانشطه بشكل واضح .

التنشئه الاجتماعيه والقلق

تقدم سامنتا فى بعض المهارات الاجتماعيه ادى الى التقليل او الحد من القلق .

الشكل البيولوجى

سامنتا لم تكن فى حاجه لتناول بعض الادويه وهذا على عكس بعض الشباب الذين كانت لديهم الحاجه تدخل دوائى .

الافكار والتقنيات الخرى التى ربما ان تكون مفيده

الحد او المنع

اميلى تتراوح من العمر 9 سنوات اعتادت على اخذ الكثير من الالعاب معها كلما خرجت من المنزل وكلما حاول الوالدين التقليل من عدد الالعاب ال حوالى اكثر خمس العاب تحبها اميلى تصيبها نوبات الغضب الشديد وقد حاول الوالدين اتباع قاعده جديده وفى خلال 6 اشهر اعتادت اميلى على اخذ لعبتين فقط معها كما ان امليى تحب اللعب بالماء وظلت لفترات طويله تلعب فى المرحاض وقد اصاب الوالدين القلق الشديد على اميلى من استخدام الماء فى العب لفترات طويله فى المرحاض وقد استخدم الوالدين معها تقنيه الجداول البصريه فى اللعب بالماء فى حوض المطبخ واستخدم الوالدين التوقيت للحد من استغراق وقت طويل فى هذا النشاط واثبتت هذه الاستراتيجيه فاعليه كبيره فى الحد من اللعب بالماء .

قله الحساسيه

هو اسلوب شائع يستخدم فى اداره القلق ويمكن استخدامها فى الكثير من القضايا المختلفه والفكره تتمثل فى تقسيم القلق الى عده اجزاء صغيره يمكن التغلب عليها ومواجهتها ايمى هى طفله فى الخامسه من عمرها تحب الجلوس عند سطح المدرسه واذا حاول الاخرون منعها عن ذلك تقوب بضرب رأسها بشده فى المقعد الذى تجلس عليه وقد تم وضع خطه للطفله ايمى مقسمه الى جزئين اولا وضعت ايمى فى مدرسه خاصه مع عدد اقل من الاطفال تقريبا طفلين فقط وكانت سعيده جدا ثم بدأت بشكل تدريجيى تتفاعل مع عدد اكبر من الاطفال حوالى تسعه اطفال وتم ازاله القبعه التى ترتديها للحفاظ على رأسها من الصدمات ولم تقوم ايمى بضرب رأسها او طلب الجلوس على السطح مره اخرى .

التشكيل

يقصد به توجيه دوافع الطفل الى ما يفيد الطفل تموثى هو طفل فى 13 من عمره كان مهتما جدا بملامسه الاحذيه واستنشاق رائحتها وعندما كان اصغر سنا كان يظل على الارض ويلامس احذيه الناس سواء الغرباء او غير ذلك وحاولت الاسره معاقبته اكثر من مره وحاولوا مكافأه السلوكيات البديله و كلاتا الحالتين لم تنجح مع الطفل وحاول الوالدين تعليم الطفل كيف يقدم نفسه للاخرون دون الذهاب وملامسه احذيتهم فيمكن للطفل طرح بعض الاسئله عن الاحذيه دون ملامستها ومن هنا اصبح تموثى سعيدا بالسؤال عن مقاس الحذاء او نوع الجلد المصنوع منها او المكان الذى اشترى منه الحذاء .

مكافأه السلوك المطلوب

ستيلا البالغه من العمر سبع سنوات دائما ما تزور محلين تجاريين فقط واذا حاولت الاسره دخول اى محلات اخرى كانت تصرخ بشده وحاولت الام اخراجها وتجربه كل المحال التجاريه ولكنها رفضت بشده وقد حاولت الام مكافأت ستيلا عند دخولها اى محل تجارى جديد فى كل مره تقاوم خزفها من المكان وتدخل تكافأها الام مما اصبح من السهل زياره جميع المحلات التجاريه دون خوف .

مكافأه السلوكيات البديله

بعض الاطفال يمكن مساعدتها للقيام بأشياء مختلفه حتى يقمون بالسلوكيات المطلوبه دايل فى السادسه من عمره كان يتم معالجته بأستخدام الموسيقى وبعد عشره جلسات تم استبدال الصراخ الشديد بالغناء ومن هنا تأكدت العائله ان العلاج بالموسيقى مهدىء للطفل كما يمكن ان يساعده على تقبل الضوضاء بسهوله .

وربما تكون هناك افكار اخرى تساعد فى تغيير او التعامل مع الدوافع .

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares