600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

الفصل الثامن:تعلم الاطفال المصابين بضعف التركيز وفرط الحركه لكيفيه احترام الذات

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

kids.jpg

واحده من اكبر التحديات التى تواجه مقدمى الرعايه للاطفال الذين يعانون من ضعف التركيز وفرط الحركه هى مساعده هؤلاء الاطفال فى الشعور بالايجابيه عن انفسهم فأغلب الاطفال سواء كانوا يعانون من الاحتياجات الخاصه ام لا فهم لديهم شعور بالدونيه عن انفسهم وتدنى احترام الذات لديهم

 

من افضل الامثله هو مارك هو صبى يبلغ من العمر ثمانيه سنوات وكان لديه عده صفات فكان يحدق فى النافذه عندما تتكلم المعلمه معه ويتحرك كثيرا وكان يمشى اثناء نومه فى كل انحاء الغرفه وعندما سألته المعلم بماذا يشعر تجاه ذاته ابتسم بشكل سخيف وقال انه يشعر بالضعف واحساسه سىء عن ذاته وقال ان اصدقائه دائما يسخرون منه وهذا يشعرنى بالضيق الشديد وعندما سألته المعلمه عن الالعاب التى يحبها قال احب العاب السحر والخداع وقد سمحت لى امى بالمشاركه بهذه الالعاب فى عيد ميلادى وقال انه يحب خداع الناس وعندما سألته عن رأى الاخرون فى هذه الالعاب فقال عادتا ما يقولون لى ان هذا شىء سىء وطوال حديثى مع مارك كان مبتسما وكنت اراقب تفاعلاته مع والديه وكان يتفاعل معى اثناء الحديث ومع والديه بشكل جيد كما انه يستطيع خلق القصص وحل المشاكل بطريقه اجتماعيه وقال ان احد اصدقائه كان يسخر منه فقد اختلق قصه بأنه تبول فى البنطلون وهذا لم يحدق فقد اختلق هذه القصه لارضاء مصالحه الخاصه وخلال المقابله سألته هل هناك اطفال اخرون يسخرون منك فقال نعم ودائما ما يدخلنى معه فى المشاكل والمتاعب

وعندما سألته عن مشاعره بماذا يشعر بجانب الشعور بالسوء تجاه نفسه وعرضت عليه بعض الامثله مثل الحزن السعاده الغضب وقال انه يشعر بالغضب والحزن وهى اوقات عصيبه يتحدث فيها عن شعوره بالاحراج والاذلال وفى بعض الاوقات كان يقوم بتغيير الموضوع ويتحدث عن اى شىء اخر فكانت لديه صعوبه فى الحديث عن هذه المشاعر والتى تساهم فى التقليل من احترامه لذاته .

لمحه شخصيه عن مارك

بالنظر الى الملف الشخصى لمارك والوضع العلاجى له من خلال التفاعلات الاجتماعيه ومهارات التفكير ورد فعله تجاه بعض الاحاسيس والضوضاء وقد لاحظنا حب مارك للحركه ولمس جميع الاشياء فقد قررنا الدخول فى البيئات المحفزه له وبالرغم من انه متكلم جيد الا انه لم يستطيع تذكر خمس تعليمات متتاليه واثناء المقابله طلبت منه الذهاب لفتح الدرج واحضار لعبه منه ولكنه لديه صعوبه فى تذكر التسلسل وبالرغم من كونه رياضيا الى ان حركاته كانت ضعيفه وكان يحب الرسم والعاب الخداع وبالرغم من ذلك لديه صعوبه فى التوازن كما انه لا يستطسع التركيز على الصور الكبيره فيركز فقط على واحده او اثنين من التفاصيل

فعلى سبيل المثال عندما طلبت منه البحث فى غرفه كامله عن شىء ما فلا يستطيع التركيز على الغرفه كلها بل يبحث فى بقعه واحده فقط .

ديناميات الاسره

بعد الحديث مع الوالدين اصبح هناك عدد من القضايا الاسريه التى يجب الاهتمام بها فكان والده يميل الى اتجاه العقاب على كل شىء سىء يقوم به ولكن لم يؤدى ذلك الى شىء جيد بل اصبحت تفاعلات مارك مع الاخرين سيئه للغايه وكان دائما ينبه والده بأن لا يضرب الاخرين ولا يتحدث بصوت مرتفع وقد شعرت الام بالحرج الشديد عندما استدعيت فى المدرسه للحديث مع المعلمين وقد وجه المعلمون بعض الانتقادات على تصرفات مارك فلم يكون ملتزما بواجباته المنزليه ويتعامل بقسوه شديده مع الاطفال الاصغر منه وقد وجد المعلمون انه سوف يصبح مراهق صعب التعامل معه بالاضافه الى انه قد يتعرض لتناول المخدرات وكان هذا ما يميز نمط العلاقه بين مارك ووالديه

وقد كان مارك نشط جدا فى صغره وكان لديه حساسيه زائده وكان من الضرورى مساعده الطفل على زياده تركيزه

فكانت الخطوه الاولى هى مساعده الاباء والامهات على التعامل بشكل جيد مع مارك من خلال التخلى عن النهج العقابى لمارك وقد كان والده يخشى من عدم السيطره على تصرفات مارك عندما يكبر لذلك قرر عقابه فى محاوله للسيطره على تصرفاته وبعد المناقشه قال الاب ان اخى الاكبر كان من الصعب السيطره على تصرفاته وقد ربط الاب بين اخيه الاكبر ومارك وقد حاولنا تشجيع الاب على اقامه علاقه جيده وفعاله مع مارك فيحاول مشاركته فى الانشطه الى يفضلها مارك ومساعدته على زياده التواصل معه وزياده قدرته على التركيز وقد حاول مارك مساعده والدته فى الاشتراك معها فى الانشطه التى تقوم بها وقد كان الام قلقه جدا على مستقبل مارك وتخشى ادمانه للكحل وقد حاولنا دعم الام ومناقشه المخاوف ومحاوله التخلص منها وعندما كان مارك فى مرحله الثانويه اصبحت مخاوف والديه قليله جدا بشأن مستقبله .

برنامج مارك

لقد وضعنا برنامجا ذات مراحل متدرجه لمحاوله مساعده مارك للتغلب على ضعف الانتباه دون تناول الادويه العلاجيه ولكننا وضعنا الادويه على الرف تحسبا لاى ظروف وقد حالنا زرع الثقه فى مارك وزياده قوته للتغلب على الصعوبات .

التسلسل :.

كما لاحظنا قبل ذلك ان مارك يعانى من صعوبه فى تتبع الاتجاهات ولقد وضعنا برنامج مع اخصائى العلاج الطبيعى والمهنى لمساعده مارك فى تتبع خطوتين ثم ثلاثه خطوات ثم اربع خطوات وهكذا ثم نحاول مساعدته بأعطائه الكتب المصوره والرسوم البيانيه والخرائط لمساعدته فى التفكير البصرى والمكانى وقد وصلت نسبه النجاح من 75% الى 80 % وكان علينا استخدام الجوائز وقد طلبنا من مارك اجتياز الوصول الى 3 كراسى ثم الذهاب للكنز .

التخطيط :..

لقد حاولنا مساعده مارك فى التخطيط للوظائف المطلوبه منه على مدار اليوم من خلال رسم بيانى يوضح فيه متى سوف يلعب ومتى سوف يتناول الطعام ثم القيام بواجبه المنزلى فهذا التخطيط يوضح كل نشاط والوقت المستغرق لهذا النشاط كما يمكن كتابه بعض الكلمات على الصبوره الكبيره توضح الانشطه اليوميه والتى يسهل محوها ثم كتابه مهام جديده ليوم جديد وقد حاول الوالدين مساعده مارك حيث يقمون بسؤاله ما هى الانشطه المطلوبه منك اليوم .

تحقيق التوازن والتنسيق :..

بالرغم من ان مارك جيد فى الرمى والصيد والقفز الا انه لديه صعوبات فى تحقيق التوازن ويحتاج للتدريب وبالرغم من تصرفات مارك العفويه مما يجعل الكثيرون يسخرون منه الا انه لديه العديد من الاصدقاء ويستطيع اللعب معهم ويحاول تحقيق التوازن بالوقوف على اللوحه ثم محاوله التدريب على الالعاب الاكثر تعقيدا مثل رمى الكره واستخدام الحديث مع الاخرين بالاضافه الى الالعاب التى تعتمد على الخدع والتوازن والسرعه

كما يتضمن البرنامج العلاجى القفز والجرى والتخطيه بالاضافه الى الاشياء التى تعزز هذه الالعاب كما انه يمكن تدريب مارك على بعض الالعاب التى تعزز من القدره الحركيه لديه .

الالعاب التنظيميه :..

يمكن استخدام عدد من الالعاب التى تساعد على التدريب على السرعه والبطىء والاكثر بطاءا من خلال عدد مختلف من البيئات مثل اللعب بالطبول بصوت عالى فى الضوضاء والقليل من اللمس واذا كان هناك عدد من الاصدقاء فيمكننا تحفيز الطفل ففى خلال فتره صغيره من الوقت يمكن تدريبه على اللعب برتم سريع ثم بطىء ثم ابطأ وهكذا وفى خلال عده اشهر يصبح الطفل اكثر قدره على التفكير فى المشاعر .

التفكير فى الغد :..

تحاول المعلمه الحديث مع مارك والتعرف على ما يدور فى عقله كما يمكن مناقشته حول كيف يفكر فى انشطه الغد كما يمكن مناقشته فى بعض الافكار والحلول ومن الصعب استكشاف مشاعر الطفل فيمكن ان نسأله هل تشعر بالسعاده ام الحزن ؟ وقد يستغرق الطفل بعض الوقت حتى يتمكن من وصف مشاعره فقد يشعر بالحرج والخوف والغضب فى بعض الاحيان كما ان هذه المناقشات تساعد الطفل فى زياده قدرته على التفكير

وبعد مواصله البرنامج كانت هناك عدده مشاعر يستطيع مارك ان يصف بها نفسه وبالرغم من قدرته الهائله فى العاب السحر والخداع الا انه تقدم فى عدد من المجالات الاخرى فأصبح اكثر قدره على التسلسل فى الخطوات وزياده المهاره الحركيه واصبح مشهورا بتلك الالعاب فى المدرسه ومن خلال تدريبه على التعبير عن مشاعره فأصبح مارك اكثر قدره على الوعى الذاتى وبعد حوالى ثمانيه شهور من البرنامج اصبح اكثر قدره على التعبير عن مشاعره واستطاع ايضا التعرف على مشاعر الاخرين .

المبادىء العامه لتحسين احترام الذات

1-    فهم اسباب مشكله الانتباه والبدء فى علاجها بدلا من معالجه الاعراض مثل فرط النشاط والتشتت والعمل على المهارات الاساسيه مثل مهارات الحركه وزياده الوعى الذاتى مما يزيد من قدره الطفل على السيطره على ذاته

2-    العمل على ديناميات الاسره فمن الضرورى دعم الاسر على احترام الذات وخاصا لدى الاسر القاسيه فى التعامل مع ابناءها فلابد من التدرج فى المكافأت والثناء مع ايجاد السبل لتخفيف الضغوط فالاطفال يحتاجون الى خطوات عمليه وحقيقيه مثل تقاسم الاطفال الاعمال المنزليه و الرعايه ومساعده المعلمين فعادتا ما يحتاج الاطفال الذين يعانون من ضعف التركيز وفرط الحركه الى الهدوء والشعور بالامآن

3-     البحث عن الموهبه الحقيقيه والطبيعيه من خلال البحث عن نقاط الضعف والقوه لدى الطفل والمهارات الخاصه وكيفيه احترام الذات كما يمكن استخدام الموهبه فى التنوع فى الالعاب مثل الشطرنج واللعب مع الحيوانات وتسلق الصخور والموسيقى ومشاهده الطيور والرقص والانشطه الرياضيه وغيرها ولابد من البحث عن الالعاب التى يتفوق فيها الطفل كما انه من الضرورى ان لا تعطى الطفل شعور زائف للطفل بالثقه بالنفس فلابد ان يكون الطفل لديه القدره على القيام بهذه الانشطه والنجاح فيها

4-    بناء الوعى الذاتى من الضرورى مساعده الطفل للتعرف على نقاط القوه والضعف وشعوره بالذنب عند التصرف بأى سلوك غير مرغوب فيه والشعور بالغضب والاحراج كما يمكن توقع المواقف ومساعده الاطفال على اتقان الثقه بالنفس

لابد ان يتعرف مارك على مشاعره الخاصه وان المشاعر شىء طبيعى وممارسه الرياضه التى تساعده التركيز والتغلب على صعوبات القراءه والفهم بالمثابره كما ان عليه تحديد الاشياء التى يكون فيها جيد والاشياء الاخرى التى لم يكن جيد فيها وبشكل تدريجى يشعر الطفل بأحساس جيد عن ذاته كما يمكن ممارسه العاب التوازن والقاء الكره والجرى والقفز وكره القدم والبيسبول كما يمكن للوالدين دعمه فى ذلك ومن هنا يشعر الوالدين بالايجابيه نحو مارك واصبح اكثر تفاؤلا نحو الصعوبات التى يواجهها .

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares