new.png

 

hanan44.png

مميزات وعيوب : سماعات الاذن مقابل زراعة القوقعة

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

إذا كانت سماعات الاذن تعمل  بشكل جيد، وإن كان مازال الطفل لا يملك القدرة على تعلم لغة الحديث بشكل طبيعى، ولا يستطيع إستخدام التليفون  و/أو لا يستطيع التحدث بسهولة نسبيا تحت إشراف أخصائى التخاطب بمشاركة الآباء  إذن فإن من المرجح أن تكون زراعة القوقعة هى الخيار

الأول على الرغم من أنه لا توجد ضمانات حينما يتخذ أحدا القرار بزراعة القوقعة وتكون الإحتمالات رائعة للغاية حيث أن الزراعة ستمد من يعانى من الصمم العميق بفوائد لا حد لها أكبر مما تمده به السماعات على إفتراض أن كل بدائل التضخيم قد إستنفذت ، ينبغى أن يكون السبب الرئيسى للإتصال بمركز زراعة القوقعة و/أو السعى وراء زراعة القوقعة هو مدى سماع الطفل أو عدم سماعه للمحادثة العادية بشكل جيد.

هذه الوثيقة لا ترمى إلى أن تكون عامل تفضيل ولكنها تعرض فقط جزء من المعلومات الشخصية والتى ينبغى ألا يتم تفسيرها على أنها عاملا فى عملية إتخاذ القرار إما الزراعة أو عدم الزراعة  لأى طفل فإن هذه الوثيقة لم تقدم بنية التأثير على أى فرد بأى شكل من الأشكال ولا ينبغى على أحد إتخاذ قرار الزراعة من عدمه فقط بناء على بيانات هذه الوثيقة.

وبالنسبة للذين يعانون من فقدان سمع عميق ، فإن زراعة القوقعة من المحتمل أن يكون الجهاز التعويضى هو الخيار المفضل وذلك لتعليم التواصل السمعى اللفظى بشكل طبيعى وبالنسبة للذين يعانون من فقدان سمع حاد تكون سماعات الاذن هى نموذج الخيار المفضل للأجهزة التعويضية بتوفير المساعدة بالمستويات الدنيا بمعدل 30-35 ديسيبل (أو أفضل) يمكن أن تحرز على الأقل معدل تردد أدنى من المتوسط كنتيجة للتضخم الجازم و إدارة منطقية فعالة ومستمرة.

مميزات زراعة القوقعة

·        تمكن الفرد من القدرة على سماع المحادثة وبالتالى تعلم لغة الحديث بسهولة نسبيا وخاصة للذين يعانون من فقدان سمعى عميق وحاد.

·        قد تمنح الفرد القدرة على إستخدام التليفون العادى فى حين لم يكن ذلك ممكنا.

·        تجنب مشاكل رد فعل الصوت و مسألة قوالب الأذن.

·        سهولة أكبر فى إدراك الحرف الساكن العالى التردد مثل /sh/, /s/, /f/, /t/, /k/, /p/, /h/.

·        من المرجح أن تكون مسافة السمع أفضل مما هى عليه مع مساعدات السمع، على الرغم من نظم FMالتى مازالت الفصول الدراسية بحاجة إليها بسبب عامل الضوضا.

·        قد يكون هناك إحتمال أكبر للسمع الطارئ.

·        فرصة أكبر لإصدار أصوات طبيعية.

·        ربما يكون إدراك السيدات على التليفون أسهل بالمقارنة بإدراكهم مع زراعة القوقعة للذين يعانون من فقدان عميق وحاد.

·        توفر القوة الدافعة لتمكن الأطفال على الإنتقال من الإشارة إلى السمع و التحدث.

·        تجاهل القوقعة التى من المحتمل أن تكون مصدر الصمم.

·        تعتبر تكنولوجيا "الإنقاذ" لأولئك الذين قد لا يسمعون أو أولئك الذين يكافحون من أجل السمع أو لأولئك الذين لا يستطيعون الأداء الجيد بسماعات الاذن حتى مع فقدان السمع الحاد مثل أولئك أصحاب مرض العصب السمعى.

 عيوب زراعة القوقعة

·        المسائل المعيشية العملية و البيئية:

o       الساكن: مكتشف الرادار ، الملاعب ، ترامبولين ، أجهز الكمبيوتر

o       الضغط : يرشح البعض القيود مثل الغوص.

o       مغناطيسى: عدم القدرة على عمل اشاعة الرنين المغنطيسي MRI

o       الصدمة : بعض القيود من الرياضة الخشنة مثل كرة القدم.

·        المسائل الجراحية:

o       العدوى العنقودية (أقل خطورة).

o       الدوار (أقل خطورة ).

o       طنين الأذن ، سواء كان أسوء أو فى تحسن (أقل خطورة ).

o       شلل جزئى فى عصب الوجه (أقل خطورة، وإن حدث يكون مؤقت عادة).

o       لو حدثت مضاعفات فإن زمن المسيرة وتكلفتها تدخل فى تسوية متابعة الرعاية.

·        مسألة التكلفة و التأمين:

o       فإن لم يكن التأمين مناسب وكافى فإن التكاليف الطبية ستكون باهظة الثمن.

o       المعالج والملحقات باهظة الثمن.

o       قد يستغرق الحصول على موافقة التأمين من التأمين الصحى وقتا طويلا .

·        أقل سيطرة على الجهاز التعويضى ، فبمجرد زراعة الجهاز المصنع فلا يوجد بديل للنسيج المزروع إلا ان يبقى بمصاحبة الجهاز طوال الحياة إلا إذا فشل الجهاز أو إختار صاحبه أن يدفع لعملية جراحية أخرى أو جهاز آخر.

·        حدوث صوت طنين عالى عندما يكون مستخدم الزرع قريبا من أضواء النيون مما يتعارض مع إشارة النطق.

·        مسائل البرمجة: تعتمد على المخطط و أخصائى السمع:

o       تكاليف المسيرة والوقت لو لم يكن المخطط فى مجال الطفل.

o       جلسة التخطيط تستغرق وقتا مملا ويمكن أن تكون باهظة الثمن.

o       ينبغى إعادة البرمجة سنويا (فى كثير من الأحيان مع الأطفال الصغار).

o       لم تكن البرمجة دائما تتسم بالسهولة خاصة لتأسيس مستويات مريحة.

o       التغيير من برنامج لآخر فى كثير من الأحيان يتضمن إعاقة مؤقته فى التمييز.

o       يكون من الصعب على بعض الفراد التكيف مع  تغير الإستراتيجيات.

·        إرتداء المعالج الجسدى ينطوى على مشاكل أكثر مما يحدثها معالج BTEو مساعد السمع:

o       تتدخل فى القسم العاطفى.

o       ربما يجد السيدات صعوبة فى إستخدامهم للحمام.

o       تصبح طريقة الملابس عند السيدات مختلفة وربما يستلزم خزانة مختلفة.

o       أحيانا يقع الكابل (السلك).

o       الميل الجسدى المقابل لشئ ما ريما يسببن أحد عناصر التحكم فى الإنتقال (مع ذلك فإن فى نهاية عام 2001 ، توقع أن جميع النسيج المصنع سيكون BTEالمعالج المتاح) .

·        لا يعطى معالج البطارية إنذارا على "إنتهائها" وربما يكون صاحب الزرع فى وضع غير مريح عندما يفاجأ بعدم قدرته على السمع أثناء المحادثة (على الرغم من وجود إنذار يمكن سماعه بوضوح لأى فرد خلال مدى سمع متاح،إنه خيارا غير عملى للمراهقين والكبار).

·        عمر البطاريات أقصر بشكل ملحوظ من بطاريات مساعد السمع ، من الممكن أن تكون مزعجة للغاية وأكثر تكلفة.

·        لو أو عندما يفشل الجهاز فإن صاحب الزرع ربما يمر عليه فترة طويلة من الألم الإنفعالى بسبب عدم مقدرته على السمع وعلى الإدراك على الأقل إلى حين أن توفر له شركة التأمين عملية جراحية أخرى ثم ، بعد إعادة الزرع الجراحى يجب أن يمر بشهر آخر من الصمت بين وقت الجراحة و بداية التحفيز.

·        بسبب بقايا السمع التى دمرت على الزرع فإن الإختلاف بين السمع وعدمه (بسبب عدم إستخدام الجهاز) يصبح ملحوظا ، "مسألة أبيض و أسود" إلا إذا كان صاحب الزرع لديه زرعا آخر أو مساعد سمع فى الأذن الأخرى.

·        عندما يفشل المحفز(الجزء الداخلى بالجهاز) أو يدمر إذن فإن العملية الجراحية الأخرى قد تكون مكلفة ،و كل عملية جراحية متعاقبة تحمل فى طياتها خطورة إضافية للقطب الكهربائى الذى لا يعمل جيدا من قبل.

·        تمييز التردد المنخفض الموافق للإشارات المحددة ربما يكون أكثر صعوبة.

·        ما زالنا لم نعرف تأثيرات نسيج الزرع طوية المدى من 30-50 سنة و قد تسبب الزراعة نمو عمى او ندبات داخل القوقعة.

مميزات سماعات الاذن

·        سيطرة أكبر على الجهاز التعويضى:                                 

o       يمكن تجربة سماعات الاذن المختلفة لمشاهدة أى الأنواع ستكون مفضلة لذلك فمن المحتمل أن يشترى المستخدم جهاز جديد كل سنتين.

o       يمكن الإستفادة من التكنولوجيا الجديدة لكى تصبح متاحة (تحسين قوالب الأذن والأنابيب و السمع telecoilsو إستراتيجيات البرمجة الرقمية والتناظرية).

·        أكبر قدرة على تحمل التكاليف:

o       يمكن الإحتفاط بنسخة إحتياطية (نموذج أقدم) للأوقات التى يكون بها تلف بالجهاز.

o       يمكن تحمل شراء جهاز جديد كل عدد قليل من السنوات.

o       تكلفة الملحقات قليلة.

·        زيادة المرونة وسهولة الإصلاح:

o       يمكن إستخدام موزع سماعات الاذن أو متخصص السمع فى أى منطقة.

o       يمكن تكييف السيطرة على بعض الأجهزة الشخصية.

·        سهولة الصيانة (بمجرد تصغير قوالب الأذن):

o       تفقد موزع مساعد السمع و متخصص السمع فقط عند وجود إتلافات بالمساعد التى ربما تكون نادرة أو حتى بحاجة إلى مساعد سمع جديد.

o       يمكن تغيير الأنبوبة بسهولة فى المنزل.

·        تعطى البطارية عدد قليل من ساعات الإنذار انها "ستنتهى" مع وقت كافى لتغيير البطارية بكثير من الوضع/الوقت المناسب.

·        الإحتفاظ ببقايا السمع لأفضل تكنولوجيا مساعد سمع لاحقة.

·        بالنسبة لأولئك الذين يعانون من فقدان سمع حاد قد تكون هناك سهولة أكبر فى تمييز الأصوات منخفضة التردد مثل /m/, /ee/و ربما يستمتع أفضل بالأصوات العميقة للموسيقى.

·        بمساعدة فقدان السمع الحاد قد يكون من الأسهل إدراك الرجال على التليفون بالمقارنة مع إدراكهم عن طريق زراعة القوقعة.

·        لا تحدث سماعات الاذن"فوضى" مع بيولوجية الجسم إلى حد بعيد بالدرجة التى تحدثها زراعة القوقعة ، على سبيل المثال فإن سماعات الاذن لا تسبب نمو عظمى وندبات داخل القوقعة.

عيوب سماعات الاذن

·        سماعات الاذن محصورة فى معدل التردد العالى.                  

·        مسائل قوالب الأذن و رد فعل أصواتهم ربما تكون حافلة بالتكرار إستهلاك الوقت وتفاهمه.

·        ربما يكون الضوضاء العالى مزعج لأولئك الذين يستخدمون المكبر الطولى.

·        سماعات الاذن لأولئك الذين يعانون من فقدان حاد بحاجة لعناية مناسبة وتأكيد و مراقبة جيدة، وأمان متخصص السمع الخاص ليحقق مساعدة المستويات الدنيا التى توفر السهولة فى " الوصول إلى المحادثة الصوتية" التى تكون صعبة فى بعض الأماكن.

ملاحظات:

هناك بعض المشاكل التى تتشابه مع كلا من مستخدمى الزراعة و مساعدات السمع، مثل ملف زراعة القوقعة أو مساعدBTEالذى يفقد موقعه بشكل متكرر عندما يكون الطفل فى مقعد السيارة والتشابه الآخر يكون فى إدراك النطق خلال وجود خلفية من الضوضاء الى تنطوى على مشاكل تبقى  الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع بغض النظر عن وظيفة الجهاز التعويضى ولا يزال هناك تشابه آحر يكمن فى عدم إدراك النطق من مسافة بعيدة وتكون المسافة محدودة مع الجهازين لذلك نظم FMعادة ما تكون لازمة للفصول الدراسية أو للغرف الكبيرة الأخرى.

كما هو الحال مع أى حالة علاج سمعى لفظى لكل من مستخدمى زراعة القوقعة ومساعدات السمع، فإن الفروق الفردية الواسعة لا تزال من حيث فاعلية الجهاز

 

 

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares