WhatsApp Image.png

onlin banner.png

 

 

كيف تتخلص من أدمان طفلك للتلفزيون والموبيل بشكل صحي وهادف

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

kid-mob.jpg

إن كنت تعيش مع صغار بالمنزل، فأنت بالفعل تعلم كم يقضي هؤلاء من الأوقات أمام الشاشة، بل بالفعل تراهم يستولون على تلك الأجهزة والشاشات بالمنزل ليلًا ونهارًا. ربما قد حاولت كثيرا سابقا الحد من وقت جلوسهم أمام هذه الشاشات، وبالتأكيد أنت تعرف أنه يمكن أن يكون هناك حقل ألغام محتمل على استعداد للإنفجار عند قيامك بمثل تلك المحاولات. ولك أن تعرف أن قضاء الكثير من الوقت في المكوث أمام تلك الشاشات ليست أفضل لصغارنا وخاصة من يذهبون للحضانة، فقد قرأت بعض المقالات التي توضح الآثار السلبية المترتبة على الجلوس لوقت كثير أمام الشاشة وكيفية تأثيرها على العقول الصغيرة لأطفالنا، وعواطفهم ومهاراتهم الإجتماعية.

 

ولأن الكثير من الوقت أمام الشاشة يمكن أن يخرب التعليم المنزلي ما قبل المدرسي من البداية، لذا فقد كنت مقتنعًا بأنه يجب أن تكون هناك طريقة أفضل، ومثل أى ولي أمر فقد قررت فعل شيئًا حيال ذلك.

-ربما يمكن البحث السريع عن الأنشطة المنزلية المدرسية الخالية من قضاء الوقت أمام الشاشة.

-قم بإعداد قائمة سريعة لجميع الأنشطة الخاصة والرائعة التي تستحق اهتمام الأطفال لتقوم بها مع صغيرك.

-يمكنك وضع علامة ضخمة تشير بأنه "استخدام الشاشات غير مسموح" حسنًا، ربما كنت لا تفعل ذلك حتى الآن، فأنت تعلن بحماس شديد الآن أن منزلك منطقة خالية من الشاشات اليوم وإلى الأبد.

حسنًا، ماذا سيحدث الآن؟

ربما تخرج أنت وصغيرك بضعة أيام من ضغط التلفزيون، الموبيل، أو التابلت، قد تبدأ ذلك يوم الإثنين، ولكن بعد يوم الأربعاء ستجد أن خطتك ذهبت سدى. فهل برنامج تلفزيوني صغير هنا أو هناك يمكن أن يؤذي صغيرك؟ يمكنك أن تقوم ببعض من أعمالك المنزلية الصغيرة في سلام، أليس كذلك؟ وبطريقة ما، فوقت الشاشة يرجعنا للوراء، إنها بالفعل حروب الشاشة في كل وقت.

ما تحتاجه هو أكثر من عدد قليل من الأنشطة اللطيفة الخالية من المكوث أمام الشاشات، حقًا أنت تبحث عن شئ أعمق من مجرد "الأعمال الروتينية للشاشات" كنظام المكافأة، وبذلك تستطيع حقًا أن تفتح عقل طفلك أو صغيرك الذي يتلقى دروس رياض الأطفال.

حسنًا، أعتقد أيضًا أن لدينا جميعًا نقطة واحدة مرتبطة بوقت الشاشة كمنقذ للصحة العقلية. لكن هذه الأيام نحن نفعل الأشياء بشكل مختلف في حين أننا بالتأكيد لسنا خالين من نوبات الغضب، كما لدينا ليالي لمشاهدة الأفلام الأسرية تمامًا مثل أي شخص آخر، كما لدينا أيضًا أيام سيئة نعيشها مثل الجميع، وبالطبع أنت تعرف هذا…….ولكن أعتقد أنه من الآمن أن تقول أننا لدينا وقت للشاشة لأغراض جيدة.

فلدي ابن في سن ما قبل المدرسة، وبدلًا من أن يلتصق بالشاشة أو الأقراص طوال اليوم، فقد كان يحصل على الهدايا التي تنعش يومه حقًا، وكونها خالية من اضطراره للجلوس أمام الشاشة، فقد كانت ذا فائدة كبيرة لمرحلة ما قبل المدرسة.

إذًا هل تريد الإنضمام إلينا؟ هل أنت مستعد أخيرًا للتخلص من المعارك التي تنشأ أثناء جلوس طفلك أمام الشاشة؟ الآن ما عليك هو التحدي وتجربة هذه الخطوات البسيطة للحد من وقت الشاشة.

-الخطوة الأولى: ابحث عن السبب

هل تحلم لطفلك بأن يكون هو المستهلك، أم المبدع؟، التعلق الشديد بالشاشات و مشاهدة وسائل الإعلام بكثرة تعني أن الأطفال هم المستهلكين وليس المبدعين، وعقلية المستهلك تسرق القليل من تلك الفردية! فعندما نتحدث إلى أطفالنا، نسمع إجابات متقطعة وأفكار غير أصلية. وإن كانت محاولتك هي لمجرد الخفض من وقت الجلوس أمام الشاشة ولأجل أن تكون قادر على قول أن أطفالك يقضون أوقات خالية من المكوث أمام الشاشة تمامًا، فأنت فقدت هذه النقطة، والأهم من ذلك أن تلك الخطة لن تعمل أيضًا على المدى الطويل.

كن على يقين أنه يمكنك المساعدة في إطلاق العنان لطفلك، لا تدع الشاشات جنبًا إلى جنب مع التعليم المنزلي الذي يسبق المرحلة المدرسية.

-الخطوة الثانية: إنشاء جدول أو روتين

وجود هيكل ثابت ليومك يحررك لمعيشة حياتك في كل لحظة وبالطريقة التي من المفترض أن تعيشها. بدلًا من القلق على كيفية الحفاظ على ترفيه طفلك طوال اليوم، وكيف يمكننا أن نفعل هذا مع يوم كامل بدون قضاء وقت أمام الشاشة، يمكنك التركيز على المهمة في متناول اليد، عش كل لحظة خطوة واحدة في كل وقت. فكر في خلق توازن بين الوقت المستقل وقضاء الوقت معًا من أجل صغيرك.

يمكنك خلق جدول زمني كهذا

-الروتين الصباحي ك(المشي، تناول الإفطار، ارتداء الملابس)

-قضاء وقت الصباح معًا

-وقت الخروج للعب

-الغذاء

-وقت الراحة

-قضاء وقت الظهيرة معًا

-وقت للعب مساءًا

-وقت العشاء

-الروتين المسائي (التنظيف، الإستحمام، الكتب، وقت النوم)

-الخطوة الثالثة: الحد من الفوضي

هل تحدث هذه الصورة في منزلك؟ لديك غرفة مليئة باللعب والألعاب، مجهزة للعب، ومع ذلك لا ترى طفلك يلعب؟ هل يتعلم؟ في كثير من الأحيان يكون الجواب هو "لا"، بدلًا من اللعب مع وفرة من الألعاب، يمكن لصق واحدة صغيرة إلى التلفزيون، أو الجهاز اللوحي، أو الهاتف أيبدو هذا مألوفًا؟

في العديد من المرات، الكثير من الفوضى يمكن أن تكون ساحقة للأطفال، بدلًا من دعوتهم إلى عالم اللعب والخيال، هذا "المحشو إلى الحافة"، فالبيئة تسبب لصغارنا الإنغلاق على أنفسهم واختيار وقت الشاشة بدلًا من ذلك.

ضع التالي في الإعتبار، وحاول استخدام هذه الإستراتيجيات الثلاث السهلة والتي يمكنك استخدامها لجعل الفضاء الخاص بطفلك دعوة حقيقية للعب، فالخيال يستحوذ عليهم في المرحلة ما قبل المدرسية.

-قل نعم قليلًا

-إنشاء لعبة التناوب

-تنظيم الأغراض

-الخطوة الرابعة: التعامل مع ردود الأفعال مثل الرئيس في العمل

الردود السلبية لا مفر منها عند البدء في الحد من وقت الشاشة، سيحدث هذا، سيكون هناك نوبة غضب، سيكون هناك رد فعل عنيف، لهذا السبب يجب أن يكون لديك خطة للعبة إذا كنت ترغب في الترويض عن الشاشات والحفاظ على المدرسة المنزلية على المسار الصحيح.

اعثر على تعويذتك الخاصة، تمسك بها، حاول أن تستخدم السؤال والجواب عن ما تريد أن يتعلمه أو تتحدث عنه. وبدلًا من توجيه نفسك لحجة أو الصراع على السلطة للحد من وقت الجلوس أمام الشاشة أو أيًا كانت القضية في ذلك الوقت، فأنت تعرف بالفعل ما أنت على وشك قوله، كما سيبدأ طفلك في التنبؤ بما ستقوله أيضًا، وهو ما يعني أقل جدل وأقل صراع حول هذه القضايا العائلية.

-الخطوة الخامسة: خلق ثقافة الكتب

أعتقد أن هذا هو واحد من أهم الطرق التي تمكنك من قضاء أيامك مع الصغير، فالكتب والمزيد من الكتب ضرورية بشكل لا يصدق في مرحلة ما قبل المدرسة. من المؤكد أن الحد من وقت الشاشة والنجاح في المرحلة ما قبل المدرسة هو خلق ثقافة الكتب في منزلك، كما أن القراءة بصوت عالي هو واحد من أكثر الطرق فعالية لتشجيع طفلك على التعلم والنمو. وأعتقد أن الأطفال يفهمون أن الكتاب الصحيح يمكن التحدث به إلى روحك، كما يمكن فتح عالم جديد كليًا، أو يمكن أن يسمح لك لرحلة مرة آخرى إلى قصة مألوفة من الدروس الجيدة.

لإختيار الكتاب الصحيح، فقط جرب هذه الأفكار

-اجعل الكتب متاحة في كل مكان، ضع مربع خاص بالكتب في كل غرفة من المنزل.

-استعر الكثير من الكتب من مكتبتك المحلية للحصول على مزيد من التنوع.

-تقديم الكتب مع قصة رائعة، تجنب نوع الكتب السهلة للقارئ إذا كان ذلك ممكنًا.

لغير الخيالية منها، اختر الكتب التي تسحب طفلك معها، فكر بأفكار كبيرة ليس فقط حقائق وأرقام

-استخدم الأصوات، التسريع والتبطئ، اجعل القصة مثيرة للإهتمام.

المصدر:

https://julesandco.net/10-simple-steps-to-limit-screen-time-for-good/

أشترك معنا وأدخل بريدك الالكتروني لتصلك المقالات الجديدة


Notice: Only variables should be assigned by reference in /home1/kalameec/public_html/modules/mod_no_rightclick_no_copy/mod_no_rightclick_no_copy.php on line 17
© 2018 kalamee. All Rights Reserved.

Search

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares