600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

كيفية التغلب علي العدوانية لدي طفلك

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

sdafasdf44.jpg

هل لديك طفل صغير يواجه مشاكل الثانية أو الثالثة من العمر؟  أو طفل أكبر عمرا ولكن سلوكه أهوج؟ الكثير من الاطفال وبشكل خاص الاولاد تسنخدم العنف و العدوانيه لحل مشكلاتهم وبشكل خاص عندما تجرب العنف و تجدة في كثير من المواقف قادر على حلها لصالح الطفل لهذا نجد انه يتوجه للعنف كثيرا لحل مشاكله 

 


فى حالة عدم التأكد كيف تجلب السلام إلى منزلك، فسوف تجد هنا بعض النصائح لتهدئة شعور طفلك بالعدوانية.

 

  1. التفكير فى كيفية التواصل:-


يجدر بك التفكير فى طرق تفاعلك مع الآخرين من حولك، فهل تتصرف بطريقة نموذجية فى تفادى الإحباط و الحزن؟، فربما يقلد طفلك الطرق التى تتجاوب بها فى الحالات الصعبة.


فعندما تتعرض لعواطف سيئة، وتحاول إظهار كيفية تفاعلك الحسن معها لطفلك سيساعده ذلك فى التفاعل مع ظروف مشابهه لذلك.

  1. وضع حدود :-

باعتبار المنزل المكان الذي يختبر فيه الأطفال حدودهم بوضع قواعد يتم اتباعها فيمكن للطفل أن يفهم أى سلوك يعد مقبولاً و أيهم ليس مقبولاً، فعندما يندمج الطفل ويفهم قواعد المنزل يبدأ فى عكس تلك القواعد في الحياة اليومية.

.

  1. تحديد عقاب يتناسب مع الخطأ:-

من حين لآخر لا يلبى الأطفال التوقعات المنتظره منهم، وفي تلك الحالة تعد العواقب ضرورية، ولكن تأكد من أن تلك العواقب تتناسب مع الخطأ.


فإذا ضربت طفلتك طفلةً أخري بدميتها المفضله حينها يمكنك منعها عن استخدامها باقى اليوم كوسيلة للعقاب، و إذا دخلت الطفلة في نوبة غضب فيمكنك حينها تركها فى مكان آمن وإخبارها أنها يمكنها الانضمام إليكم فقط عندما تهدئ، فذلك سيساعدها فى فهم السلوك المنشود منها، تأكد من عدم عقابها على السلوك الذي فعلته أمامها مسبقا.

  1. الحد من مشاهدة طفلك للمشاهد العدوانية.

تحوي الوسائل الإعلامية وفرة من مشاهد العنف حيث أن التلفاز و الأفلام و الموسيقى و بعض أفلام الفيديو عادة ما تُظهر أساليب عدوانية إلى الأطفال، و يعد رصد و مراقبة مدى تعرض أطفالك لتلك الأساليب من خلال الإعلام سوف تساعدك فى تقليل كمية مشاهد العنف التى يتعرض لها طفلك يوميًا، وعليك أن تتحدث إليهم عما يشاهدونه.


علي سبيل المثال، نتحدث كثيرًا فى عائلتي عما هو حقيقى و ما هو خيالى، بحيث أخبر أطفالي عما وراء الشاشات لأنني أود أن يعلمو أن أيا من ما يحدث على الشاشات ليس حقيقى، فعلى سبيل المثال يمكن لطفل فى مسلسل أن يرتكب جريمة السرقة أو يرتكب شيئًا يعرضه للاعتقال، فى تلك الحالة يجب أن أخبر أطفالى بأن ذلك السلوك يعد جريمة في الحياة الواقعية، فلا تصدق للحظة أنه يمكنك حجب طفلك عن مشاهدة الأشياء السيئة في التلفاز لأنك لا تستطيع فعل ذلك.


و بالنسبة لعائلتنا فنحن نحب مشاهدة حلقات "boy meets world" و فى إحدى الحلقات يقوم الممثلان القائمان بدور شون و كورى بشرب الخمر و التبول على سيارة رجل شرطى، و أنا لا أريد التظاهر بأن شرب الخمر لدى المراهقين ليس بقضية حقيقية، أو أن أطفالى لن يتعاملوا مع تلك القضية عندما يكبرون، ولكن عند مشاهدة تلك الأشياء فى بيئة آمنة و بوجودى بجانبهم، سيساعدنى ذلك فى شرح أن عادة الشرب تلك غير مقبولة و عليهم ألا يفعلوا ذلك، فأنا أوضح أسباب مقنعة، وأستغل فرص مثل تلك لأعلمهم القيم العائلية فى سن مبكر.


و بوضع بعض الأمثلة لهم مثل أننى لم أشرب خمر أو كحوليات قط يثبت لهم قيمة تلك الأشياء، و أوضح لهم أن الشخص البالغ فوق سن الواحد و العشرين يمكنه الشرب، ولكنه يتحمل المسئولية كاملة لتصرفه، ولكن عائلتنا لا تفضل تلك العادة على الإطلاق.

  1. طفلك ليس مثالى :-

يقول Psalm "نحن جميعًا ولدنا فى الخطيئة" فاعلم جيدًا أن طفلك ليس مثالى، وتأقلم على ذلك فالأطفال جميعا يرتكبون الأخطاء، فيمكن أن تتلقى مكالمة من المدرسة يعلمونك فيها أن ابنك يتشاجر مع طفل آخر فى المدرسة، أو أنه يبعث الفوضى فى المرحاض، فربما غريزتك كأب ستدفعك إلى الدفاع عن طفلك، ولكن تذكر أن الأشخاص الكبار الآخرين فى حياة ابنك هم أيضًا موجودين لدعمه, لذا اترك الأمر للمعلم والإداريين لمساعدته فيمكنهم أن يكونو أكثر نجاحًا فى تقويم طفلك بدلا من الإدعاء أنه لم يرتكب الخطأ من الأساس.

  1. ضع موعدًا يوميًا للتتحدث معه :-

حدد موعدًا للتحدث معه عن يومه سواء بعد العودة من المدرسة أو على طاولة العشاء و ما أهم الأحداث في اليوم وعن التحديات التى واجهها الطفل.
فإن معرفة ما يدور معه خلال اليوم فى أوقات عدم تواجدك معه يمكننك من التحدث معه عن كيفية تصرفه مع مواقف الحياة اليومية، وسيفتح الحديث بابًا لمعرفة التغيرات التى ربما تطرأ فى الأوقات القادمة.


حاول أن تتحدث مع طفلك فنحن جميعًا نمر بأوقات نحتاج فيها إلى التحدث مع شخص فى أوقات الحزن أو لمجرد الاستماع حتى ولو دون إعطاء نصيحة، تعود فقط أن تستمع لهم.

  1. تقرب منه بإظهار الحب :-

تذكر أن تتعامل مع طفلك بحب بالرغم من التحديات التى ستتلقاها من سلوكياته؛ حيث أنه سيواجه صعوبات و عقبات خلال الدراسة، فعليك أن تخبره بأنه ليس مجبراً أن يصبح مثالى، وأنك تحبه وستكون دائما بجانبه.

  1. اجعل العقاب مناسبًا للخطأ المرتكب :-

آخر شىء سأخبرك به أنه إذا أردت توبيخ طفلك يتوجب عليك حقًا أن تفكر فى عواقب ذلك، فإذا ضرب طفلك طفلًا آخر فقمت أنت بصفعه عقابًا عما فعله فربما يتلقى ذلك أنها إساءة مهينه له، و يفضل أن تناقش طريقة ذلك العقاب أيضًا مع زوجتك حيث تختلف العائلات ويختلف معها العقاب كى يلائم ذلك الخطأ.


الصراخ لا يفيد أحيانًا و حتى التعليق لا يحل شيئًا أحيانًا أخرى، وأحيانا يمثلوا حلولًا نموذجية فذلك يختلف حسب الموقف، وتبعًا لذلك التفكير فى العقاب قبل فرضه على الطفل سيساعد كثيرًا.


و مثالًا على ذلك حدث مع ابنى أنه كان كثيرًا ما يقوم بضرب ريموت لعبة Wii بعنف شديد أثناء اللعب فعقابًا لذلك حرمناه من لعب تلك اللعبة حتى يتعامل مع تلك الأشياء بطريقة ملائمة، حيث أنها كلفتنى كثيرًا فى شرائها، وهو لا يتحمل دفع مالًا مقابل ذلك الريموت فى السادسة من عمره فكان ذلك عقابًا منطقيًا و ملائما، و بطريقة مماثله إذا مل من لعب لعبة معينه فعليه توقيف اللعب و ليس تكسير اللعبة.


فأنا أريد أن أعلم أطفالى التحكم فى مشاعرهم، وأن لا يتعرضوا لموقف لا يستطيعون فيه التحكم بعواطفهم فيصابون بإحباط أو يأس، وإذا لم يتمكن من فعل ذلك فى صغره فيجب وضع تعليمه ذلك فى الاعتبار عندما يكبر، فتلك هى وظيفتى كأم.

  1. استعمال بعض الزيوت الأساسية :

إحدى الأشياء التى أفضل فعلها عندما يشعر أطفالى بالعدوانية أو الغضب هى استعمال بعض الزيوت، حيث أطلب منهم الجلوس و أضع بعضها مثل الزعتر فهو مكافح للغضب ويحسن المزاج والخزامي "Lavender"  أيضًا مهدئ جيد وزيت ال"Wintergreen" مثالى للطفل الحازم والعنيد، تلك الزيوت حقًا سريعة المفعول، ويظهر تأثيرها خلال ثوانى، ويصبح مزاجهم أفضل كثيرًا.


وليتم استعمالها بطريقة صحيحة فيجب عليهم شم رائحة تلك الزيوت عند وضعها، فزيت مثل الزعتر يكون ساخنًا فيجب عليهم الشم دون الاقتراب التام إلى الزجاجة حتى لا تلمس الأنف.


و هناك فكرة أخرى جيدة؛ وهي ملء عقول أطفالكم بطرق اجتماعية ملائمة لعواطفهم مثل: قراءة الكتب معهم، ومشاركتهم القضايا، وعدم إخفائها عن عقولهم، ونعلمهم كيفية التعامل معها عندما يواجهون ما نواجهه نحن الآن.

المصدر:

https://www.sarahtitus.com/how-to-calm-your-childs-aggression/

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares