banner5.png

 

hanan44.png

تطوير التواصل بالعين عند أطفال التوحد

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

atlanta_childrens_photography_9741.jpg

أبريل هو شهر التوعية بالتوحد، و الثاني من أبريل هو اليوم العالمي للتوحد. وفقا لموقع "Autism Speak" التوحد يتحدث، زاد انتشار التوحد بنسبة طفل بين كل 88 طفل، التوحد أكثر شيوعا في الأولاد عن البنات، فبالنسبة للأولاد هناك ولد متوحد بين كل 54 ولد. وهذا الرقم يدهشني كثيرا، فعندما ذهبت إلى المدرسة، كان لدي محاضرة حول كيفية علاج التوحد، ومنذ ذلك الحين عملت مع الكثير من الأطفال المتوحدين.
الاتصال بالعين
عندما بدأت العمل مع الأفراد المصابين بالتوحد، أتذكر كتابة أهدافي على غرار "جوني سوف يستطيع أن يتواصل بالعين لدقيقتين"، على ما يبدو هدفي على المدى الطويل حينها كان خلق مُطارِد، فدقيقتين وقت طويل للغاية عند محاولة الحفاظ على اتصال ثابت للعينين. إذا كنت لا تصدقني، حاول الحفاظ على اتصال ثابت بالعين لمدة دقيقتين مع شخص ما قابته صدفة في الحافلة!
 
ثم سمعت (تيمبل جراندين) حيث تحدثت عن مدى صعوبة أن تستمع وتنظر إلى شخص ما في نفس الوقت، حيث تواجه صعوبة في الجمع بين المعلومات السمعية والمعلومات البصرية.
لذا بدأت تعليم زبائني النظر إلى أنف الشخص الذي يتحدثون إليه، فبهذه الطريقة ينظرون إلى وجه المتحدث ولا يواجهون مشكلة في معالجة المعلومات البصرية والسمعية في نفس الوقت. فكرت أنها فكرة رائعة!
 
حسنا، لم تكن فكرة جيدة تماما، فعندما ذهبت إلى إحدى الدورات التي تعطيها (جيل كوزما) تَحدثتْ عن كيفية تعليم طلابها تحديد المشاعر من خلال تقسيمها إلى أجزاء فردية، فعلى سبيل المثال ماذا تستنتج إذا رأيت حاجبين غاضبين!. واستنادا إلى تلك المحاضرة أدركت أن النظر إلى الأنف يعطي القليل جدا من المعلومات المتعلقة بالعواطف والأفكار أو النوايا.
 
معظم أهدافي المبكرة بالنسبة للتواصل بالعينين كانت موجهة أكثر لراحة المستمع أكثر من راحة عميلي، فإذا كان الاتصال بالعين صعبا لهذه الدرجة ربما يجب علينا فقط التوقف عنه.
 
فالتكنولوجيا الحديثة لم تترك شيئا؛ فهناك تطبيق لكل شيء، حتى إنه هناك تطبيق للاتصال بالعين، أرغب حقا في معرفة ما إذا كان هذا التطبيق ناجحا في زيادة الاتصال بالعين في البيئات المختلفة، فأنا أشكك حقا في أن تدريب الأطفال على النظر إلى عيون صورة على شاشة الحاسب سوف تُترجم إلى فوائد في الحياة الحقيقية، خصوصا أنه يبدو أن جزءا من صعوبة الاتصال العيني هو القدرة على معالجة المعلومات البصرية مع المعلومات السمعية في نفس الوقت، أيضا عيون الناس على التطبيق تتغير إلى أرقام. (هذه هي الطريقة التي يتبعها التطبيق في معرفة ما إذا كان الطالب ينظر في عيون المتحدث).
بعد أخذ بعض الدورات التمهيدية في RDI (التدخل لتطوير العلاقات) والتفكير الاجتماعي، غيرت استراتيجيتي للاتصال العيني، هدفي الآن هو مساعدة الطفل على فهم لماذا يحتاج إلى التواصل.
طريقتي المفضلة للقيام بذلك هي من خلال ألعاب نعم / لا.
  
ألعاب نعم / لا هي نسخة معدلة من لعبة "فقدت صوتي" التي وصفتها في بعض من كتبي، وهي باختصار أن لا تجيب عن السؤال لفظيا، وإنما تترك الطفل ينظر إليك ويحدد هو ما إذا كان جوابك نعم أو لا، وإليك الخطوات التسلسلية للعبة.
هزة رأس واضحة وكبيرة سواء بالإيجاب أو الرفض.
هز الرأس هزة خفيفة.
 
النظر إلى العيون أو تعبيرات الوجه (على سبيل المثال أن تبدو غاضبا أو حزينا عندما يكون الجواب لا) 
 
النظر إلى العيون فقط، ومحاولة معرفة إجابتك نعم / لا بمجرد النظر إلى العينين فقط.
ألعاب نعم / لا الطريفة تشمل أيضا:
صائدي الكنوز: (ينظرون إليك لمعرفة ما إذا كانو يسيرون في الطريق الصحيح أثناء البحث عن الكنز).
سباقات: (تعلمهم أنه حان وقت السباق من خلال تعبيرات الوجه).
 
ألعاب قذف الكرة: (لا رمي حتى أقول نعم بعيني).
ألعاب مثل كرانيوم كاريبو: (الطفل ينظر إليك محاولا معرفة ما اذا كان ينبغي فتح الصندوق أو لا).
ألعاب التوحد هي مدونة تديرها طاهرة بوشي، لم يتم تحديثها منذ فترة، ولكنها تستحق الزيارة من حين لآخر إذا كنت تعمل مع أطفال مصابين بالتوحد.
المصدر
http://speech2u.blogspot.com.eg/2013/04/autism-eye-contact.html#.WZcR5PgjHIU 

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares