banner5.png

 

hanan44.png

الشخص البالغ المصاب"ADHD" هل هو كسول بالفطرة؟

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

Man-relaxing-on-sofa-.jpg

لسوء الحظ إن فكرة أن المصابين " نقص الانتباه وفرط الحركة " هم كُسالى بالفطرة أمر شائع للغاية، وهي فكرة خاطئة نوعا ما؛ فيعاني من نقص الانتباه وفرط الحركة عادة ما يكون شخص منتج.. فقط ليس في المجالات التي هو بحاجة إلى أن يكون منتجاً فيها.

 

 

 

 لفهم الأمر؛ يعاني المصابون بهذه الحالة من نقص القدرة على ضبط النفس، وتشجيع الذات مما يسبب مشكلات مثل: التشتت، والفوضى، وغالبا ما يُنظر إليهم من قبل الآخرين على أنهم أشخاص فوضويون في حاجة إلى التحفيز الدائم للعمل، ومع ذلك فإنهم لا يختلفون في القدرة على التعلم والإدراك الكلي عن غيرهم من الأشخاص الطبيعين.. إذا كنت حاملا لهذا المرض فانتبه يا صديقي! فأنت لست كسولاً ولا غبى أو مجنون، ربما تتسائل الآن ماذا يمكنك أن تفعل لمساعدة نفسك؟ حسنا، اقرأ يا صديقي.. فالقراءة علاجك الأمثل إن لم يكن الوحيد.

وصف الدكتور ويليام دودسون هذه المشكلة بالطريقة الأكثر منطقية بالنسبة لي من أى شىء آخر قرأته يوما، وفيما يلي ملخص قصير. (الأفراد نوعان: أولا الفرد نموذجي الجهاز العصبي"سليم عصبيا" وهو من يتخذ قراراته بناءا على ثلاث عوامل: الأهمية، المكافآت، والعواقب. والفرد المصاب بأحد الأمراض النفسية والعصبية كنقص الانتباه وفرط الحركة أو "غير نموذجي الجهاز العصبي"، يتخذ قراراته على معايير مختلفة عن الشخص الطبيعي أو ما يسمى ب ICNU مثل: الاهتمام، التحدي، الحداثة، الإلحاح والعجلة)

لماذا أسلوب الثواب والعقاب غير مُجدي مع مرضى نقص الانتباه وفرط الحركة؟

حسنا، الإجابة بسيطة.. لأن عقل يعاني من ال ADHD يختلف عن عقل الإنسان الطبيعي قليلا؛ الثواب يكون مُجدي له عندما يكون عاجل ومثير وجديد، لذا يجب الأخذ في الاعتبار أن أسلوب الثواب والعقاب يعمل فقط في حالة تضمن أحد معايير ICNU، أي تكون المكافأة مثيرة لليعاني من أو مكافأة جديدة وفريدة من نوعها، واسلوب العقاب عادة لا ينجح مع يعاني من ال ADHD. لذا أرجوك إذا كنت يعاني من ال ADHD توقف عن محاولة جعل نفسك شخص طبيعي بالمفهوم الدارج، فأنت طبيعي ومثالي كما أنت، ولكن فقط عليك معرفة نفسك.

كيف تبدأ؟ الطبيب دودسون يقترح عمل قائمة بالأشياء التي تحفزك أو كما اقتبسها منه "اكتب كتالوجك الخاص"، فهناك أوقات عديدة يكون فيها يعاني من ال ADHD فعال ومنتج بالفعل، ولكن أن تكتشف ما يحفزك هو مربط الفرس! وعليك أن تركز انتباهك على استراتيجيات جديدة أولا بأول، فما يحفزك اليوم قد لا يحفزك غدا، لذا فمتوقع أن تتغير قائمتك باستمرار.

لقد عرفت بحدسي ما كتبه الدكتور دودسون ونفذته لعدة سنوات، ولكن لم يسبق لي أن أرى رأي طبي صحيح يعتمد نفس استراتيجيتي. فأنا أعتقد أن تسخير كل قوانا لنكون منتجين هو مفتاح النجاح في عالم غير مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

المصدر: http://www.oaktreecounselor.com/blog/adult-adhd-lazy

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares