600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

ما معنى "التوحد عالي الأداء ( الخفيف) "؟

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

22758_child-abuse1.jpg

لأن التوحد الخفيف "اضطراب طيفي"، فمن الممكن أن يكون هناك مجموعة واسعة جدا من الأعراض، في مرحلة ما كانت هناك خمسة تشخيصات مختلفة للتوحد، والأشخاص الذين كانت تظهر عليهم أعراض توحد أقل حدة كان يتم تشخيصهم بشكل عام بمتلازمة أسبرجر. ولكن في عام 2013 تم تغيير معايير التشخيص؛ وبدلا من خمسة تشخيصات منفصلة للتوحد لا يوجد الآن سوى تشخيص واحد: اضطراب التوحد الطيفي. ما يعنيه هذا هو أنه لا يوجد تشخيص صريح "للشخص المصاب بالتوحد الخفيف نسبيا".

 

في حين أن اضطراب التوحد الطيفي الجديد لا يشمل "مستويات"، فإن فكرة وصف البعض بأنه "مصاب بالمستوى الأول من التوحد" لم تتأثر حقا - إلى حد كبير لأن لا أحد يعرف حقا ما يعنيه هذا. وقد واصل كثير من الناس الخطأ في تشخيص التوحد على أنه "متلازمة أسبرجر"، ولكن حتى هذا المرض ليس هو مرض "التوحد عالي الأداء الخفيف".

ما هي علامات وأعراض التوحد الخفيف؟

الأشخاص الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد يجب أن يكون لديهم أعراض معينة من أجل التأهل للتشخيص. حتى الناس الذين يعانون من التوحد خفيف، حيث يكون لديهم تحديات تنموية وحسية واضحة والتي هي شديدة بما فيه الكفاية لتعيق الأنشطة العادية والعلاقات.

في حين أن هذه الأعراض عادة ما تكون موجودة قبل سن الثالثة، فغالبا تكون الأعراض أكثر اعتدالا – في حالة التوحد عالي الأداءالخفيف- بحيث تذهب دون ملاحظة حتى يكبر الطفل.

إذا ظهرت الأعراض لأول مرة عند الطفل بعد عمر الثالثة، ففي الغالب لن يتم تشخيص الطفل بالتوحد، ولكن قد يتم تشخيصه باضطراب التواصل الاجتماعي الأقل حدة.

إذا كان الطفل متوحد حقا، فستشمل أعراضه:

  • مشاكل في التواصل، والتي قد تتضمن صعوبة في المحادثة، ولغة الجسد المضطربة، وصعوبة في التواصل بالعين، أو تعبيرات الوجه.
  • صعوبة في تطوير والحفاظ على العلاقات، وغالبا بسبب صعوبة في اللعب التخيلي، وتكوين صداقات، أو قلة الاهتمامات المشتركة.
  • تكرار نفس الأفعال أو الأنشطة أو الحركات أو الكلمات مرارا وتكرارا، حتى لو لم يكن هناك سبب واضح للقيام بذلك (ربط الدمى مرارا وتكرارا هو مثال كلاسيكي).
  • الاهتمامات القليلة والمقيدة والتي تتكرر كثيرا (مثال نمطي هو طفل التوحد المأخوذ تماما بأحد لعب الفيديو ويعرف كل شيء ممكن عنها بسبب تكرارها المبالغ).
  • فرط النشاط للمدخلات الحسية (إما أنه لا يلاحظها مطلقا أو أنه حساس للغاية للصوت والضوء والروائح والألم واللمس، وما إلى ذلك)

 

ماذا يعني الناس بقولهم "التوحد خفيف"؟

ماذا يعني أن يقول ممارس أو معلم أو ولي الأمر أن طفلهم (أو طفلك) مصاب بالتوحد "خفيف"؟ بما أنه لا يوجد تعريف صريح لمصطلح "التوحد خفيف"، فإن كل شخص يستخدم ذلك المصطلح لديه فكرة مختلفة قليلا عما يعنيه.

  • يستخدم المصطلح أحيانا عندما يكون الفرد مصابا بالتوحد بشكل واضح، ولكن استخدامه للغة مميز ويتميز بمهارات أخرى. على سبيل المثال، "جوي مشرق جدا وعلاماته جيدة بالصف المدرسي، ولكن لأنه مصاب بالتوحد عالي الأداءلديه صعوبة في تكوين صداقات".
  • يمكن أيضا استخدام المصطلح مجازا لوصف الطفل الذي يواجه تحديات عميقة ليست بأي حال من الأحوال خفيفة، ولكن كل ما هنالك أنه يستطيع استخدام عدد قليل من الكلمات المنطوقة. على سبيل المثال: "يسرني جدا أن أرى أن طفلك يستخدم إيماءات اليد لطلب العصير، قد ينتهي به الحال بالتوحد عالي الأداءالخفيف".
  • يمكن استخدام المصطلح أيضا للمساعدة في تفسير قرارات العلاج. على سبيل المثال: "طفلك مصاب بالتوحد الخفيف، لذلك قد يكون العلاج أفضل باللعب من العلاج السلوكي المكثف".

ولجعل الأمور أكثر صعوبة، فإن الشخص المصاب ب "التوحد خفيف" قد يكون لديه مهارات اتصال متطورة وقدرات أكاديمية بارزة، ولكن مهاراته الإجتماعية متأخرة بوضوح، ويعاني من مشاكل حسية بالغة، و / أو صعوبات شديدة مع المهارات التنظيمية.

ونتيجة لذلك، قد يجد الفرد المصاب بالتوحد "خفيف" نظام المدارس العامة أو العمل أكثر صعوبة من الفرد الذي يواجه تحديات لغوية أكبر ومشاكل حسية أو اجتماعية أقل.

وكمثال على ذلك، تخيل شخص متقدم جدا أكاديميا، وقدرته اللغوية متطورة ويستطيع أن يحصل على جميع الإجابات في الفصول الدراسية ولكنه لا يتحمل صوت المكنسة الكهربائية أو ضوء لمبة الفلورسنت. قارن هذا الشخص بفرد لديه مشاكل كبيرة مع الجانب الأكاديمي ولكن لديه مشاكل أقل مع الصوت أو الضوء، وليس لديه مشكلة في اتباع القواعد. أي فرد لديه أعراض "أخف"؟ الجواب، بالطبع، يعتمد على الوضع والموقف.

 

كيف تساعد معايير التشخيص اكتشاف التوحد خفيف؟

معايير التشخيص DSM-5 تقدم بعض المساعدة في الإجابة عن هذا السؤال لأنها تشمل ثلاثة "مستويات وظيفية" لوصف شدة التوحد. يعتبر الناس الذين يعانون من التوحد "بشكل معتدل" عموما المستوى 1، وهذا يعني أنهم بحاجة إلى دعم قليل نسبيا لعيش حياة طبيعية.

ولكن بطبيعة الحال، هذا أمر مضلل لأن الكثير من الناس الذين يعانون من التوحد "خفيف" قد يحتاجون إلى قدر كبير من الدعم تبعا للحالة والموقف. على سبيل المثال، قد يكون لدى الشخص المصاب بالتوحد "خفيف" مهارات لفظية عالية ولكن ليس لديه القدرة على قراءة لغة جسد شخص آخر أو عواطفه، ونتيجة لذلك الكثير من الناس الذين يعانون من مرض التوحد "خفيف" عادة ما يدخلون في مشاكل عديدة مع الجنس الآخر ومع زملاء العمل أو زملاء الدراسة أو حتى مع الشرطة.

 

هل هناك علاجات لعلاج التوحد خفيف؟

نعم هناك بالطبع كما هو الحال مع أي نوع من أنواع مرض التوحد، وتشمل العلاجات المناسبة:

  • العلاج السلوكي (يستخدم المكافآت لتعليم السلوك المتوقع أو المفضل)
  • اللعب أو العلاج التنموي (يستخدم الأنشطة القائمة على اللعب لبناء مهارات التواصل والمهارات العاطفية)
  • العلاجات الدوائية (هناك أدوية تعالج أعراض مثل القلق واضطرابات المزاج التي قد تترافق مع التوحد خفيف)
  • علاج النطق (مع التوحد الأكثر اعتدالا عادة ما يرتبط بمعالجة الكلام لتطوير مهارات المحادثة، لغة الجسد، وما إلى ذلك)
  • العلاج المهني (غالبا ما تكون مفيدة للمشاكل الحسية)
  • العلاج الطبيعي (العديد من الأطفال المصابين بالتوحد يعانون من فعالية منخفضة للعضلات)

قد يستفيد بعض الأطفال المصابين بالتوحد أيضا من العلاجات من المشاكل المرتبطة بالتوحد مثل التشنجات، والمشاكل المعوية، واضطرابات النوم، والمشاكل الأخرى مثل اضطراب الوسواس القهري. هذه المشاكل ليست جزءا من التوحد في حد ذاتها، ولكنها أكثر شيوعا بين الأطفال المصابين بالتوحد.

 

كلمة من فريويل

خلاصة القول هو أن مصطلح "التوحد الخفيف" ليس له أهمية خاصة، على الرغم من أنه شائع إلى حد ما. والواقع أن أعراض "التوحد خفيف" يمكن أن تؤدي إلى مشاكل خطيرة في مجالات التواصل الاجتماعي والعلاقات والعمالة والاستقلال. ويمكن أيضا أن تترافق مع تحديات عاطفية كبيرة: كثير من الناس الذين يعانون من التوحد "خفيف" يكافحون أيضا القلق والاكتئاب والاضطراب والوسواس القهري، وغيرها من الأمراض العقلية.

لفهم تحديات التوحد حقا؛ تجنب التعميم على أساس مصطلح مثل "التوحد خفيف". بدلا من ذلك، عليك طرح أسئلة مباشرة ومحددة حول التحديات اللفظية والاجتماعية والحسية والسلوكية للفرد. ثم اسأل عن نقاط القوة والمواهب واهتمامات الشخص.

المصدر:

https://www.verywell.com/what-is-mild-autism-260244?utm_source=pinterest

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares