banner5.png

 

hanan44.png

كيفية التعامل مع الطفل الخجول

تقييم المستخدم: 4 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجوم
 

لم تكن إبنتي إجتماعية  عندما كان عمرها لم يبلغ الثلاثة عشر عاما ، كمثل بعض الأطفال الذين يعانون من الخجل، فقد كانت تقنع فسها أن الدراسة أكثر أهمية من الحياة الإجتماعية، فكانت تفضل البقاء في غرفتها المغلقة بمصاحبة الكتاب وكان لديها العديد من الأعذار

التي تبرر بها غيابها عن المقابلات الاجتماعية. هذا الإنطواء أصبح مشكلة حتى أن سألها بعض أقرانها "لماذا تبدي متكبرة؟" حينها فقط أدركت أن الخجل له نتائج عكسية عند المجتمع.   

كانت تبدو متكبرة بينما كان العكس هو الصحيح، كانت تبذل مجهودا ً كبيرا ً للتفاعل مع الآخرين ولكن لم تنل من هذه المحاولات إلا الإزعاج وعدم الراحة، كانت دائما ً تقول لي "أمي، أنا فقط لا أعلم ما الذي أقوله في أغلب الأوقات، فإذا هممت بالحديث مع شخص ما أقول أشياء خاطئة مما يسبب لي الإحراج، واكتشفت أن من الأفضل ألا أتكلم طول الوقت"

كانت تصيبني بالقلق بقدر كبير، ولكنني كنت ألجأ للأقوال الشائعة التي تقول "أنها ستكبر وتخرج من هذه الحالة"، ولقد أصابني شعورا ً أنه بدون اتخاذ الخطوات الفعالة والبحث عن المساعدة لتخطى هذه الحالة من فوبيا الخوف الاجتماعي ربما ستصير الحالة إلى ما هو أسوأ عبر الوقت.

يعتبر الخجل عائق كبير للأطفال، إن مجتمعنا يفضل التعامل مع الطفل الجريء والمعبر بينما الطفل الخجول يظهر للمجتمع بصورة سلبية، فهم بما يحملون من ضغط يعانوا منه بسبب الخجل يجدون صعوبة في التغير من تلقاء أنفسهم دون الحصول على مساعدة، وفي كثير من الأحيان، يشعرون بعجز مدهش فيما يغذي الانطواء داخلهم.

 حينما لا يوجد ثمة حاجز خارجي حقيقي يمنعهم من الانضمام إلى مجموعة ما، يكون الحاجز هو شعورهم بالقلق. من الممكن أن يؤدي الخجل إلى فوبيا الخوف من المدرسة، وإلى القلق الاجتماعي والضغط الانفعالي. ومن الأخبار الجيدة ،أن الآباء يمتلكون القدرة على دعم الأطفال بشكل كبير ومساعدتهم عن طريق استخدام الاستراتيجيات التي ستساعدهم في تعلم اللعب، والمشاركة، والتعاون، والتفاوض مع الآخرين.

التعرف على الطفل الخجول

من السهل التعرف على الطفل الخجول داخل الفصل الدراسي وداخل المجتمع على الرغم أنهم يبدو عليهم الهدوء والسكينة إلا أنهم يشعرون بالقلق بسبب خوفه المستمر، وارتباكه، وعدم شعوره بالأمان. في حالة الأحداث الاجتماعية يلوذ الطفل الخجول بالفرار والانكماش من الاتصال بها، وفي حالة إجبارهم على البقاء في تجمع اجتماعي يشعر بالقلق من الحكم عليه من هذا التجمع مهما حاول إخفاء قلقه، ربما يعبر عن هذا من خلال إحدى العلامات التالية:

·         التردد في الاشتراك في الحديث العام:الطفل الخجول لا يرفع يده داخل الفصل الدراسي لقراءة الواجب المنزلي حتى ولو كان قد أدى الواجب المنزلي دون أخطاء، وفي المناقشات المفتوحة  يبدو عليه الهدوء ونادرا ً ما يعبر عن أفكاره وعقائده.

·         يبغض تحديق النظر. يجد الطفل الخجول صعوبة في الاتصال البصري، فإذا تحدثت مع شخص ما ستخفض عينها بالنظر إلى الأرض وربما تحاول أيضا ً أن تخفي جزء من جسدها وراء الآخرين أو عن طريق الاختفاء وراء حائط أو عمود مجاور.

·         تجنب المجتمع.عندما يلتف المعلم إليهم ليدعوهم إلى المشاركة في نقاش عام، يتحدثون بصوت منخفض يكاد يكون غير مسموع، ويزداد مستوى قلقهم بشكل أساسي عند تواجدهم داخل حدث اجتماعي مثل الحفلات أو الرحلة المدرسية يبدو تحاورهم البسيط مع شخص ما، جاد، وعنيف وأحيانا ً يبدو غريب.

·         الانسحاب الاجتماعي.نادرا ًما يرد الطفل الخجول على المكالمات الهاتفية أو إبداء اقتراحات أو عمل مكالمات اجتماعية، فإن النشاط المفضل لديه هو قضاء كثير من وقته داخل غرفته الخاصة حيث يكون كل شيء حوله مألوف وآمن.

طبيعةالخجل

ربما يخبرك الطفل الخجول أن جزءا ً كبيرا ً من قلقه يأتي من خلال تفاعلات جسده والتي تبدو خارجه عن إرادته، هذه الأعراض البيولوجية للخجل تنشأ من اللوزتين، والغدة المخية المسئولة عن إدراك الخطر المحيط بنا، وطبقا ً لما اكتشفه الطبيب لين هيندرسون و الطبيب فيليب سيمباردو أن العلامات الجسدية للخجل ربما تكون:

هذه الأعراض المحرجة والتي لا يمكن السيطرة عليها تعمل على تدهور الحالة، مما تسبب المزيد من الحرج في سن المراهقة.

كيف تساعد طفلك على قهر الخجل

يستطيع الآباء أن يوفروا المزيد من الدعم للطفل الخجول وذلك بكونهم مدركون لما يشعر به الطفل ولإبداء التعاطف معه لتوتره فهذه أفضل إستراتجية يتعامل بها الآباء.

ومن أكثر الأخطاء الشائعة هو أن تدعو طفلك "بالخجول"، هذا التصنيف العلني ينتهي إلى أن يدفع الطفل على التكيف معه، والضغط عليه للخروج مع أصدقاءه هو أيضا ً من أكثر الخطاء شيوعا ًفمثل هذا الضغط لا ينتج سوى الإحساس  بالاضطراب والقلق وعدم الأمان.

الصبر، والإنصات، والتشجيع اللطيف وسائل مفيدة في توجيه الطفل الخجول، اشرح له أن تطوير المهارات الاجتماعية تتشابه مع اللعب على آلة موسيقية فإن التطبيق يصنع الكفاءة في الأداء وبكثرة عرض الطفل على المجتمع سيزداد شعره بالثقة والاسترخاء.

وهناك نصائح باتخاذ الاستراتيجيات التالية:

·         علم طفلك أن يأخذ خطوة واحد في وقت واحد. شجعه أن يبدأ بالأجزاء الصغيرة أو الأحداث التي تحتوي على مشاركتان أو ثلاثة فقط، فإذا كان ذلك زائد عليه أو على قدرته الحالية يمكنه أن يبدأ بمقابلة شخصية مع أفراد الفصل الدراسي ليشعر بأن التهديد أقل، وأكد له دائما ً أن المخاطر الانفعالية ضرورية لاكتساب المهارات الاجتماعية وليحرر نفسه من قيد الخجل، ولذلك، لا تدفعه لأداء الأشياء أو الأنشطة التي لا طاقة له بها.

·         وجه انتباه طفلك نحو تعبيراته الجسدية. التعبيرات اللاشعورية مثل مستوى الصوت، طريقة المشي والجلوس تنقل رسالة قوية للبيئة المحيطة به، بين له كيف يتكلم بصوت عالي وأكثر بطئا ً، وسحب منكبيه لأسفل إلى الوراء ، وللمشي بطريقة أبطء للتعبير عن الثقة بالنفس. يملك الطفل الخجول خيال ممتاز فانصح طفلك باستخدام طاقته الفكرية لتخيل تخطيط ايجابي فإذا طلب من صديقة أن يقضيا بعض الوقت معا ًفشجعه على تخيل هذه المقابلة بنجاح.  

·         الكلام القليل أداة عظيمة للتقليل من حدة الخجل. شجع طفلك على التجرؤ بالحديث مع أي فرد يقابله في حياته اليومية: رجل البريد، الجار، الأقارب أثناء زيارتهم أو حتى الأطفال الآخرين المتواجدين في غرفة الانتظار عند طبيب الأسنان. من المحتمل أن تكون مشهور، غني، جرئ أو ناجح ولكنك مازلت تعاني من الخجل، ربما يكون من الصعب أن تصدق ذلك لكن شخصيات شهيرة مثل الجور، استينج، باربرا والتيرز، اليانور روزفيلد و الأميرة ديانا يصفون أنفسهم بالخجل

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares