600x300 نموذج 1.png

 

 

WhatsApp Image.png

تأثيرات الطلاق على الاطفال

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

هناك سؤال واحد من اكثر الاسئله تكرارا على مدى العقدين الاخرين وهو هل الطلاق ضار للاطفال ؟ على الرغم من ان هذا قد يبدوا مسأله مهمه جدا فأنه قد حان الوقت لدراسه السؤال الاهم وهو ما هى العوامل التى من شأنها ان تؤدى بالطفل الى

صعوبات فى الاسره المطلقه ؟ وما هى العوامل التى تعزز التكيف لدى الاطفال ؟ فى هذا المقال سوف استعرض بعض التفسيرات العلميه لصعوبات الاطفال .

هل الاطفال الذين يخرجون من اسر مطلقه أسوء من الاطفال الذين يخرجون من اسر متكامله (الزوج والزوجه موجودان) ؟

لانه لايوجد العديد من المناقشات حول تأثيرات الطلاق على الاطفال وأود ان ابدأ كلامى بمعالجه هل بالفعل هناك اختلاف بين الطفل ذات الاسره المطلق والطفل ذات الاسره المتكامله او نسميها (اسر سليمه) فى عام 1991درست اماتووكيت نتائج 92 دراسه شملت 13000طفل تتراوح اعمارهم من سن ما قبل المدرسه الى مرحله الشباب لتحديد النتائج العامه المشار اليها وكانت النتيجه ان الاطفال الذين يعيشون فى اسر مطلقه هى فى المتوسط اسوأ حالا من الاطفال الذين يعيشون فى اسر سليمه وهؤلاء الاطفال يعانون من مشاكل سلوكيه اكثر فى سن المدرسه ولديهم مشاكل مع اقرانهم ووالديهم على الرغم من نتائج هذه الدراسات فان هناك نتائج اخرى تقول ان الاختلافات الفعليه بين المجموعتين صغيره نسبيا وان هذه الاختلافات لا تعنى ان كل الاطفال فى العائلات المطلقه هم أسوء حالا من اطفال العائلات السليمه هذه النتائج تعنى ان العائلات المطلقه لديها مشكلات اكثر من العائلات السليمه كما ان هناك طريقه اخرى لفحص هذه المشكله عن طريق النتائج التى توصلت لها هيثر نجتون 1993 ترى ان اطفال الاسر السليمه لديهم مشاكل اكثر خطوره من اطفال الاسر المطلقه حيث اثبتت الدراسات ان حوالى 90% من المراهقين والمراهقات يمرون ببعض المشكلات العاديه ونحو 10% يعانون من مشكلات تحتاج الى مساعده مهنيه وكانت النسبه فى الاسر المطلقه 74%من الفتيان و66%من الفتيات وفى الاسر السليمه حوالى 26%من الفتيان و 34%من الفتيات كما يرى اماتو1999 ان حوالى 40%من الشباب البالغين فى الاسر المطلقه يؤدون افضل من الشباب البالغين فى الاسر السليمه الاثار المترتبه على هذه النتائج ذات شقين الاول ان غالبيه الاطفال فى الاسر المطلقه لا يعانون من مشاكل خطيره تستلزم تدخل مهنى وايضا نسبه كبيره من الاطفال فى اسر سليمه ومطلقه لديهم مشكلات خطيره تستلزم تدخل مهنى وبطريقه اخرى ان معظم الاطفال فى الاسر المطلقه لا تحتاج للمساعده وان الكثير من الاسر السليمه قد يحتاجون الى تدخلات مهنيه كما ان وسائل الاعلام كثيرا ما تكون خاطئه فى وصف ذلك .

ما هى اسباب الاختلافات بين اطفال الاسر المطلقه واطفال الاسر السليمه ؟

كما قلت فى البدايه ان السؤال الهام ليس وجود الاختلافات انما ما هو سبب وجود هذه الاختلافات دعونا الان ننظر الى سبب هذه الاختلافات من خلال النظر فى المخاطر التى قد تتسببها هذه الصعوبات كما تشير اماتو (1993) وكيلى وامرى (2003) الى ان هناك عده انواع من المخاطر التى تسهم فى صعوبات الاطفال وهى .

1.فقدان الوالدين فالطلاق غالبا ما يؤدى الى فقدان الاتصال بأحد الوالدين وهذا يؤدى ايضا الى فقدان المهارات العاطفيه والموارد الماديه ايضا .

2.الخساره الاقتصاديه فأطفال الاسر المطلقه يعانون من قل الموارد الاقتصايه على عكس اطفال الاسر السليمه .

3.المزيد من الضغوط الحياتيه فالطلاق يؤدى الى العديد من التغيرات مثل تغيير المدرسه ومقدمى الرعايه للاطفال والمنازل وتغير اصدقاء الطفل مما يؤدى الى بيئه مليئه بالضغوط بالنسبه للطفل .

4.توافق الوالدين فبشكل عام فأن الصحه النفسيه للوالدين تؤثر على الاطفال فى الاسر المطلقه مثل الاسر السليمه .

5.الافتقار الى كفائه الوالدين يرتبط جزء كبير من ما يحدث للاطفال بمهاره الاطفال حول نمو اطفالهم .

6.التعرض للنزاع بين الوالدين فالصراع بين الوالدين هو جزء من الاسره وبشكل خاص فى الاسر التى تعرضت للطلاق فهذه الصراعات تؤثر بشكل كبير على الاطفال .

ما هو الدليل الذى تم اتخاذه حول تأثير كل هذه العوامل على اطفال الاسر المطلقه ؟

افتقاد الوالدينالاب والام هما مصادر هامه لدعم الطفل معنويا كما يقمون بمساعده الاطفال عمليا وايضا يصبحون قدوه بالنسبه للاطفالهم كيلى وامرى (2003) قاموا بتقرير ووجد فيه ان بعض الاباء يرون ابنائهم 4 مرات فى الشهر بعد الطلاق وحوالى 20%من الاطفال لم يحدث بينهم وبين ابائهم اى اتصال بعض الطلاق من 2-3 سنوات والبعض الاخر تكون هناك زيارات متكرره بينهم .

زياده الاتصال او قلته بين الاباء والاطفال ليست هى العامل الحاسم فى ذلك بل نوعيه العلاقه بينهم فهناك مجموعه من الادله التى توضح كيف يوثر الاباء المطلقون على ابنائهم اولا عندما يكون الاباء على اتصال دائم مع الاطفال ووجد حد ادنى من الصراع يكون الاطفال افضل من غيرهم الذين تكون هناك صراعات حول الزيارات (هيثر نجتون وكيلى 2002) كما اظهرت نتائج جيلبرز(1999) ان آداء الاطفال فى المدرسه يكون على نحو افضل عندما يكون هناك تواصل فعلى بين الاباء والابناء حيث يقوم الاباء بمساعده الاطفال فى الوجبات المنزليه ودفء التظاهر من ثم تحدث الاستفاده للاطفال من العلاقات المستمره مع الوالدين .

الخسائر الاقتصاديه نظرا لقله موارد الاسره الاقتصاديه بعد الطلاق فأن الاطفال يواجهون صعوبات كثيره وهناك اعتقاد بأن الصعوبات التى يواجهها الاطفال هى نتيجه الخسائر الاقتصاديه كما ان الأدله ليست قويه على ذلك واثبتت الدراسات ان ما زال هناك عوامل اخرى غير الموارد الماديه من شأنها ان تؤثر على اطفال الاسرالمطلقه كما ان قله الدخل تحدث بعض التغيرات مثل الانتقال الى مدرسه اخرى ورعايه الاطفال والاصدقاء والعلاقات الداعمه الاخرى وبعباره اخرى ان قله الموارد الماليه تؤدى الى مزيد من الاضطرابات التى تؤدى الى المزيد من مشاكل الاطفال .

الضغوط الحياتيه بشكل عام فأن تراكم الضغوطات المتعدده والتغيرات يخلق صعوبات للاطفال كما انه لا يوجد الا عدد قليل من الابحاث التى بحثت فى هذه الفرضيه ولكن النتائج تدعم ذلك مؤخرا وجدت كرودر وتيكمان (2004) فأن الاطفال الذين يعيشون فى اسر مطلقه فهم معرضون للتسرب من المدرسه او ان تصبح حامل خلال سنوات المراهقه وبشكل عام اثبتت الدراسات ان اطفال الاسر المطلق يعانون صعوبات حياتيه سيئه وايضا اشارت النتائج ان الاطفال الذين يتعرضون لطلاق الوالدين اكثر من مره هم الاسوء حالا من الاطفال الذين يتعرضون للطلاق مره واحده .

تكيف الوالدين التوافق النفسى بين الاباء والامهات هو عامل مهم فى تحسن حاله الاطفال كما ان هناك العديد من الدراسات التى تدرس العلاقه بين الاباء والامهات المطلقات فهناك 15 دراسه بحثت فى 13 علاقه ووجدت ان هناك علاقه ايجابيه بين الصحه النفسيه للوالدين والصحه العقليه للاطفال اماتو وكيت (1991) كما ان الاطفال فى هذه الحاله يحققون نتائج افضل من غيرهم كما اشارت الدراسات اذا كان هناك تكيف مع الام المطلق فستختفى الفروق الفرديه بين اطفال الاسر المطلقه واطفال الاسر السليمه وبالرغم من التأييد العام لهذه الاستنتاجات فهناك واحده على الاقل تحذر من عدم وضوح العلاقه بين الاباء وتكيف الاطفال .

كفاءه الوالدين المهاره التى يتعامل بها الاباء والامهات مع الاطفال هى سبب فى تحسن حالتهم واشارت الدراسات ان ممارسات الاباء مع الاطفال تضائلت بعد الطلاق مما اسهم فى ظهور مشاكل عديده للاطفال كما ان هناك ادله ساحقه تشير الى ان مهارت الابوين والعلاقه بينهم وبين اطفالهم تؤثر بشكل قوى على ما يفعلونه الاطفال .

الصراع بين الاباء والامهات هناك خطر اخر يسبب صعوبه للاطفال هو الصراع الذى يحدث بين الاباء والامهات قبل واثناء وبعد الطلاق مما يؤدى الى سوء حاله الاطفال كما اشاره العديد من الدراسات ان الاطفال الذين يشهدوا صراع الوالدين سواء فى الاسر المطلقه او الاسر السليمه هم الاسوء حالا من اسر الصراعات المنخفضه كما ان الاسر المطلقه التى لم يحدث بها صراع هم الافضل حالا من الاسر المكونه من ابوين وبينهما صراعات كثيره كما ان الاطفال قد يبدئوا الصعوبات قبل حدوث الطلاق وبعد الطلاق يظهر التأثير الاقوى للصراع على الاطفال .

ملخص هناك عدد من العوامل التى تفسر لماذا يواجه اطفال الاسر المطلقه صعوبات فقدان الاتصال مع احد الوالدين ------ قله الموارد الاقتصاديه التى تؤدى الى تغيرات متعدده --------- وزياده والضغوط ------- الافتقار للتكيف بين الوالدين ----- وعدم وجود كفاءه الوالدين ------ والصراع بين الوالدين ------ وعندما يمكننا الحد من هذه المخاطر والتغلب عليها يصبح الاطفال افضل حالا .

لماذا يبدو على اطفال الاسر المطلقه وصغار المراهقين الاسى والحزن اكثر من اطفال الاسر السليمه ؟

بالرغم من هذا الاستعراض فأن اطفال الاسر المطلقه ليسوا الاسوء من الناحيه النفسيه عن غيرهم من الاطفال ونلاحظ من خلال محادثتنا مع الاطفال والشباب البالغين الذين تعرضوا لانفصال الوالدين فأنهم يعانون من محنه كبيره بسبب هذا الانفصال كما انهم يحملون ذكريات مؤلمه حول هذا الموضوع ويرى لومان بيلنجز وامرى (2000) ان الشباب فى عمر 20 لايزالوا يعانون من مشاعر الحزن وآلالم بعد مرور 10 سنوات على طلاق والديهم وكانت المشاعر الاكثر شيوعا هى مشاعر افتقاد احد الوالدين كما ان الاطفال الذين عانوا مشاعر الصراع بين والديهم هم الاكثر شعورا بالخساره والندم وهناك ايضا بعض الادله التى اشاره الى ان البالغين من الشباب الذين تعرض أباءهم للطلاق يشعرون بقله التحكم والسيطره على حياتهم اقل من 20%من الاطفال تحدث معهم الوالدين عن احتمال حدوث طلاق وشيك و5% تحدث اليهم والديهم عن لماذا حدث الطلاق وأعطيت الفرصه لطرح الاسئله دان (2001) يرى ان الاطفال الذين اتيحت لهم الفرصه للتعبير عن افكارهم هم الاكثر ايجابيه و ذكرياتهم الاقل آلما .

الاستنتاجات بشكل عام

النتائج العامه لهذه الدراسات فأن اطفال الاسر المطلقه يواجهون وبشكل متوسط المشاكل النفسيه والسلوكيه اكثر من اطفال الاسر السليمه فالسؤال الاهم ليس ما اذا كان اطفال الاسر المطلقه يواجهون صعوبات ولكن السؤال الاهم هو ما هى العوامل التى تتسبب فى هذه الصعوبات كما ان الادله الحاليه تشير الى فقدان الاتصال بأحد الوالدين والصعوبات الاقتصاديه والاجهاد وعدم التكيف والصراع تسهم فى درجه من هذه الصعوبات كما تشير الدراسات الى ان مشاعر العجز تستمر مع الطفل حتى مراحل الشباب ويمكن مساعده هؤلاء الاطفال من خلال الممارسين المهتمين بتصميم التداخلات للاطفال والبالغين فى الاسر التى تعرضت للطلاق .

 

أشترك معنا وأدخل بريدك الالكتروني لتصلك المقالات الجديدة

© 2018 kalamee. All Rights Reserved.

Search

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares