600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

هل تتعامل بعض عائلات أطفال التوحد مع الاجهاد بشكل افضل عن غيرها ؟

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

هل تتعامل بعض عائلات أطفال التوحد مع الاجهاد بشكل افضل عن غيرها ؟

عندما يتم تشخيص الطفل المصاب بالتوحد فمن الشائع ان يشعر الاباء والامهات ومقدمى الرعايه بنوبات الغضب والاكتئاب والحزن فيلاحظون ان كل الاحلام والامنيات لحياه الطفل تتغير فهم يواجهون واقع جديد فيصبح الطفل متقلب السلوك ومتغير فى انفعالاته ويبدأ الوالدين فى تعلم كلمات جديده ويحضرون اجتماعات جديده ويقمون بتغير بيئه المنزل بحيث تتفق مع احتياجات الطفل وهذا من شأنه ان يمثل ضغط كبير على الاسره

فبعض العائلات تستطيع التكيف مع الازمات التى تواجهها والبعض يجد صعوبه الا انه فى نهايه المطاف تستسلم

تعليق وليام

حتى بين الازواج قد يكون احدهما لديه القدره على التعامل مع الازمات والاخر لا مما يتسبب فى الشعور بالتوتر والاكتئاب فيحتاج للمشوره ومن الضرورى ان نعلم ان طلب المشوره ليس ضعف بل دليل على قوه العلاقه بين الزوجين .

الاسره الغير قادره على التأقلم تصبح غير قادره على تحقيق التوازن فى تلبيه احتياجات الطفل على سبيل المثال قد تستمر الاسر فى تشجيع الاطفال وبعض الاسر الاخرى تتجاهل ذلك مما يؤدى الى سوء المعامله فى محاوله تلبيه احتياجات الطفل المصاب بالتوحد كما ان عدم قدره الاسره على التأقلم يؤدى الى تأخر العلاج وتجاهل الاهتمام بالطفل وربما نلاحظ ان بعض الامهات هى من تتحمل مسئوليه الطفل المصاب بالتوحد هذا بالاضافه الى مسئوليتها فى رعايه الاطفال الاخرون والزوج والاهتمام بالمنزل فعلى كل افراد الاسره تحمل المسئوليه تجاه الطفل المصاب بالتوحد وربما يحدث للاسره عجز فى التواصل مع الاخرين بالاضافه الى فشل الاسره فى طلب مجموعات الدعم والفشل فى طلب المساعده من شخص اخر او ربما يشعرون بالخجل من وجود طفل مصاب بالتوحد داخل الاسره

قد يكون الطفل المصاب بالتوحد غير مرن فى العلاقات الاجتماعيه ويشعر انه لا يوجد سوى الام فيجب ان يشارك الوالدين والاشقاء الاخرون الطفل المصاب بالتوحد واخيرا نلاحظ ان الاسره الغير قادره على التكيف تكون بمعزل عن الاخرين كما انهم يفشلون فى اقامه علاقات مع الاهل والاصدقاء وهذا بالطبع يزيد من شعورهم بالاحباط والغضب وكلما انخفضت العزله يزيد التفاعل مع الاخرين والتعامل مع شبكات الدعم فى حالات الطوارىء مما يزيد من القدره على الاسترخاء والتالى هى الخصائص العائليه للتكيف بنجاح

  • المرونه فى الادوار الاجتماعيه داخل الاسره ففى البدايه يقوم شخص واحد بالرعايه الاساسيه ثم يبدأ باقى افراد الاسره فى المشاركه حتى يحصل كلا منهم على قدر من الاسترخاء
  • القدره على التواصل مع بعضهم البعض ومع الغراباء على شكل فعال فهذه الاسره قادره على طلب الدعم الاجتماعى وذلك للاسترخاء بين الحين والاخر اوطلب الخدمات التعليميه او الاجتماعيه
  • عند خروج الاسره مع الطفل تعلم جيدا بأنه قد يكون لدى الطفل المصاب بالتوحد مطالب اكثر وربما تشعر الاسره بالاحراج من مرض الطفل وان ما حدث للطفل هو عقاب الهى فمن المهم للوالدين طلب المساعده من المهنيين المتخصصين ومن الاسره التى لها خبره فى التعامل مع الاطفال المصابين بالتوحد والاصدقاء والوكلاء والمنظمات الوطنيه والاجتماعيه ومجموعات الدعم و الاجداد وجمعيات التوحد ورعايه المعاقين كما يمكن طلب المساعده عبر الانترنت
  • الحفاظ على العلاقات مع المجتمع فالاسر تعلم ان وجود طفل مصاب بالتوحد يؤدى الى عزله الاسره عن الاخرين مما يزيد من التوتر و يقلل حجم علاقات الاسره مع الاخرين و يقلل حجم الاستمتاع بالحياه فعلى الاسر الانخراط مع اسر الاطفال الذين لديهم اطفال مصابين بالتوحد حتى تشعر العائله بأنها ليست بمفردها التى تعانى من الاجهاد بالاضافه الى الحصول على المعلومات من شخص واجهه نفس التحديات
  • القدره على حل المشاكل تحاول الاسره تحديد المشاكل المرتبطه بالاطفال المصابين بالتوحد وتحديد مشكله التواصل والبحث عن المساعده وكيفيه تحمل المسئوليه

فهذا النوع من العائلات ناجح فى تلبيه احتياجات الطفل المصاب بالتوحد دون فقدان التوازن فى وظائف الاسره .

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares