banner5.png

 

hanan44.png

زراعة القوقعة معلومات عامة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
 
   

إن القوقعة المزروعة تعتبر هى الجهازالذى dوفرالتحفيزالكهربائى المباشر للعصب السمعى (للسمع) فى الأذن الداخلية فالأطفال والبالغين الذين يعانون من الفقد العميق للسمع بشكل  قوي و   قد لا يمكن مساعدتهم بمساعدات السمع  العادية ولكن ربما يكون زراعة القوقعة هو  الشكل الأفضل لهذه الحالات.

الضعف السمعي العميق و زراعة القوقعة

هذا النوع من فقدان السمع هو فقدان حسى عصبى مما يعنى أن هناك ضرر فى شعيرات قليلة جدا من الخلايا فى  جزء من الأذن الداخلية والتى تسمى القوقعة وبسبب هذا الضرر فإن الصوت لا يصل إلى العصب السمعى ولكن عن طريق زراعة القوقعة يتم تجاوز هذا الضرر وكذلك تحفيز العصب السمعى بشكل مباشر. إن زراعة القوقعة لايؤدى إلى "إستعادة" أو " تداوى" السمع ومع ذلك فإنه يسمح بالإدراك الحسى للشعور بالأصوات.

الفوائد من زراعة القوقعة تعتمد على عوامل كثيرة منها:                         

-         عمر المريض أو المريضة عندما يستقبل زراعة القوقعة.

-         سواء كان فقدان السمع الحالى قبل أو بعد تنمية مهارات اللغة للمريض.

-         الدافع عند المريض وأسرته.

*كيف تعمل القوقعة المزروعة؟

زراعة القوقعة تتكون من أجزاء (خارجية) وأجزاء داخلية (النسيج الحى المزروع عن طريق الجراحة) اللذان يعملان معا لكى يسمح للمريض بإدراك الصوت.

الأجزاء الخارجية:

تحتوى على ميكروفون و معالج نطق و جهاز إرسال، الميكروفون يوضع وراء الأذن كمساعد على السمع فإنه يلتقط الأصوات ثم يرسلها لمعالج النطق. معالج النطق ربما يكون مكانه مع الميكروفون وراء الأذن أو يكون عبارة عن صندوق صغير كوحدة نموذجية توضع فى الجيب وهو عبارة عن كمبيوتر يحلل و يحول معلومات إلى شكل رقمى لإشارات الصوت ويرسلهم لجهاز الإرسال الملبوس وراء الأذن. جهاز الإرسال يرسل الإشارات المشفرة ليلتقطها النسيج المزروع تحت الجلد داخل الأذن.

الأجزاء الداخلية:

يحتوى على لاقط وقطب كهربائى، اللاقط يزرع تحت الجلد خلف الأذن ، يأخذ الإشارات الكهربائية المشفرة من جهاز الإرسال و يسلمهم لمنظم القطب الكهربائى التى تم إدخاله عن طريق الجراحة داخل القوقعة ، يحفزالقطب الكهربائى نسيج العصب السمعى فيدرك المريض الإحساس بالصوت.

 

*أين المكان الذى أستطيع أن أحصل فيه على زراعة قوقعة الأذن؟

هناك مراكز زراعة قوقعة فى جميع انحاء البلاد ، فى هذه المراكز يوجد فريق محترف يعمل مع المرضى من البداية وإلى النهاية، أعضاء الفريق يحتوى  على أخصائى سمع( طبيب معالج للأذن) و جراح وطبيب نفسانى و مستشار و أخصائى تخاطب. الفريق يعمل مع الأفراد و أسرهم لإتخاذ قرار زرع القوقعة و أداء عملية الجراحة وتوفير العناية والمتابعة التى تتم فى مركز الزرع فضلا عن أن تكون من وكالات محلية أو المناطق التعليمية بالقرب من المريض.

* ماذا تتضمن عملية زراعة القوقعة؟

بمجرد تواجد الشخص داخل مركز زراعة القوقعة تتم له الكثير من الفحوصات لتحديد ما إذا كان الشخص مناسب لعملية الزراعة أم لا، هذه الفحوصات غالبا ما تحتوى على فحوصات سمعية وفحوصات نفسية و إختبارات طبية وإختبارات آداء عن طريق الطبيب الجراح .

العملية غالبا تتضمن إختبارات بإستخدام الأشعة السينية و الرنين المغناطيسى فضلا عن تقديم المشورة، وهذا يعمل على التأكد من أن المريض المرشح سوف يستفيد من زراعة القوقعة وسوف يكون لديه دافع لهذه العملية ، وهذا هام لتفهم الأفراد لما يتم زراعته وإلا فلا تتم هذه العملية وأيضا لابد أن يتفهمون ما هو مطلوب الإلتزام به من أجل العناية والمتابعة. وبمجرد إتخاذ القرار تتم الجراحة وأحيانا يقيم المريض ليلة  بالمستشفى وأحيانا لا يقيم.

بعد الجراحة بحوالى 4-6 أسابيع يعود المريض إلى المركز ليجهز بالأجزاء الخارجية وهى الميكروفون ومعالج النطق والتنشيط والبرمجة للنسيج المزروع ( التى تسمى التخطيط) ، عملية التجهيز الإبتدائى تتم على عدد من الأام وربما تحتوى زيارات إضافية عبر عدة شهور.

الزيارات الإضافية تكون من أجل التنشيط و التكيف و برمجة الأقطاب الكهربائية المتعددة المزروعة،و أيضا باعتباره الشخص الذى لابد أن يطور مهارته في استخدام الزرع، وكذلك التكيف وإعادة البرمجة المطلوبة وعادة ما تكون هناك زيارات سنوية لمركز الفحوصات حاتى يتم إجراء برمجة نهائي لمعالج النطق.

الأطفال والبالغين على حد سواء يحصلون على خدمات إعادة تأهيل شاملة من طبيب السمع وأخصائى التخاطب و المعلمين و المستشار الذى يعلمون كيفية الإستماع وتحسين الكلام وإستخدام قراءة الخطاب و التعامل عن طريق التواصل ، إنهم يعلمون كيفية إستخدام الزرع وكيفية الإستجابة للأصوات المستلمة.

بالنسبة لهؤلاء الذين كانوا يسمعون من قبل فإن الأصوات من خلال زراعة القوقعة تبدو غير طبيعية فى البداية ولكن بالنسبة للذين لم يسمعوا من قبل فإنهم يتعلمون ما هى الأصوات.

من هو الأنسب لزراعة قوقعة الأذن؟

من المتفق عليه أن أفضل المرشحين لذلك هم البالغين وذلك لأنهم:

-         لديهم فقد عميق وصارم للسمع فى كلتا الأذنين.

-         الإعتماد على مساعدات السمع يفيدهم بشكل محدود.

-         لا يوجد لديهم أى مشاكل طبية تجعل من التدخل الجراحى فيه مخاطرة.

-         لديهم رغبة قوية  فى أن يكونوا جزء من أصحاب السمع بالعالم ورغبة فى التواصل من خلال السمع والنطق و قراءة الخطاب.

-         فقدانهم للسمع جاء بعد تطوير اللغة والنطق لديهم.

وبالنسبة للأطفال لابد أن تكون عملية زراعة القوقعة لهم عملية مدروسة ، ويكون الأطفال فى سن 14 شهر من العمر مهيئين لزراعة القوقعة وتوجد إمكانيات لزراعة ناجحة فى سن أصغر.

ومن المتفق عليه عموما أن أفضل المرشحين الأطفال هم الذين :

-         لديهم فقد عميق للسمع فى كلتا الأذنين.

-         الإعتماد على مساعدات السمع يفيدهم بشكل محدود.

-         يتمتعون بصحة جيدة ولا يوجد لديهم أى مشاكل طبية تجعل من التدخل الجراحى فيه مخاطرة.

-         يتمتعون بمساعدة آبائهم (إن أمكن) ويتشاركون معهم جنبا إلى جنب  فى كل خطوة من خطوات العملية.

-         تفهم الأباء الذين يشاركون جنبا إلى جنب بدورهم فى نجاح إستخدام زراعة القوقعة.

-         لديهم بمشاركة الآباء توقعات واقعية لإستخدام زراعة القوقعة.

-         على إستعداد للمشاركة بنشاط في التأهيل الخاصة بهم وإعادة التأهيل.

-         لديهم دعم من البرامج التعليمية التى تقدم إليهم لتؤكد على تطوير مهاراتهم السمعية.

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares