WhatsApp Image.png

onlin banner.png

 

 

كيف أجعل طفلى يجلس ويركز أثناء جلسة علاج النطق

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

Childhood-Speech-Therapy-.jpg

في كثير من الأحيان أتلقى رسائل على بريدي الاكتروني من الآباء او المعالجين الذين لا أعرفهم شخصيا ولم ألتقي بهم قط، و في أحد الأيام أرسلت لي أحد الأمهات بريد إلكتروني يحتوى السؤال التالي: ” ابنتى عمرها سنتان ونصف وهى تعاني تاخر فى الكلام. وأعتقد أن أكبر مشكلة هي أنها لا تريد الجلوس والانتباه والتعلم. فهي تفضل الركض في الخارج. كيف أتمكن من جعلها تجلس وتركز بدون أن أغضبها؟“ 

 

إن قلق هذه الأم ليس شيئا غير مألوف جدا. فقد سألنى العديد من الآباء أسئلة مشابهة أو قالوا تعليقات مشابهة متعلقة بنفس الموضوع. فإليك إجابتي السريعة على هذا السؤال:

إن كنت تريد من طفلك أن يتعلم فلا يمكنك ان تجبره أو تجبرها على الجلوس والتركيز.

إن استجابتى الفوريه تقابل أحيانا بالتناقض، فالأباء يتسائلون، "لم لا؟ لم لا يجب ان أتوقع من طفلي أن يجلس و يتعلم؟ يجب أن أجعله يستعد لمرحلة ما قبل المدرسة."

إليك شرحي المفصل الأكثر عمقا.

أولا، اسال الأم لماذا. "لماذا تشعري أن على الطفل أن يجلس و يركز لكي يتعلم؟" ففي كثير من الأحيان نضع افتراضات لما يعرفه الأباء و ما لا يعرفونه، فمن المهم جدا بالنسبه إلينا أن نفكر فى أفكارهم ومشاعرهم لأن إجاباتهم سوف تسمح لنا بمعرفه إلى أي مدى نحتاج لتدريبهم. بمعرفه كم نحتاج لتدريبهم.

و لقد اتضح أن والدة الطفلة تعتقد أنه يجب على ابنتها أن تجلس وتركز لأنها ترى الأطفال الآخرين الذين هم في نفس عمر طفلتها يستطيعون الجلوس برغبتهم ولمدة طويلة، و لهذا تفكر الأم أنه "اذا كان هؤلاء الاطفال يفعلون ذلك، فلم لا تستطيع ابنتى فعل ذلك أيضا؟"

 ثم بعد معرفة لم يفكر أحد الأباء بطريقه معينة، أستطيع تحديد إذا ما كانت توقعاتي واقعيه أم لا، فأنت إذا لم تشترك ابدا فى سباق للجري وتكون غير لائق بدنيا (كما هو الحال معى)، فإنه سيكون من السخيف أن تسجل اشتراك لسباق الجرى في عطلة نهاية الإسبوع المقبلة. و مع هذا، فإنه عندما يتعلق الأمر بأطفالنا فإننا نتوقع (أو نريد بشدة) منهم أن يتصرفوا مثل أقرانهم و/ أو نعتقد أن تقدما كبيرا قد يحدث خلال فتره قصيرة. و فى هذه الحالة، فأن تتوقع من الطفلة أن تجلس بإرادتها وتركز يكون غير ملائم، فنحن لا نستطيع إجبار الطفلة على التعلم عن طريق البقاء ثابتة فى مكان واحد. والوقع أننا لا نستطيع إجبار أى شخص لفعل أى شئ، و هذا بغض النظر عن عمره.

و لكن يمكننا أن ندمج اهتماماتها، و نتابع تقدمها، و نخلق من المواقف ما يعزز التعلم والتواصل.

نحن بحاجة الآن لشرح هذا للأم.

فالأطفال الصغار يتعلمون التواصل عندما تكون التجربه ممتعة وجذابة وعندما تتواجد لديهم الرغبة.

لا يتعلم الأطفال الصغار التواصل بالطرق التعليمية التقليديهة (مثل التركيز كالكبار، الترديد، الحفظ). بل يجب أن يكون منطقيا ويجب أن يتم تحفيزهم. فالأطفال الصغار سوف يعرفوا أن شيئا ما ساخن ليس لأنك أجلستهم وأريتهم صورة لفرن أو فنجان من القهوة. بل سوف يعرفون الشئ الساخن، عندما يلمسون شيئا ساخنا. فهذا يعرف بالتعلم عن طريق التجربة. فعلي سبيل المثال، انا من محبي شرب القهوة كثيرا وفي فتره من الوقت كانت تحاول ابنتي الإمساك بكوبي. في البداية كنت أمنعها من أن تمسك كوب القهوة، ولكن بعد ذلك فكرت "لم لا أدعها تلمسه؟" فعندما كان الكوب مازال دافئا نوعا ما، ولكنه ليس ساخنا جدا، سمحت لها أن تلمسه بحذر، فسرعان ما سحبت يدها (لأنها كانت متفاجئة) ونظرت لوجهي. فقولت لها مسرعا، "إنه ساخن. لذلك عليك أن تكوني حذرة." و منذ هذا الوقت، لم تعد تلمس فنجان القهوة خاصتي. الآن هى تشير، وتعبر بوجهها، و تحاول أن تقول ساخن.

و عندما يتعلق الأمر بعلاج التخاطب لدي الأطفال الصغار فإن الأمر اشبه بسباق عدو سريع كبير وليس مجرد تسابق صغير قصير المدي.

فالمهارات التاسيسية يجب أن تكون متوافره قبل أن نتوقع منهم التحدث.

إذا كان طفلك الصغير كثير الحركة، فعليك البدء بأنشطة قائمة علي الحركة.

فعلي سبيل المثال :

الجرى و فرقعة الفقاعات، لعبة الغميضة، القفز ولعب الكرة، أو الزحف داخل نفق.

و بالنسبه للطفلة، فهذا هو ما سابدأ به. و بمجرد أن تكون أحرقت بعض طاقتها و أصبح نظامها الحسي أكتر انتظاما، ربما ستكون حينها قادره على الجلوس و التركيز.

عند هذه النقطة، هي لا تجلس و تركز لأنها تم إجبارها علي هذا، بل هي تجلس لأنها مستعدة ولأننا جعلناها تنخرط في نشاط استمتعت هي به.

بعد هذا، إنتقل الى نشاط محدود بإستخدام لعبه أو نظام لعب معين، والذي تعتقد بأن الطفلة سوف تستمتع به.

اليك بعض الأمثلة: الألغاز، المكعبات، تشكيل ألعاب بالخرز.    

ثم إن شعرت أن الطفلة بدأت تمل مجددا، قم بعمل نشاط حسي آخر، أو العوده إلى انشطة حركية أكثر، أو جرب بعض الأنشطة الحسية الأخري مثل:

ألعاب الطبخ، اللعب بالسلة المملوءة بالكرات المرنة أو الرمال.

و في النهاية، فإن انتباه الأطفال سوف يزداد عندما يتعلمون ما يمكن توقعه وعند تواجد نظام روتيني للجلسات.

         

http://www.mytoddlertalks.com/get-toddler-sit-focus-speech-therapy-session/

أشترك معنا وأدخل بريدك الالكتروني لتصلك المقالات الجديدة


Notice: Only variables should be assigned by reference in /home1/kalameec/public_html/modules/mod_no_rightclick_no_copy/mod_no_rightclick_no_copy.php on line 17
© 2018 kalamee. All Rights Reserved.

Search

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares