600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

ما هي الخيارات المتاحة لعلاج و تدريب التوحد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

 

 

هناك الكثير من الجدل حول كيفيه التعامل مع التوحد ونشأ هذا الجدل بسبب عدم الاتفاق فى الاراء حول طبيعه المرض ومن المعروف ان التوحد هو اضطراب وراثى كما انه للبيئه سواء قبل الولاده او بعد الولاده تأثير كبير كما انه لا يوجد اتفاق بين العلماء حول فاعليه العلاج فى

السيطره على الاعراض فقد يضطر الاباء على استخدام اساليب علاجيه غير مجربه ويرى العاملين مع الاطفال ان برنامج تعلم السلوك متنوع حيث يشتمل على التواصل الحسى وعن طريق الكلام والحد من السلوك والطب الحيوى وفهم الهرمونات وجهاز المناعه والنظام الغذائى .

برامج تعلم السلوك

برامج تعليم السلوك هى محور اساسى للعديد من البحوث كما اجريت الابحاث على مدى 80 سنه على الانسان والحيوان وظهرت العديد من النظريات التى تصف كيفيه التى تعلم الاطفال والكبار مبادىء الاشتراط الكلاسيكى ونظريات التعلم المعرفى السلوكى التى توفر اساس لتطوير مجموعه واسعه من العلاجات فى البيت والمدرسه والمجتمع والاعداد لتعليم الاطفال والكبار مجموعه متنوعه من السلوكيات مثل الحركه والمساعده الذاتيه والاجتماعيه واللغه والمهارات المهنيه والتنمويه وبعض الاضطرابات مثل اضطراب القلق والاكتئاب ونقص الانتباه وفرط الحركه والتخلف العقلى والتوحد وكل هذه التدخلات مماثله لبعضها البعض وسوف يتم الاشاره اليها فى مبادىء التعلم مثل التعزيز الايجابى والسلبى والتحفيز وتكيف السلوك الغير قادر على التأقلم واستخدام هذه المبادىء فى التوحد وايضا بالنسبه للاطفال المصابين بدرجات من التخلف العقلى .

 الخصائص الاساسيه لبرامج تعلم السلوك

هذه الخصائص يتم مناقشتها على اساس افتراضين الاول السلوكيات الغير قادره على التكيف والافتراض الثانى هو البيئه التى تلعب دور حاسم فى التعلم كما انه يتم التحكم فى السلوك على اساس الاوامر اللفظيه والمحفزات البصريه وسمات البيئه والاحداث التى تتبع البيئه والمعززات الايجابيه والمعززات السلبيه .

 المميزات الهامه فى برامج تعلم السلوك

1-تحديد الهدف من السلوك

2-اختيار تقنيات التدريب مثل التعزيز

3-برمجه السلوك المستهدف من خلال تحديد المعززات لهذا السلوك

4-تنفيذ التدخل بحيث يمكن الحفاظ على السلوك المستهدف مع مرور الوقت وتعميمها على الاوضاع الاجتماعيه المناسبه

عمليه اختيار السلوك المستهدف يسترشد البرنامج هنا بعدد من الاعتبارات بما فى ذلك المناسب تنمويا وتلبيه المعايير العامه للتنميه الاجتماعيه المقبوله وسيتم الاختيار ليس فقط على الهدف من السلوك ولكن اختيار السلوك الذى يساعد على مواجهه متطلبات الحياه قبل البدء فى برامج تعلم السلوك لابد من تحديد السلوك المستهدف وايضا تقييم التغييرات فى السلوك المستهدف وهناك عدد لا يحصى من السلوكيات التى يتم تعلمها للاطفال المصابين بالتوحد كجزء من برامج تطوير المساعده الذاتيه والاجتماعيه والتواصل والمهارات الاكاديميه كما انه لابد من تحديد المعززات وهى خطوه حاسمه فى تعلم السلوك وايضا النشاط الذى يتبع وقوع هذا الرد ويم تصميم البرامج بحيث يمكن تحويلها للاباء والامهات والمقربون للطفل ويتم التدريب عليها من 20 الى 40 ساعه فى الاسبوع مما يساعد فى ارتفاع اداء الاطفال خاصا المصابين بالتوحد.

 منهج TEACCH

على النقيض من المناهج الاخرى فهو اوسع فى تركيزه على السلوكيات و انتقائى لانه يدمج مجموعه واسعه من الاساليب المختلفه وهو الاكثر فاعليه بالنسبه للاطفال المصابين بالتوحد وهناك مبادىء اساسيه لهذا البرنامج يسمح بتصميمه لكل حاله بشكل فردى واحتياجات كل فرد من حيث الدعم النفسى والبدنى والتنموى وتحسين التكيف من خلال بناء نقاط القوه والتقليل من شعور الاحباط والقلق كما ان الاباء والامهات هم جزء هام من هذا البرنامج وللمعلمين دور قوى فى هذا البرنامج ايضا ويمكن تطبيق هذا البرنامج فى المنزل فى مرحله ما قبل المدرسه .

 العلاجات الحسيه

العاهات الحسيه والحركيه شائعه جدا بين الاطفال المصابين بالتوحد ولديهم ما يسمى بصعوبه دمج المعطيات الحسيه من البيئه المحيطه بهم فالاطفال المصابين بالتوحد لديهم عجز حركى ومشاكل فى تتبع حركات العين وهناك منهج يساعد هؤلاء الاطفال على التحفيز الحسى الحركى للحصول على ردود فعل ملائمه فهذا يتطلب تدريب الطفل على عده انشطه تساعده على التكيف والنهج الثانى هو تحديد المدخلات الحسيه كما ان العلاج الطبيعى والعلاج الوظيفى يساعد على تطوير المهارات الحركيه الدقيقه والحد من مشاكل المعالجه الحسيه ويتم العلاج الوظيفى فى المستشفيات والمدارس والعيادات الخاصه كما ان العلاج الوظيفى به الكثير من اوجه التشابه بينه وبين العلاج الطبيعى ولكنه يختلف عن العلاج الطبيعى فى اهتمام وتركيز العلاج الطبيعى على المشاكل الحركيه واداء العضلات المنخفضة ومشاكل المشى .

 العلاج التكاملى الحسى

الحواس توفر لنا الكثير من المعلومات عن العالم المحيط بنا كما ان المحفزات تقوم بتنظيمها وتفسيرها ومن ثم يتم توجيه السلوك فالتكامل الحسى ينظر اليه على انه استجابه غير عصبيه ولكنها تؤثر فى تطوير البنيه العصبيه للمخ كما ان الحواس تساعد الاستجابه التكيفيه لان تحدث ويصبح الجسم مهىء للعمل وتحدث المشكلات الحسيه واذا كان النظام الحسى ليس قادر على تسجيل المدخلات الحسيه من البيئه المحيطه فبعض الاطفال لديهم حساسيه مفرطه للمحفزات والبعض الاخر لا يتفاعل مع المحفزات وقد تم تطوير علاجات التكامل الحسى لمساعده الافراد لتخطى هذه المشكلات كما ان العلاج الوظيفى والعلاج الطبيعى يختص بعلاج تلك المشكلات .

 التدريبات الاساسيه على المدخلات الحسيه

بالرغم من ان الاضطرابات تحدث فى اى من الحواس فبرامج التدريب على التكامل الحسى تؤكد على تعزيز النمو الحركى من خلال 3 انظمه وهى عن طريق اللمس من خلال الجلد والتحفيز عن طريق العضلات والمفاصل والاربطه ونظام vestibular الذى يعتمد على التوازن الداخلى للجسم وهناك مجموعه من الانشطه التى تحفز التكامل الحسى للاطفال مثل الرقود على الاسكوتر او ركوب الارجوحه مما يساعد على التفاعل مع مكونات البيئه الماديه والاجتماعيه مما يزيد من الشعور بالثقه فى النفس والاتقان وهناك مجموعه من التقنيات المستخدمه من قبل المعالجين مثل الضغط من خلال العناق والتدليك والادخال التدريجى للاحاسيس السيئه والقفز على الترامبولين والمشى لتعلم التوازن الجسدى .

 المدخلات السمعيه

المدخلات السمعيه تؤثر على مستويات الاثاره والانتباه لردود الافعال كما ان الاضطرابات السمعيه تؤدى الى مجموعه من المشاكل اللغويه والمعرفيه والاطفال المصابين بالتوحد يعانون من مشاكل الصوت ومعالجه الكلام وهناك العديد من الاساليب التى تحد من مشاكل السمع مثل منهج براير وهو يفترض اختلاف الناس فى مستويات المشاكل السمعيه ويتم هنا عمل مخطط للسمع لقييم الشذوذ السمعيه ومن ثم معرفه العلاج المناسب لكل شخص كما انه بأتباع بعض التمارين السمعيه يمكن الحد من الاضطرابات السمعيه كما يتحسن فى اللغه والاداء عن طريق اللمس وقد تم تطوير التدريب السمعى التكاملى بحيث امكن استخدام الموسيقى وصوت الطفل نفسه فى التدريب وصوت الام ايضا وغالبا ما يتلقى الاطفال المصابون بالتوحد حوالى من 150 الى 200 ساعه على مدار 6-12 شهر علاجا لتحسين الاداء .

 بروتوكول ويل برجير

يتم استخدام هذا البروتوكول كدفاع حسى وهذا الاسلوب ينطوى على ادخال التحفيز لجميع اجزاء الجسم ويتكرر العلاج من 8 الى 12 مره على مدار عده اسابيع .

 متلازمه ارلن

فى الوقت الحاضر وجد ان العديد من الاطفال المصابين بالتوحد لديهم مشاكل بصريه عديده مثل متلازمه ارلن البصريه والمتمثله فى عسر القراءه البصريه وهناك دراسات اثبتت ان الكثيرون من الذين يعانون من عسر القراءه البصريه يكون لديهم تاريخ عائلى من هذا الاضطراب وهناك مشاكل اخرى مثل الحساسيه الزائده للضوء الساطع ومشاكل فى الادراك والتركيز وعدم القدره على رؤيه الطباعه دون تشويهات وهذا ما يفسر ضعف الانتباه وفرط النشاط والقلق المتزايد وانعدام التنسيق بين المعلومات كما ان وضع العدسات الملونه يخفف كثيرا من هذه المشكلات .

 النظام الغذائى الحسى

النظام الغذائى الحسى يشير الى نوع وكميه المدخلات الحسيه الوارده من الفرد والتى تساعد فى تقييم الشخص وهنا لا يتم التركيز على سلوك الشخص فقط بل ايضا يتم التركيز على ردود الفعل الانفعاليه وهذا النظام يساعد فى دمج المدخلات المفضله وتجنب المدخلات التى تسبب حساسيه زائده كما ان ترتيب الاحداث يساعد فى تصميم برنامج التداخل الحسى الفعال مما يساعد فى تنظيم مستويات الاثاره .

 التدريب على الكلام والتواصل

صعوبه اللغه والتواصل هى من اهم الخصائص التى تميز الشخص المصاب بالتوحد فالبعض لديهم اجاده للغه والبعض الاخر لديهم الحد الادنى من القدره على التعبير والبعض الاخرلغويه متطور ولكن لديه صعوبه فى التعبير فيستخدم معهم علاج التخاطب الذى يختلف باختلاف مستوى النمو وقدرته المريض على التلقى ففى بعض البرامج يهدف تكيزها على صياغه الكلام وبعض البرامج الاخرى يهدف تركيزها على تشكيل الكلام وبناء الجمله وكيف يمكن استخدام الكلمه مع الحفاظ على شكل المحادثه وبعض البرامج تعمل على فهم اللغه وهناك برامج تعمل على التواصل الغير لفظى من خلال حركات العين وتعابير الوجه كما يمكن اجراء هذه البرامج فى المدرسه او العياده او المنزل تتم هذه البرامج فى المنزل او العياده مع الاطفال الاصغر سنا اما البرامج التى تتم فى المدرسه تكون مع الاطفال الاكبر سنا وهناك عده مبادىء توجيهيه تحدد الآداب السلوكيه والتنمويه للمساعده فى تعلم اللغه بشكل تنموى اولا ينبغى ان يستند التدخل على كلا من المعاييرالتنمويه والوظيفيه واعطاء اولويه للتواصل الشفهى وغير الشفهى حيث ان هذا التواصل يمكن ان يكون اكثر فاعليه فى التفاعلات الاجتماعيه كما يمكن تعليم الطفل التعبير عن الاحباط و السيطره على الانفعالات والحصول على احتياجاتهم وهناك برنامج Ogletreeالذى صمم عام 1998ويقسم اساليب العلاج الى اربع اقسام التشاور والمناقشه بشكل تدريبى ونماذج التدريب الطبيعيه التقليديه وغير التقليديه ويقدم الدعم للاطفال المصابين بالتوحد والوالدين ايضا فيتم التدريب على الكلام وعلى النطق ايضا كما انه لابد من تقديم المحفزات كجزء من التدريب وهناك ايضا برامج تدريب سمعى لتطوير القدره على التحدث والاستماع الجيد .

 استخدام البرامج البديله للتواصل

هناك بعض برامج الاتصال التى تستخدم بعص الاجهز التى يجد الاطفال صعوبه فى استخدامها كما ان هناك مجموعه من المواد التكنولوجيه التى تساعد الاطفال المصابين بالتوحد منها البطاقات المصور والتى عليها بعض الكلمات وبعض الرسائل التى تحتاج الى ردود كما ان هناك بعض الاعتبارات التى تحدد اختيار نظم الاتصالات منها القدرات الحسيه والحركيه للعميل وامكانيه قدره العميل على التوسع فى تعقيدات اللغه وقدره العميل على استخدام الانظمه وفهم الرسائل كما انه حدث تطور كبير فى برامج الكمبيوتر مما سهل دمج الكلام والصوت معا فيمكن تحويل الصوره والرموز الى خطاب كما ان هناك نظم للاشاره PECS.

 نظام PECS للاتصال عن طريق تغيير الصور

يستخدم هنا الكلمات والصور المطبوعه وبعض الاجهز الاخرى لعرض الصور والموبايل ولوحه الاتصال وهى تستخدم على نطاق واسع بالنسبه للانظمه البصريه اثناء التدريب يتم تدريب الشخص على وضع الصور تحت الكلمه الخاصه بها وتشجيع المتدرب على طلب انشطه اخرى تتناسب معه والتعبير عن هذا من خلال اعطائه صور للكائنات المفضله له مما يتيح للمتدرب تعلم التمييز بين الكائنات والانشطه وفى مرحله اخرى من التدريب يتم تعلم المتدرب الرد على الاسئله من خلال اظهار الصوره المناسبه وذلك للحصول على معلومات أكثر اكتمالا .

 لغه الاشاره

عندما يكون هناك صعوبه للاطفال المصابين بالتوحد فى الحصول على خطاب شفهى فيتم تعلم علامات تكون الاسهل فى تعلم الكلام عن طريف الفم فلذلك يتم تعلم لغه الاشاره والعيب الوحيد هو عدم تعلم المدربون لهذه اللغه فلابد من تعلم لغه الاشاره لكل من يتفاعلون مع الطفل فيمكن الرجوع الى شيرمان ويبر 2002 

 العلاج باللعب

اللعب هو نشاط حيوى للطفل فيتم تطوير المهارات الحسيه فى وقت مبكر من خلال اللعب والحركه ومن خلال اللعب يتم تعلم السلوكيات اللفظيه ويتم ايضا تطور اجزاء من المخ من خلال اللعب فالطفل يتعرف ويستكشف البيئه من حوله من خلال اللعب فيتعرف على الاصوات والروائح والاذواق ويتعلم السبب والنتيجه ويتطور تفكير الطفل ويستطيع التنظيم والتخطيط من خلال اللعب الرمزى والخيالى اما بالنسبه للاطفال المصابين بالتوحد فالبيئه المحيطه بهم غير منظمه ومربكه ومخيفه جدا بالاضافه الى القصور الحركى ومشاكل الانتباه والمشاكل المعرفيه التى يعانون منها كما ان تفاعلات البيئه لديهم معقده جدا فالطفل المصاب بالتوحد عادتا ما ينسحب من البيئه من حوله مما يشعر الاخرون بالاحباط والقلق فتقديم العلاج باللعب يقدم هيكل للتنفيس الانفعالى فاللعب تقييم انفعالى ولغوى ومعرفى وحسى واجتماعى للطفل فلابد من مساعده الطفل المصاب بالتوحد على اللعب الخيالى وتنميه مهارات التفاعل الاجتماعى ويمكن تعليمهم التقليد والحركه والانتباه والتخطيط كما يمكن استخدام اللعب فى معالجه المنبهات الحسيه وهناك نوعين من برامج لعب الاطفال البرامج المنظمه والبرامج الغير منظمه وكلا منها يعلم الطفل مجموعه من المهارات والانفعالات والتى تساعده على التفاعل مع البيئه ولابد من تحديد مكان او مساحه خاصه للطفل اثناء لعبه ليشعر فيها بالامان وفى بعض برامج اللعب الهادف التى يلعب فيها الاطفال مسرحيه اجتماعيه ويختارون فيها الشركاء ولابد من اللعب فى البيئات الطبيعيه لتعليم الطفل المهارات وتعزيزها بشكل طبيعى .

 العلاج بالسيطره والتحكم

يستند هذا العلاج على افتراض ان الاطفال بمن فيهم من مرضى توحد يفضلون الانسحاب الاجتماعى مما يؤدى الى تطور الصراعات فى علاقاتهم مع الاخرين من حولهم وانتقال القلق الى مواقف اجتماعيه اخرى وتشير الدراسات الى ان الاطفال المصابين بالتوحد يشعرون بالانطواء حتى من الام لذلك يحاول هذا العلاج تصحيح العلاقه بين الام والطفل بالقوه من خلال الاستمرار فى التواصل بحركات العين بين الام والطفل ويساعد العلاج الاباء والامهات فى تشكيل روابط انفعاليه آمنه مع اطفالهم فلابد على الاباء والامهات ان يتعلمون كيفيه مواجهه التحديات التى تواجهه الاطفال المصابين بالتوحد فيتعلمون كيفيه التواصل الحسى والحركى والمعرفى ومواجهه مشاكل التواصل وحصول الطفل على الدعم من والديه وتجنب القلق والاحباط الذى يصيب الوالدين من اطفالهم المصابين بالتوحد 

اختيار الطريقه

قد تم تطوير طريقه من قبل والدين لديهم طفل مصاب بالتوحد من خلال تجربتهم مع طفلهم (كوفمان 1976) وضع اساس اختيار البرامج لقبول الطفل المصاب بالتوحد والاستماع الى هؤلاء الاطفال فلابد عند اختيار البرامج ان نتبع السمات التاليه الابتعاد عن القلق وتعزيز المواقف الايجابيه وتنميه القدرات الداخليه للطفل ولابد من تطوير بعض التقنيات لمساعده الاطفال الذين لديهم تأخر فى التعلم .

 العلاج بالفن الموسيقى والرقص

العلاج بالفن يساعد فى تطوير مواطن النقص لدى الاطفال المصابين بالتوحد على سبيل المثال الرسم يساعد هؤلاء الاطفال فى تطوير المهارات المكانيه البصريه مما يساعدهم فى التعبير عن انفسهم من خلال الرسومات الفنيه كما ان الموسيقى والرقص تساعدهم فى التحفيز الانفعالى والتخفيف من حده التوتر كما ان بذل بعض الانشطه من خلال سماع الموسيقى والرقص يساعدهم فى التنفيس المكبوت لطاقاتهم وايضا يساعد فى المشاركه الاجتماعيه مع الاخرين كما يمكن تجربه هذه الانواع من العلاجات لتقييم مدى فاعليتها .

 مجموعات L’Arche

توصف هذه المجموعات بأنها ليست علاجات لمصابى التوحد ولكنها منهج يؤثر تأثير عميق فى حياه المصابين بالتوحد والمشاكل التنمويه الاخرى هذه المجموعات تساعد الناس من جميع الاجناس والعقائد وتقديم المشوره والمساعده فى تطور المجتمعات المحليه الفقيره وتوفير الحب والآمان بالنسبه للمصابين بالعاهات وتنميه العلاقات بين الاشخاص المصابين بالعاهات الخلقيه كما يمكن المساعده فى تقديم الرعايه فى المنازل وتقديم الرعايه يختلف كثيرا من مجتمع الى اخر .

 الاتجاهات التداخليه الاخرى

هناك الكثير من البرامج التى تختص بعلاج الاطفال المصابين بالتوحد ركزت على المناطق الحسيه والحركيه واللغه والتواصل مثل برامج تعليم السلوك TEACCH وتعزيز تكيف السلوك فى المساعده الذاتيه فى المجالات الاكاديميه والمهنيه وقد تم التقليل من التدخلات التى تهتم بعلاج الاحتياجات الانفعاليه والمعرفيه للمصابين بالتوحد فالكثير من البرامج تركز على تخفيض القلق والسيطره على مشاكل النوم لذلك لابد من التركيز على النواحى الانفعاليه للمصابين بالتوحد واستخدام الاجراءات التى تستخدم مع اضطرابات القلق بالرغم من تركيز الابحاث على اهميه النواحى الانفعاليه والمعرفيه للمصابين بالتوحد الا ان المتخصصون لم يركزوا اهتمامهم على هذه الجوانب للمصابين وخاصا استخدام العلاج السلوكى المعرفى والذى يركز على السوابق المعرفيه من المواقف والمعتقدات فالعلاج السلوكى المعرفى يقوم بتعديل استجابه الشخص المعرفيه وتعديل الافكار المشوهه وبشكل أكثر تحديدا يستخدم هذا الاسلوب فى للحد من القلق والاكتئاب والعدوان والاندفاع وهو مفيد فى علاج الاطفال الذين يعانون من صعوبه فى معالجه المعلومات وخاصا الاطفال فى الفصول الدراسيه الذين يجدون صعوبه فى حل مسأله رياضيه بسيطه وهناك برامج التعليم الذاتى التى تتطوره لمعالجه الجوانب الانفعاليه والاجتماعيه وخاصا بالنسبه للمصابين بمتلازمه اسبرجر او المصابين بالتوحد .

 استراتيجيه التعامل مع سلوك التحدى

لقد صممت الكثير من البرامج التعليميه والعلاجيه للسيطره على سلوكيات ايذاء النفس و فرط النشاط وعدم الالتزام وعدم الانتباه والتجنب حتى تصبح اعتياديه كما يرى المدربين السلوكيين ضروره تحديد السلوكيات الغير قادره على التكيف اولا ثم العمل على البرامج التى تحد من هذه السلوكيات كما ان المبدأ العام فى برامج التى تحد من السلوكيات الغير تكيفيه هو اتباع الاجراءات الايجابيه بدلا من اللجوء الى العقاب وهناك مفهوم خاطىء عن استخدام اسلوب العقاب كأحد الاجراءات المفضله عند السيطره على السلوكيات السيئه ولكن فى الحقيقه هناك بعض الاجراءات الايجابيه التى يعمل بها بشكل فعال مثل الانطفاء والتعزيز التفاضلى وتكلفه الاستجابه .

 الانطفاء

الاساس المنطقى لاستخدام اجراءات الانطفاء هو عندما نتعلم السلوك لابد ان نفهم الاحتياجات الخاصه بالسلوك فالسلوكيات الغير ملائمه تم تثبيتها بسبب التعزيز السلبى او الايجابى لها فبعض الاطفال يظهرون سلوك العدوان او الاندفاع ويقوم المعلم بالتعزيز السلبى لهذا مما يزيد من هذا السلوك فالانطفاء هو عكس التعزيز السلبى او الايجابى للسلوكيات وغالبا ما يتبعه زياده مؤقته فى وتيره السلوك السىء ولكن سرعان ما تظهر نتيجه الانطفاء وينخفض هذا السلوك السىء كما يمكن استخدام هذا الاجراء فى سلوكيات ايذاء الذات وايذاء الاخرين ولابد ان نعرف ان الانطفاء ربما لا يكون فعال بالنسبه للسلوكيات التى لها تاريخ طويل من التعزيزوقد تم تعزيزها بشكل متقطع .

 التعزيز التفاضلى

يعتمد على اجرائين هامين الاول الانطفاء للسلوكيات الغير مرغوب فيها والثانى تعزيز السلوكيات المرغوب فيها مثال يقوم المدرس بتعزيز حركات اليدين للطفل المرغوب فيها او التى تدل على هدف ما وانطفاء الحركات الغير مرغوب فيها كما يستخدم هذا الاجراء بفاعليه فى برامج التدريب اللغوى والتعبيرى فيتم التعزيز عندما تظهر الحلقه ويقول الطفل دائره والانطفاء عندما تظهر الحلقه ويقول الطفل مربع .

 تكلفه الاستجابه

وهو الاجراء الذى يتبع الاستجابه سواء كان تعزيز سلبى او تعزيز ايجابى فربما يكون بعض المال او الغذاء او شىء مرغوب فيه مثل مشاهده التلفزيون وربما حرمان الشخص من انشطه يرغب فيها مثال اذا تم تعزيز سلوكيات الطفل باللعب فى حجره مليئه بالالعاب واذا اظهر سلوك سىء مثل ضرب احد اصدقائه فيتم حرمانه من التعزيز الايجابى وجلوسه على كرسى بمفرده لفتره مؤقته بعيدا عن العابه .

 تطبيق المحفزات المكروه

المحفزات المكروه على النقيض من تكلفه الاستجابه وبعض اجرات المحفزات المكروه تشتمل على العقاب العقاب للسلوكيات السيئه كما ان استخدام العقاب يولد مشاعر القلق والخوف وانعدام المبادره والاستسلام بسهوله كما ان العقاب يؤدى الى اشكاليه كبيره بالنسبه للمصابين بالتوحد فمن غير المستحسن استخدام العقاب الا فى حالات محدده .

 اجراءات التباطىء الاخرى

هناك استراتيجيات اخرى عديده يمكن استخدامها لخفض السلوك الغير مرغوب فيه منها السيطره على الجوانب البيئيه التى تساعد فى اظهار السلوك الغير مرغوب فيه فيمكن تغيرها اوازالتها مثال اذا كان الطفل يظهر سلوك عدم الانتباه فى الفصل نتيجه فتح النافذه والضوضاء العاليه فيمكن السيطره على هذه الجوانب لمنع عدم الانتباه وهناك اجراءات تباطىء اخرى تساعد الطفل على تعلم ردود تساعدهم على التنظيم الذاتى للسلوكيات الغير مرغوبه فبالنسبه للاطفال الذين لديهم تواصل لغوى جيد يمكن تحليل الاوضاء المرتبطه بسوء سلوكهم وهناك استراتيجيه اخيره لاجراءات التباطىء وهى تقييم مستوى القلق ويمكن تطوير استراتيجيات الحد من القلق عن طريق التمارين البدنيه والتدليك وسماع الموسيقى وتمارين الاسترخاء .

 تعليقات عامه على برامج الحد من السلوك

السلوكيات الغير قادره على التأقلم غالبا ما تختفى عندما يتعلم الطفل سلوكيات جديده للحصول على الاشياء المهمه بالنسبه له فبرامج الحد من السلوكيات لابد ان تنطوى على اجراءات التعزيز التفاضلى والانطفاء وتكلفه الاستجابه واستخدام العقاب الاجتماعى فى حدود معينه واذا كان الطفل لديه المهارات اللغويه فيمكن تعليمه التنظيم الذاتى .

 العلاجات الطبيه والحيويه

فى تقرير نشره قسم الصحه ببرنامج التدخل المبكر 1999مجموعه متنوعه من الادويه وتقييم علاجات الانظمه الغذائيه فضلا عن العدي من العلاجات الاخرى التى تستخدم للحد من اعراض التوحد والعلاجات العقليه التى تؤثر على الجهاز العصبى المركز وهناك دراسات توضح تأثير هذه الادويه على الاعراض والاثار السلبيه لها ففى عام 1999 تم استعراض 99 دراسه للمواد التى تؤثر على العقل بما فى ذلك هالوبيريدول والنالتريكسون والكلونيدين وفينيلفورامين وقد اثبتت بعض هذه الادويه فاعليه فى الحد من السلوكيات الغير قادره على التأقلم للمصابين بالتوحد ونادرا ما تستخدم هذه الادويه للاطفال تحت سن 3 سنوات لاضراره الجانبيه الكبيره واجريت العديد من الدراسات لبحث مدى فاعليه هذه الادويه فى علاج التوحد

 النيورولوبتك

هى فئه من الادويه التى ترتبط بمستقبلات الهيستامين والدوبامين والسيروتونين كما تستخدم كمضادات للذهان (الاوهام) والهلوسه والعداء وله بعض الاثار الجانبيه مثل التخدير والتهيج وزياده الوزن وفرط الحركه والارق كما ان هذه الادويه تخفف من اعراص التوحد لدى الاطفال ويظهر التحسن فى خلال 8 اسابيع الى 4 اشهر واستخدمت المقاييس لتقييم الاثار السلوكيه واضهرت النتائج انخفاض فى نوبات الغضب والعدوان وانخفاض ايضا فى حالات التهيج .

 السيروتونين مثبط لاعاده الامتصاص

الفلوكستين من الادويه الفعاله فى علاج التوحد وخاصا المصاحب لنوبات من الاكتئاب والقلق ويؤدى الى تحسن فى اللغه والادراك والتواصل والاضطرابات الانفعاليه وله بعض الاثار الجانبيه مثل الارق وانخفاض الشهيه وفرط النشاط والانفعالات والفلوكستين له تأثير على القشره المخيه مما يؤثر فى عمليات الانتباه كما انه يؤثر على امتصاص السيروتونين فى الدم وذلك على عكس الكلومبيرامين الذى يساعد فى اعاده امتصاص السيروتونين فى الدم .

 المواد الافيونيه

تم العثور على مستويات عاليه من المواد الافيونيه فى السائل الشوكى بالمخ بالنسبه لبعض الاطفال المصابين بالتوحد وهذه المواد تقلل الاحساس بالالم كما تحدث بعض مشاعر النشوه فمضادات الافيون تؤثر على المستويات الطبيعيه من الافيون فى الدم مما يساعد فى ظهور السلوكيات الضاره .

 المنشطات ومنبهات الادرينالين

لقد تم وصف العقاقير المنشطه للاطفال المصابين بالتوحد مثل الريتالين للحد من فرط النشاط وضعف الانتباه اما عند تناول الكلونيدين فيؤدى الى انخفاض التهيج وفرط النشاط وانخفاض ضغط الدم .

 مضادات الاختلاج

تستخدم العديد من الادويه للسيطره على النوبات التى تصيب ثلثى المصابين بالتوحد مثل حمض الفالبرويك واموتريجين وتوبيراميت وكاربازبيين وهذه الادويه تساعد فى الحد من العدوان والسيطره على الانفعالات حتى مع الاطفال الذين ليس لديهم تاريخ مع الصرع .

 العلاجات الممكنه فى المستقبل

الاوكسيتوسين هو من الهرمونات التى تفرز عند الولاده وهو المسئول عن التصرفات الاجتماعيه للفرد وكانت هناك دراسه اجريت عام 2002 على سلاله من الفئران حيث تم حقنهم بنسبه مرتفعه من الاوكسيتوسين وادت النتائج الى قله التفاعل الاجتماعى للفئران وتشير النتائج انه للاوكسيتوسين دور فعال فى علاج التوحد عند الاشخاص واشارت الدراسات ان الاطفال الغير مصابين بالتوحد لديهم نسبه اقل من الاوكسيتوسين على عكس الاطفال المصابين بالتوحد وفى نفس السن R-BH4هو نوع اخر من العلاجات المناسبه للمصابين بالتوحد وهو عباره عن ماده كيميائيه تؤثر على الناقلات العصبيه واظهرت النتائج تحسن كبير فى تواصل حركات العين والاصوات والكلمات كما ظهر تحسن طفيف على مقياس النمو وتحسن ايضا فى السلوكيات الحسيه البسيطه .

 الطب البديل

قبل استخدام العلاجات الاكلينيكيه لابد من تقييم فاعليه الدواء وسلامه استخدامه حيث ان بعض الادويه تعد ادويه تجريبيه وبديله ويتجنب تناولها مه ادويه اخرى لعدم تفاعلها معها كما ان هذه العلاجات لم يتم تقييم فاعليتها وسلامه استخدامها وقد يستخدم بعضها على نطاق واسع لعلاج التوحد .

 الهرمونات العلاجيه

الهرمونات تفرز من الغدد الصماء فى الجسم وتساعد على تنظيم الوظائف الفسيولوجيه بما فى ذلك النمو والهضم والتمثيل الغذائى ودرجه الحراره وجهاز المناعه وهناك دراسات تساعد فى فحص العلاجات المناسبه للتوحد من خلال الهرمونات واثبتت الدراسات ان النقص فى هرمون معين عند الاطفال يؤدى للعديد من الاثار السلبيه مثال السيكريتين هو حمض امينى يفرز فى الامعاء استجابه لحمض الهيدروكلوريك ويساعد على الهضم وتهدئه الامعاء كما يساعد فى تقييم اضطرابات الجهاز الهضمى مثل الاسهال و القولون العصبى الذى يعانون منه المصابون بالتوحد كما ان السيكريتين يساعد فى تحسن حاله الاطفال المصابين بالتوحد حيث يساعد فى استعاده مخاطيه الامعاء الطبيعيه مما يقلل من امتصاص السموم الموجوده فى الامعاء الى الدم ويتم تناول السيكريتين عن طريق الوريد بجرعات منخفضه لمده 6 اسابيع ثم تزداد الجرعات بشكل تدريجى وبالرغم من فاعليه هذه الماده فى علاج التوحد الا انها لها بعض الاثار الجانبيه مثل الطفح الجلدى واحمرار فى العنق والصدر وعدم انتظام ضربات القلب والتهيج والقىء والبكاء .

 علاجات المضاده للفطريات

اثبتت الدراسات انه عن الاستخدام المتواصل او لفترات طويله من المضادات الحيويه والمنشطات يؤدى الى العديد من المشكلات التى يعانى منها المصابون بالتوحد فلابد من مكافحه الادويه المضاده للفطريات التى يتم تناولها عن طريق الفم او الموجوده فى الوجبات الغذائيه كما ان هناك العديد من الدراسات التى تحذر من الاثار الجانبيه لمضادات الفطريات .

 المعالجه المثليه

تنشر العديد من علاجات التوحد على الانترنت والعديد منها ينشر الدراسات التى تثبت مدى الفعاليه للعلاج فى التوحد والمعالجه المثليه من افضل علاجات التوحد حيث تحتوى على الزرنيخ والزئبق وهناك بعض اللقاحات التى تستخدم للتأثير على جهاز المناعه ويمكن قياسها وقياس الماده الفعاله فيها واجريت العديد من الدراسات التحليله لدراسه العلاجات المثليه واثبتت ان المعالجه المثليه فعاله اكلينيكيا .

 العلاجات المناعيه

هناك مجموعه فرعيه من المصابون بالتوحد لديهم مشاكل فى نشاط الجهاز المناعى وهناك علاجات تؤثر على الجهاز المناعى مثل البنتو كسيفيلين وهذا الدواء يقلل من الصفائح الدمويه ويمنع اعاده امتصاص السيروتونين كما ان نقص البنتوكسيفيلين يؤدى لظهور اعراض التوحد عن الاطفال ويتم تناول الدواء عن طريق الوريد وله بعض الاثار الجانبيه مثل قد يسبب فيروس نقص المناعه مما يؤدى الى الالتهاب الكبدى .

 العلاج بأستخدام الفيتامينات

انصار الطب النفسى يرون ان زياده نسبه الفيتامينات يؤدى الى تحسن فى اعراض بعض الاضطرابات النفسيه مثل التوحد والتخلف العقلى والفصام مثل فيتامين C وفيتامين B6والمغنسيوم وهم الاكثر شيوعا فى الاستخدام بالنسبه للمصابين بالتوحد ولا تستخدم هذه الفيتامينات مع المصابين بقصور فى وظائف الكلى كما لم تثبت الاثار الجانبيه للاستخدام هذه الفيتامينات .

 العلاج بأتباع انظمه غذائيه

هناك بعض العلاجات التى تستخدم انظمه غذائيه تتضمن الابتعاد عن الحليب والقمح كعلاج للتوحد حيث انه هناك بعض الحساسيه لاطعمه معينه لابد من الابتعاد عنها وجرى التاكيد على اهميه استخدام الانظمه الغذائيه السليمه كما يمكن معرفه النقص فى الفيتامينات المهمه وتعويضها من خلال النظام الغذائى السليم والمكملات الغذائيه .

 التلاعب باليدين

تم اقتراح التلاعب باليدين كعلاج بديل لمرض التوحد وتنطوى على تحريك عظام الجمجمه والعمود الفقرى مما يخفف من ضيق النسيج الضام فى جميع انحاء المخ ويستمر التحسن من 3 الى 6 اشهر مما يساعد فى تقويم العمود الفقرى .

 الافكار النهائيه

بالرغم من وجود عدد محدود من التدخلات التعليميه والطبيه لمرض التوحد الا انه يوصى بمواصله البحوث لتقييم الاجراءات كما ان البروتوكولات لهذه العلاجات موحده وهناك ادله تجريبيه لاثبات فاعليتها ومن خلال التجارب الاكلينيكيه سوف تظهر العلاجات الناجحه والفعاله والتى من شأنها ان تفيد بعض المصابين بالتوحد .

 

 

 

 

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares