WhatsApp Image.png

onlin banner.png

 

 

نصائح لتحسين مهارات التواصل عند المراهقين المصابين بالتوحد عالي الاداء

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

as-.jpg

يعاني المراهقين المصابين بمتلازمة الأسبرجر أو التوحد ذو الأداء الوظيفي العالي من ضعف في  الأحاسيس والعواطف الاجتماعية ومهارات التواصل. وبدون المساعدة المتخصصة في هذة المهارات، حتى بالنسبة لأفضل المراهقين قد يصل بهم الأمر ليكونوا غير قادرين على تكوين صداقات أو حتى الحفاظ على الوظيفة. لقد تعاملت مع العديد من المراهقين المصاين بمتلازمة الأسبرجر ولقد كانوا جيدين حقاً في المدرسة الثانوية وحصلوا على علامات جيدة – لكن ببساطة لا يمكن أن يبقي على وظيفة (علي سبيل المثال، العمل في مطاعم الوجبات السريعة، البقالة، إلخ).

 

ويمكن أحد الأسباب الرئيسية في هذا أن المراهق لدية مشكلة متعلقة بالأشخاص الآخرين في العمل. ومن الممكن أن يقوم بأفعال تكون محرجة وغير لائقة إجتماعياً (على سبيل المثال, تجاهل زملاء العمل عندما يلقون علية التحية، التحدث عن أغراضة الخاصة دون الأهتمام بما سيقوله الآخرون عنه، يعلق على الآخرين بتعليقات سلبية مثل عاداتهم \ مظاهرهم) ، وما إلى ذاك. وما يجعل الأمر أسوء، بعد طردة من العمل، الموظف المصاب بالمتلازمة في كثير من الأحيان لا يعرف السب الحقيقي لخسارته الوظيفة.

يملك المراهقين المصابين بالأسبرجر سوء فهم كبير للقواعد البديهيه الغير معلنه والتي ترشدهم لكيفية التعامل مع الآخريين من أجل الأمتزاج بالمجتمع. غالبا ما ينتهي بهم المطاف بدون أصدقاء مقربين، وفرص ضئيلة للغاية للحصول على صديقة. وهذا يحدث بسبب المشاكل في فهم الأحاسيس و المشاعر الإجتماعية. المراهقين الأسبرجر لديهم الكثير من المتاعب في فهم المشاعر(متضمنة مشاعرهم الخاصة)، وينتج عن هذا، أنه من الممكن أن يظهروا مهملين ومنبوذين – أو على نحو آخر، مشاعرهم خارجة عن السيطرة. لذا يظن الكثير من الشاب المصابين بالأسبرجر أنه لا يحتاج أن يقول لصديقتة أنه يحب البقاء معها ، لأنه أخبرها بذالك فعلا في موعدهم الأول. أو حتى حين فوزه في مسابقة للرياضيات بالمدرسة فإنه يقفز لأعلى وأسفل، يصيح مبتهجاً للحظات، يملك مشاعر قوية في كلتا الحالتين –الإيجابية والسلية- تطغى على تصرفاته.

و يواجه المراهقون أيضاً صعوبة في فهم وقراءة الإشارات غير اللفظية للآخرين (مثل لغة الجسد، تعابير الوجه، نبرة الصوت، إلخ.)، والتي تُشكل مايقرب من 70%-80% من التواصل مع الآخرين (ليست الكلمات هي لغة التواصل الأساسية فإنها تُشكل نحو 20%-30% فقط من التواصل). يحتاج الناس لفهم التعابير والإشارات الغير منطوقة لفهم ما يدور في ذهن الأشخاص الآخرين، ما يشعرون به، ونواياهم. إن لم يستطع الفرد فهم هذه الإشارات الغير منطوقة فإنه سوف يتعرض غالباً للتهميش في التعاملات مع الآخرين.

الأخبار الجيدة--

أن المصابين بمتلازمة الأسبرجر يمتلكون مقومات تجعلهم ذو قيمة عالية كأصدقاء، محبوبين، وموظفين.

  • الكثير من الأسبرجرز متفانين في الولاء لأقصى درجات، وصدقهم، والتفكير المنطقي.
  • أثبت الأسبرجرز تطورهم في الأدب، الفنون، الكمبيوتر، التكنولوجيا، الرياضيات، والعلوم الاخرى.
  • قدرتم العالية على التركيز يمكن أن تؤدي إلى إنجازات كبيرة وتساعد البقية على التمتع بحياتهم وفِهم أفضل للعالم الذي نعيش فيه.
  • ذكرياتهم عن الحقائق تكون محيرة للعقل في بعض الأحيان.
  • روح الدعابة لديهم رائع
  • لهم القدرة على التركيز وعزل نفسهم عن الواقع بدون أن يعانون من التشتت، غير مرتبطة بأدمغتهم.

حسناً، كيف يمكنك مساعدة المراهقين المصابيين بالتوحد ذو الأداء الوظيفي العالي أو الأسبرجر للبقاء والنجاح؟

ها هي 40 نصيحة لأولياء الأمور:

  1. موعد معقول للنوم هو مهم للغاية أكثر من أي وقت مضى، إذا كان يمكنك الأبقاء عليهم في مكان ما. الروتين المعتاد من كل الأنواع- الأطعمة المألوفة، الطقوس المعتادة، الأجازات- يطئن لهم جسم المراهق، الكمياء الحيوية، والمشهد الأجتماعي يتغير بسرعة.
  1. على الرغم من ذالك فإن بعض المراهقيين الذين يعانون من الأسبرجر أكثر قابلية للالتصاق ، مستعدين للتسامح والتجاهل والأبتعاد، والطبع الفظ، مع العلم أنها لن تستمر للأبد. وفي نفس الوقت ، وضع حدود، ونبقي اعيننا عليهم لرعايتهم.
  1. كن صبوراً. تذكر أن الأطفال والمراهقين المصابين بمتلازمة الأسبرجر عادة ما يكونون غير ناضجين نسبياً، اجتماعياً وعاطفياً، مقارنة بالمراهقين الآخرين من نفس الفئة العمرية. إن الأمر يشبه أن ترسل طفل في العاشرة من العمر إلى المدرسة الثانوية(حتى لو كان العمر الزمني له 14 عاماً)، أو وضع صبي يبلغ من العمر 14 عاماً خلف مقود السيارة (حتى لو أن العمر الزمني له هو 18 عاماً) أو إرسال طفل يبلغ 14 عاماً إلي الكلية أو الجيش. نحن بحاجة إلى التأكد من توقعاتنا للمراهقين المصابين بمتلازمة الأسبرجر، وأن نتأكد من أننا نوفر لهم الدعم المناسب.
  1. قد يحتاج الأولاد أن يقضوا فترات طويلة مع آبائهم، أو أي شخص يتخذونه قدوة لهم، لأنهم يتعهدون بأن يصبحوا رجالا. لو أخذ الوالد المقعد الخلفي وتخلى عن ابنه فيجب عليه أن يعود قد حان الوقت لهذا، يجب أن يعلم أن ابنه يحتاج إلية حقاً. إذا كنتي أم عزباء، عليكي أن تجدي ذكر جدير بالثقة من مدرسة ولدك أو من المجتمع وأن يكون موجه له.
  1. بناء علاقات وشبكات اجتماعية يمكنها دعمك: الأسرة الكبيرة، الأصدقاء المقربين، الكنبيسة أو المسجد، وطاقم العمل المتفهم في المدرسة. لو لم تمتلك شبكة علاقات جيدة، الجأ للعلاج الفردي والعائلي لقليل من الدعم خلال العاصفة، لحياة أفضل له. إذا كان لديك مراهقين ، فإن الأمر يتطلب منك أن تذكرهم مرة على الأقل إسبوعياً بأن أحتياجاتك ومشاعرك مهمة أيضاً!
  1. خذ في عين الأعتبار تأخر التخرج من أجل ضمان توفير الانتقالات والخدمات من قبل وزارة التربية والتعليم. قد يصعب عليك أن تقتنع الطلاب الموهوين أكادميا بذالك، لكن الكلية ملزمة بقبول هذا الطريق. على الرغم من هذا، قد يكون هذا مفيد للغاية بالنسة للطلاب الذين سيحتاجون الكثير من المساعدة في مهارات المعيشة المستقلة وقضايا التوظيف. لا يجب أن تقدم الخدمات من خلال المدرسة. الدورات الأجتماعية، دورات التكيف والقيادة، والتدريب الداخلي للتوظيف بدائل يجب أخذها في الأعتبار.
  1. المنهج البسيط المنظم أكثر أهمية من أي وقت مضى، لأن المراهقين يكبرون ويصبحون أطول وأقوى، علينا أتباع نهج الضبط النفسي والبدني فهذا مفيد جدا لهم. أختار معاركك الخاصة. اضبط وافرض القواعد الخاصة بك ومن ثم التوقعات التي تتوقعها فيما يتعلق بالسلامة والأحترام. أكتب ما قررت. تأكد من أن كل المسؤولين عن المراهق والبالغين المحيطين به موافقين على هذه القواعد. أعطي لهم الأختيار إن كان هذا في الإمكان، لكن ليس كثيراً. أشركهم أيضاً في حل المشاكل.ما الذي يعتقد أنه يجب علينا فعله؟
  1. شجع المراهق على حمل محفظة بها بطاقة الهوية حتى يكون من السهل التعرف عليه إذا طلب منه الشرطي هذا أو إذا أوقفه أي مسؤول آخر.الكثير من المراهقين المصابين الأسبرجر يحبون المشي ليلاً للإسترخاء، وهذا يثير شكوك الشرطة ويدفعهم للشك، من الممكن أن تعرف الشرطة في محيطك على مراهقك، وأن تشرح لهم قليلاًعن الأسبرجر.
  1. عليك أيضاً ترسيخ بعض الإيماءات والأشارات والرموز الشفهية لأحد الطرفين أو كلاهما تدل على أن عليهما أخذ مهلة: فرصة للتهدئة قبل بداية نقاش طويل وصعب بينهم ومواصلتة في وقت لاحق.
  1. حتى بالنسبة للشباب المُعد سابقا بشكل جيد، إنه معرض أيضا من خلال الضغوطات والتقلبات النفسية للقلق والإكتئاب. تتمثل الضغوطات في زيادة التفكير الأكاديمي أو المنطقي التجريدي أو المتطلبات الأجتماعية في المدرسة، زيادة الوعي الاجتماعي، ومخاوف المستقبل. يتعرض المراهقون القلقون الذين لا يحصلون على مساعدة لخطر دخول المستشفيات، الفشل الدراسي، التصرف الخاطيء ( تعاطي المخدرات والكحولات )، أو حتى محاولات الأنتحار.
  1. سامح نفسك لكونك والد غير مثالي، ولأنك لاتحب مراهقك لدرجة كافية، أغفر لنفسك لفقدانك أعصابك ، الصراخ، التعامل في المواقف المشدودة بشكل محرج. أغفر لنسك لتأخرك في تشخيص حالة مراهقك، لا يزال هناك الكثير من السنوات للتعامل معه ومساعدته. أغفر لنفسك لعدم ترتيبك لمواعيد اللعب الخاصة به، الرياضة أو الدروس الخصوصية، بالطريقة التي يقوم بها الأباء والأمهات الآخرين.
  1. جاري مراهقك للتصرف على طبيعته. تبسيط الجداول والروتين، ترتيب الممتلكات والمفروشات. إذا كان المراهق لا يحب التيشرتات ذات الياقات أو الأزرار، فبكل بساطة لا يجب عليك أن تشتريهم له بل يجب عليك أن تجلب له ما يفضل. لو أن طفلك يحب الأطعمة المألوفة، أو لدية أطعمة مفضلة، يجب عليك فقط مجاراته فيها.
  1. كن واقعياً، عليك وضع أهداف واضحة ومتواضعة لما يمكن للمراهق والعائله انجازة في فترة زمنيه معينة. قد تحتاج لتأجيل بعض الرحلات، والخطط المهنية، والثقافية، والترفيهية.
  1. إذا كان الأباء والأمهات متفقين بشدة حول تشخيص المراهق، معالجته، ووضع القواعد له، سيكون هذا أفضل بكثير وسيوفر الكثير من الألم والدموع. ولكي تجد شركائك، عليك حضورالمؤتمرات المتخصصة بمتلازمة الأسبرجر معاً. عندما تسمع نفس المعلومات، عليك مناقشتها و أن تقرر ما الذي سيعمل بشكل أفضل مع مراهقك وفي عائلتك. كما تعلم المزيد عن الأسبرجر، ستصل في النهاية لتقدير أفضل حل للمساهمة في تقدير ورفاهية مراهقك. قم بحضور اجتماعات الفريق في المدرسة معه، أو أي شخص بديل عن ولي الأمر. زيارة المعالج الخاص بابنك معاً، وهذا قد يساعدكما على مواجهة الأوقات الصعبة معاً.
  1. إذا كنت تستطيع تحمل النفقات، من الأفضل دفع المصاريف للمدارس الخاصة أفضل من دفعها لمحامي يقوم بالتفاوض مع مدرسة ابنك. على الرغم من ذالك من الممكن ألا تكون المدرسة الخاصة هي الخيار الأفضل.  بعض العائلات تنتقل إلى مكان أخر لإيجاد مدرسة أفضل لإبنهم.
  1. إذا كنت لم تتحدث مع مراهقك عن الأسبرجر، فعليك أو أي شخص آخر أن يفعل- يتكلم معه إلى الحد الذي يكون فيه المراهق مستعد لسماع هذا منه. الأمر صعب على المراهقين- إنهم يريدون أن يصحوا طبيعين وأقوياء وناجحين. قد يبدو هذا غير مقبول ومهدد بالنسبة لهم. في الحقيقة، على الرغم من ذالك، البالغين الذين يعانون من متلازمة الأسبرجر الذين يبذلون قصارى جهدهم في معرفة أنفسهم جيداً- قد وجدوا نقاط القوة الخاصة بهم، والتي تساعدهم على الحصول على مكانتهم في المجتمع، ووجدوا نقاط ضعفهم: والتي تجعلهم يريدون معرفة المزيد وتعلم المهارات الجديدة والسعى لإيجاد مساعدات محددة.
  1. إذا لم تكن قد عقدت العزم فعلاً على إعدادهم وزيادة ثقتهم بنفسهم، فيجب عليك ذلك الأن. اسأل المحامي عن الأوراق المطلوبة والتوكيلات وغيرها التي قد تحتاج إليها بمجرد ألا يصبح المراهق قاصراً. القليل من الأمهات والأباء يتحملون الوصاية على ابنائهم حتي سن 18 عاما أوأكثر، لكن قد يكون هذا ضروري ومناسباً في بعض المواقف.
  1. لو كان المراهق يبدو عليه أنه مرشح جيد لأن يكون طالب بالكلية، قم بأصطحابه إلى الكليات خلال العطلة الربيعية فى المدرسة الثانوية، أو خلال العطله الصيفية قبل المرحلة الثانوية. أكشف له المزيد عن اليئة والمجتمع وأنتظر لتعرف ما الذي سيفضلة المراهق. أشتري دليل كبير للكلية لكي يتصفحة.
  1. التواصل الغير مباشر، التواصل عن طريق الكتابة قد يكون أفضل وأسهل النسبة للمراهق للاستيعاب: قوائم الأعمال الروتينية، القواعد، الملاحظات، الرسوم البيانية،المواعيد، من الأفضل أن ترسلهم له عن طريق البريد الإلكتروني.
  1. على قدر المستطاع، ابقي على هدوئك- فإنهم لا يستطيعون التعامل مع مشاعرنا وشعورنا بالضيق. قم بالأبتعاد عنهم إن أردت ذالك.
  1. قم بتثبيت العادة الأساسية لتنظيف الملابس والاستحمام يومياً: زملائهم، معلميهم، وزملائهم في العمل مستقبليا فمن غير الجيد تأجيل نقطة النظافة الشخصية. إذا كان الأمر ممكن، قم بوضع ملابس مراهقك في رف مرتب في الحمام، بالقرب من مكان الملابس.
  1. الأطفال لايزالون يحتاجون لهيكل، الوقت القليل، قلة النشاطات، والتحضيرات للتحولات.
  1. الأطفال الذين يعانون من متلازمة الأسبرجر حمل ثقيل على والديهم حتي من الممكن أن يصعب على الوالدين أن يحبوهم وهم صغار. في كثير من الأحيان، لا يعبر ولا يقبل الأطفال عن التعبيرعن الحب أو أي مشاعر إيجاية آخرى بالطريقة التي يعبر بها الأطفال الذين لايعانون من متلازمة الأسبرجر على غير ما يتوقع الأم والأب ويجدونها غير مريحة. يمكن أن يحرجنا سلوك الطفل أمام الناس. و إذا كان هذا السلوك من مراهق فإن الأمر يكون أكثر تعقيداً وصعوبة.
  1. أبحث عن فرصة جيدة لمأوى بعيداً عن الأب والأم لبعض الليالي. على سبيل المثال: إجازة طويلة عند الأقارب، أسبوع أو أسبوعين في مخيم مختار بعناية، أخذ الدورات التدريبية في الجامعة والبقاء بالحرم الجامعي.
  1. قم بالبحث عن الأنشطة التطوعية أو وظائف بدوام جزئي في المدرسة الثانوية أو في المجتمع عموماً. كن جاد في طلب مراكز تدريب وتأهيل لسوق العمل من المدرسة، المهارات المتطلبة للعمل، والتدريبات وفرص التطوع. قد توفر المدرسة هذه الخدمات خاصة للمراهقين الذين يواجهون تحديات فكرية، ولكن قد لا يدركوا أن اولادنا بحاجة إلى هذه المساعدة، أيضاً. من الممكن أيضاً أنهم لا يعلمون كيف يقومون بتكييف هذه البرامج مع احتياجات أطفالنا.
  1. تأكد من عمل تقييم كامل كل ثلاث سنوات. وقد تكون هذة الوثائق و المعلومات مناسبة للغاية في إختيار الخدمات المناسبة، اصنع له مدرسة بديلة، وخطة إنتقالية جيدة؛ اختار الكلية المناسبة أو أي نظام بعد برنامج الثانوية مع الأخذ في الإعتبار أن الخدمات متاحة له كشخص بالغ.
  1. ليس كل المراهقين مستعدين ومؤهلين للإلتحاق بكلية داخلية بعد المدرسة الثانوية. لأخذ هذا القرار، عليك أخذ الدليل من المعسكر الذي أرسلته إليه والطريقة التي تصرف بها أو أي اشياء مماثلة من هذا القبيل التي تقيس الإعتماد على النفس. وأن تأخذ بالأعتبار المهارات التنظيمية للمراهق. و للحل البديل، الكليات توفر الكثير من المرونة في هذا: القبول السهل، التكلفة المنخفضة، الدورات العلاجية إن لزم الأمر، وخيارات تحمل الدورات الخفيفة، وأمن المعيشة في البيت. بعض مكاتب المعاقين بالكلية أكثر نجاحاً من غيرها في تقديم الدعم الفعال والفردي. على الرغم من ذالك، إذا كان المراهق يعيش في البيت، يمكنك بطريقة أسهل معرفة ما إذا كان هناك مشكلة، خطوة جديدة في المساعدة، أو تأمين الدعم لشابك وما يحتاج إليه كي ينجح.
  1. قد تكون المدارس الداخلية مناسبة للبعض. من الممكن أن تقوي الثقة في النفس بالنسبة للمراهق، تعطي للأب والأم بعض من الراحة، وتجهز كل فرد منهم للإستقلال في الفترة ما بعد الثانوية.
  1. مراقبة تقدم المراهق في المدرسة وجدولة إجتماعات فريق العمل، لضمان تنفيذ خطة مناسبة لابنك، وتعديلها إذا لزم الأمر، ونظراً للتقلب الشديد في حالة المراهق وهشاشة الشخصية، ولأن أهم الأمور هي التي يتم إنجازها في فترة الثانوية فعليك الاهتمام الشديد به، ستكون هذه الاجتماعات مهمة للغاية.إذا كان المراهق يتقدم بشكل جيد، يمكن للفريق الإتفاق لتخطي شهر ولكن تأكد من التخطيط الجيد للأنتقال من سنة لآخرى.
  1. قم بالبحث عن النشاطات المصممة للمهارات الإجتماعية للمراهقين. المشاركة في مثل هذه النشاطات، يحصل على القبول من القادة الإجتماعيين والزملاء، هي الطريقة الأفضل لتخطي اليأس والإحباط المحتمل عند الإندماج في المجتمع وعدم وجود أي صديق. و ستكون هذه التجارب إيجابية للتعلم وستكون أساساً لتصرفاتهم لبقية حياتهم.
  1. الحديث جنباً إلى جنب (المشي، في السيارة) هو الخيار الأفضل بالنسبة للمراهقين أفضل من الحديث وجهاً إلى وجه.
  1. بعض المراهقين يتكيفون مع المدرسة الثانوية بالدعم المناسب ومكان جيد للإقامة. و البعض الآخر، علي الرغم من ذالك، لا يمكنهم التعامل مع المجتمعات الكبيرة. من الممكن أن تحتاج إلى استئجار محامي يقوم بالتفاوض مع إدارة المدرسة لكي يدفعوا تكاليف الدراسة، التعليم، التنقلات.
  1. من الممكن أن تتغير الإهتمامات الشخصية، ولكن مهما كانت الإهتمامات الحالية، ستظل مهمة للغاية في التحفيز، المرح، الإسترخاء، وطمأنة المراهق.
  1. قم بتعليم المراهق مهارات الرعاية الذاتية/ الرعاية المنزلية كالغسيل وغيرها على مهل من حين لآخر. حاول أن تجعل المراهق أن يأخذ خطوات إختيارية كتجهيز الطعام أو الإهتمام بالتمويل الشخصي في مرحلة الثانوية.
  1. يحتاج المراهقون لمعرفة الوقت المناسب لطلب المساعدة، وممن يطلبوها، وكيف يفعلون. أنه من المفيد جدا أن يكون لك مستشار شخصي يقوم إرشادك وتوجيهك ويكون دائماً متاح لك، ومن يمكنه تدريب المراهقين على كيفية حل المشاكل.
  1. يكون المراهقين المصابين بمتلازمة الأسبرجر أقل أستعداداً من غيرهم الغير مصابين بمواجهه الحياة الجنسية والرومانسية. بعضها يكون واضح؛ الآخرون يحتاجون إلى رفيق أو حبيب، لكن يجهل كيفية تكوين علاقة والحفاظ على بقائها. الأولاد يتعرضون أكثر لخطر أن يتهموا بالتحرش، والفتيات المعرضات لخطر الوقوع بهذا وأن تكون ضحية له. قم بتعليمة القواعد المناسبة، أو قم بإيجاد شخص بالغ آخر يقوم بفعل ذالك. إبحث عن الأنشطة الإجتماعية التي تتيح للأولاد والفتيات الاندماج والتعايش والاختلاط بأمان معاً، ويشرف عليهم أحد البالغين ويكون على دراية بالأسبرجر ويمكنه أن يدربهم على المهارات الأجتماعية المناسبة.
  1. ما هي ظروف المعيشة، العمل، وسيلة الإنتقال التي تناسب مراهقك في عمر 18 إلى 25؟ وبمجرد أن تقوم بتحديد الأهداف، ما المكان المناسب الذي يتعلم فية المراهق هذة المهارات؟ مع الأخذ في الأعتبار المهارات التعليمية الأكادمية، الدورات الأختيارية، الأنشطة الصيفية، الخدمات الإضافية في المدرسة الثانوية للمراهق وللتكيف داخل وخارج المدرسة.
  1. مع أو بدون الأسبرجر، الكثيرمن المراهقين يصبحون أقل استعداداً لسماع كلام الأب والأم. لذالك نحن بحاجة إلى أن نتطمئن على دائرة معارفهم وضمان أنهم لن يقوموا بتضليلهم و أنهم جديرون بالثقة. لو كنت تريد أن تجعل المراهق يجرب أو يفعل شيء ما، قم بالترتيب أن يقوم بعرض هذا الأقتراح والمعلومات أحد آخر موثوق بالنسبة للمراهق بخلاف أحد الوالدين. على سبيل المثال: المستشار التوجيهي للمراهق. ابحث عن أحد المرشدين الجيدين الآخرين: العم؟ رئيس مجموعة الشباب؟ طبيب نفسي، مصلح إجتماعي، مرشد، أخ أكبر ، قائد مجموعه المهارات الأجتماعية؟ مدرب الدفاع عن النفس؟
  1. يستمر المراهق في التطور والنمو. قد يحدث بعض المفاجآت الجميلة على الهامش، فكما ترى فإن المراهق يأخذ خطوات غير متوقعه نحو النضج. أعتقد أن الخلايا العصبية تنضج!َ ربما يأتي ذلك من إنفتاحهم على العالم الخارجي، ومن التغيرات في كيمياء الجسم.
  1. المدخرات والملكية يجب إبعادها عن المراهق قدر المستطاع.
    قد تحتاج إلى اجتماعات بالفريق في غياب المراهق، حتى يمكنك التحدث بصراحة عن مخاوفك، دون الخوف من أن يشعر المراهق أنك تقلل من احترامك له أو الإيمان بة.

المصدر

http://www.myaspergerschild.com/2011/05/coping-skills-for-aspergers-teens-40.html

أشترك معنا وأدخل بريدك الالكتروني لتصلك المقالات الجديدة


Notice: Only variables should be assigned by reference in /home1/kalameec/public_html/modules/mod_no_rightclick_no_copy/mod_no_rightclick_no_copy.php on line 17
© 2018 kalamee. All Rights Reserved.

Search

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares