600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

عشرة طرق للتعامل مع طفلك العنيد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

DFGDFF.jpg

 إن التعامل مع الأطفال العنيدين يشكل تحديا للآباء والأمهات لأن مجرد جعلهم يقومون بالمهام اليومية الأساسية كأخذ حمام أو تناول وجبة أو الذهاب إلى الفراش قد يؤدي إلى معركة. ويشجع الآباء عن غير قصد ذلك السلوك السيء في الأطفال من خلال دخولهم في نوبات غضب عارمة . أفضل طريقة للتعامل مع الطفل العنيد هو أن تبين له أن سلوكه لن ينفع، وفي نفس الوقت إيلاء الاهتمام لسلوكه الجيد للحصول على النتيجة المرجوة. وقد أدرج موقعMomJunction  بعض النصائح التي يوصي بها علماء نفس الأطفال وخبراء الأبوة والأمومة للتعامل مع الطفل العنيد.

 

 

صفات الطفل العنيد

ليس كل طفل يمارس الإرادة الحرة عنيد، من المهم فهم إذا كان طفلك عنيدا أو عاقد العزم قبل اتخاذ أي إجراء صارم.

يمكن للطفل قوي الإرادة أن يكون ذكيا للغاية ومبتكر، حيث يسأل العديد من الأسئلة، التي قد يعتبرها الأبوين تمرد، فهم أطفال بعقول الكبار حيث لديهم آراء وهم فاعلون!

وهناك بعض الصفات الأخرى التي قد تظهر على الطفل العنيد مثل:

  • لديه حاجة قوية للاعتراف به وسماعه؛ لذلك قد يسعى لجذب انتباهك في كثير من الأحيان.
  • يمكن أن يكون مستقل بشكل صارم.
  • عازم بشكل لا يصدق على فعل ما يحلو له.
  • يدخل جميع الأطفال في نوبات غضب في العادة، ولكن الطفل العنيد قد تكون نوبات غضبه متكررة ومتواصلة.
  • لديه صفات قيادية واضحة - ويمكن أن يكون "متسلط" في بعض الأحيان.
  • يحب أن يفعل أي شىء بطريقته الخاصة.

قد يكون من الصعب إدارة طفل قوي الإرادة، ولكنه ليس شىء سيئ تماما؛ فقد أثبتت الأبحاث أن الطفل الذين يكسر القواعد ويتحدي المعايير البشرية ينتهي به المطاف إلى إنجازات واضحة في الجانب الأكاديمي أو العمل الذي اختاره. وهو أقل عرضة لاتباع أصدقائهم في مساراتهم المنحرفة.

الطفل العنيد في علم النفس:- فهم الأطفال ذوي الإرادة القوية

إذا كان الإصرار هو واحد من الصفات القوية الخاصة بك، وتريد أن تراها في ابنك كذلك. ولكن الجزء الصعب هو معرفة الفرق بين الإصرار والعناد. فكيف يمكنك التفرقة بينهما؟

  • يخبرنا القاموس أن معنى الإصرار هو "الثبات على الأمر والتمسك به".
  • يتم تعريف العناد أو الإرادة القوية على أنها امتلاك إصرار لا يتزعزع على القيام بشيء ما أو التصرف بطريقة معينة، ببساطة هو رفض تغيير الأفكار أو السلوكيات أو الإجراءات بغض النظر عن الضغط الخارجي للقيام بخلاف ذلك.
  • يمكن أن يكون العناد لدى الأطفال سلوكا جينيا أو سلوكا مكتسبا، فمن الممكن أن كنت قد علمت ابنك عن غير قصد أن يصبح عنيداً.
  • في ملاحظة إيجابية، يمكنك الآن مساعدة واعية لطفلك على التغاضي أو تغيير سلوكه من أجل مصلحته.

 

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد

قد يكون لديك طفلة عنيدة، والتي ترفض البقاء ثابتة في مقعدها، وتلقي جانبا ملعقة الحبوب في كل مرة تحاول فيها إطعامها. أو قد يكون لديك طفل متحجر الرأس يبلغ من العمر ست سنوات، والذي يصر على ارتداء نفس الملابس كل يوم، ويتحدي أي قاعدة أو تعليمات تعطيها له. إليك عشر نصائح يمكنك الاعتماد عليها للحد من سلوك طفلك العنيد.

  1. استمع، لا تجادل

التواصل هو كشارع باتجاهين، إذا كنت تريد طفلك العنيد أن يستمع إليك، عليك أن تكون على استعداد للاستماع إليه أولا. قد يكون لدى الأطفال ذوي الإرادة القوية آراء قوية ويميلون إلى الجدال.

قد يتحدوك إذا شعروا بأنك لا ليهم، في معظم الأوقات عندما يصر طفلك على القيام أو عدم القيام بشيء ما، عليك الاستماع إليه وإجراء محادثة مفتوحة حول ما يزعجه، إذا كيف يمكنك جعل طفلك البالغ من العمر خمس سنوات يستمع إليك؟ فقط اقترب منه بشكل جانبي وبطريقة هادئة وعملية ولا تقف أمامه.

  1. تواصل معه، لا تجبره.

عندما تجبر الأطفال على شيء ما، يميلون إلى التمرد وفعل الأشياء التي لا ينبغي لهم فعلها. المصطلح الذي يُعرف هذا السلوك هو "الإرادة المضادة"، وهو سمة مشتركة عند جميع الأطفال العنيدة. الإرادة المضادة صفة غريزية، ولا تقتصر على الأطفال وحدهم. لذا ننصحك بالتواصل مع أطفالك.

على سبيل المثال، إجبار الطفل البالغ من العمر ست سنوات الذي يصر على مشاهدة التلفاز قبل النوم لن يساعد، بدلا من ذلك الجلوس معه وإظهار الاهتمام بما يشاهده. فعندما تظهر له الاهتمام والرعاية فمن المرجح أن يستجيب. الأطفال الذين يتواصلون جيدا مع والديهم أو مقدمي الرعاية يريدون التعاون حقاً، إن إقامة علاقة لا تتزعزع مع الأطفال العنيدون يجعل من السهل التعامل معهم، كما تقول سوزان ستيفلمان في كتابها الأبوة والأمومة بدون نضال.

خذ تلك الخطوة الأولى من التواصل مع ابنك اليوم - وامنحه عناق!

  1. امنحهم خيارات

الأطفال لديهم عقل خاصة بهم ولن يفعلوا دائما ما يطلب منهم، أخبر طفلك العنيد البالغ من العمر أربع سنوات أنه يجب أن يكون في السرير قبل التاسعة مساءا، وكل ما سوف تحصل عليه هو "لا!" بصوت عال، أو أخبر طفلك البالغ من العمر خمس سنوات أن يأخذ لعبة اخترتها أنت له وسوف لن يريدها، ولكن إعطاء أطفالك الخيارات وليس التوجيهات قد يكون نافعاً. بدلا من إخباره بالذهاب إلى الفراش، اسأله عما إذا كانت يريد قراءة قصة ما قبل النوم س أو ص.

ابنك يمكن أن يستمر في التحدي ويقول: "أنا لن أذهب إلى السرير!". وعندما يحدث ذلك، حافظ على هدوئك وأخبره "حسنا، لم يكن ذلك أحد الخيارات". يمكنك تكرار نفس الشيء عدة مرات حسب الحاجة وبهدوء قدر الإمكان. عندما تكرر نفس الكلام كثيرا فمن المرجح أن يستسلم طفلك.

ومع ذلك، فإن إعطاء العديد من الخيارات ليست فكرة جيدة أيضا. على سبيل المثال، أن تطلب من ابنك أن يختار الزي من خزانة ملابسه يمكن أن يجعله ذلك مشوشا، يمكنك تجنب هذه المشكلة عن طريق تقليل الخيارات إلى اثنين أو ثلاثة ملابس وجعل طفلك يختار من بينها.

  1. حافظ على هدوئك.

الصراخ في الطفل بتحدي، قد يحول محادثة عادية بين أحد الوالدين والطفل إلى مباراة في الصراخ، قد يأخذ طفلك ردك كدعوة للقتال اللفظي، وهذا سيجعل الأمور أسوأ. والأمر متروك لكم لتوجيه المحادثة إلى نتيجة عملية ناضجة، ساعد طفلك على فهم حاجته إلى القيام بشيء معين أو التصرف بطريقة محددة.

فعل ما يلزم للحفاظ على الهدوء - التأمل، وممارسة الرياضة، أو الاستماع إلى الموسيقى. وخاصة الاستماع إلى الموسيقى المهدئة وتشغيلها في المنزل بحيث يمكن لأطفالك أيضا الاستماع إليها كل فترة، قم بتشغيل الموسيقى التي يفضلها طفلك، وبهذه الطريقة يمكنك الحصول على موافقتهم وأيضا تمكينهم من الاسترخاء.

  1. احترام طفلك

إذا كنت تريد أن يحترم أطفالك قراراتك، يجب أن تحترمهم في المقابل. لن يقبل طفلك السلطة إذا تم إجباره عليها. في ما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها إظهار الاحترام في علاقتك بطفلك:

  • السعي للتعاون، لا تصر على الالتزام بالتوجيهات.
  • كون قواعد متسقة لأطفالك واحرص على رضائهم عنها ولا تتراخى فقط لأنك تجد أنها مريحة.
  • التعاطف معهم - لا ترفض مشاعرهم أو أفكارهم أبداً.
  • دع أطفالك يفعلون ما في وسعهم لأنفسهم، وتجنب أن تفعل شيئا لهم، وهو ما سيساعدك على الحد من أعباء الأبوة والأمومة وفي نفس الوقت سوف يشعرهم بأنك تثق بهم.
  • قل ما تعنيه وافعل ما تقوله.

الرصاص على سبيل المثال هو الشعار الذي يجب أن تتبعه لأن أطفالك يلاحظونك طوال الوقت، وفقا لبيتسي براون براون مؤلف كتاب "أنت لست رئيسي".

  1. اعمل معهم

الطفل العنيد أو صاحب الإرادة القوية حساس جدا لكيفية التعامل معه، لذا كن حذرا من لهجتك، ولغة الجسد، والمفردات التي تستخدمها. عندما يصبح غير مرتاح لسلوكك يفعل ما يتوقع أنه أفضل لحماية نفسه: حيث يتمرد، يصرخ، ويتعامل بعدوانية.

  • لذا تغيير الطريقة التي تقترب بها من الطفل العنيد يمكن أن تغير كيفية تفاعله معك. بدلا من إخباره بما يجب القيام به، تحاور معه في الأمر وشاركه الرأي.
  • استخدم عبارات مثل "دعنا نفعل هذا ..."، "ماذا لو حاولنا فعل..." بدلا من "أريدك أن تفعل ...".
  • استخدم الأساليب الترفيهية للحصول على موافقة أطفالك على القيام بشىء ما. على سبيل المثال إذا كنت تريد أن يضع طفلك ألعابه بعيدا ابدأ في فعل ذلك بنفسك واطلب منه أن يكون "المساعد الخاص".
  • يمكنك أيضا تحديد وقت معين للنشاط وتحدي الطفل لوضع اللعب بعيدا قبل مرور الوقت المحدد، وهي خدعة جيدة غالبا ما تنجح.

تذكر أن الغرض من العمل مع أطفالك هو أن تصبح صديقهم الموثوق به.

  1. تفاوض معهم

في بعض الأحيان، من الضروري التفاوض مع أطفالك. فمن الشائع عند الأطفال المعاندة عندما لا يحصلون على ما يريدون، إذا كنت تريد منهم أن يستمعوا إليك فأنت بحاجة إلى معرفة ما يمنعهم من القيام بذلك.

  • ابدأ بطرح بعض الأسئلة مثل "ما الذي يزعجك؟"، "هل هناك أمر ما؟"، أو "هل تريد أي شيء؟" لتجعلهم يتحدثون عن الأمر، هذا يخبرهم بأنك تحترم رغباتهم ومستعد للنظر فيها.
  • التفاوض لا يعني بالضرورة أن تلبي دائما مطالبهم، إنه فقط تعبير عن المراعاة والاهتمام.
  • على سبيل المثال، قد لا يكون طفلك على استعداد للذهاب إلى الفراش في الساعة المحددة، بدلا من الإصرار على قرارك حاول التفاوض معه على وقت النوم الذي يناسب كليكما.
  1. خلق بيئة متجانسة في المنزل

يتعلم الأطفال من خلال الملاحظة والخبرة، إذا رأوا والديهم يجادلون طوال الوقت فسوف يتعلمون تقليد ذلك.

الخلاف الزوجي بين الآباء يمكن أن يؤدي إلى بيئة مجهدة في المنزل، مما يؤثر على مزاج وسلوك الأطفال. وفقا لإحدى الدراسات قد يؤدي الخلاف الزوجي إلى الانسحاب الاجتماعي والعدوانية عند الأطفال.

  1. فهم وجهة نظر الطفل.

لفهم أفضل لسلوك الطفل العنيد، حاول إلقاء النظر في الوضع من وجهة نظره.

حاول أن تتخيل ما يمر به الطفل للتصرف بهذه الطريقة، وكلما عرفت ابنك كلما كان ذلك أفضل في التعامل مع عناده.

على سبيل المثال، إذا كان طفلك غير مستعد للقيام بفروضه المنزلية فمن الممكن أنه يشعر بالارتباك من المهمة المطلوبة منه، حيث يوجد الكثير مما ينبغي عليه القيام به أو إذا كان طفلك غير قادر على التركيز، يمكنك المساعدة عن طريق تقسيم الواجبات المنزلية إلى مهمات صغيرة بحيث يمكن إنهائها في وقت قصير، يمكنك أن تجعله يحصل على استراحات قصيرة بين المهام لجعل الأمر أقل إرهاقا بالنسبة له.

  1. تعزيز السلوك الإيجابي

سيكون هناك أوقات لا تعرف فيها ما يجب القيام به مع الطفل العنيد، للسيطرة على غضبه وسلوكه العدواني. ولكن إذا كنت تتصرف دون تفكير قد يكون تصرفك سلبي في التعامل مع المشكلة، وقد تعزز سلوك الطفل السلبي عن غير قصد.

على سبيل المثال، قد يقول ابنك "لا!" إلى كل ما تقوله تقريبا، فكر في ذلك - هل تقول "لا" كثيرا؟ إذا كانت إجابتك بنعم، فإنك بذلك تعزز سلوك الطفل السلبي.

طريقة واحدة يمكنك من خلالها تغيير ردود الطفل السلبية عن طريق لعبة "نعم"، وهي استراتيجية ذكية أوصت بها اخصائية الزواج والعلاج الأسري سوزان ستيفلمان.

عند لعب هذه اللعبة يكون على طفلك أن يجيب ب "نعم" أو "لا" فقط على كل الأسئلة، أسئلة مثل "أنت تحب الآيس كريم، أليس كذلك؟"، "هل تحب اللعب مع لعبك الخاصة؟"، أو "هل تريد أن ترى إذا كانت لعبة الديناصور تطفو في حوض الاستحمام؟" من المرجح أن تحصل على" نعم "من طفلك. وكلما استجاب ابنك بشكل إيجابي، كلما كان من المرجح أن يشعر وكأنه محل سماع وتقدير منك.

المشاكل الشائعة مع الطفل العنيد

  1. كيفية تدريب الطفل العنيد على استخدام الحمام بنفسه؟

تدريب الطفل العنيد صعب للغاية في الواقع، وخاصة عند تدريبه على التخلي عن الحفاضات واستخدام الحمام بنفسه، ولكن يمكنك تدريب الطفل العنيد والعدواني البالغ من العمر ثلاث سنوات عن طريق:

  • الحديث عن ذلك.
  • شرح له كيف يتم ذلك.
  • حاول جعل الأمر ممتع له.

تذكر أن الطفل العنيد قد يستغرق وقتا أطول لتعلم كيفية استخدام المرحاض عن الطفل المطيع، لذا من المهم أن تتحلى بالصبر، وتحاول مساعدة طفلك قدر الإمكان على الوصول إلى الهدف، بدلا إجباره عليه.

  1. كيفية جعل الطفل العنيد يتناول طعامه؟

يميل الطفل إلى أن يكون صعب الإرضاء للغاية عندما يتعلق الأمر بالطعام، ومع ذلك لا يمكنك دائما إطعام ابنك ما يطلب ويريد فقط. لذا أفضل طريقة للتأكد من أن طفلك سيحصل على وجبة جيدة وصحية هو أن تجعل وقت العشاء ممتع ومرح.

  • استخدم طرقا مبتكرة لتقديم الطعام إلى طفلك الصغير.
  • شاركهم في إعداد طاولة العشاء (اطلب منهم ضبط الطاولة، تقديم الطعام، وما إلى ذلك).
  • شجعهم على تناول الطعام (ولو لقمة واحدة) قبل رفضه. قدم لهم أجزاء صغيرة من كل شيء واسمح لهم بالاختيار من بينها.
  • كافئهم بالحلوى إذا أکملو الوجبة.
  1. كيف تعاقب الطفل العنيد؟

الأطفال بحاجة إلى القواعد والانضباط، يجب أن يعرف أطفالك أنه ستكون عواقب (جيدة أو سيئة) لأفعالهم.

تأكد من أنهم يدركون تماما عواقب كسر القواعد.

وينبغي أن تكون العواقب فورية، وخاصة عند التعامل مع الأطفال الصغار حتى يتمكنوا من ربط أعمالهم مع النتيجة. يمكنك تقليل وقت اللعب، أو وقت التلفاز وجعلهم يفعلون الأعمال الصغيرة قد تكون طرق تأديبية جيدة للطفل، يمكنك أن تبدع في اختيار العواقب المناسبة للفعل الخاطئ استنادا إلى المشكلة التي فعلها الطفل.

تذكر أن الفكرة ليست معاقبة الطفل بحد ذاتها، ولكن جعله يدرك أن سلوكه خاطئ.

إذا كان لديك نصائح أخرى حول كيفية التعامل مع الطفل العنيد وترغب في مشاركة قصتك مع الأمهات الأخريات، لا تتردد في التعليق معنا، كلنا نحب أن نسمع منك!

المصدر:

http://www.momjunction.com/articles/effective-ways-to-deal-with-stubborn-kids_0076976/

Tags: ,

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares