new.png

 

hanan44.png

مساعدة الأطفال فرط الحركة و قلة الانتباه في صنع أصدقاء

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

ممارسة المهارات الاجتماعية ، وخصوصا الودية ، يساعد الأطفال الذين يعانون صعوبات في التعلم في تكوين صداقات و التعامل  يؤدي إلى الصداقة مع اللأشخاص من جميع الأعمار هنا بعض الطرق للأطفال لممارسة تكوين الصداقات :


 

1. الانضمام الى النادي مع الاطفال ، مثل الكشافة أو المرشدات يمكن للأطفال عندما نتحدث عن الشيء نفسه مع بعض المعرفة والحماس هم الأكثر عرضة لفقدان الوعي الذاتي والاسترخاء عندها حولهم أيضا.

2. . إتخاذ الوقت لمساعدة الأطفال في تطوير الهوايات المهتمون بها ومن ثم إمكانية عرضها على الأسرة والأطفال الآخرون فإن الإستمتاع بشئ معجب بطبعه، نماذج التلوين يسره جدا عبى الأولاد وزوج من الأطفال يمكنهم العمل معا ً بعد المدرسة أو في الأجازات في وقت اللعب ولا يجب عليهم احداث الكثير من المناقشات بدلا من عملهم في المشاريع فإن هذه الهوايات يمكن أن تنقل بسهولة للمدرسة للعرض و الإخبار وايجاد فرصة اخرى للوصول والتواصل.

3. الخروج في فريق الرياضة مثل السباحة وركوب الدراجات أو كرة القدم خصوصا مع كرة القدم هناك الكثير من التفاعل أثناء اللعب وأتذكر بعد ذلك حيث الاطفال يتولون نزهة طويلة على غرار طاولة صدئ وطارة حقا عنه وأدلى الكثير من الصداقات مع اطفالي واصدقائهم في كل من كرة القدم ودوري ليتل -- سواء ابني وابنتي.

4. تشجيع وقت اللعب حيث كنت تأخذ زوجين من الاطفال في نزهة الى حديقة الحيوانات او حديقة جميلة المعدات حيث هناك أشياء للتسلية دون الحاجة إلى الاعتماد بشكل كامل على الحوار المستمر مع بعضها البعض بل هو وسيلة لتخفيف إلى المزيد والمزيد من التفاعل مع أقرانهم.

5. تطوع أطفالك في المدرسة -- سترى كيف أفضل أطفالك في صفوفهم. حتى مقدار صغير من الوقت على أساس منتظم يتيح لك عرض الطيور للوضع في الفصول الدراسية إذا كنت أحد الوالدين مساعدة العاملين في الصباح الباكر في المدرسة ، وربما مع حضور الغداء ، أو مساعدة الاطفال حتى من المعاطف والأحذية يسمح الوقت لنرى كيف أطفالك التفاعل مع الآخرين.

باختصار ، الوصول في سهولة هو خطوة كبيرة نحو تكوين صداقات والمشاركة في تواريخ اللعب ، نزهات المجموعة والنوادي والفرق الرياضية من الطرق للتعرف على الأخذ والعطاء في العلاقات الناجحة ، وتشكيل صداقات.

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares