banner5.png

 

hanan44.png

13 – مشاكل التغذية ورفض الطعام عند أطفال التوحد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

kidatdoc.jpg

مشكله التغذيه من اكثر المشاكل شيوعا لدى الاطفال المصابين بالتوحد وهى اكثر المشاكل التى تسبب القلق  للوالدين ففى البدايه يبدأ الطفل بعادات الاكل الجيد ثم نلاحظ انه يركز على 3-4 انواع من الطعام فقط والبعض الاخر يكون من الصعب

افطامه عن الوجبات السائله ليتناول الوجبات الصلبه ومن هنا يمكن ان نقول ان وجبات الطعام بالنسبه لهؤلاء الاطفال قد تتحول الى ساحه معركه .

انواع المشاكل

  • هل يتناول الطفل بعض الاطعمه المحدده فقط
  • صعوبه فطام الطفل عن المواد السائله
  • هل لا يأكل الطفل او لا يشرب الا فى اماكن محدده
  • تقديم قائمه للطفل بالاطعمه والسوائل الموجوده حاليا وتقديم الاطعمه الشبيه للاطعمه التى يحبها الطفل فأذا كان الطفل يحب القرنبيط المسلوق فيمكن تقديم البطاطس المسلوقه فهى لينه مثل القرنبيط .
  • ادخال بعض التغييرات البسيطه على الاطعمه مثل لون الطعام فذهبت ساره لشراء التفاح الاخضر التى اعتاده عليه واشترت الام التفاح الاحمر بدلا منه فهو تفاح ايضا ولكن اللون مختلف .
  • تقديم انواع مختلفه من المواد الغذائيه مثل الزبادى مختلف النكهات ورقائق البطاطس والاجبان فى اشكالها المختلفه .
  • خلط الاطعمه معا مثل خلط الموز مع اى نوع طعام اخر ونطلب من الطفل التعرف على النوعين الممزوجين .
  • ادخال الاطعمه فى اللعب فالكثير من الاطفال المصابين بالتوحد لديهم رعب كبير من تذوق الاطعمه او حتى استنشاق رائحتها ولكن عند ادخالها فى العاب الاطفال سيختفى هذا الرعب ويبدأ التعامل بسهوله مع مختلف المواد الغذائيه فيمكن اللعب بحبات المكرونه الجافه او عمل عجائن من الدقيق واللعب بالبسكويت والخبز ومن الضرورى توخى الحذر فى هذه المرحله فليس المطلوب هو تناول الاطفال هذه الاطعمه ولكن الاحساس بالالفه عند تناولها .
  • بعض الاطفال تفضل استكشاف كل شىء عن طريق الفم فيمكن استغلال هذا فى تعرف الاطفال على الاطعمه المعقده .
  • بيكى كانت تتناول بعض الاطعمه بسعاده فى المنزل وحاولت الام تناوله نفس الاطعمه فى الاماكن الاخرى مثل الحضانه .
  • المثابره وبناء الالفه مع الاطعمه فيمكن تشجيع الطفل على تناول بعض الاطعمه بكميات صغيره ثم نترك له الامر اذا كان يريد ام يتناولها مره اخرى ام لا .

سوف نشرح كل هذه المشاكل كيف تحدث وكيف يمكن التعامل معها

ما هى المشكله

تناول الطفل بعض الاكلات المحدده

جوان عمره ست سنوات كان دائما يأكل نفس نوعيه الاطعمه حتى وصل لدرجه انه يأكل نفس الاطعمه كل يوم ففى الافطار يتناول فطائر الجبنه مع التفاح وفى الغداء يتناول الاسماك وفى العشاء يتناول البقوليات وكان الوالدين غير قلقون على جوان على اعتبار انه يتناول مجموعه متنوعه من المواد الغذايه فى اليوم مما لا يمثل خطر على نظامه الغذائى ولكن فجأه بصق جوان الطعام عندما قدم الوالدين نوعيه اخرى من الاسماك فى وجبه  الغداء وهنا اصبحوا قلقون جدا على ان جوان ربما لن يقبل بتناول الى نوع او اثنين من الطعام فقط .

لماذا يحدث هذا ؟

التدخلات الحسيه

جوان هو طفل حساس للملمس والرائحه والتذوق فأى تغير فى نوعيه او ماركه الاسماك سيشعر بها جوان كما انه سيجد صعوبه فى التعامل مع الانواع المختلفه .

الاحتياج للروتين او للتشابه

جوان يتناول على مدار السنين نفس انواع الاطعمه وفى نفس التوقيتات وفى نفس المكان وفى نفس الاوانى ويستخدم نفس ادوات المائده من ملاعق وسكاكين وشوك ولكن اذا حدث اى تغير فى كل هذا حتى لو كان بسيط مثل يغيير السكينه مثلا يمكن ان يتوقف الطفل عن الطعام لمجرد تغيير السكينه

الصعوبات اللغويه

لم يستطيع جوان التحدث للوالدين وشرح مشكلته حتى انه فى بعض الاوقات يصل الى نوبات الغضب لعدم قدرته على التعبير اللغوى عن مشكلته .

عدم الفهم

جوان لم يستطيع ان يفهم ان والديه يشعرون بالقلق عليه .

استجابه الوالدين

قضى الوالدين فترات طويله من القلق المتزايد وحاولوا كثيرا اقناع الطفل بأن يتناول مجموعه متنوعه من المواد الغذائيه ولكن فى المقابل يرمى جوان الطعام على الارض ويرفضه تماما مما يصيب الوالدين بالاحباط والتعب .

التعاون مع الاشياء الغير ساره

عندما توقف جوان عن تناول الطعام فكان يحاول الاستغاثه وكأنه يقول اشعر بعدم الراحه وكأن اسنانه تتساقط فى فمه عند تناول هذه الاطعمه ولكن علينا ان نتذكر اننا جميعا قد تعرضنا لمثل هذه المواقف ورفضنا نوعيات من الاطعمه ولكن لفتره ثم تعودنا عليها .

كيف يمكن ان نتعامل مع

التدخلات الحسيه

كما نعرف حساسيه جوان لتناول انواع مختلفه من الطعام فقد حاول الوالدين التغلب على المشكله عن طريق اقناع الطفل ان هناك نوعيات افضل من هذه النوعيه او خلط النوعيه التى يحبها الطفل مع نوعيات اخرى فى محاوله لتجربه انواع مختلفه ومن هنا عرف الوالدين كيف يمكن ادخال خبرات حسيه جديده للطفل .

الاحتياج للروتين او للتشابه

الاطفال المصابين بالتوحد يعانون من صعوبه التنبؤ لذلك نجد ان جوان استمر فى تناول نفس الاطعمه وبنفس الطريقه وفى نفس الاوقات كما ان الامر قد يزداد صعوبه مع الصعوبات اللغويه فبقاء الامور على ما هو عليه يشعر جوان بالآمان فعلينا ادخال التغييرات بشكل تدريجى فقرر والدى جوان تغيير توقيتات الطعام على مدار اليوم كما انه يحب التفاح جدا وعادتا ما يقدم له على شكل شرائح فوضع الوالدين التفاح سليم فى وعاء على الطاوله فى البدايه لم يقترب جوان منه ولكن بعد مرور يوم واحد التقط التفاح من على الطاوله كما قدم الوالدين شرائح الجبن والتى رفضها جوان واسقطها على الارض لانه يحب شرائح البطاطس وبعد مرور عده اسابيع تقبل جوان ادخال انواع مختلفه من الطعام .

استجابه الوالدين

بعد الحديث عن المشكله ادرك والد جوان ان هناك قلق شديد من وجبه العشاء واقضى الوالد معظم الوقت وهو يحاول تشجيع جوان على تناول الطعام وترتيب الفوضى التى اثارها جوان ومع تكرار الموقف ادرك والد جوان ان هناك صعوبه شديد فى التعامل مع اعراض الاطفال المصابين بالتوحد فى عدم تقديره لمشاعر الاخرين وافكارهم وبالرغم من هذا حاول الوالدين تجاهل اسقاط جوان الطعام على الارض واستمر فى تشجيعه .

التعاون مع الاشياء الغير ساره

جميع الاطفال تتفق على ان الاشياء الغير ساره من الصعب تحطمها فالافضل تجنب تقديم نفس الاطعمه التى لم يرغب الطفل فى تناولها ويمكن اعادتها فى مرحله مستقبليه فعلينا محاوله ادخال اطعمه مختلفه على النظام الغذائى لهؤلاء الاطفال وبشكل منتظم .

ما المشكله؟

صعوبه الفطام عن المواد السائله

صوفى بالغه من العمر ثلاثه سنوات كانت طفله هادئه جدا ولم تكن لديها مشكله فى الرضاعه ولكن عندما حاولت الام تقديم مواد غذائيه اخرى لها رفضتها تماما واستمرت فى طلب الرضاعه وكان الام قلقه جدا لرفض صوفى الفطام .

لماذا يحدث هذا ؟

التدخلات الحسيه

صوفى حساسه جدا للتغيرات فى الملمس والطعم وعندما وضعت صوفى الملعقه فى فمها شعرت الام بالراحه وأن صوفى سوف تستمر فى تناول الطعام ولكن سرعان ما القت بالطعام على الارض بكت بكاء شديد  ورفضته تناول الطعام حتى قبل ان تتذوقه .

استجابه الام

ام صوفى كانت قلقه جدا على غذاء ابنتها حتى وانها شعرت بنقصان وزن صوفى عن الاطفال فى نفس سنها لذلك كانت تحاول اطعامها بالرضاعه الطبيعيه كلما طلبت صوفى ذلك .

الحاجه للروتين

كانت دائما تتمشى صوفى حول المنزل وكل 20 دقيقه تذهب للامها لاطعامها وكان هذا مطمئن لها ولامها .

صعوبه التواصل

صوفى كانت غير قادره على استخدام اى لغه تعبيريه كما ان  امها لم عرف كيف تحاول مساعدتها لفظيا او تشرح لها التعابير مثل الايماءات كما ان ابتسامه الام لها اصبحت مربكه بالنسبه لها .

كيف يمكن ان نتعامل مع ؟

التدخلات الحسيه

مؤخرا بدأت صوفى فى استكشاف بعض الالعاب البلاستيكيه عن طريق وضعها فى فمها وقالت انها سعيده بذلك ثم حاولت تذوق قطعه من البسكويت وكانت افراجه كبيره حيث تقبلت طعمه ومن هنا حاولت تجربه اطعمه اخرى ولكن الرضاعه الطبيعيه هى الاساس فى التغذيه.

استجابه الام

ادركت الام انه من الضرورى وقف الرضاعه الطبيعيه التى اعتاده عليها صوفى والبدء فى تناول المواد الصلبه ولكن تعرف الام جيدا انه من الصعب عليها وقف رضاعه ابنتها ولذلك حاولت الام وضع صوفى بعد الظهر عند جدتها وظلت لمده ساعتين هناك وكانت تعتمد على تناول البسكويت وقررت الام وضع صوفى عند جدتها يوميا بعد الظهر لعده اسابيع تذوقت خلالها بعض الاطعمه مثل رقائق البطاطس والشوكولاته والعصائر وظلت صوفى تطلب الرضاعه من امها ولكن انخفضت كثيرا حتى وصلت الى مرتين فقط على مدار اليوم .

الحاجه للروتين

استمرت صوفى فى الرضاعه مرتين الى ثلاث مرات فى اليوم ثم انخفضت مرات الرضاعه الطبيعيه الى مره واحده ليلا كجزء من الروتين الليلى ثم بدأت فى تناول كوب حليب يوميا فى المساء بدلا من الرضاعه ولكن فى البدايه انتاب صوفى نوبات غضب شديده ومع مرور الوقت اصبحت الام قادره على فطام صوفى .

ما هى المشكله ؟

لا تأكل بيكى او تشرب الا فى اماكن محدده

عندما كانت بيكى فى سن الحضانه استمرت حوالى 3 ساعات ترفض فيها تناول الطعام او الشراب الا فى اماكن محدده واستمرت فى ذلك لمده 3 شهور مما زاد من قلق امها وبالرغم من ان امها حاولت تشجيعها على تناول الطعام والشراب فى الحضانه ولكنها رفضت تماما .

لماذا يحدث ذلك ؟

الحاجه للروتين

الروتين اليومى التى اعتاده عليه بيكى قد تغير وتناولها الطعام فى الحضانه بالنسبه لها شىء غير مألوف .

التعميم

معظم الاطفال المصابين بالتوحد لديهم مشكله فى التعميم ولا يمكن ان تتخيل كيف تأكل وتشرب فى مكان اخر غير المنزل فهى لا يستطيع نقل المهارات المختلفه لاماكن ومواقف مختلفه .

صعوبه التواصل

تتحدث بيكى بعض الكلمات وبالرغم من هذا لم تستطيع ابلاغ الاخرون انها غير قادره على تناول الطعام فى اى مكان اخر غير المنزل .

عدم الفهم

الكثير منا يفقد شهيته عندما يكون فى حاله القلق ولم تستطع بيكى تناول اى شىء فى حالها قلقها .

كيف يمكن ان نتعامل معها ؟

الحاجه للروتين وصعوبه التواصل والقلق اعترفت الام وابنتها ان هناك مشكله وكيف يمكن ان تتصرف فى مثل هذه الحالات وحاولت المعلمه مساعده بيكى عن طريق الرسوم البيانيه والصور حتى يمكنها التنبؤ بالمواقف .

التعميم

بأستخدام الوحات استطاعه بيكى تناول الطعام فى الحضانه وبدأت بيكى بتناول الوجبات الخفيفه فى المنزل  واستمرت فى ذلك لعده اسابيع ثم انتقلت هذه الوجبات الخفيفه لتناولها فى الحضانه .

محاوله تجربه تدخلات اخرى

يحتاج الاطفال الى معرفه المزيد من المعلومات عن الاطعمه فى جو من الراحه والطمأنينه ومن الضرورى ان يروى الاخرون وهم يستمتعون  بتناول الطعام حتى يتم تشجيعهم فى ذلك وقبل ادخال الاطعمه الجديده 

سام كان يصاب بالتقىء دائما عندما يرى المكرونه الاسباكتى على الطاوله فحاولت الامر تغيير شكلها فهو يستطيع التعامل مع المكرونه المجففه وحاوله الام عرض صور للطفل عن المكرونه ومحاوله رسمها ومن هنا لم يعد يصاب سام بالتقىء لمجرد رؤيه المكرونه الاسباكتى ولكن لم يتذوقها

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares