banner5.png

 

hanan44.png

بعض النصائح المهه لأهالي أطفال التوحد

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

a8787.jpg

أولاً ... ما هو التوحد؟  التوحد هو اضطراب عصبي يضعف النمو العاطفي والسلوك الاجتماعي للطفل، ويمكن تحديد أعراضه في الأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 18 شهر إلى سنتين. ويؤدي ذلك الاضطراب إلى مواجهة صعوبات عديدة في التفاعل والتواصل مع الآخرين عند الأطفال المصابون، كما أنهم يظهرون عدم اهتمام شديد في أمور ومواضيع معينة.

 

بالنظر إلى تاريخ اكتشاف المرض، سوف نجد أنه في الماضي كان من الصعب تشخيص التوحد، لكن مع الدراسات والأبحاث الحديثة استطاع الخبراء الحصول على دراية جيدة بهذا الاضطراب في الأطفال الصغار، ومن المثير في الأمر أنه لا يوجد مريضان مصابان بالتوحد لديهم نفس الأعراض! وهذا هو السبب في أن التوحد يعرف أيضًا باسم اضطراب الطيف الواسع، حيث تختلف أعراضه من شخص إلى آخر، فقد يحتاج أحد المصابون إلى رعاية طوال حياته بينما يحتاج الآخر إلى رعاية نسبية فقط.

 

 

 

 

 

أولاً لنتعرف على أسباب التوحد:

حتى الآن لم يُعرف السبب الحقيقي لهذا الاضطراب على الرغم من إصابة طفل من بين 100 به. ويعتقد العلماء أن التوحد مرتبط بالجينات، كما يشمل السبب البيئي للأطفال الذين يولدون قبل الأوان، مما يعني أن الأطفال الذين يولدون قبل 33 أسبوع من المرجح أن يصابوا بالتوحد. ومن المرجح أن يتطور في الفتيات المولودين مبكرا مقارنة بالفتيان.

وتشمل التأثيرات البيئية الأخرى الآباء الأكبر سنًا، وسوء التغذية أثناء الحمل، والعدوى. كما يمكن للمواد الكيميائية أن تسهم أيضًا في التوحد، وتظهر الدراسات أن الأطفال الذين يولدون في خلال أقل من سنتين بعد أخوتهم قد تظهر عليهم علامات التوحد.

أغلب علامات للتوحد في الأطفال الصغار:

تظهر تلك العلامات على الأطفال المصابون بالتوحد في مرحلة الصغر، ومن المهم جداً إعطائها اهتمام مبكر إن لاحظت بعض منها، وتتلخص فيما يلي

1- التطور البطئ

يكون من الملاحظ أن الطفل المتوحد يتطور بشكل مختلف عن الأطفال الآخرين، حيث يحدث تباطؤ بالنمو وتقتصر مهارات الاتصال الخاصة به على عدد قليل من الكلمات والإيماءات، كما أن التعبير بالوجه ولغة الجسد تكون مختلفة عن الأطفال الآخرين.

2- تجنب الاتصال بالعين

واحدة من أهم العلامات الدالة على التوحدي هو عدم اتصال الأطفال بأعينهم مع آبائهم حتى لو تم مناداتهم بأسمائهم. فهم يميلون إلى نظر نظرات غير عادية تظهر عدم اهتمام في محيطها.

3- السلوك المتكرر

بعض الأطفال الذين يعانون من التوحد، يحصلون على تعلق شديد بأنشطتهم اليومية الروتينية، فلديهم طريقة محددة للقيام بالأشياء مثل تحريك الرأس بشكل ثابت ومتكرر أو الاهتزاز باستمرار، وللأسف يمكن أن تسبب محاولات تعطيل الروتين الخاص بهم بعض ردود الفعل العدائية، لذلك عليك الحذر من الأمر والتعامل بلطف عند حدوث تلك الأفعال.  

4- هوس التعلق بالاشياء

واحدة من أهم علامات التوحد المبكرة في الأطفال الصغار هي هواجسهم. حيث أن الأطفال المصابون بالتوحد يميلون إلى تكوين هواجس مع عناصر معينة مثل الطعام ولعب الأطفال. مثلا يميلون للعب مع لعبة واحدة ورفض الآخرين، أو تناول نفس النوع من الطعام مراراً وتكرارا، ويعود ذلك هوس التعلق بالاشياء إلى صعوبة تكيفهم مع الأشياء الجديدة والمتغيرة. فيفضلون القيام بنفس الشيء عن اختيار أشياء جديدة، كما يركزون على التفاصيل بطريقة ملحوظة ويميلون إلى ترتيب العناصر في خط مستقيم.

5- التفاعل الاجتماعي

يميل الأطفال المصابون بالتوحد إلى إظهار اهتمام أقل في الأنشطة التفاعلية مع الآباء والأمهات والأطفال الصغار الآخرين، كما أن لديهم صعوبة في الفهم والسمع. فهم لا يبتسمون كثيراً، كما أنهم يكرهون العناق وتكوين الصداقات أو اللعب مع الأطفال الصغار، ولا يظهرون قلق عن انفصالهم عن أمهاتهم، فقط يفضلون البقاء بمفردهم.

كيف تتعامل مع الأطفال المصابون بالتوحد؟

تحتوي هذه القائمة على عدة عناصر ضرورية للتعامل مع طفلك المتوحد كي تساعده على العلاج والتعامل بصورة أفضل..

1- ينبغي أن يبدأ العلاج مبكراً للمساعدة في زيادة تنمية اللغة والمهارات الاجتماعية الأخرى.

2- ينصح أن يكون العلاج من قبل الأطباء النفسيين، فالعلاج السلوكي أحد تخصصاتهم.

3- علاج التوحد لا يتطلب تغيير جذري، في الواقع التغييرات الجذرية ليست جيدة عند التعامل مع الأطفال المصابين بالتوحد، حيث يمكن أن تسبب القلق أو تفشي السلوكية.

4- تعيين روتين يسمح لابنك بأن يعرف ما هو مقبل عليه، ويعد ذلك جزء من العلاج.

5- الجداول الزمنية الضيقة سوف تجعل طفلك يشعر بالأمان.

6- إذا قمت بإرسال طفلك إلى مدرسة خاصة تأكد من أنه يشعر بالأمان والاسترخاء.

7- صعوبات التواصل سوف تجعل الطفل ذو تحكم أقل بلغته، فسوف تختلط كلماته وتصبح أقل وضوحًا، لذلك سوف يعبرون عن أفكارهم ومشاعرهم في شكل تصويري.

8- يمكن للبطاقات والصور أن تكون بمثابة علاج مرئي للتواصل معك لذلك حاول أن تصنع تواصل بصري معه.

9- إن شعر طفلك بالإحباط لعدم قدرته على إيصال ما يريد بالكلمات، قم باستخدام الصور كوسيلة للتواصل.

10- إبداء اهتمام مستمر بطفلك المصاب بالتوحد هو أمر ضروري، فهو غالبا ما يستخدم الكلمات المتكررة التي يمكن أن تكون إشارة منه لمحاولة للتواصل معك وإخبارك بشيء، لذلك من المهم أن تتبع تلك التعبيرات المتغيرة وتفهمها عند استخدامها.

11- دون ملاحظات للعبارات التي يخبرك طفلك بها، ثم أصنع منها أنماط تساعدك على فهمه.

12- الحفاظ على بيئة المنزل منظمة شيء مهم جدا عند علاج التوحد.

13- لا تصاب بالإحباط، حيث يمكن أن يؤثر ذلك على طفلك.

14- التعزيز الإيجابي والثناء يمكن أن يساعد على العلاج.     

دائمًا ما تبدأ أعراض التوحد بالظهور في خلال ال 18 شهر الأولى من العمر، لذلك يعد من المهم للآباء والأمهات التعرف عليها فالاكتشاف المبكر لهذا الاضطراب سوف يقلل من سلبيته ويساعد على العلاج ... وتذكر دائمًا ألا تصاب بالإحباط.

المصدر:

http://www.momjunction.com/articles/important-checklists-for-parents-to-keep-in-mind-while-handling-your-autistic-toddler_0088287 /

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares