banner5.png

 

hanan44.png

البلع بسهولة و أمان

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

عسر البلع أو صعوبة الإبتلاع يقدر تأثيرها على ما يقرب من 15 مليون أمريكى و يتوفى كل عام ما يقرب من ثلاثة آلاف من الكبار بسبب التصاق الطعام بالحلق والذى يتسبب فى حجب الهواء عن المجرى الهوائى مؤديا إلى إستحالة التنفس و هذه الحادثة شائعة جدا ومتعارف عليها بإسم

 “café coronary.”وهناك ايضا خطورة تكمن فى دخول الطعام و السوائل إلى الرئتين وينتج عن ذلك إلتهابات متكررة او الإلتهاب الرئوى التنفسى وللحد من هذه المخاطر  إتبع الإرشادات والإحتياطات المذكورة أدناه فهذه مقترحات للبلع الآمن تنطبق على كل فرد لديه أو لم يكن لديه مشاكل فى المضع أو البلع :

كن مدركا لموضعك عند البلع وتأكد أنك تجلس مستقيما على المقعد وأنه يدعمك بشكل مناسب وتجنب الأكل فى الأماكن التى تكون غير مستوية و غير آمنة لوضع جسمك أثناء الجلوس لتناول الطعام مثل وضعية الإستلقاء والجلوس على السرير أو فى السيارة.

تناول الطعام فى محيط هادئ و مريح وتحرر من شرود الذهن أثناء الطعام على سبيل المثال إغلق التلفاز.

لو أنك ترتدى طقم أسنان أو نظارة أو مساعدات للسمع أو أى أجهزة لازمة لدعم رأسك أو عنقك فلابد ان تتأكد من إرتداءك لهذه الأشياء عندما تتناول الطعام أو الشراب وتأكد من أن طقم الأسنان نظيف و آمن ومتكيف تماما مع فمك.

إدراك البلع وصعوباته

لاتتحدث أثناء الأكل لإحتمالية فتح مجرى الهواء للطعام والسوائل فكن مستمعا جيدا إن كان لديك ضيوف أثناء تناول الطعام.

لا تسرع فى تناول الطعام أو الشراب إنتهى من البلع تماما قبل أن تتناول قضمة أو رشفة أخرى.

·       تناول الطعام فى حضور شخص لديه معرفة عن  Heimlich maneuverويعلم كيفية الوصول سريعا للطوارئ.

لو أن هناك صعوبة فى المضغ والبلع فهناك بعض مبادئ معينة إضافية يجب ملاحظتها تم وصفها بكثير من التفاصيل فيما تبقى من هذا الفصل.

تنبيه: لا يوجد فردين متشابهين فى المشاكل التى يواجهونها أثناء البلع أو المضغ.

يجب أن يوضع برنامج التغذية المصمم خصيصا بعد التقييم عن طريق فريق من أصحاب الخبرة المتخصصين فى الرعاية الصحية او عن طريق خبراء البلع وبإستخدام المعلومات الناتجة عن التقييم يمكن للخبراء تزكية الإستراتيجيات و الخطط المناسبة المحددة للعلاج .

الجلسة و الوضع

تصحيح وضع الرأس والرقبة والجسم شئ حتمى لضمان البلع الآمن لمنع الإختناق وللمساعدة على عملية الهضم والجلسة المثالية لمعظم الأفراد أن يكون الجسم جالسا فى وضع مستقيم والرأس و العنق مثنيا قليلا إلى الأمام فى إتجاه الصدر هذه الجلسة تحمى مجرى الهواء بوضعه تحت اللسان لمنع الطعام من الإنزلاق داخل المجرى الهوائى وينبغى أن نتجنب تناول الطعام على الفراش ولو كان ذلك ضروريا فلابد من رفع الرقبة من على الفراش لكى تساعد الجاذبية الأرضية فى عملية البلع أو نضع الوسادة لتدعم الجسم والرأس ليكونوا فى وضعية مستقيمة.

إن الشخص الذى يعانى من مشاكل البلع سيحتاج لجلسة أو وضع محدد بما يتلائم مع عملية البلع تقنيات الجلسة يتم بناءها على اساس فاعلية التخلص من دخول الطعام داخل المجرى الهوائى الذى يعانى منه اكثر من 80% من الأفراد الذى لديهم مشاكل فى عملية البلع وكل جلسة ينبغى أن تكون تم اختيارها بعناية وتم تقييمها من خلال المعالج.

الحيطة والحذر من ارجاع المريئ

المنع والسيطرة على ارجاع المريئ(GER)الذى يتسبب فى عودة الطعام إلى أعلى الذى يجب الإهتمام به بشكل خاص للأفراد الذىن يعانون من مشاكل البلع . إن المرئ قناة عضلية طويلة تربط بين الفم و المعدة وإن فى الجزء الأسفل من المرئ والعلى من المعدة هناك حلقة عضلية تشبه القبضة هذه العضلة لها نظام فى إتجاه واحد بأن ترتخى لتسمح للطعام بالمرور إلى المعدة فضلا عن أنها تمنع محتويات المعدة من أن تتحرك اعلى فى إتجاه المرئ و الحلق أو المجرى الهوائى. ارجاع المرئ المزمن يمكن أن يسبب مشاكل كالسعال المزمن وبحة الصوت و صعوبة البلع أو أضرار طيات الصوت  ارجاع المرئ الحاد يمكن أن يسبب مشاكل تنفسية مثل الربو إن كانت محتويات المعدة تدخل المجرى الهوائى  والإلتهاب الرئوى المتكرر والمعالجات الشائعة تشمل كل من العلاج الدوائى و التكيف المناسب لطريقة معيشة الفرد والكثير من الأدوية المضادة ربما تساعد فى التعامل مع الكثير من ارجاع المرئ الشائع كحرقة المعدة والأدوية الأخرى يقررها الطبيب ليعادل الحمض الذى تنتجه المعدة أو يمنعه أو ليعمل على تحسين المكان الذى يخلو من الهضم وفى الحالات الحادة من GERربما يكون من الضرورى إجراء عملية جراحية ومع ذلك فإن أغلب الأفراد الذين يعانون من ارجاع المرئ المعدى يمكن معالجتهم بفاعلية بالمزج بين الدواء المضاد للحموضة وتكيف طريقة معيشة الفرد هذا التكيف يشمل التغير فى الجلسة أثناء تناول الطعام و تكيف النظام الغذائى وتغيير عادات الأكل .

إن المقترحات الشائعة للسيطرة على ارجاع المرىء تتضمن ما يلى:

·       الإدراك للقدرة على إحتمال الطعام الذى يتدخل فى تكوينه وجود الطماطم وزيادة التوابل والطعام المقلى وأكل اللحم بشكل متواصل والفواكه الحمضية وعصائر الفاكهه.

·       تناول قطع صغيرة من اللحم غنية بالبروتين والكربوهيدرات لأن القطع الكبيرة من اللحم أكثر إحتمالا على أن تسبب مشاكل ارجاع المرئ.

·       وإن أمكن ينبغى تناول الطعام و الشراب أو أخذ قرص الدواء بأقل من ثلاث أو اربع ساعات قبل النوم أو الإضطجاع.

·       الحد من تناول الكافيين الموجود فى القهوة و الكولا والمشروبات الغازية.

·       تجنب أو الحد من تناول الكحول.

·       إنهاء أو التقليل من التدخين.

·       تجنب الإرتداء لملابس ضيقة مثل السراويل أو جوارب طويلة بأحزمة ضيقة.

·       عدم ممارسة التمارين قبل تناول الطعام بوقت قليل وتجنب الأنشطة التى تزيد من الضغط على المعدة كالإنحناء عاليا أو الإضطجاع على الجنب.

·       رفع الجزء العلوى من الجسم من 6 إلى 8 بوصات عن طريق وضع حواجز تحت رأس السرير لرفعها وتجنب وضع وسائد إضافية تحت رأسك لإلحاق الإنحناء بالخصر وتغير وضع الجسم الذى ربما يزيد من الضغط على البطن.

·       تناقش مع طبيبك عن الأدوية التى ربما ترفع من ارجاع المرئ أو تسبب إثارة للمرئ أو تلحق الأذى بأنسجته ومن هذه الأدوية الإسبرين و الإيبوبروفين والمسكنات والمهدئات وبعض الأدوية المضادة للإكتئاب وحاصرات قنوات الكالسيوم و تناول الأدوية عند الحاجة دون إستشارة الطبيب. 

مساعدات تناول الطعام والشراب

إن مساعدات تناول الطعام والشراب يمكن لها أن تساعد فى الوضع والإدارة أوالسيطرة على البلعة (كتلة متماسكة) من طعام أو سوائل والحفاظ على وضع سليم للرأس أثناء تناول الطعام على سبيل المثال إستخدام الفنجان المقطوعة حافته (وضع أعلى حافة الأنف) أو ماصة الشراب التى تمنع رجوع الرأس وإمالتها عند شرب ما بقاع الفنجان.

فى معظم الحالات ينبغى تجنب رجوع الرأ س و إمالتها مما ينتج عنه إطالة العنق فعند حدوث ذلك يكون هناك

إحتمالية دخول الطعام والشراب إلى مجرى الهواء الملاعق الضيقة والسلطانيات قليلة العمق أو ملاعق الطعام اللامعة (وضعت الملعقة لنقل الغذاء إلى الجزء الخلفى من اللسان)تفيد الأفراد الذين يحتاجون إلى مساعدة لوضع الطعام فى بعض المواقع بالفم ولزيادة الأهمية هناك أوانى و أجهزة للرفع من إستقلالية تناول الطعام و الشراب خبير البلع يمكن أن يقدم إقتراحات تتعلق بمساعدات خاصة بمشاكل البلع.

صحة الفم

العناية بسلامة الفم أمر ضرورى كوجود بكتيريا اللعاب التى يمكن تغيرها من خلال الحد من البلع أو ضعفه وأمراض الاسنان أو سوء التغذية كتغيير اللعاب بالإستنشاق داخل الرئتين إما قبل أو بعد إمتزاجه بالطعام أو السوائل ومن المحتمل أن يزيد هذا من التلوث أو الإلتهاب الرئوى التنفسى لذلك فإن الاداء لإجراءات العناية بالفم المتبعة يوميا تبنى على :

·       ينبغى أن يكون هناك عناية بالفم فى فترات متعددة كل يوم فى الصباح وقبل الذهاب إلى النوم.

·       فرشاة الأسنان او أسفنجة تنظيف الفم ينبغى أن تستخدم بلطف على الأسنان وعلى سطح اللسان.

·       طقم الأسنان ينبغى تنظيفه بما يتاح من منتجات بعد إزالته وقبل دخوله غلى الفم ويمكن أيضا أن ينقع يوميا فى 3% من محلول بروكسيد الهيدروجين.

·       اللعاب الزائد وبقايا الطعام ينبغى إزالتهم بالطرق التى ينصح بها الطبيب و الممرضة وطبيب الأسنان او خبير البلع.

·       ينبغى تأدية فحص وتنظيف الأسنان مرتين كل عام.

·       الطبقة الخارجية البيضاء التى تغطى سطح اللسان هى عبارة عن نمو خميرى ويمكن للطبيب أن يحدد النتاج الفطرى اليومى الذى يزيل هذه المشكلة.

·       القائمة الجزئية للمنتجات المتاحة تجاريا لتخفيف من تقرحات الفم وجفافه فضلا عن منتجات العناية بالفم التى لا يدخل بها الكحول.

معدل وكميات السوائل والأطعمة

بخلاف "مجتمع الغذاء السريع" الذى نعيش فيه فإن الأفراد الذين يعانون من مشاكل البلع والمضغ ياخذون وقتا طويلا فى الطعام بسبب ضعف العضلات وبسبب زيادة طول الوقت الضرورى فإن العديد من الأفراد لا يأكلون بشكل كافى ويثمر عن ذلك إرهاق و تنازلات عن البلع الآمن ومع ذلك فإن الوقت الأمثل لتناول الطعام بشكل آمن لايزال غير معروف بسبب إختلاف الأفراد و المواقف وبالمثل فإن كمية الطعام أو الشراب الذى اللازمة لبداية البلع الآمن والحث عليه مختلفة وعادة الكميات القليلة تكون أقل إحتمالا فى دخولها أو حجبها لمجرى الهواء ولكن عند الأفراد الذين لديهم تجارب للفقد الحسى بالفم أو الحلق بعد المرض فإن الكميات الكبيرة للطعام او الشراب ربما تكون ضرورية لإثارة البلع. 

ولرفع أمن وفاعلية البلع فينبغى على معظم الأفراد الذين يعانون من مشاكل البلع و المضغ عمل ما يلى:

·       تناول الطعام ببطء وحرص دائما والسماح بإتخاذ الوقت المناسب فى كل وجبه وعدم الكل أو الشرب عند الشعور بالإزدحام او التعب.

·       تناول كميات قليلة فقط من الطعام والشراب فى فمك وإستخدم ملعقة الشاى بدلا من ملعقة الحساء ولا تتناول أكثر من نصف ملعقة إلى ملعقة كاملة من ملعقة الشاى من الطعام أو الشراب فى القطمه الواحدة.

·       بعد الانتهاء من البلع قم بعملية إسترخاء قبل أن تتناول قطمة أخرى.

·       لو إستخدمت ماصة الشراب فقم بأخذ رشفة واحدة فى المرة الواحد وإحملها فى فمك ثم قم بالبلع.

·       تجنب خلط االطعام والشراب معا بكميات كبيرة وتناول الصلب والسائل يالتناوب.

·       لو أن هناك ضعف فى إحدى جوانب الفم فبدل الطعام إلى الجانب الأقوى من الفم ويمكن أيضا أن تميل بالراس إلى الجانب الأقوى لتساعد الطعام على المرور داخل الحلق.

·       لو كان هناك ضعف فى عضلات الشفاه مما يسبب سقوط الطعام خارج الفم فقم بضم الشفتان معا بأصابعك.

الدواء

ربما تؤثر مشاكل البلع على قدرة الأفراد على تناول الدواء بأمان وبسهولة بالإضافة إلى أن مشاكل البلع ربما تتعارض مع إمتصاص الدواء وفاعليته فلو استهلك الدواء بكميات غير مناسبة من الطعام أو الشراب أو لو كانت ناقصة الفرد الذى يعانى من صعوبة البلع للسوائل الضعيفة أيضا سوف يعانى من صعوبة البلع للأدوية السائلة وبعبارة أخرى فإن القرص أو الكبسولة على وجه الخصوص ربما تكون صعبة البلع بأمان أضرار المرئ الناجمة عن الحبوب يمكن أن تحدث إذا تمت عملية تناول الحبوب فى وضع الإضطجاع أو بكميات غير مناسبة من السوائل بعض الحبوب يمكن أن تحدث ضرر بنسيج المرئ إذا ما تركت بالمرئ حتى تذوب ويمكن أن تزيد الأدوية او تتعارض مع البلع بعض الإضطرابات مثلParkinson’s diseaseتؤكد على أن وقت تناول الدواء يكون مفعولة اقوى فى اوقات الطعام ربما تسبب بعض الأدوية جفاف الفم أو dysmotility المرئ

(عدم فاعلية وظيفة المرئ) التى يمكن تعارضها مع البلع إستشارة الطبيب الصيدلى أو خبير البلع للمساعدة فى إختيار الأدوية التى ربما تكون مسحوقة ومخلوطة مع الطعام أو متاحة على شكل سائل.

الجو العام أثناء تناول الطعام

الأفراد الذين يعانون من مشاكل المضغ والبلع لا يأخذون وقتا طويلا أثناء تناول الطعام والشراب بسهولة وطبيعية وبشكل ممتع أو آمن وغالبا السلسلة المتتالية من الإستراتيجيات أو المكافأت يجب أن تستخدم فى البلع بسهولة و أمان لو أن هناك مشاكل فى المضغ و البلع متسببة من البداية فهناك مشاكل أخرى كتلف الذاكرة أو صعوبة التركيز ربما تكون حاضره و من اجل ذلك فإن الجو الهادئ والمتحرر من الشرود الذهنى عند تناول الطعام مهم لرفع درجة البلع الآمن و يقوى الشهية والإمتصاص الإستراتيجيات المفيدة فى السماح للفرد بالتركيز على البلع والمضغ والإستمتاع بوقت الاكل تشمل:

·       الحد من الضوضاء وشرود الذهن مثل مشاهدة التلفاز وسماع الراديو ومداعبة الحيوانات الأليفة والمكالمات التليفونية.

·       فى المطعم إطلب الطاولة البعيدة عن المطبخ أو طريق الباب والتى تكون فى الركن.

·       الحد من المحادثة أثناء الوجبة.

·       تجنب الإضاءة.

·       الحفاظ على مجموعة صغيرة لتناول الطعام.

·       إحرص على طاولة بسيطة بتقليل عددد العناصر على الطاولة وإنقل الملح و الفلفل وتجنب الطاولة المزخرفة.

·       تأكد من أن الطعام متبل و ذات نكهه وتناول نكهات فاتحة للشهية للتحفيز

تجنب الإختناق و إدراك Heimlich Maneuver

وجود مشاكل البلع و المضغ يزيد من خطورة الإختناق وعلامة الإختناق تتضمن عدم القدرة على الصرخ والحديث وضعف السعال وإستيعاب الحلق وجهد التنفس الذى ينتج درجة ضوضاء عالية وتحول الوجه للزرقة أو فقد الوعى المستوى الأول فى التقنية المساعدة لنقاء مجرى الهواءهى  Heimlich Maneuverأو "التشبث بالحياة" هذا يتضمن الوقوف وراء المريض وتتطويق أذرعته حول خصره والخطة التالية الضغط على معدته بقوة دفع سريعة إلى أعلى و تكرار ذلك حتى طرد العنصر الذى تسبب فى الإختناق والتكيف ضرورى لو أن المريض سمين جدا أو حامل أو طفل أو رضيع بالرغم من أن Heimlich Maneuverيمكن إدارتها بنفسك لهؤلاء الذين يعانون من مشاكل البلع و المضغ فينبغى دائما الأكل مع أحدا على دراية بهذه المساعدات الأولية . ومما يوصى بها بقوة أن افراد الأسرة يدربوا على تقنيات الطوارئ ليستطيعون تنقية مجرى الهواء عند الإصابة بالإختناق و أيضا إستخدام خطوات الطوارئ التى يمكن إستدعاؤها بدفع الزرو هناك معلومات إضافية

Heimlich Maneuverيمكن الحصول عليها من

American Heart Association

إدراك علامات النطق بملء التنفس

بعض علامات التحذير ربما تدل على ملء التنفس بالطعام والشراب داخل الرئتين قائمة التغيرات التالية ربما تحدث فلو حدثت يجب إبلاغ الطبيب خبير البلع

·       إرتفاع و إنخفاض درجة حرارة الجسم لكثر من 24 ساعة فيجب أخذ درجة الحرارة فى فترات منتظمة و فى نفس الوقت يوميا بشكل تقريبى.

·       زيادة السعال والإختناق.

·       تغيرات صوت الرئة

·       زيادة الإفراز

·       كثرة تكرار إلتهاب الجهاز التنفسى العلوى أو إلتهاب الرئة

·       نقص الوزن

الآن دعونا نقوم بفحص المواد الغذائية المعروضة فى هذا الكتاب التى تجعل عملية البلع أسهل

سهولة المضغ بمكونات مختلطة

ربما يساعد المدى الواسع لخليط من المكونات من الطعام الناعم والسلس أو المهروس للخضروات المطهية السهلة الكسر ويمكن ان يشتمل هذا على اللحوم الأساسية و القطع الصغيرة من اللحوم المطهية.

·       يجب ان يكون جميع الطعام سهل الكسر.

·       ينبغى أن يقدم الطعام على هيئة أجزاء سهلة الأكل بالرغم من إختلاف أشكالها و أحجامها.

·       يجب أن يكون الطعام لين بقدر كافى ليكون سهل الكسر أو الهرس بالشوكة إن لزم الأمر.

·       ينبغى أن تكون اللحوم و الدواجن ضعيفة و رطبة ومطهية جيدا.

·       ويكون السمك مخلى من العظم ورطب و مطهى جيدا.

·       وتكون الخضروات و الفاكهة مطهية أو معلبة.

ومما يجب تجنبه:

·       القطع الكبيرة من الطعام .

·       المكسرات و الحبوب والفشار والمقرمشات. 

·       الفواكة والخضروات الجافة (ماعدا اللينة جدا منها).

·       الطعام الذى يدخل فيه الأنسجة والألياف مثل الأناناس و الكرفس و الكراث والبسلة وبعض من الفاصوليا الخضراء وقشر التفاح.

·       اللحوم و الدواجن أو السمك الجافة او صعبة المضغ .

·       كل من خبز الحبوب او الذرة.

·       الخبز الصلب.

·       الأطعمة الجافة.

·       الأطعمة التى يدخل بها بعض الجزيئات الصلبة.

·       الأرز والحبوب الجافة الصغيرة الأخرى (مثل couscous) الذى يكون من الصعب السيطرة عليه بالفم.

·       أى طعام صعب البلع (كتلة متماسكة من الأطعمة أو السوائل).

مضغ سهل جدا بمكونات متماثلة

·       الأطعمة تكون أساسية أو مفرومة أو مهروسة أو مقطعة تقطيع ناعم جدا.

·       ينبغى أن تكون الأطعمة مرطبة بصلصة المرقة او الصلصة المتبلة التى سوف تساعد فى تشكيلة بلع الطعام.

·       لابد ان يكون الطعام لين بشكل كافى ليكون ليسهل على الأسنان التعامل معها فى غياب طقم الأسنان.

·       تكون الخضروات مطهيه جيدا أو مقطعة أو مهروسة.

·       تكون اللحوم والدواجن و الأسماك رطبة أو مطهية جيدا أو مقطعة قطعا صغيرة.

·       قطع المكرونة الصغيرة تكون مرطبة بالمرقة أو الصلصة.

·       اللقمة الواحدة من الطعام لابد تحتوى على مكون واحد(على سبيل المثال لا يتم الخلط بين السوائل وقطع من الطعام مثل خلط الحساء بقطع الخضروات أو اللحم).

ما يجب تجنبه:

·       الخلط مثل خلط الطعمة المفرومة بالحساء.

·       الأطعمة الجافة التى يمكن إستنشاقها مثل البسكويت وشرائح البطاطس و الفشار و الخبز الجاف أو الخضار النئ.

·       جميع حبوب الخبز.

·       الأطعمة شديدة اللزوجة مثل زبدة الفول السودانى أو البطاطس اللزجة المهروسة.

·       قشور الأطعمة مثل البازلاء و الذرة أو قشر التفاح.

·       قطع اللحوم أو الدواجن أو الأسماك الكبيرة أو الجافة أو صعبة المضغ.

·       الأطعمة الصلبة و الصعبة المضغ التى لا تتحلل داخل الفم والتى يصعب على الفم التعامل معها.

·       الأطعمة الصعبة البلع مثل الأرز.

·       القطع الكبيرة من الطعام.

·       الخضروات والفاكهة النيئة أو المحمرة.

·       المكسرات و البذور.

·       السلطة الخضراء الطازجة.

اللين و السلاسة

·       لا تستلزم المضغ.

·       ينبغى أن تكون جميع الأطعمة سلسة و رطبة وخالية من الكتل.

·       يمكن أن تكون المكونات من السوائل الهلامية أو الموس أو الكعك أو البودنج.

·       ربما تكون السوائل بحاجة إلى سماكة لتتماسك لتكون سهلة البلع . من مواصفاته: الرقيقة أو الرحيق أو العسل (التماسك السميك).

ما يجب تجنبه:

·       الأطعمة ذات القطع المفتتة.

·       الأطعمة اللزجة أو التى بها ألياف مثل البطاطس المهروسة.

·       الأطعمة ممزوجة المكونات.

·       الأطعمة القابلة للتفتت مثل تفتت البيض عند تدافعه.

·       الأطعمة والسوائل الرقيقة التى تلتص حول الفم أو يصعب التعامل معهاعند تناولها .

·       الاطعمة التى تذوب سريعا فى الفم وتتحول إلى سائل مثل عصير الفواكة المثلجة (يمكن أن يسيل السائل داخل المجرى الهوائى قبل أن تبتلعه).

·       الأطعمة الجافة مثل المخبوزات و الحبوب والفطائر أو الكعكة التى تم نقعها فى سائل لتصبح لينة .

تحضير الأطعمة سهلة التناول

تحضير الأطعمة التى تكون سهلة المضغ والبلع والتى ربما تتطلب بعض تقنيات جديدة فى الطهى وكذلك تتطلب معدات مطبخ حديثة والمعلومات التالية تجعلها أسهل لتمكنك من الطهى بهذه الطريقة:

·       لو إستدعى الأمر يمكن لأى طعام سهل المضغ فى هذا الكتاب أن يوضع فى معالج الأطعمة ويمزج حتى يصل إلى السماكة المرغوب فيها  بينما يمكن أن يقطع أو يهرس بداخله ولا يمكن لكل الأطعمة أن تفرم داخل الخلاط فإن الخلاطات تتطلب كمية كبيرة من السوائل لكى تعمل بشكل صحيح.

·       ويمكن للطعام أيضا أن يخلط فى مقلاة الطهى بإستخدام المضرب اليدوى وخاصة مع الحساء.

·       ويمكنك أيضا أن تخلط الأطعمة بالطريقة التى تفضلها فقط فعلى سبيل المثال يمكنك أن تبقى على بعض كتل من الطعمة التى ريما تشكل لك تحديا لكى تتمكن من البلع أو أنك تجعلها لينة و سلسلة لتكون أسهل عند البلع فإن معالج الطعام يعمل لما هو افضل لك.

·       عندما تخلط الأطعمة الساخنة لا تملأ الخلاط او معالج الطعام لأكثر من النصف سواء للأطعمة الساخنة أو المشروبات الساخنة وضع المنشفة على القمة و قم بالخفق عدة مرات لفترات قليلة لمنع البخار من الخروج.

·       ولسماكة الحساء أو الطبخ إستخدم البطاطس أو رقائق البطاطس الجافة أو الخضروات المهروسة.

·       مكعبات المرقة او الصلصة المخلوطة أسهل فى الإستخدام وتجعل البلع أسهل فإن المرقة تعطى نكهه و رطابة لحساء اللحم المركز والصلصة تعطى نكهه و رطوبة للخضروات وتفاوت فى الأطباق.

·       الفواكه المعلبة سهلة الهرس بوضع الفاكهه فى معالج الأطعمة بدون شراب وقم بإضافة الشراب تدريجيا لتصنع التماسك التى ترغبه.

·       الخضروات المطهية أو النعلبة يمكن معالجتها و أيضا فإن بعض الخضروات تحتاج للتقشير قبل الهرس وتشمل سيقان القرنبيط فو تبقى ألياف فى الخليط المهروس فربما تكون بحاجة إلى إضافة ما يكفى من السائل اتحصل على السمك المرغوب.

·       لو أنك تقوم بهرس الطعلم فإتبع الإرشادات التالى لتجعل طبقك اكثر جاذبية ، إحتفظ بكميات قليلة من الطعام كاملا خارج معالج الأطعمة أو خارج الخلاط وضع هذه الأطعمة الكاملة على الطبق بعد الطعام المقطع أو المهروس وزين الطبق بهذه الأطعمة لتجعل وجبتك أكثر شهية ولو حدث هذا ستكون هذه الإستراتيجية مفيدة.

أشترك معنا لتصلك المقالات الجديدة

بأشتراكك معنا سيصلك رساله على بريدك الالكتروني عند نشر المقالات الجديدة

نتمنى أن يكون المقال قد أعجبكم

Close

نشكرك علي وجودك معنا وأرجوا مشاركه المقال

0
Shares