banner5.png

 

hanan44.png

علاج التلعثم عند الكبار-القاعدة 3- الاعتراف بالتلعثم

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

الاعتراف بالتلعثم مبدأ العلاج الثالث للتلعثم وهذا المبدأ يدعوك إلى تبني موقف الاستعداد بالاعتراف العلني بالتلعثم وعدم إخفاء حقيقة أنك متلعثم ربما تسأل لماذا يجب عليك أن تفعل هذا في حين محاولتك للتخلص من أن تكون أحد المتلعثمين من أجل أن

تحقق هذا التقدم من المستحسن أولا ً أن تتبنى موقف أن تكون مستعدا ً للتحدث صراحة ً مع الآخرين عن مشكلتك ومن خلال ذلك ستعمل على تقليل الخوف من الصعوبات التي تعانيها أثناء التحدث

وكما شرحنا من قبل إذا كنت تشبه أغلب المتلعثمين ستخجل من حقيقة أنك متلعثم وينتج عن ذلك أنك ستدع الآخرين يكتشفون أنك متلعثم وهذا هذا الشعور بالخجل عادة ما يؤدي إلى بناء الشعور بالخوف من مواجهة الصعوبات عندما تُدعى للحديث في بعض الأوقات وتحت بعض الظروف.

عادة ما يبنى الشعور بالخوف شعور التوتر والضيق في أعضاء الكلام التي تعمل على تفاقم اضطرابك ولسوء الحظ أحد أجهزة التحدث في مثل هذا تعمل بطريقة حساسة ومعقدة التي تواجه الكثير من الصعوبات عندما تعمل تحت الشعور بالتوتر لذلك، فإن حدة وتكرار صعوباتك تكون عادة نسبة من مقدار الخوف والتوتر التي تعاني منه.

محاربة الخوف والتوتر-أسوأ أعداءك- من الضروري القضاء على الكثير مما تعانيه من الخجل والحساسية ربما تنقضي طاقة المتلعثم في إخفاء اضطرابه الكبيروهناك بعض ابتكارات الاستراتيجيات المعقدة لتجنب وإخفاء أو حتى بعض أنواع الاستنكار وعادة دون جدوى حيث أن المستمعين لا يعترفوا بتصنيفهم كمتلعثمين هذا العبء فقط يجعل التواصل أكثر صعوبة.

من أين يأتي إليك كل هذا القلق والتوتر؟ إنه يجعل اسلوبك أسوء بمجرد أن يكون لديك الكثير من الخوف والتوتر إذن ما الذي يجب عليك القيام به تجاه ذلك؟ حتى ولو كنت مهووس بإخفاء حقيقة أنك متلعثم فستساعدك في التخلص من القلق الذي تعاني منه تجاه هذه النقطة.

الإجابة بسيطة لكنها ليست سهلة يمكنك مواجهة الكثير من القلق و الانزعاج بمجرد أن تخبر الآخرين أنك متلعثم والتوقف عن التظاهر لأنك تتحدث بشكل طبيعي يجب ألا تتهرب من هذا اغتنم الفرصة للاعتراف لهؤلاء المتصلين بك ومن يتحدثون بشكل طبيعي أنك متلعثم وأنك مستعد أن تناقش هذا مع أي شخص.

يتخذ هذا من جانبك أن تكون متسما ً بالشجاعة ولابد أن يتم ذلك للحد من حساسيتك تجاه ما تعانيه من تلعثم. قم بتغيير المنهج العقلي لتفكيرك تجاه مشكلتك التي لا يمكن القيام بها بسهولة وسرعة ولكن كلما أديت المزيد من العمل تجاه هذا ستنجز المزيد وستؤتي ثمارها ليس من العار أن تكون متلعثم ربما يكون هذا تفكيرك ولكن من الخطأ أن تقوم بذلك أرجو ألا تسمح أن يتسرب إليك شعور الانهزام.

ابدأ هذه المهمة بالتحدث مع من هم قريبين منك ومن ثم تحدث بعد ذلك مع الأغراب الذين تقيم معهم حوارا ً لابد أن يكون تعبيرك "سأخبره أنني متلعثم" اعتدت على محاولة إخفاء هذا لأن خوفي الأكبر كان يضطرني إلى ذلك عندما أجتمع مع أي فرد بهذه الطريقة أشعر بالخوف من الموقف فورا ً.

ملاحظة أخرى من متلعثم " استغرقت عشرون عاما قبل أن أعترف لنفسي أو لأي شخص أنني متلعثم و ما كنت أريد الاعتراف بأنني كنت مختلف عن الآخرين هذا على وجه التحديد ما كنت أحتاج القيام به تجاه اتخاذ الخطوة الأولى تجاه صياغة جديدة والكثير من تحديد الهوية.

على سبيل المثال، ربما تقول لصديق بعض الشيء الذي يفيد أن " أنت تعلم أنني أعاني من التلعثم وبصراحة أنا أخجل من الاعتراف بهذا إنني بحاجة لأن أكون أكثر انفتاحا ً تجاه مشكلتي وربما أحتاج للمساعدة" أي صديق حقيقي سيقدر صراحتك وسيشعر بالاقتراب منك إلى جانب أنك ستجد أن الأشخاص مهتمين بالتلعثم علمهم ذلك.

الامتثال لهذه المهمة سيحد من توترك وسيساعدك على قبول تلعثمك التي مكنك التعامل معها بأقل إحساس بالخجل والإحراج هذا يمكن أن يجعل العالم مختلف من حولك وسيعطيك القدرة على تتمتع بالمزيد من الصحة، والإفادة ،الموقف الموضوعي تجاه صعوباتك وبعض الأشياء التي يشعر المتلعثمين أنهم بحاجة ماسة لها.

ربما تعتقد أن هذا سيجرح كبريائك بأن تصارح الأشخاص بأنك متلعثم ولكن هذا سيجعلك على الأرجح فخورا بنفسك بأن تفعل هذا إلى جانب أنك لا تقضي حياتك في التظاهر بخلاف ما بك.

بالطبع، أنك لا تستطيع انجاز هذا الهدف في يوم أو يومين انه سيأخذ وقت للاتصال بمن تعرفهم وتنفذ هذه التوصيات لا يهم كم سيستغرق هذا انه سيساعدك على الخد من توترك وخوفك إذا زرعت فكرة الاستعداد للتحدث عن تلعثمك.

هل يمكنك القيام بذلك؟ كما قال الزميل "لم تكن سهلة" ولكن هذا خطوة أكثر فائدة تجاه التخفيف من خوفك وتوترك.

التلعثم التطوعي

عندما تعمل بالقاعدة الثالثة هذه، سيكون من المقترح أن تكون مستعدا لتجريب التلعثم طواعية عادة ما يحصل المتلعثمين على الإغاثة من التوتر والخوف بالقيام بذلك إذا كنت تتلعثم متعمدا يمكنك أن تهاجم بشكل مباشر التوتر الذي يعمل على تفاقم مشكلتك عن طريق الأداء التطوعي الذي يشعرك بالفزع.

في بعض الأحيان يسمي التلعثم التطوعي بالتلعثم الكاذب أو المزيف يجب أن تأخذ الشكل السهل أو التكرار البسيط أو التمديدات القصيرة للصوت الأول أو مقطع الكلمة أو الكلمة نفسها يجب أن يتم أدائه فقط مع الكلمات الغير مخيفة بأسلوب هادئ ومريح.

لا تقلد نموذجك في التلعثم لكن تلعثم بسلاسة و سهولة بمختلف الطرق مؤخرا  سيطلب منك دراسة وتعلم نموذجك ولكن يكون أفضل للمتلعثم بطريقة سهلة ومريحة عند القيام بذلك عمدا.

أيما كان نوع سهولة التلعثم التي تقرر استخدامها فيجب عليك التأكد بالاحتفاظ بالتطوع تماما ليس من المستحسن أن تدعه خارج السيطرة ليصبح غير إرادي.

تدرب من خلال التحدث ببطء وبهدوء بالتكرار السهل أو الامتدادات التي تختلف عن ما تعتاد عليه ذلك سيمنحك الإحساس بالتحكم بالنفس وذلك عندما تستطيع السيطرة على الأشياء الخارجة عن حدود السيطرة.

ابدأ هذا عندما تكون بمفردك عن طريق القراءة بصوت عالي وبهدوء واجعل من السهل التكرار أو التمديد ثم بعد ذلك نفذها من خلال محادثاتك مع الآخرين قم بتشكيل مهماتك عندما يلزم التلعثم طواعية ً على سبيل المثال اذهب للمتجر واسأل الموظف عن أسعار عناصر مختلفة ضع قوالب لبعض الكلمات واجعلها سهلة وواضحة حافظ على الاتصال البصري الجيد حينما تتلعثم وتأكد من أنك تتلعثم عن عمد فقط في الكلمات التي لا تخاف من النطق بها.

التلعثم التطوعي يمكن أن يساعدك في القضاء على بعض مما تشعر به من الخجل والإحراج كلما أديت المزيد من اتباع هذه التدريبات كلما كان من السهل أن تصبح أفضل.

الهدف هو الاتجاه نحو تحقيق الهدف المتمثل في الاستعداد للتلعثم دون أن تصبح مشارك بالعاطفة.

العمل على ذلك من أجل العديد من الأسباب انه أحد طرق الاعتراف بأنك متلعثم إنها أيضا ً الطريقة لاكتشاف كيفية تفاعل الأشخاص مع التلعثم وسيساعدك على إدراك أنهم عادة ما يتمتعون باللطف والتسامح وسيمنحك أيضا ً الشعور بالرضا والعلم بأن لديك الشجاعة لمعالجة مشكلتك بطريقة واضحة.

ومن المفيد أيضا ً أن تدعم ذلك بالقليل من الفكاهة أو حتى تكون على استعداد بأن تعطى نكتا على تلعثمك.

القيام بهذا سيساعدك أيضا على الحد من الحساسية على سبيل المثال ربما تعلن أحيانا عن حقيقة انك متلعثم أو أن تطلق بعض النكت عن تلعثمك.

 

 

 

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares