600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

بعض الحلول لمشاكل النوم الشائعه لدى الاطفال الرضع

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

baby-sleep-2.jpg

فى يناير عام 2009 تحدثه مجله صفر عن ثلاثه انواع الاكثر شيوعا فى اضطرابات النوم فنلاحظ ان هناك عدد كبير من الاسئله التى يطرحها الوالدين حول كيفيه وضع روتين يومى حول نوم الاطفال اثناء الليل كما يرجع الكثير من العلماء اضطرابات النوم الى بعض الضغوط الانفعاليه والجسديه عند الاطفال وكذلك ربما تؤثر علاقه الام والاب معا على نوم الطفل

 

بدأ معهد اريكسون فى شيكاغو عام  2003 وضع مجموعه من استراتيجيات تعامل الوالدين مع الطفل منذ الولاده وحتى مراحل ما قبل المدرسه ومرحله المدرسه

من المهم ان تكون لدى الطفل القدره على تهدئه نفسه والعوده الى النوم  فهذا من شأنه تطوير عادات النوم الجيده عند الاطفال فاذا كان الطفل غير قادر على تهدئه نفسه فهنا تبدأ مشاكل النوم ومحاوله تدخل الاهل لتهدئه الطفل

البعض قد يحمل الطفل ليساعده فى التهدئه والبعض الاخر يعطى الطفل زجاجه اللبن والبعض يعطى الطفل بعض الحلوى وهذا من شأنه ان يسبب الارهاج والاجهاد وعدم اخذ الوقت الكافى من النوم بالنسبه للوالدين ما تشير المجله الى تصاعد المشكله بالنسبه للاطفال فى خلال 15-18 شهرا وتشير بعض الابحاث الى ان النوم حاله مزاجيه تتأثر بمشاكل الوالدين والارهاق والتعامل بين الطفل والوالدين

طريقه فيربير

ماذا يجب من الوالدين فعله لمساعده الطفل على اتباع روتين يومى للنوم والاستقرار فيه ؟

فقد سمع الكثير من الاهل عن اسلوب فيربير الذى ابتكره د/ ريتشارد فيربير كما يمكن البحث عبر الانترنت حول اسلوب فيربير

كما توضح المجله مجموعه من النصائح التى تساعد على التفاعل الايجابى مع الطفل عند النوم

1- على الوالدين اعطاء الطفل القدر الكافى من الاهتمام اثناء اليوم وعند النوم يمكن الغناء معه او نطلب من الاستحمام وهزهزته خارج السرير

2- وضع الطفل فى السرير وهو لا يزال مستيقظ واعطائه اللعبه المفضله او قطعه من الحلوى

3- طمأنه الطفل وتقول له ليله سعيد وتترك الباب مفتوح ولابد ان تكون هناك اضاءه خافته فى الغرفه

4- توقع ان الطفل ربما يبكى قبل خروجك من الغرفه فربما يحتاج الى قطعه حلوى او زجاجه اللبن

5- اذا استمر الطفل فى البكاء فعليك ان تذهب الى غرفته كل خمس دقائق للاطمئنان عليه

6- من المهم فحص الطفل بهدوء وتحاول تدريبه على تهدئه نفسه مما يزيد من ثقه الطفل فى نفسه

الرسائل الايجابيه

يمكن اعطاء الطفل بعض الرسائل حول انه يمكنه تهدئه نفسه باتباع روتين يومى واشارت الابحاث فى عام 2008 ان حوالى 13 % من الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 6-18 شهرا يمكنهم اتباع الاسلوب السابق ذكره وحوالى 8% لا يستجيبون الى ذلك وان حوالى 79 % من الاطفال يستطيعون تهدئه انفسهم والنوم بشكل مستقر

اضطراب النوم الاكثر تعقيد

لابد ان نضع فى اعتبارانا ان هناك بعض الاطفال يعانون من اضطرابات فى النوم ويحتاجون الى علاج تكاملى حسى فالبعض يعانى من صعوبات فى الانفصال عن الوالدين والنوم بمفرده والبعض يعانى من مشاكل فى التغذيه او اطفال الاحتياجات الخاصه فهؤلاء يحتاجون الى رعايه خاصه خلال فتره النوم كما يمكن استشاره الطبيب المتخصص لان الطفل قد يحتاج الى تدخل مبكر من المتخصصين وربما نطلب المشوره من اخطائى التنميه او المعالج المهنى .

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares