banner5.png

 

hanan44.png

كيف يتعامل الاباء والامهات مع ضغوط الاطفال المصابين بالتوحد ؟

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

- كيف يتعامل الاباء والامهات مع ضغوط الاطفال المصابين بالتوحد ؟

الوالدين هم المسئولين عن الاطفال وتصرفاتهم وسلوكياتهم و تحقيق مطالبهم اما اذا كان هناك طفل مصاب بالتوحد فتزداد توترات الاسره و الاجهاد على الام والاب و تشتمل مصادر الاجهاد على

  • العجز وسلوكيات التوحد :.. تشير الابحاث ان الاجهاد يزداد على الاباء والامهات الذين لديهم طفل مصاب بالتوحد اوالتخلف العقلى ومتلازمه داون وهذا هو نتيجه لخصائص التوحد فرعايه طفل لديه صعوبه فى التواصل هو امر محبط للغايه فقد لا يكون لدى الطفل القدره على التعبير عن احتياجاته الاساسيه فلا يستطيع ان يقول انه جعان او عطشان او يشعر بالملل او الالم او الاشمئزاز كما ان الوالدين يجدون صعوبه فى تحديد ما يريده الطفل مما يصيبهم بالاحباط والاكتئاب

اما بالنسبه للاطفال الذين يعانون من ضعف التركيز وفرط الحركه فهم يحتاجون الى مستوى اعلى من الرقابه ويتطلب ذلك ترتيبات امنيه غير عاديه مما يزيد من صعوبه انخراط الطفل فى اللعب و هذا يفرض على الوالدين والاشقاء اشراك الطفل فى انشطه محدده من الانشطه العائليه مثل وجبات الطعام والرياضه والافلام او التلوين كما يمكننا سؤال والدى الطفل المصاب بالتوحد الاسئله التاليه

  1. هل يستمر الطفل فى مشاهده الفيلم الى اخره ؟
  2. هل يأكل من نفس الطعام الذى يأكل الجميع منه ؟
  3. هل يقوم بألقاء الطعام فى حضور احد الضيوف على الطاوله ؟
  4. هل يشعر بأن الضوضاء عاليه جدا فى السرك ؟
  5. هل  يطلب من الوالدين المغادره مبكرا ؟
  6. هل يتطلب منا الذهاب ؟

كل هذه السلوكيات هى بالتأكيد مرهقه جدا للاسره واخيرا لا يمكن للوالدين بذل المزيد من الوقت لدراسه سلوك اطفالهم او عدم وجود اشخاص مناسبه لمراقبه سلوك الاطفال اثناء غيابهم

  • مشاعر الحزن والخساره :.. يشعر الاباء والامهات بالحزن الشديد على اصابه طفلهم بالتوحد وانه لم يكن طفل نموذجى بالاضافه الى ذلك يفقد الاباء والامهات نمط الحياه الذين كانوا يتوقعونه لانفسهم كما ان مشاعر الحزن هى فى حد ذاتها مصدرا للاجهاد ونوبات الحزن التى تنتاب الوالدين تنجم عن احداث الحياه المختلفه مثل اعياد الميلاد و التخرج والزواج من احد الزملاء
  • الامور الماليه :.. يتطلب من الوالدين الذين لديهم طفل مصاب بالتوحد بذل المزيد من الجهد والوقت والمال اكثر من الاطفال النمذجيين فيحتاجون الى الانفاق على التقييمات والبرامج المنزليه و برامج التكيف مع البيئه المنزليه وهذه العلاجات تستنزف موارد العائله وربما يكون لدى الاسره دخل واحد وتظل الام فى المنزل لمراعاه الاطفال فنجد ان شبح التكاليف هو مصدر قلق دائم على الاسره
  • ردود الفعل فى المجتمع :.. يمكن للوالدين ان يقبلوا سلوكيات طفلهم المصاب بالتوحد ولكن عندما يتصرف الطفل بنفس السلوكيات خارج المنزل يصبح الامر مجهد جدا على الوالدين فيواجه الاهل تحديق الاخرين و تعليقاتهم و فشل الاطفال فى فهم ان سلوكياتهم تؤدى للكثير من الحوادث فعادتا ما يتصرف هؤلاء الاطفال بصوت عالى وبنشاط زائد واحيانا يتعامل بوديه مع الغرباء او بخوف شديد منهم وقد يصرخ ويشعر بالملل والاحباط او تنتابه نوبات الغضب وكل هذه السلوكيات توثر على قررات الاسره فيما يتعلق بالاحتفالات وحضور المباريات و المناسبات العائليه
  • العزله :.. ربما يشعر افراد العائله بعدم الارتياح لاخذ الطفل معهم الى منازل الاصدقاء او العائله او اى تجمع عائلى مثل الاجازات والاحتفالات او حضور جنازه فيمثل ذلك توتر كبير على الاسره وفى نهايه المطاف تشعر الاسره بأنه لا يمكن التواصل مع الاخرين فى وجود طفل مصاب بالتوحد ويشعرون انهم بمعزل عن الاخرين
  • المستقبل :.. يشعر الوالدين بالاسى والحزن حين التفكير فى مستقبل الطفل فهم يسألون انفسهم من الشخص الذى قد يتولى رعايه الطفل فى حال غيابهم ؟ او يشعرون بالخوف من ظهور اى علامات للمرض على الطفل هل يقدمون له افضل انواع الطعام والمناسبه له ام لا ؟ كيف سيتم دفع تكاليف رعايه الطفل ؟ هل سيقمون الاشقاء بمراعاه اخيهم ؟ وهكذا يظل الوالدين يسألون انفسهم مع صعوبه الاجابه على هذه الاسئله 

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares