600x300 نموذج 1.png

 

 

hanan banner.png

التدريب السمعي التطبيق على الطفلة لندا 5 سنوات

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

لندا فتاة فى الخامسة من عمرها وتم تشخيصها فى البداية وهى فى عمر الاربع أشهر على أنها تعانى من تلف السمع وترجع عملية التقييم فى عمر مبكر لقلق والديها وتاريخ العائلة الواضح فى تلف السمع فقد يعانى أخيها الذى يبلغ من العمر 11 عام من تلف عميق فى السمع

و طرح الإختبار الأولي لإستجابة الدماغ للسمع(ABR)  شدة ضعف السمع الحاد فى الأذن اليسرى وتلف السمع العميق والحاد فى الأذن اليمنى وبناءا على هذه المعلومات فإن مساعدات السمع Widex ES2HAبكلتا الأذتين كانت محددة وكانت لندا مسجلة فى البرنامج السمعى اللفظى.

وقد تم تقييم منطقى لمتابعة المساعدات ولمعرفة أى وقت يمكن قياس الردود المحددة وتم طرح الوظيفة الغير طبيعية للأذن الوسطى عن طريق مقاومة قياس السمع وبإستشارة دكتور الأنف والحنجرة والطبيب الإستشارى الذى تم تزكيته  ENTوإدخال أنابيب PEونفذت ABRتباعا مع myringotomyالتى لا توحى بأى إستجابة للحد الأقصى من التجهيزات بالإضافة إلى متابعة التقييم المنطقى للمساعدة ولا يوجد هناك إستجابات ملحوظة لتحفيز السمع والكثير من مساعدات السمع القوية كانت محددة  ورد فعل التجربة الصعبة التى مرت بها لندا أنها تلقت  بشكل مؤقت مساعدات لكلتا اللأذنتين ومؤخر القوة إلى جانب مساعدات السمع وبتكرار التقييم المنطقى لما توحى به إستجابة المساعدات من مدى  80-90dB HLفى سلسلة الترددد المنخفض و إستجاباتها للعلاج بدعم هذه النتائج المنطقية وقد صرح والديها بأنه فى بعض الأحيان يبدو عليها الإستجابه لإسمها عندما ينادى عليها بالمنزل بصوت عالى ومن مسافة قريبة.

وتلت ذلك مناقشات حول زراعة القوقعة وواصل والديها التقيييم فقد وضح فى التقييم التى تم قبل زراعة القوقعة أن لندا كانت مرشحة لزراعة القوقعة مازالت حالة الأذن الوسطى عند لندا غير طبيعية وهناك قلق بشأن عملية الجراحة وتكررت myringotomiesوتعيين مكان أنابيب PEلعدم وضوح علة الأذن الوسطى.

وقد طلب الطبيب  أن تكون لندا متحررة من مشاكل الأذن الوسطى بعد إزالة الأنابيب فى فترة الستة أشهر التى تسبق الجراحة فبمجرد إزالة الأنابيب عانت لندا من نوبات أخرى من إلتهاب الأذن وقد تم إقتراح أن والديها ينظرون فى إحتمال حساسية الجسم لبعض المواد ويناقشون الفوائد المحتملة من إستئصال اللوزتين والزوائد الأنفية (T&A)مع طبيبهم فإن لندا كانت بالفعل تحدث شخيرا أثناء النوم وتتنفس من فمها وقد إكتشف الوالدان أن فى بعض الأحوال كانت الأطفال ترتاح من مشاكل الأذن الوسطى بعد جراحة T&Aوبعدم موافقة طبيب ENTعلى هذا الإجراء فقد إلتمس الوالدين طبيبا ليتولى هذه الجراحة ،وبعد أن تمت جراحة T&Aللندا بالأذن اليسرى أصبحت متحررة من المرض خلال الستة أشهر بدون أنابيب PEو بعد عام ونصف التى كانت فيهم لندا تحت الدراسة المبدئية من خضوعها لجراحة زراعة القوقعة فأصبحت وظيف الأذن الوسطى طبيعية فى الأذن اليسرى التى تمت بها عملية الزرع وكانت لا تزال الأذن اليمنى غير طبيعية type B tympanograms(تحركية تصلب طبلة الأذن) وقد نجحت لندا فى إستخدام نواة 22 قناة للقوقعة المزروعة لمدة عامين.

وكانت إستجابات مساعدات السمع لديها فى معدل 25-35 dB HLوتعديل مستوى الصوت بجهاز القوقعةpedعلى أرضية مشتركة تستخدم لندا زرع القوقعة فى الجانب الأيسر ولا تستخدم مساعد السمع فى الأذن اليمنى ولا تستفيد ببقايا حاسة السمع حتى من مساعد السمع القوى المزدوج للأذن.

مقدمة الدرس

إن الهدف من جلسات التدريب للندا أن يكون هناك فصل فى الأقسام المحددة من أجل الوضوح ففى جلسات التخاطب والإستماع والكلام واللغة والإدراك يكون هناك علاقة متبادلة فى السياق اللغوى الطبيعى لمعظم التطور لتواصل الحديث.

السمع

تنمية الذاكرة السمعية من أجل العناصر الخمسة

الهدف

لمتابعة الإتجاه إذ يشير إلى خمسة عناصر تشتمل على الضمائر هى مقابل هم

النشاط

هذا النشاط يتضمن طريقة القصة بإستخدام الدمى ويكون هذا بوضع الدمى المختلفة على الطاولة والتى تشمل أفراد وعربات وملعب للدمى such as a slide and merry-go-round),)  ويقوم كل من لندا ووالديها والطبيب المعالج بلعب لعبة المعلم والطالب ويحكى المعلم القصة على لندا ويعرفها بالشخصيات و دور كل شخصية ثم تختار لندا الشخصية الملائمة التى تمثل دورها.

تقوم الأم بدور المعلم أولا وتقوم بتسليط الضوء السمعى  (بالتشديد) بالكلمات المكتوبة بخط مائل لتساعد  التركيز على العناصر الصامته والكلمات التى يوضع تحتها خط  تكون الخمسة عناصر التى يتم تشجيع لندا على تخزينها فى الذاكرة السمعية.

تسأل الأم لندا،" هل أنت مستعدة؟" تحنى لندا رأسها فى إشارة لأنها مستعدة فتقول "إنها فى طريقها للركوب فى العربة وهم ذاهبون للسباحة فى حوض السلاحف ثم يتناولون الآيس كريم"

وتأخذ لندا الفتاة إلى العربة والأطفال إلى السباحة فى الحوض ثم إلى الفريزر من أجل تناول الآيس كريم وفى البداية ستترد لندا فى فعل هذا لذلك لابد من تكرار التحفيز فى صمت ثم المتابعه ومن سعادتها فى تنفيذ التوجيه بإبتسامة عريضة قائلة، "هناك!"

وتقول لندا "هذا دورى" وتستمع الأم أرادت الفتاة الذهاب إلى roundmerry-go-وslideوبابا والولد يريدون الذهاب إلى الأرجوحة.

تعمل الأم على تقوية الضمائر "هى" و "هم" ونماذج العبارات فتقول "هى تريد الذهاب إلىroundmerry-go-وslideوهم يريدون الذهاب إلى الأرجوحة وتسلط الضوء على الضمائر و الجمع المحذوفة عند لندا عن طريق تشديد السمع لهم ثم تنفذ هى التوجيه وتقول " وظيفة جيدة يا أمى"

التحليل

تطور لندا مهاراتها فى الإستماع ومن المهم متابعة التسلسل الهرمى فى الإستماع من أقصى ما يمكن سماعه بوضوح من لغة الحديث إلى أقل ما يمكن سماعة بوضوح وأصبحت لندا تدرك جيدا الضمائر "هى" و "هم" وتكون هذه الضمائر مدمجة داخل مهام الذاكرة السمعية ويجب علينا ضمان أن يكون لدى لندا حصيلة مفردات لغوية ضرورية لتقوم بهذه المهمة ومن ناحية أخرى لا يمكن تحديد ما إذا كانت الصعوبة تكمن فى الإشارة إلى العناصر الخمس أو فى ضعف حصيلة المفردات اللغوية ولا تستخدم لندا التعبير بالضمير "هم" ولكن تكثر من إستخدام "هى" وبتشجيعها لتلعب دور المعلمة يمكننا مساعدتها على دمج أهداف لغتها عن طريق النشاط السمعى ولا يمكننا الطلب من لندا ببساطة أن تستدعى البنود المتنوعة الخمسة فنحن ندمج تطورها فى الضمائر فيما ربما يبدو عليه أنه نشاط سمعى فقط ويتم نصيحة الأم بأن لا يوجد نشاط لكل هدف للإستماع والكلام أو اللغة ولكن تخدم الجميع كوسيلة مترابطة لبعضها البعض.

ولأننا نعتمد بشكل كبير على الذاكرة فى مواقفنا اليومية فمن المهم تطوير مهارات الذاكرة السمعية عند لندا ويكون ذلك ذات أهمية بشكل خاص فى الفصل الدراسى حيث أن المعلمين لا يكونوا على دراية بأن الطلاب يتبعوا عدد من  التوجيهات بشكل متعاقب، على سبيل المثال "تناول كتابك الأحمر من على المكتب وإفتح صفحة 18 وخذ قلمك الرصاص وإنتظر باقى التعليمات "

تكون الذاكرة السمعية عصيبة عند إستدعاء أرقام التليفون والعناوين وإتجاهات الطريق وتحتاج لندا لغستراتيجية لمساعدتها على أن تستدعى المعلومات وربما تحاول أن تقوم لندا بفحص بصرى للعناصر التى على الطاولة المرتيطة بالتوجيه للمساعدة على تطوير ذاكرتها البصرية وربما يمنكك أيضا أن تمرنها على التوجيه فى صمت ("فى رأسها") كما يمكن القيام به مع رقم هاتف جديد.

إرشاد الوالد

     ربما يقوم الوالدين بمحاولة أن تقوم لندا بفحص بصرى للعناصر التى على الطاولة المرتيطة بالتوجيه للمساعدة على تطوير ذاكرتها البصرية وربما يمكنهم أيضا أن تمرنها على التوجيه فى صمت ("فى رأسها") كما يمكن القيام به مع رقم هاتف جديد.

التطبيق

·        يتوفر للأم فرصا لتطوير مهارات الذاكرة السمعية للندا يوميا ، فعند جلوس لندا على الطاولة تطلب الحصول على الملح والفلفل ومناديل و شوك وعصير وعند طى الغسيل تلتقط الشراب الأبيض والملابس الداخلية للفتاة و القمصان وتقوم الأم بنقل الغسيل من المجفف لتجنب تعرض الزرع عند لندا للكهرباء وتساعد لندا أيضا فى تعليب وجبتها فى العشاء و تحضر الخبز وزبدة الفول السودانى والمربى وعلبة العصير والبسكويت.

·        تحب لندا أنشطة الورقة والقلم الرصاص والصناعات اليدوية.مستخدمة تركيبات الورق والملمع والصمغ السائل فتقوم بتتبع أحرف إسمها بالصمغ ثم تضع الألوان المختلفة من الملمع على الصمغ لتدمج مهارات الإدراك والتفكير معا وتطلب لندا بناء رسمة من خمسة ألوان وتتذكر ترتيب هذه الألوان "سوف نتخدم الأحمر والأصفر واللبنى ثم البرتقال...ونلون الحرف “h”باللون الأحمر والحرف "ث" باللون الأصفر وهكذا وتفعل ذلك مع إسم والدتها وأخيها ويحتوى كل هذا على أكثر من خمسة أحرف ويجب أن تكرر هذه الرسمة بادئة بأول لون مرة أخرى.

التمييز بين العبارات والجمل من خلال التقليد

الهدف

لمساعدة لندا فى تمييز الجمل المتشابهة الإمتداد و بتشجيعها على تطوير التعبير اللغوى لاحقا.

النشاط

يتطلب هذا النشاط  لوحات أو صور فوتوغرافية تقوم بوصف الحدث وتكون حاوية على لعبة بالعجين توضح لندا التمييز بين الجمل الخاصة بوضع كرة من العجين على الصورة الصحيحة ومن أمثلة بعض هذه الجمل : " لقد فقدت الكرة!" " ربما أستطيع الحصول على بعض الورق" ، "دعنا نفرغ غسالة الأطباق" ، "إنه يصب بالخارج".

تحب لندا اللعب بالعجين ولكى نوسع حصيلتها اللغوية فى الألوان نختار لون أخضر صارخ وأرجوانى فهذا يمنح لندا إستراتيجية لتعليم ظل جديد للون الأخضر ونربط ذلك بتعلم كلمة أخضر ومقارنته باللون الأرجوانى وفى دروسنا نقوم بدمج (كلمة) لون جديد بالألوان التى إكتسبتها لندا لنبنى لها حصيلة مفردات لغوية.

تقوم الأم بلعب دور المعلمة أولا وتطلب من لندا تحديد اللون للعجين وتقول " هل يمكننا الحصول على بعض الورق؟" وتقلد لندا العبارة وتضع كرة العجين على الصورة الصحيحة والآن تكون لندا هى المعلمة."يمكنك الحصول على خط...السيدة تقدم الطعام" "سآخذ العجين وأضعه على صورة السيدة التى تفرغ غسالى الأطباق" والأم تعيد صياغة جمل لندا مستخدمة القواعد اللغوية الصحيحة كما أن لندا لا تستطيع نطق كلمة limeبشكل صحيح فتقول الأم

 " هل تعنى lime". تساعد الأم لندا فى تقليد “amamam, imimim, lime”(بصوت كلام الأطفال).

وتؤدى لندا الصوت بشكل صحيح وتضع الأم كرة العجين على الصورة الصحيحة فنحن ندمج المفاهيم "بإزدواجية" حيث تحدد لندا "a" مقابل “a couple of”عن طريق اللعب بكرة العجين  وبتوصيتى للأم من أجل مساعدة لندا فى إخراج الكلمات الصحيحة فتقول لندا "أنتظر من أجلك".

فأقول لها "أنا متأسفة" " السيدة قشر البرتقال" وتفحص لندا الصور وتضع كرة العجين على الصورة الصحيحة ولم تحدد لندا صورة السيدة التى تقشر البرتقال التى تبين تمييزها للجمع.

تقول الأم "لندا هذا دورك فى الإستماع" خذى قطعتين من كرة العجين وإبحثى عن الرجل الذى يغسل الثوب" فتختار لندا صورة الرجل الذى يغسل الثوب وتضع كرتين العجين على الصورة فأقوم بتسليط الضوء قائله " فعلا هناك من يغسل الثوب" " هل تستطيعين رؤية أن يغسل الثياب؟" فلا تستطيع لندا متابعة ذلك فأقول "إنه يغسل الثوب، أنظرى" وأسلط الضوء على ذلك وتحضر لندا كرتين من العجين لوضعهما على الصورة الصحيحة.

تحليل

إن الغرض من هذا النشاط مضاعف: أولا لتحسين مهارات التمييز عند لندا ، وثانيا التدريس اليومى للعبارات والجمل الحرفية وتم إرشاد الأم  لتحسين العبارات عند لندا التى تعلمها  الإختلاف الصغير فى التمييز مثل behind/beside, he/she,والتأكد على كلمات السجع الموحدة  (tea/key/pea)و والكلمات التى تختلف فى الحروف الأخيرة فقط (cap/cat, coat/coke, pen/pet, dog/doll, etc.);مثل :“The lady doesn't want to unload the dishwasher” versus “The baby can't unload the dishwasher.”  فتتوقع لندا طريقة فى التمييز بين /l/ و/b/فى السجع بين كل من lady/baby.

ونشجع لندا أيضا على إستخدام النفى فإنها تحتاج لتحسين تمييزها للكلمات حسب المكان مثل ما هو موجود فى “lime/line”كمثال و خطأ التمييز لدى لندا كان فى الإختلافات الصغيرة فى الصوت بين حروف /m/ و/n/.

وقد وصفت الحروف طبقا للطريقة التى تتبع طبقا لثلاثة مقاييس منفصلة : الأسلوب والمكان والتعبير بالصوت والطاقة السمعية المتعلقة بهذه التصنيفات تجعل بعض الحروف مسموعة أكثر من الآخرين وحروف /m/ و/n/تختلف فى مكانها التى تنطق منه (الموضع) وتوفر الطاقة السمعية المعلومات عن مكان إنتاج الحرف الذى يتقطع فى معدل التردد المتوسط والعالى والذى يحدث إنخفاض فى مستويات القوة نسبيا (إزعاج) ومعظم الأطفال الفاقدين السمع يتمتعون بسمع أفضل فى المعدل المنخفض بدلا من المعدل العالى ومن أجل ذلك  تمييز الحروف التى تختلف فى المكان أكثر صعوبة

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares