banner5.png

 

hanan44.png

خطوات الاولي للتعامل مع صعوبات التعلم في المنزل

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

إذا تم تشخيص طفلك على أنه يعانى من صعوبة التعلم ، ربما تبدأ مباشرة بالتفكير فى المدرسة بما فيها من واجبات مدرسية و إختبارات و مشروعات وتصبح قلقا من كيفية إجتياز طفلك لهذه الأمور وكيف يمكنك التأكد من أن طفلك لديه أفضل فرصة للوصول إلى قدراته

الكاملة؟ ولو تأنيت للحظة قد تدرك أن النجاح الأكاديمى مهم ، وما الذى تريده بالفعل ليكون طفلك سعيدا و حياته مرضيه، تأثيرك على طفلك يفوق تأثير أى معلم أو مشرف أو أخصائى أو مستشار ، فلو أن طفلك لديه صعوبة تعلم فإن حبك له و تشجيعك و دعمك يمكنهم صنع إختلاف و مساعدته فى إحساسه القوى بالثقة بالنفس و تصميمه على النجاح.

 

 

 

أنظر إلى الصورة العامة لحياة أصحاب صعوبة التعلم

عند البحث فى الطرق التى تساعد الأطفال أصحاب صعوبات التعلم تذكر أنك تبحث عن الطرق التى تساعدهم و أن الطفل الذى يعانى من ذلك ينمو حتى البلوغ بهذه الصعوبة ووظيفتك كأب ليس "علاج" صعوبة التعلم ولكن لتمنح طفلك الوسائل الإجتماعية والإنفعاليه التى يحتاجها للعمل على التحديات ومواجهتها و التغلب عليها على المدى الطويل مثلما يمكن لصعوبة التعلم مساعدة طفلك على النمو بشكل أقوى وأكثر مرونة.

ولضمان أفضل فرصة لنجاح طفلك على المدى الطويل ركز على مساعدته فى تنمية المهارات المهمة فى الحياة و إنتبه جيدا لطبيعته و إنفعالاته ، وأخيرا، وليس آخرا، تأكد من أنك تعتنى بنفسك أيضا.

التواصل مع العائلة و الأصدقاء فيما يتعلق بصعوبة تعلم طفلك

بعض الآباء يبقون على صعوبة تعلم أطفالهم فى سرية تامة ، حتى مع أفضل النوايا يبدو وكأنه عار أو ذنب ، وبدون العلنية قد لا يفهم الأصدقاء و العائلة هذه الصعوبة أو يعتقدون أن تصرفات طفلك تنبع من النشاط المفرط وبمجرد أن يدركون ما يجرى يمكنهم المشاركة فى دعم تقدم طفلك.

قد يشعر الأشقاء من خلال العائلة أن أخيهم أو أختهم الذى يعانى من صعوبة التعلم يحظى بكثير من الإنتباه و بقليل من العقاب و المعاملة المميزة ، حتى لو أن أطفالك الآخرين أدركوا أن صعوبة التعلم تخلق نوعا من التحديات الخاصة فمن الممكن أن يشعروا بسهولة بالغيرة أو التجاهل ويستطيع الآباء كبح هذا الشعور الذى يتولد لديهم بطمئنتهم بأنهم محبوبين ويمد يد المساعدة إليهم فى الواجبات المنزلية وبما يشمل جميع أفراد الأسرة لأى روتين خاص بالطفل الذى يعانى من صعوبة التعلم.

النصيحة الأولى فى مساعدة الطفل المعاق فى التعليم : التأكيد على العادات الصحية فى نمط الحياة

قد يبدو أن هناك شعور عام أن التعليم يتضمن الجسد فضلا عن المخ و لكن عادات طفلك فى الأكل و النوم و التمارين تكون أكثر أهمية مما تعتقد ، فلو أن طفلك الذى يعانى من صعوبات التعلم لديه عادات صحية سيكون لديه قدرة أفضل على التركيز و العمل الجاد:

·        النظام الغذائى :تأكد من أن طفلك يتناول الطعام بشكل جيد بمعنى أن يكون نظامه الغذائى متكامل و يحتوى على الحبوب و الفاكهة و الخضروات و البروتين وقم بتعليمه كيف أن تكون إختاراته صحية فى الفطار و الغذاء والعشاء.

·        النوم :النوم أساسى أيضا للتعليم الجيد ، ولو كان طفلك مجهد أثناء اليوم سيكون من الصعب عليه أن يركز فى تعليم أشياء جديدة فإجعل له جدول زمنى ثابت للنوم (وقت النوم و الإستيقاظ) .

·        التمارين :بديلا عن إجهاد الطفل الذى يعانى من صعوبة التعلم فإن التمارين المنتظمة تساعد طفلك على أن يظل يقظا أو منتبها طوال اليوم ومن الممكن أن تكون التمارين أيضا علاجا مضادا للإجهاد و الإحباط الناتجين عن إعاقة التعليم.

التشجيع على العادات الإنفعالية الصحية

بالإضافة إلى العادات البدنية الصحية يمكنك أيضا أن تشجع طفلك على أن يكون لديه عادات إنفعالية صحية فإنه مثلك، يعانى من الإحباط من التحديات الموجودة بالتعليم فى محاولة لمنحهم المخرج من الغضب السريع نتيجة الإحباط و الشعور بالفشل، إستمع لهم عندما يريدون التحدث وخلق بيئة مفتوحة للتعبير وبذلك ستعمل على مساعدتهم فى الإتصال بمشاعرهم وفى النهاية القدرة على تهدئة أنفسهم وتنظيم إنفعالاتهم.

النصيحة الثانية فى مساعدة الطفل المعاق فى التعليم : تحمل مسئولية تعليم طفلك

بصفتك والد لطفل يعانى من صعوبات فى التعلم يمكنك المبادرة بالبحث عن المعالجات الفعالة و الخدمات و العمل مع المدرسة.

·        تعلم خصائص صعوبة التعليم عند طفلك: تعلم و إقرأ عن نوع إعاقة التعليم عند طفلك و تعرف على تأثير هذه الإعاقة على عملية التعلم و ما هى مهارات الإدراك التى تتضمنها فإن من الأسهل لك عند تقييمك لتقنيات التعلم لو انك أدركت كيفية تأثير صعوبة التعلم على طفلك.

·        البحث عن المعالجات و النظريات و الخدمات الجديدة:إلى جانب معرفتك لنوعية صعوبة التعلم الذى يعانى منها طفلك ثقف نفسك بالمتاح من العلاج الأكثر فاعلية ليمكنه مساعدتك فى أن تدافع عن طفلك فى المدرسة ومتابعة العلاج فى المنزل.

·        متابعة العلاج و الخدمات فى المنزل: حتى لو لم تكن المدرسة لديها موارد العلاج الأفضل لطفلك الذى يعانى من صعوبة التعلم يمكنه متابعة هذه البدائل فى منزلك أو مع المعالج أو المشرف.

إدراك التصور فى النظام المدرسى

فى بعض الأحيان يقع الآباء فى خطأ إستثمار أوقاتهم و طاقاتهم داخل المدرسة كحل أولى لإعاقة تعليم أطفالهم ومن الأفضل إدراك أنه من المحتمل أن يكون الموقف المدرسى لطفلك غير مكتمل ، العديد من التنظيمات و التمويل المحدود يعنى أن الخدمات و أماكن الإقامة لطفلك لم تكن كما تتخيل بالفعل وربما يسبب ذلك إحباط و غضب و إجهاد لطفلك.

حاول أن تدرك أن المدرسة ستكون فقط جزء واحدا من الحل لطفلك و دع بعض الضغوط جانبا ، إن إسهاماتك ( بالدعم و التشجيع و التفاؤل ) ستكون له أكبر تأثير دائم على طفلك.

النصيحة الثالثة التى تساعد الطفل المعاق فى التعليم : العمل مع مدرستك

إذا كانت هناك حاجة للتعليم فالمطلوب من المدرسة أن تضع خطة تعليم فردى التى يوفر بعض الفوائد التعليمية و لكن ليس من الضرورى أن يتحقق ذلك مع عدد كبير من الطلبة ، الآباء الذين يريدون الأفضل لأطفالهم قد يجدون هذا المستوى محبط، و بإدراك قوانين التعلم الخاص ودليل خدمات مدرستك سيساعدك فى الحصول على أفضل دعم لطفلك بالمدرسة ، قد يكون طفلك مؤهل لبعض أنواع الإقامة و الخدمات الداعمة ولكن المدرسة قد لا تكون مزودة بالخدمات إلا إذا قمت بالطلب منهم.

برنامج التعليم الفردى (IEPs)

لو تم تشخيص طفلك على أنه يعانى من صعوبات التعلم يكون من الأفضل متابعته ببرنامج التعليم الفردى (IEP)  إن هذا البرنامج يمنح المعلمين والآباء و مديرى المدرسة القدرة على تصميم برنامج تعليمى مخصص لإحتياجات طفلك.

كونك مدافع قوى عن طفلك يمكنك التحدى فإنك ستكون بحاجة إلى أعلى منزلة من مهارات التواصل و التفاوض و الثقة فى الدفاع عن حق طفلك بما يناسبه من تعليم ولو كنت بحاجة إلى مساعده فمن إحدى الخيارات هو إستئجار والد يستطيع التحدث بنيابة عنك. 

نصائح للتواصل مع مدرسة طفلك:

·        وضح أهدافك .قبل المقابلة إكتب ما تريد إنجازه وقرر ما هو الأهم وما الذى أنت على إستعداد للتفاوض فيه.

·        كن مستمع جيد.إسمح لموظفى المدرسة أن يعرضوا وجهة نظرهم ولو كنت لا تدرك ما يقوله شخصا ما فإطلب التوضيح "لم أسمع ما تقول ...." وتستطيع أن تساعد فى فهم كلا الطرفين.

·        إعرض حلول جديدة .ستمتلك للعديد من الفوائد لكونك "جزء من النظام" وربما يكون لديك أفكار جديدة وقم بالبحث و العمل على إكتشاف ما تنفذه المدارس الأخرى على سبيل المثال.

·        حافظ على التركيز. النظام المدرسى يتعامل مع عدد كبير من الأطفال وأنت الوحيد القلق على طفلك فساعد أن تركز المقابلة على طفلك ، كرر ذكر إسم طفلك ولا تنجرف فى التعميم ولا تقاوم إحساس الإلحاح فى المقاتلة فى أكبر معركة.

·        إحتفظ بالهدوء و الرصانة و الإيجابية.إذهب إلى المقابلة وأنت على إفتراض أن كل فرد يريد مساعدتك فلو قلت شيئا تندم عليه إعتذر ببساطة وحاول الرجوع إلى مسار الحديث.

·        لا تستسلم بسهولة.لو أنك لم ترضى عن إستجابة المدرسة ، أعد المحاولة.

النصيحة الرابعة لمساعدة الطفل المعاق فى التعلم : حدد الكيفية التى يتعلم بها طفلك بشكل أفضل

كل فرد سواء يعانى من صعوبة فى التعلم أم لم يعانى لديه أسلوب للتعلم خاص به فبعض الأفراد يتعلمون بشكل أفضل بالمشاهدة أو القراءة و الآخرين بالإستماع و يظل الآخرين بالآداء ويمكنك مساعدة طفلك الذى يعانى من صعوبة التعلم عن طريق تحديد الأسلوب الأولى فى تعليمه هل طفلك متعلم بصرى أو متعلم سمعى  أو متعلم حركى؟ فبمجرد أن تعرف أفضل طريقة فى تعليم طفلك يمكنك إتخاذ الخطوات التى تضمن لك أن التعليم يتم تقويته فى الفصل المدرسى و أثناء الدراسة المنزلية.

حدد أسلوب التعليم الأولى لطفلك

المتعلم البصرى:

·        يتعلم عن طريق المشاهدة والقراءة.

·        يؤدى آداء جيد عندما تكون مواد الإختبار أو العرض مرئية وغير لفظيه.

·        يستفيد من الملاحظات المكتوبة و الإتجاهات و الرسم البيانى و المخططات و الخرائط و الصور

·        غالبا ما يحب الرسم والقراءة و الكتابة ويكون جيدا فى التهجئة و التنظيم.

المتعلم السمعى :

·        يتعلم بالإستماع.

·        يؤدى آداءا حسنا فى المحاضرات المستندة على بيئات التعليم و على التقارير الشفوية و الإختبارات.

·        يستفيد من مناقشات الفصل الدراسى و توجيهات الحديث و المجموعات الدراسية.

·        غالبا ما يحب الموسيقى و اللغة و أن يكون على المسرح.

المتعلم الحركى :

·        يتعلم عن طريق الآداء و الحركة.

·        يؤدى آداء جيدا عندما يستطيع الحركة و اللمس و الإستكشاف و الإبداع فى التعليم.

·        يستفيد من أنشطة اليدين و المختبرات و الدعائم و الملاحظات و الرحلات الميدانية.

·        غالبا ما يحب الرياضة و المسرح و الرقص و فنون الدفاع عن النفس و الحرف.

نصائح تعليمية و أساليب المتعلم البصرى:

·        إستخدم الكتب و الفيديو و الكمبيوتر و المساعدات البصرية والبطاقات التعليمية.

·        إصنع التفاصيل وترميز اللون أو تسليط الضوء على الملاحظات.

·        إصنع خطوط و رسم بيانى و قوائم.

·        إستخدم الرسومات و التوضيح بالرسم (يفضل أن تكون ملونة).

·        إتخذ ملاحظات مفصلة فى الفصل.

نصائح تعليمية و أساليب للمتعلم السمعى:

·        قراءة الملاحظات أو دراسة المواد بصوت عالى.

·        حفظ إستخدام الكلمات المرتبطة و التكرار الشفوى.

·        الدراسة مع اطلبة الآخرين من خلال الحديث عن الأشياء.

·        الإستماع إلى الكتب على الشريط أو التسجيلات الصوتية الأخرى.

·        إستخدم شريط التسجيل للإستماع إلى المحاضرة مرة أخرى.

نصائح تعليمية و أساليب للمتعلم الحركى:

·        الأعمال اليدوية : القيام بالتجارب و الزيارات الميدانية.

·        إستخدام الأنشطة المستندة إلى الأدوات الدراسية مثل لعبة الأدوار أو نماذج البناء.

·        الدراسة فى مجموعات صغيرة مع تكرار أوقات الراحة.

·        إستخدام ألعاب الذاكرة و البطاقات التعليمية.

·        الدراسة مع الخلفية الموسيقية.

صعوبات التعلم و المواهب:

إن نسبة كبيرة من الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم غاية فى السطوع ، و بعض الأطفال الموهوبين و الذين يتم إكتشافهم يشخصون بشكل خاطئ مع صعوبات التعلم ولكن البعض يعانى من صعوبات التعلم أو على الأقل يظهرون بعض خصائصه الإجتماعية و الإنفعالية.

حتى لو عانى الأطفال أصحاب صعوبات التعلم إحدى مجالات التعليم قد يكونوا على قدر من التميز فى المجالات الأخرى و إنتبه لرغبات طفلك أو هواياته و ساعده فى تنميتها و تقوية ما سيساعده ليكون أفضل فى المجالات الأخرى ذات الصعوبة.

النصيحة الخامسة لمساعدة الطفل المعاق فى التعليم: فكر فى نجاح الحياة بدلا من التفكير فى النجاح المدرسى

يحمل النجاح معانى مختلفة عند مختلف الأشخاص ولكن ربما تكون آمانيك و أحلامك من أجل طفلك ممتدة إلى ما وراء دخولة الكلية من الدرجة الأولى وربما تشمل هذه الأحلام التحقق الوظيفى لطفلك و علاقاته العاطفية والأسرية و الشعور بالرضا فنجاح حياة طفلك لا يعتمد على الشكل الأكاديمى ولكن على أشياء تشبه الشعور الصحى بالنفس و الإستعداد لطلب المساعدة وقبولها و العزم على الإستمرار فى المحاولة على الرغم من وجود التحديات و القدرة على إنشاء علاقات صحية مع الأخرين و الصفات الأخرى التى لم يكن من السهل كمياتها كدرجات و مجموعات SAT

الدراسة من خلال العشرون عاما للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم فى مرحلة البلوغ حددت سمات "الحياة الناجحة" للست سنوات التالية لها.

صعوبات التعلم و النجاح : إدراك الذات و الثقة بالنفس

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم يكون الإدراك الذاتى (معرفة القوة و الإدراك و المواهب الخاصة) والثقة بالنفس غاية فى الأهمية ، يمكن أن يسبب صراع الأطفال فى الفصل الدراسى الشك فى قدراتهم والسؤال عن قواهم.

أفكار لزرع الإدراك الذاتى و الثقة بالنفس :

·        إطلب من طفلك أن يعد قائمة بمواطن قوته وإدراكاته و تحدث عن مواطن قوتك و ضعفك مع طفلك.

·        شجع طفلك على الحديث مع الكبار الذين يعانون من صعوبات التعلم وأن يسألهم عن تحدياتهم.

·        إعمل مع طفلك على الأنشطة التى على مستوى قدراته لتحقق له الشعور بالنجاح وأنه على قدر من الكفاءة.

·        ساعد طفلك على تنمية هواياته وقواه ، فإن الشعور العاطفى و المهارى من إحدى المجالات التى قد توحى بالعمل الجاد فى المجالات الأخرى أيضا.

صعوبات التعلم و النجاح : كن مبادرا

الشخص المبادر لديه القدرة على إتخاذ القرارات وردود الفعل لحل المشاكل أو تحقق الأهداف للأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم وكن ايضا مبادرا بالدفاع عن نفسك (على سبيل المثال، إطلب الجلوس فى مقدمة الفصل الدراسى) و الإستعداد أن تكون مسئولا عن إختياراتك.

·        تحدث مع طفلك المعاق فى التعليم عن حل المشكلة و شاركه فى كيفية منهجة مشاكل حياتك.

·        إسأل طفلك كيف يمنهج مشاكله وما شعوره تجاه مشاكله؟ وما رد فعل قراراته؟

·        لو تحير طفلك فى إختياراته و ردود فعله فحاول أن تمده ببعض المواقف "الآمنة" مثل إختياره للعشاء او التفكير فى حل تضارب المواعيد.

·        ناقش المشاكل المختلفة و القرارات الممكنة و النتائج مع طفلك ، قد يدعى طفلك أنه جزء من الموقف و يضع قرارات خاصة به.

صعوبات التعلم و النجاح : المثابرة

تقود المثابرة إلى الإحتفاظ بالإستمرارية على الرغم من التحديات والفشل و المرونة فى تغيير الخطط إن لم يكن هناك تحقق للنتائج، الأطفال (أو الكبار) الذين يعانون من صعوبات التعلم قد يحتاجون إلى العمل الجاد والطويل بسبب إعاقاتهم.

·        تحدث مع طفلك المعاق فى التعليم عن أوقات مثابرته وعن سبب إحتفاظه بالإستمرارية ؟ وشاركه القصص التى تتحدث عن مواجهاته بالتحديات وأنه لم يتخلى .

·        ناقش معنى الإحتفاظ بالإستمرارية حتى لو لم تكن الأشياء سهله وتحدث عن كفاءاته فى العمل الجاد فضلا عن الفرص الضائعة بالتخلى.

·        عند عمل طفلك بشكل جاد وفشله فى تحقيق هدفه ، ناقش معه الإحتمالات المختلفة للإتجاه إلى الأمام.

صعوبات التعلم و النجاح : القدرة على تحديد الأهداف

القدرة على تحديد الأهداف تشبه المثابرة لها علاقة بوضع تحقيق الأهداف الواقعية و تشمل أيضا المرونة فى تكيف الأهداف أو تسويتها طبقا للقصور و التحديات

·        ساعد طفلك فى تحديد القليل من الأهداف  طويلة المدى و قصيرة المدى وقم بتدوين الخطوات و الجدول الزمنى لتحقيقها، وإفحص بشكل دورى الحديث عن التقدم وقم بتكييف الجدول الزمنى و إكتماله.

·        تحدث مع طفلك عن الأهداف التى ستتحقق على المدى الطويل و المدى القصير فضلا عن رد فعلك تجاه ما تصطدم به من عقبات.

·        إحتفل مع طفلك عند تحقيق أهدافه ولو إتضح أن هناك صعوبة بالغة فى تحقيق بعض الأهداف فناقش لماذا و كيفية تكيف الخطط و الأهداف.

صعوبات التعلم و النجاح : معرفة كيفية طلب المساعدة

نظم الدعم القوى هى المفتاح الرئيسى للأشخاص الذين يعانون من صعوبات التعلم والأشخاص الناجحين يملكون القدرة على طلب المساعدة عند حاجتهم إليها و الوصول للأخرين للحصول على الدعم.

·        ساعد فى تنشئة طفلك و تنمية علاقاته الجديدة مع الآخرين و النموذج يعنى أن تكون صديق جيد و قريب من طفلك ليعرف ما معنى الإستفاده من دعم  الآخرين.

·        إظهر لطفلك كيف تطلب المساعدة فى المواقف على المستوى الأسرى.

·        شاركه الأمثله عن الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعده وكيفية حصولهم عليه ولماذا كانوا يطلبون المساعدة ، وقدم لطفلك بلعبك لدور ما فى سيناريو أنك بحاجة إلى مساعدة.

صعوبات التعلم و النجاح : القدرة على التعامل مع التوتر

إذا تعلم الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم كيفية ضبط توترهم و هدوئهم سيكونون مجهزين بشكل أفضل لنتائج تحدياتهم.

·        إستخدام الكلمات التى تحدد الأحاسيس وساعد طفلك ليتعلم الإدراك لأحاسيس معينة.

·        إسأل طفلك عن الكلمات المستخدمة فى وصف التوتر، وهل يدرك طفلك علامات الإنذار بالتوتر؟

·        شجع طفلك على تحديد الأنشطة التى تساعد فى الحد من التوتر مثل الرياضة أو الألعاب أو الموسيقى أو الكتابة فى الجرائد و تجربة التقنيات المختلفة للحد من التوتر.

·        إطلب من طفلك وصف الأنشطة التى تسبب التوتر وتحدث عن كيفية الأحاسيس بالتوتر و الإحباط.

المهارات المجدولة بالأعلى مهارات هامة بالنسبة لطفلك ولكنها تنطبق أيضا على رحلتك كوالد لطفل يعانى من صعوبات فى التعليم و أفضل طرق تعليم طفلك لهذه المهارات هو أن تظهرها بنفسك من خلال عملك بالتحديات و مع من تقابلهم.

النصيحة السادسة لمساعدة الطفل المعاق فى التعليم : إعتنى بنفسك أيضا

فى بعض الأحيان يكون أصعب جزء فى تربية الأطفال هو تذكرك بالعناية بنفسك ، فمن السهل أن تحصر إحتياجات طفلك بينما تتجاهل إحتياجاتك و لكن مواردك الطبيعية والعاطفية تكون حيوية لوظيفتك كوالد فإنك بحاجة إلى الإسترخاء و أن تكون على قدر من التركيز و ان تكون إيجابى لكى تمده بالتشجيع و الدعم وحب إحتياجات طفلك المعاق فى التعلم.

الزوج و الأصدقاء و أفراد الأسرة يمكنهم المساعده فى العلاج لو وجدت الطريقة التى تشملهم ليقوموا بالمساعدة و تعلم طلب المساعدة عندما تكون بحاجة إليها.

نصائح لتعتنى بنفسك:

·        تعلم كيف تتعامل مع التوتر و ساعد طفلك أن يتعلم كيف يضبط التوتر.

·        إحتفظ بخطوط التواصل مفتوحة مع طفلك و زوجك و أسرتك و أصدقاءك.

·        إعتنى بنفسك بتناول الطعام الجيد و إحصل على قدر كافى من الراحة.

·        إلتحق بمجموعة دعم إصطراب التعلم لتحصل من خلالها على التشجيع والنصيحة من الآباء الآخرين.

·        الإستعانة بالمدرسين المتطوعين و الأخصائيين و المشرفين ما أمكن لتقاسم بعض المسئوليات الاكاديميه يوما بيوم.

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares