banner5.png

 

hanan44.png

الحد من السلوكيات العدوانيه لدى الطفل المصاب بمتلازمه اسبرجر

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

sdfsd.jpg

السلوكيات العدوانيه عادتا ما تكون الطريقه الوحيد لنقل المشاعر للاخرين لدى الاطفال المصابين بمتلازمه اسبرجر مما يسبب صعوبه للتواصل مع الاخرين سواء الوالدين اوالمربيين كما ان هذه السلوكيات قد تكون نتيجه تعرض الطفل لمواجه صعبه .

 

فقد يكون سبب العداء احدى هذه الاجراءات او جميعها :...

  • التعرض للمواقف المجهده ومواقف تسبب الضغوط على الطفل
  • الارهاق
  • الاحباط الشديد
  • عدم تطور اللغه
  • عدم وجود شخص كبير يشرف على الاطفال
  • عدم وجود الروتين
  • انعكاس السلوكيات العدوانيه من الاطفال الاخرين
  • الافراط فى التحفيز
  • الدفاع عن النفس
  • كيف يتم التعبير عن العدوان هل من خلال التصرفات او الكلمات وهل يكون الطفل عدوانى لفظيا اولا ثم جسديا او هو من يبدأ بالتعدى بالضرب على الاخرين ؟
  • اسباب السلوك العدوانى هل الاحباط ام الغضب ام الاثاره او عندما يشارك فى اللعب مع الاخرين ام فى حالات الافراط فى التحفيز
  • اين ومتى يكون الشخص اكثر عدوانيا ؟قد يعانى الشخص من صعوبه التكيف فى الاماكن الغير مألوفه او يشعر بالتعب والاجهاد ومن هنا يمكن تفهم سبب العدوان
  • هل العدوان موجه نحو شخص واحد فقط ؟ام العدوان موجه الى كل من حول الطفل وهذا يوضح سبب العدوان سواء نحو شخص او نحو مجموعه اشخاص
  • مساعده الشخص فى ان يكون اكثر وعيا بمشاعر الغضب
  • العمل على التهدئه الذاتيه للشخص
  • ايجاد طرق بديله لحل المشكله
  • فبمجرد معرفه الوالدين اسباب عدوان الشخص يمكن الحد من هذه السلوكيات

الخطوه الاولى لفهم السلوكيات العدوانيه لدى الاطفال المصابين بمتلازمه اسبرجر هى فهم اسباب السلوك ما حدث قبل السلوك

وهنا بعض الاسئله التى تحتاج الى اجابه

 يمكن تحليل البيانات التى تحصل عليها من الاجابه على هذه الاسئله ثم نضع خطه للتعامل مع السلوكيات العدوانيه ونبدأ فى الحد منها من خلال ما يلى

هناك بعض النصائح لمساعده الوالدين للتعامل مع الطفل او المراهق المصاب بمتلازمه اسبرجر ويعانى من السلوكيات العدوانيه

1-    بمجرد ملاحظ سلوكيات الغضب على الطفل فعلينا البدأ فى عزله عن الاخرين بحيث لا يكون هناك تعزيز سلبى للسلوكيات الغير مرغوبه فعلينا تهدئه الطفل دون انتقال الغضب الينا

2-    من الضرورى شرح الاستجابه المناسبه للطفل فى المواقف التى يغضب بشكل مفرط فيها ومحاوله الحد من تصعيد السلوكيات العدوانيه

3-    بناء لغه الطفل من خلال استخدام الصور لمساعدته فى التواصل مع الاخرين واستخدام التقنيات الاخرى للمساعده فى التعبير عن الاحتياجات

4-    معرفه هل سبب السلوك العدوانى حاله مرضيه تحتاج للعلاج او حاله نفسيه تستلزم التدخل الطبى بالاضافه الى طلب المساعده من الاباء والامهات والاقران

5-    من الضرورى تدريب الطفل على التعامل مع مواقف المواجهه او محاوله تجنبها كما يمكن تغيير الوسائل التى تساعد فى تهدئه الطفل

6-    محاوله السيطره على غضب الطفل مثل

  • العد الى رقم عشره
  • التعرف على المشاعر التى تسبب الغضب
  • تشجيع الطفل على استخدام الكلمات التى يعبر من خلالها عن الغضب
  • التدريب على التنفس العميق

7-     النظر فى الاسباب التى تسبب العدوان عدم الحصول على الشىء الذى يريده وهنا علينا الحد من الاثار السلبيه لرد فعل الشخص حتى لا تتفاقم السلوكيات

8-     العلاج يختلف من شخص لاخر فيجب استشاره المتخصصين فى ذلك لاختيار العلاج الانسب لكل شخص

9-    من الضرورى تحفيز السلوكيات الايجابيه والثناء على الطفل

10-   اذا لم نحد من هذه السلوكيات فكيف يمكننا ان نتخيل عندما يبلغ الطفل 15 سنه وكيف تتم هذه السلوكيات فى هذا العمر

نصائح للمعالجين عند التعامل مع الاطفال والمراهقين المصابين بمتلازمه اسبرجر

  • لابد ان نكون على وعى تام بأن التعامل مع الاطفال والمراهقين المصابون بمتلازمه اسبرجر هو امر محبط والتحدى هنا ان يقوم الاباء والامهات بالاستجابه للسلوكيات الغير مرغوب فيها بطريقه منهجيه
  • الافتقار للدعم الكافى مما يتسبب فى ضعف المهارات الاجتماعيه لدى الشخص قد يكون هذا سبب من اسباب السلوكيات العدوانيه لدى الشخص
  • التعرف على معايير التشخيص فى مرحله الطفوله الى مرحله المراهقه
  • الاطفال العدوانيون يحتاجون الى معالجه اسباب العنف وليس تبرير العنف وتطوير المهارات الاجتماعيه والقدره على التعبير عن المشاعر وزياده القدره على التواصل ومساعده الطفل على التصرف بطرق اكثر ايجابيه
  • الترميز
  • التفسير
  • صياغه الهدف
  • البحث وصياغه الاستجابه
  • اتخاذ القرار بالاستجابه
  • تطبيق الاستجابه
  • استخدام اشرطه الفيديو لعرض افلام توضح كيف يمكن التعبير عن المشاعر من خلال لغه الجسد وتعابير الوجه و الايماءات
  • مساعده الطفل فى التعرف على دوره من خلال تقرير مصيره
  • تعزيز المنبهات الاجتماعيه اللفظيه وغير اللفظيه من خلال لعب الادوار واستخدام الاشارات الاجتماعيه والاصوات ولغه الجسد
  • استخدام اشرطه الفيديو للتعرف على المشكلات وكيف يمكن الحد منها والتغلب على العدوان من جانب الاقران
  • التدريب على تفسير الاشارات الاجتماعيه من خلال استخدام الالعاب
  • من الضرورى اعطاء الطفل الفرصه لممارسه اهداف مختلفه
  • مكافأه الاطفال حول الافكار الجديده مع تقييم الاهداف حول ما اذا كانت تضر او تفيد العلاقات الاجتماعيه
  • تطوير المهارات الاجتماعيه وخلق انماط سلوكيه جديده للحد من سلوكيات العدوان
  • استخدام المهارات الاجتماعيه لحل المشكلات
  • تقييم النتائج السلبيه المحتمله
  • تقييم الفوائد المحتمله للسلوك
  • مناقشه المكاسب والخسائر المرتبطه بالسلوك

حل المشاكل المعرفيه قد يكون هذا مفيد جدا فى التغلب على العجز فى المهارات الاجتماعيه

الخطوات فى حل المشاكل المعرفيه

اولا الترميز

هو التعرف على المنبهات الاجتماعيه والتى غالبا ما يساء تفسيرها من قبل الاطفال الذين يعانون من سلوكيات التحدى

الانشطه المعالجه

ثانيا التفسير

يقصد به تفسير المواقف الاجتماعيه

من الضرورى التعرف على السلوكيات المقبوله اجتماعيا وكيف يمكن ان يتم الدعم الاجتماعى والقدره على استيعاب المعلومات

الانشطه المعالجه

ثالثا صياغه الهدف

تحديد الاهداف التى تعزز العلاقات الاجتماعيه مع وجود وعى بعواقب السلوك

الانشطه المعالجه

رابعا البحث وصياغه الاستجابه

تطوير الافكار حول كيفيه التعامل مع مختلف المواقف الاجتماعيه

بالمقارنه مع الاطفال الاخرون فأن المشاركه فى اللعب يمثل مشكله اجتماعيه كبيره ومن الضرورى مساعده الطفل لتحسين الاداء

الانشطه المعالجه

خامسا اتخاذ القرار بالاستجابه

تحديد الاستجابه فور تقييم نتائج سلوكيات العدوان

التعرف على اذا كان الطفل متعمد ايذاء الاخرين ام لا

الانشطه المعالجه

سادسا تطبيق الاستجابه

هنا يتعلم الطفل التفاوض وممارسه المهارات الاجتماعيه للتغلب على التحدى والصعوبات التى تواجه الحد من السلوكيات العدوانيه كما يمكن مراجعه المجالات التى تحتاج الى  تحسين 

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares